تقرير الـsns: ما جوهر "صفقة القرن".. وما دلالة تسريبات نيويورك تايمز..؟!!

أخبار فلسطين المحتلة

2018-01-11 -
المصدر : sns

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، أمس، إن القيادة الفلسطينية تم إبلاغها بصفقة “القرن” عبر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وأوضح أن مستشار الرئيس ترامب، وصهره جاريد كوشنر، نقل تفاصيل الصفقة لولي العهد السعودي الذي نقلها إلى الجانب الفلسطيني. وبيّن أن القيادة الفلسطينية أبلغت الإدارة الأمريكية، عبر ولي العهد السعودي، تمسكها بمبادرة السلام العربية كأساس للحل مع الجانب الإٍسرائيلي. ووصف المجدلاني، “الصفقة” بأنها “تصفية للقضية الفلسطينية”. وقال: “تقوم الصفقة على تحالف عربي إسرائيلي من أجل محاربة إيران”.

إلى ذلك، أعلنت الخارجية النرويجية أمس، أن المؤتمر الدولي للمانحين من أجل فلسطين سيعقد في بروكسل يوم 31 كانون الثاني الجاري. وجاء في بيان لخارجية النرويج، التي ستترأس المؤتمر: "هناك حاجة لجمع كل الأطراف لمناقشة الإسراع بالإجراءات التي من شأنها أن تعزز حل الدولتين على أساس التفاوض"، وفقاً لروسيا اليوم.

وأبرزت صحيفة الأخبار: المصالحة بمقاييس «فتح»: كل مطلب بعشرة مكاسب. وأوردت أنّ «فتح» تراهن بوضوح على قصر نفس «حماس» وسرعة غضب الأخيرة ورد فعلها المتسرّع في القضايا الداخلية كما خبرتها، لكن القيادة الجديدة في غزة خالفت التوقع الفتحاوي. مع ذلك، لا تزال السلطة تتعامل مع المصالحة من أعلى، رغم الضربة الأميركية الأخيرة لمشروعية برنامجها، متوقعة أن تجني من «حماس» أضعاف ما خسرته بسببها قبل عشر سنوات. فرغم مرور نحو ثلاثة أشهر على توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس» برعاية مصرية، لم يتعدّ الواقع العملي الإجراءات الأولى التي اتخذها الطرفان، فيما يقف الوسيط المصري موقف المتفرج من دون أي نية لتحميل المسؤولية لأحد. فبينما التزمت «حماس» حل «اللجنة الإدارية» لإدارة قطاع غزة كخطوة أولى، رأت الأطراف كافة أنها «جريئة وبنّاءة»، لا تزال السلطة الفلسطينية تطالب بالمزيد من التنازلات الحمساوية، تحت شعار واحد، وهو: «سلطة واحدة، قانون واحد وسلاح شرعي واحد»؛ هذا الثالوث، بما يمثله من تلميح إلى سلاح المقاومة بدرجة أولى، صار كلمة السر لموافقة «فتح» ومن ورائها السلطة على إتمام المصالحة، وهو في الوقت نفسه شعار يعيد المباحثات إلى المربع الأول: الصراع في الأصل بين برنامجين مختلفين، إذ لا يمكن أن يلتقي جسمٌ يرتبط باتفاقات كأوسلو، مع جسمٍ ينبذها ويتحلل من التزامات «الرباعية الدولية» (الاعتراف بإسرائيل، ونبذ العنف والمقاومة، واتباع مسار «منظمة التحرير» في التسوية).

وتحت عنوان: حول تسريبات «نيويورك تايمز»، كتب عبدالله السناوي في صحيفة الأخبار: القصة ملغومة بأسرارها وخلفياتها ورسائلها، والأسئلة كلها مشروعة حتى تستبين الحقيقة الكاملة في تسريبات صحيفة «نيويورك تايمز». ما الذي جرى.. وكيف.. ولماذا.. ومن يتحمل مسؤولية الإساءة الفادحة لمصر في العالم بأسره؟ وإذا صحت نسبة التسريبات إلى ضابط في أحد الأجهزة الأمنية، وهذا احتمال وارد، لكنه مستبعد نسبياً، فإننا أمام كارثة تاريخية لا سابق لها تضرب في عمق الأمن القومي المصري والعربي على السواء وتتجاوز كل خط أحمر.

