تناغم سعودي ـ إسرائيلي في العدوان على المقاومة..؟!!

رأي البلد

2017-10-31 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 

تتواصل اللقاءات السرية والعلنية بين أطراف خليجية وأخرى إسرائيلية، وهو ما جعل هذه العلاقات أمراً اعتيادياً، وكأنها تجاوت مرحلة التطبيع الأسمي ودخلت عملياً مراحل ما بعد التطبيع. وقبل أيام أعرب رئيس جهاز الاستخبارات السعودي الأسبق الأمير تركي الفيصل خلال مشاركته في “مؤتمر أمن الشرق الأوسط” الذي عقد في نيويورك، برعاية منتدى السياسة الإسرائيلي، عن تأييد السعودية ودعمها لمقاربة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه إيران، وتأكيده التزام الرياض بالترويج لمبادرة السلام العربية مع إسرائيل. وشارك الفيصل في المؤتمر الذي عقد ضمن كنيس يهودي إلى جانب رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي الأسبق أفرايم هليفي وعدد من الضباط السابقين في الجيش الإسرائيلي، ومسؤولين وصحفيين وعلماء إسرائيليين.

في ذلك المؤتمر الذي أعلن أنه خُصص لمناقشة الأوضاع في سورية والملف النووي الإيراني وعلاقات إسرائيل "بمحيطها" العربي والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والحرب على “داعش”. قال الفيصل خلال سلسلة من المداخلات "إنه بأموال اليهود وعقول العرب يمكن تحقيق كل شيء".  وزاود الفيصل على الإسرائيليين، ووصف حركة «حماس» والرئيس السوري وإيران، بأنهم إرهابيون. السؤال كيف سيتم صرف هذا الكلام ومخرجات المؤتمر في الواقع الميداني والعملي؟! الجواب بتوزيع الأدوار؛ إسرائيل تهاجم في غزة، والسعودية تضغط على لبنان للضغط على "حزب الله"، وهكذا كان؛

لم يكن أحد يتوقع أن تمرر إسرائيل اتفاق المصالحة الفلسطينية دون أن تضع العراقيل في طريق تنفيذه؛ استهداف أول لأحد كوادر المقاومة قبل أيام لخلق البلبلة والتسبب بالشقاق، وعندما لم تفلح، تم استهدافٌ مبيَّت لنفق تعدّه «الجهاد الإسلامي» التي لا تشارك في العملية السياسية وليست طرفاً في المصالحة. إسرائيل لن تقبل بأقل من استسلام المقاومة، والحكومة الإسرائيلية أعلنت بوضوح بعد اتفاق المصالحة الفلسطيني، أنها لن تتفاوض مع الحكومة الفلسطينية ما لم تلبي شروطها وهي: اعتراف حماس بإسرائيل ونبذ الإرهاب وفقا لشروط الرباعية الدولية؛ نزع سلاح حماس؛ إعادة جثماني الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول، وإعادة الجنديين الأسيرين؛ قطع العلاقات بين حماس وإيران؛ بسط السلطة الفلسطينية سيطرتها الأمنية على كامل قطاع غزة ومنع تهريب الأسلحة إليه؛ مواصله العمل على تدمير "البنية التحتية لحماس" في الضفة الغربية؛ تحويل الأموال إلى القطاع عن طريق السلطة الفلسطينية والمؤسسات التي أقيمت خصيصا لهذا الغرض؛ لذلك، فإن هجوم أمس على أحد أطراف المقاومة ليس مفاجئاً، بل المفاجيء هو عدم توقعه، وعدم التحضير للرد عليه.

من جهتها، أعلنت السعودية على لسان وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، أن هدفها "تطيير حزب الله من الحكومة" اللبنانية، كما توعّد السبهان بالكثيرأيضاً؛ "تغريداتي ليست موقفاً شخصياً، وسترون في الأيام المقبلة ما سيحصل. الآتي سيكون مذهلاً بكل تأكيد". معالي "الوزير" يمتلك كل الجرأة ليعلن تدخل بلاده في الشؤون الداخلية لدولة يفترض أنها شقيقة، وذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة؛ يريد تفكيك حكومة هذا البلد ونسفها، وبالتالي نسف الاستقرار والهدوء الذي يتمتع به لبنان في هذه المرحلة؛ كلام السبهان يؤخذ طبعاً على محمل الجد لأن السعودية، سبق وأن تخطت الولايات المتحدة وأوروبا ووضعت هي  وبقية محميات الخليج، "حزب الله" كله على لائحة الإرهاب. سلوك النظام السعودي ضد المقاومة ونسيانه قضية فلسطين والمسجد الأقصى، يمهّد الطريق لإسرائيل لتوسع اعتداءاتها على لبنان أيضاً. وربما في هذا الإطار قام النظام السعودي باستدعاء رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري للتغطية على ما سينفذه لاحقاً ضد أحد مكونات الشعب اللبناني.

لم يأتِ من فراغ، وليس قليلاً أن يثني الأمين العام للأمم المتحدة على دور النظام السعودي في مواجهة الإرهاب، وهو، أي النظام السعودي، الداعم الأول والمموّل والمخطط والراعي للإرهاب؛ مشاركة النظام السعودي في حفل توزيع الأدوار في الاستعراض الغربي المسمّى "الحرب على الإرهاب"، هو للقيام بدور مهم في الضغط على إيران والمقاومة بالمال والإعلام والسياسة والاقتصاد وربما أكثر من ذلك. هذا من جانبهم، لكن للمقاومة كلمتها أيضاً وقد أثبتت التجارب في السنوات الماضية أنّ النهاية لم تكن ولن تكون كما يشتهي هؤلاء أبداً.. فليجربوا؟!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
814
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الأول

مولود حماسي ، شجاع مقدام ، لكنه لا يعرف الصبر ولا يطيق الانتظار ، فالوقت من ذهب والعمر قصير والطموحات كثيرة . إذا شعر أنه…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمللاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثورقد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم…
2018-10-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-10-16 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-17 -

تقرير الـsns: موسكو: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا.. وراضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب..؟!

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئاسة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا، بما في ذلك جمهورية القرم. وقال لافروف في… !

2018-10-17 -

رامي عياش ينهي خلافه مع فارس كرم

شارك الفنان رامي عياش تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر توجه فيها إلى الفنان فارس كرم الذي خسر والده يوم أمس بعد تعرضه لوعكة صحية،… !

2018-10-17 -

الشريط الوردي يغلف “انا أحب دمشق” في ساحة الأمويين للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

غلفت الأشرطة الوردية صرح أنا أحب دمشق في ساحة الأمويين ضمن نشاطات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت بداية تشرين… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-17 -

ابتكار دراجة هوائية ذاتية القيادة

طور طلاب الجامعات الصينية دراجة هوائية ذاتية القيادة، يمكنها تتبع مالكها دون أي إشراف بشري في يوم من الأيام. وعلى الرغم من أن مشاهدة دراجة… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-17 -

مقتل وإصابة العشرات في تفجير عبوة ناسفة غربي القرم الروسية

أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية أن الانفجار الذي وقع اليوم في كلية بوليتيكنك في مدينة كيرتش غربي شبه جزيرة القرم الروسية، ناجم عن عبوة ناسفة… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…