مطلوب إعلام «راشد»!

قضايا إعلامية

2017-10-25 -
المصدر : الأهرام

ماجدة الجندي

وماذا بعد الانتقاد الموجه «لإعلام»، أغلبه لا يليق بوطن، يخوض معركة وجود؟.

أستاذنا الكاتب الكبير محمد العزبى كتب خمس جمل اختصرت الصورة، واختار لها ما رآه عنوانا مناسبا هو «دلع» او تدليع الإعلاميين»، وأشار إلى أربع وقائع كان مسرحها الفضائيات، واعتبرها بعنوانه الدال نموذجا «لتدليع الإعلاميين».. استاذنا محمد العزبي، ربما أراد أن يشير إلى ما هو اكبر واكثر خطورة من فكرة الدلع، خاصة بعدما انكشف الأمر بوضوح وجلاء ، بعد معركة الواحات. نحن أمام اعلام، أغلبه يفتقد «الرشد» والرشاد»، وفقدان هذين العاملين، دخل بالرأى العام فى مرحلة خطرة فعليا، لم يعد يجوز معها ما رآه الأستاذ العزبى أو ما وصفه بفكرة الدلع، لسبب بسيط إن آثاره، فى جوانب منها يمكن أن تكون «قاصمة»، لظهورنا، ومحطمة لقيم رئيسية حتى بافتراض حسن النوايا.. قبل معركة الواحات، كانت الواقعة التى تمطعت فيها مذيعة، وتعاملت بعجرفة وجهل «مركب»، مع أحد شيوخ و قامات علم التاريخ، الدكتور عاصم الدسوقى.. صحيح القناة التى تعمل بها هذه المذيعة اعتذرت، لكن الواقعة نفسها عكست كيف على مدى السنوات الاخيرة، سادت، ثم توحشت فكرة «النجومية»، أو «الشهرة» بأى معيار «لتتجاوز فكرة» القيمة».. الف باء المهنية أن تعرف أين تقف من «القيمة». أما ما أبرزته «معركة الواحات»، فهو ما يمكن أن يحدثه الإعلام «المغرور»، و«الكسول»، حين لا يكلف نفسه، مجرد القيام بقدر من «أداء الواجب» المهني، قبل يزهو على متلقيه بفكرة السبق والمهنية المأسوف عليها، فيصير كالدبة التى تقتل صاحبها.. درك الخطاب الإعلامى الذى فى ظاهره يحاول الدفاع عن الدولة وعن الوطن، فى بعض جوانبه، فاق مسألة «الشطح والتجاوز»، دخل إلى مرحلة الإضراربالدولة والوطن، فعليا وليس بالمجاز.. لا يمكن ان تخدم وطنا يخوض ، معركة نبيلة ، حربا «وجودية»، بدرك من الكلام «السوقى»، بل والمبتذل.. أيا ما، أو من، كان المستهدف.. لغتك.. خطابك، ينبغى أن يعبرا ليس فقط عن نبل معركتك، بل عن «رؤيتك» الناجمة عن وعى... كيف تتكرر نفس المنزلقات التى أودت بمصر، إلى «أزمات سياسية» حقيقية، نتيجة لحالة «الجلالة»، أو بالأحرى فقدان البصيرة الإعلامية، والأمية السياسية قبل شهور؟ تتكرر من نفس المؤدى، مع مزيد من الفجاجة والتردى، وفقدان القدرة على تقدير التبعات .

 

لدينا بالفعل «مأزق» أولى خطوات الخروج منه، أن تتوقف الحالة التى لخصها أستاذنا محمد العزبى «تأدبا» لما سماها «تدليع الإعلام».. وهنا السؤال البسيط، إن كانت الرؤية هى ان الاعتذار، يجب، أو يمحو «الخطايا»، و يمسحها بالنسبة «للمشاهير» والنجوم، الواقفين على أعلى «المصاطب» الإعلامية، فلمن يصك المعيار وعلى من تطبق القواعد، التى من المفروض أن الغرض منها التقويم، والتقييم ؟

 

ليس المأزق، فى لفظ، المأزق فى كيفية «استعدال نهج» شبه سائد، نهج يجافى «الرشد».. يخاصم العقل، نهج يتبارى، بوسائل، لا يمكن تبنيها و لا يليق أن تتصدر تحت اسم «مصر».. الحقيقة أننا لا ندفع ثمنا لـ «دلع الاعلام»، بل ندفع ثمنا لحالة من «السيولة الإعلامية»، التى قد تكلفنا ما نحن فى غنى عنه.. ليس هذا السياق الإعلامى هو ما نحتاج، والتفاصيل كثيرة ومتشعبة .