وفق التسريبات المسجلة، فإن الضابط المفترض وجّه ثلاثة إعلاميين بمماشاة الغضب العام على اعتراف ترامب، مثل الأشقاء العرب الآخرين، من دون التورط في دعم الانتفاضة الفلسطينية، وأنه لا فارق بين القدس ورام الله كعاصمة لفلسطين، بما يعني الاعتراف ــ ضمنياً ــ بقرار ترامب على عكس المواقف الرسمية المعلنة؛ من أسباب الاهتمام الدولي والعربي البالغ بتلك التسريبات، المنسوبة إلى توجيهات أمنية مصرية، أنها تسلط الضوء على ازدواجية المواقف بين ما هو معلن وما هو فعلي في قضية القدس ومستقبلها؛ لا يمكن استبعاد العامل الإسرائيلي في أسباب عناية «نيويورك تايمز» الفائقة بقصة مشكوك في صحتها تفتقر إلى دليل قطعي على أن «ضابط التوجيهات» شخصية حقيقية وليست منتحلة؛ وقد كانت الضحكات المتبادلة مع نتنياهو داعياً إضافياً لتصديق تسريبات «نيويورك تايمز». هكذا يتلخص وجه الخلل في أمرين، التدخل الأمني في الإعلام كما لم يحدث من قبل، وارتباكات السياسة الخارجية؛ ذلك يحتاج إلى تصحيح وردّ اعتبار السياسة في هذا البلد وبناء سياسته الخارجية وفق أمنه القومي ومصالحه الاستراتيجية، وإلا فإن انكشافه على الأخطار سوف يكون بلا حد وسقف.

واعتبرت افتتاحية الخليج الإماراتية: إلغاء «الأونروا».. إلغاء حق العودة! أنّ حق العودة، كما الأرض والمقدسات، كما التاريخ والجغرافيا، وكل ما له علاقة بفلسطين يجب تصفيته وإسقاطه من المداولات والمناقشات والوعي والذاكرة؛ هذا ما تنفّذه «إسرائيل» والولايات المتحدة معاً، وبعد ذلك يتم غسل اليدين من قضية تؤرّق العرب والعالم منذ حوالي سبعين عاماً؛ من وجهة النظر «الإسرائيلية»، إن نفض اليد من «الأونروا» وتدمير وجودها وتحويل مهمتها إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة المعنية باللاجئين، سوف يجعل من الفلسطينيين مجرد لاجئين عاديين بلا أرض ولا حقوق، يمكن توطينهم في محل إقامتهم الحالية، أي تحميل عبء وجودهم إلى الأردن وسوريا ولبنان.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
133
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 19 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-01-19 -

صفات مولود 18 كانون الثاني..عبد المنعم عمايري

حنون .. هادئ .. واثق من نفسه .. منظم .. أعصابه باردة.. صموت يحب عمله وبيته .. مخلص لزوجته .. رومانسي ومحب .. يمنح أعضاء…
2018-01-18 -

صفات مولود 19 كانون الثاني

مولود أنت بين التراب والهواء ، بين الثبات والمزاجية ، مما قد يخولك الوصول إلى أهدافك بجهد مرات وعن طريق الصدفة مرات أخرى . مولود…
2018-01-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 كانون الثاني

الحمل أنت في الشهر الأفضل فالسعادة ترافقك وتدخل حياتك بل وتدخل منزلك لأنك واضح في أخذك للقرارات وقد تأخذ قراراً مهماً لحياتك العاطفية يؤازرك فيه من حولك الثور هذا يوم فيه أجوبة قد تسبب ارتباك أو حيرة أو تشوش في الرؤيا فكن أقل حساسية فالشعور بالحساسية اليوم ليس له مبرر…
2018-01-19 -

حركة الكواكب يوم 19 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب مما يحذر برج الأسد…
2018-01-19 -
2018-01-17 -

منتخب سورية الأولمبي يخرج من الدور الأول لبطولة آسيا

خرج منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم من الدور الأول لبطولة آسيا للمنتخبات تحت 23 عاما المقامة حاليا في الصين بعد تعادله اليوم أمام المنتخب… !

2018-01-19 -

بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضيرات لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع أعضاء مجلس الأمن الروسي اليوم التحضيرات الجارية لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي المزمع عقدهيومي الـ29 والـ30 من… !

2018-01-19 -

ما سر المنديل الذي كانت تمسكه أم كلثوم بيدها؟؟؟

تشتهر أسطورة الطرب أم كلثوم بالعديد من الطقوس التي كانت تقوم بها قبل وأثناء حفلاتها الأمر الذي ميزّها أكثر عن باقي الفنانات، وأكثر ما ينسب… !

2018-01-19 -

روسيا تساعد سوريا على إعادة إعمار البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات

ستمد روسيا يد العون لسوريا لإعادة بناء خطوط الاتصالات في هذا البلد، الذي يعيش حربا منذ سنوات، إلى جانب تدريب الكوادر الفنية، ومساعدة دمشق للحد… !

2018-01-17 -

المركز الوطني لتطوير المناهج: الموسيقا والزراعة والمعلوماتية بمنظور جديد في المدارس

ينتظر الطلاب عادة حصص الموسيقا والرياضة والمعلوماتية للخروج من جدية المواد الأساسية والحصول على قسط من الترفيه والراحة وإيجاد مساحة للتعبير عن مواهبهم وهواياتهم… !

2018-01-19 -

آبل تمنح المستخدمين حق إيقاف ميزة إبطاء الهواتف

تقدم شركة آبل ميزة للمستخدمين تتيح لهم إيقاف عملية إبطاء أجهزتهم القديمة، وفقا للرئيس التنفيذي، تيم كوك. وقال كوك، قدمت آبل خيارا للمستخدمين بإيقاف تلك… !

2018-01-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعياً بتمديد العمل بالمرسوم (4) لعام2017 القاضي بتثبيت العاملين المؤقتين بعقود سنوية من ذوي الشهداء وتشغيل الشباب

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2018 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 4 لعام 2017 لمدة سنة… !

2018-01-19 -

نصر الله: على الإسرائيليين أن يأخذوا تحذيرات لبنان بمنتهى الجدية

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن الولايات المتحدة أنشأت تنظيم داعش الإرهابي لإيجاد مبرر لعودتها إلى المنطقة بعد خروجها من… !

2018-01-18 -

وزير الإعلام لوفد منظمة فياآراب: الإعلام السوري تميز بإيمانه بوطنه وجيشه منذ بداية الحرب

أكد وزير الإعلام عماد سارة أن الوضع الإعلامي في سورية “جيد” رغم كل ما يتعرض له إلى الآن من محاربة وتشويه من قبل كبرى… !

2018-01-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الثاني

الحمل   وضح أمورك واشرح وجهة نظرك فأنت تجيد التأثير على المحيط وأهم شعور يسعدك أنك لست وحيداً فالأصدقاء والأهل والحبيب يساهمون بمنحك الفرح والسعادة الثور لا تسمح للشك أن يدخل نفسك كن حسن النية بالآخرين…

2018-01-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 كانون الثاني

الحمل   أنت في الشهر الأفضل فالسعادة ترافقك وتدخل حياتك بل وتدخل منزلك لأنك واضح في أخذك للقرارات وقد تأخذ قراراً مهماً لحياتك العاطفية يؤازرك فيه من حولك الثور هذا يوم فيه أجوبة قد تسبب ارتباك…