 

أتصور أن احتياجا ملحا، يفرض نفسه، لنوعية مختلفة من الإعلام، اعلام «مثقف».. عاقل.. ذكى، على الاقل «يذاكر» ولو المشهد المطلوب تصويره ، قبل أن يتصدر للكاميرا.. إعلام قادر على استشراف تبعة كل مشهد يذيعه، كل كلمة، إعلام لا تنسيه نشوة «الصوت العالى» و«السبق» ان أنبل من فينا يستشهدون»، ليس لأجل إن «نهتف» و«نسب»، ولكن لأجل وطن، يصح فيه الصحيح».. أقل حقوق هؤلاء الذين يفتدوننا، أن نملك شجاعة مواجهة النواقص،، ووضوح المعايير.. الذين يستشهدون، ليسوا فى حاجة للهتاف، هم يستشهدون لأجل وطن لا يستنسخ ما ثبت وهنه أو قصوره. كل تحايل على معيار يبتغى إصلاحا او قانون يستهدف تقويما، هذا التحايل فيه قدر من الخيانة للدم الذى يفتدى هذا الوطن. لا أقل من أن نكون أوفياء، لمن يمنحوننا فرصة الحياة، بالصدق مع أنفسنا.. «بالبذل» فعلا، لا كلاما.. «ولا أعتقد بأى حال أن «حسن النوايا»، فى لحظات تتحدد فيها مصائر الأوطان، يكفى بديلا عن أن «يصح الصحيح».

عدد الزيارات
514
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 22 تموز..منة شلبي ..كل عام وأنت بخير

قوة من السرطان تتسلح بتفاؤل الأسد فتكون شخصية مرحة وجريئة مع بعض تهور . بين السرطان و الأسد حيرة الواقف بين الماء والنار بين الإقدام…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-07-22 -

أخبار وتقارير اسرائيلية: الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن.. انهيار التفاهمات الروسية- الاسرائيلية…

القناة العاشرة:الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن أعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي، انه قام فجر اليوم الاحد، بإخلاء…
2018-07-22 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحملتستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص وقتاً أطول للعائلة الثوراليوم للتحسن في وضعك العائلي وقد تفرح لخطوات مهمة على الصعيد المالي…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-22 -
2018-07-22 -

الجيش السوري يتوج بلقب كأس الجمهورية للمرة العاشرة في تاريخه

توج فريق الجيش السوري بلقب بطولة كأس الجمهورية، للمرة العاشرة في تاريخه بفوزه على الشرطة 2-1 اليوم السبت، في المباراة التي جمعتهما على ملعب الفيحاء… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: لبنان وســـورية: نهاية النأي بالنفس.. عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي!!

نشرتصحيفة الأخبارملفاً بعنوان: لبنان وسورية: نهاية النأي بالنفس. وتحت عنوان: العلاقات اللبنانية ــ السورية: عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي، كتبابراهيم الأمين:تقترب سورية من المرحلة… !

2018-07-22 -

فيفي عبده: “أنا عايزة أدخل جهنم انت مالك؟”

تسببت الفنانة والراقصة المصرية فيفي عبده بحالة من الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب تصريحها لمتابعيها عبر صفحتها الخاصة على فيسبوك بأنها تريد… !

2018-07-22 -

بعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الارهابي في حوض اليرموك بريف درعا

شكل تحرير وحدات الجيش العربي السوري لتل الجابية بريف درعا الشمالي الغربي خطوة متقدمة ومنطلقا لمتابعة العمليات العسكرية ضد فلول الإرهابيين المتحصنة في تل الجموع… !

2018-07-22 -

الإعلان عن منح دراسية في الجامعات العراقية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 10 مقاعد دراسية لمرحلة الدراسات العليا “ماجستير ودكتوراه” في مختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات العراقية للعام الدراسي 2018-2019… !

2018-07-22 -

هل يختفي أندرويد من الأجهزة الذكية؟!

ذكرت مواقع مهتمة بشؤون التقنية أن غوغل تتحضر لإطلاق نظام تشغيل جديد قد يحل مكان أندرويد في الأجهزة والهواتف الذكية. ومن المفترض أن يحمل النظام… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: عدوان إسرائيلي في مصياف.. نتنياهو يكشف عمالة "الخوذ البيضاء".. و«تسويات» الجنوب في أواخرها..!!

أفاد مصدر عسكريبـ"تعرض أحد مواقعنا العسكرية في مصياف بريف حماة لعدوان جوي إسرائيلي" مشيرا إلى أن الأضرار “اقتصرت على الماديات”. وأضاف المصدر إن هذا… !

2018-07-17 -

قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى "عرب سات"!

قرر مدراء قنوات وإذاعات سودانية حكومية وخاصة الانتقال بشكل جماعي إلى البث عبر أقمار منظمة الاتصالات الفضائية العربية "عرب سات"، بدلا من الشركة المصرية المماثلة… !

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تموز

الحمل   يحمل لك هذا اليوم شراهة للتعلم ابتداءً من تجاربك وانتهاءً بتجارب الآخرين فطموحك أكبر بكثير مما تحصل عليه فتغلب على مشاعرك بالغفران والمحبة والجهد المتواصل الثور  قد تتوصل بذكائك ومثابرتك لكشف بعض المعلومات واستعمالها لمصلحتك وقد…

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل  تستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص…