واشـنطن والرياض تستخدمان القوة الناعمة في العراق..؟!

رأي البلد

2017-10-23 -
المصدر : محطة أخبار سورية

          زار وزير الخارجية الأميركي الرياض ثم الدوحة في اليومين الماضيين. وقبل أن يصل ريكس تيلرسون، أعلن أنّ لا حل للأزمة الخليجية حالياً، وأنه لن يفرض حلاً على الخليجيين؛ لماذا هو قادم إذن؟! الجواب كما أعلنه بنفسه وأعلنه أيضاً وزير الخارجي السعودي عادل الجبير؛ لإنشاء محور إقليمي جديد يهدف إلى «مواجهة النفوذ الإيراني» في المنطقة، في المرحلة المقبلة، تماشياً مع توجهات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تنفيذاً لرغبة إسرائيل. من أين ستكون نقطة البداية؛ من العراق الذي يمثل حالياً المجال الحيوي للنشاط الإيراني والذي يربط أطراف محور المقاومة ببعضها.

          لقد أدركت السعودية بعد أكثر من عقدين على عزل العراق، وسنوات على محاربة سورية ولبنان واليمن أن سياساتها فاشلة وعقيمة، وهي التي تقود إلى تدخل الآخرين في الشؤون العربية، سواء إيران أو تركيا أو إسرائيل. ومع ذلك، يبدو أنّ القناعات السعودية الجديدة ليست للمّ الشمل العربي ولا لوقف الحروب والمجازر التي يمولها النظام السعودي، بل لتفتيت محور المقاومة الذي أثبتت الأيام والتجارب والواقع العملي نجاعة سياسته في الصمود ومواجهة الاحتلال؛ ولكن النظام السعودي ليس في هذا الوارد؛ فما يعلنه النظام السعودي وما يتحدث به إعلامه ـ أدرك ذلك أم لم يدركه، عنى ذلك أم لم يعنيه ـ يتطابق تماماً وبحذافيره مع ما تطالب به إسرائيل، بل تخطى المطالب الإسرائيلية بشأن المقاومة. ولكن المسعى السعودي الأمريكي الإسرائيلي الجديد سيستخدم وسائل مختلفة عن السابق؛ الأموال والاقتصاد والعلاقات التجارية والثقافية وتسهيل الحج على العراقيين وغير ذلك من المغريات لتقسيم الشارع العراقي، ولاسيما الشيعي منه.

          وفي الحديث عن المسعى الأميركي المُعلن «لإبعاد بغداد عن طهران»، فقد رعا تيلرسون الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي ـ العراقي في الرياض، بحضور الملك سلمان ورئيس وزراء العراق حيدر العبادي. وعقب ذلك، أعرب الوزير الأميركي عن «الإيمان بأنّ ما حصل سوف ينعكس على التأثيرات العقيمة لإيران في داخل العراق»، إضافة لاتهامات أخرى كثيرة معروفة ساقها ضد إيران.

و"ما حصل"، هو اتفاق السعودية والعراق على فتح المنافذ الحدودية وتطوير الموانئ والطرق والمناطق الحدودية، ومراجعة اتفاقية التعاون الجمركي بين البلدين، ودراسة منطقة للتبادل التجاري، والعمل على تنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، وإتاحة المجال للتعرف على الفرص التجارية والاستثمارية، وتسهيل عمليات الاستثمار، إضافة إلى تشجيع تبادل الخبرات الفنية والتقنية والبحث العلمي بين البلدين.. وستدرس المملكة إمكانية التعاون في تأهيل طريق "جميمة- سماوة"، واستكمال "تنفيذ" طريق الحج البري في محافظة الأنبار العراقية، ودراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع الربط الكهربائي السعودي العراقي. كما تم الإعلان الرسمي عن إعادة تشغيل خطوط الطيران من الرياض إلى بغداد، وافتتاح قنصلية للمملكة ومكتب تابع لشركة طاقة وإعادة افتتاح مكتب شركة "سابك" في العراق... والأهم التمويل السعودي لمشاريع في مناطق الجنوب العراقي الفقيرة.. وقبل أيام وصل إلى العراق وقد سعودي كبير للمشاركة في معرض بغداد... الخ.

كيف اكتشف النظام السعودي كل هذه الإمكانات المتاحة للتعاون والفائدة فجأة؟! لعل الجواب فيما أبرزته صحيفة "القدس العربي"، القريبة من قطر، والتي عنونت: واشنطن تسعى لانتشال بغداد من محور طهران بمساعدة الرياض، وصحيفة "العرب" الصادرة في لندن والقريبة من السعودية والتي أبرزت أيضاً: السعودية تستعيد العراق من سطوة إيران.

       وعليه فإن "الفورة" السعودية مرتبطة بالأجندة الخاصة للولايات المتحدة وإسرائيل بضرورة محاصرة محور المقاومة وقطع اتصاله البري في العراق بعدما فشل قطع اتصاله في سورية. ولا شك أنّ إيران تدرك أن الترحيب السعودي بالعبادي ليس إلا محاولةً طويلة الأجل لتقويض دورها في بلاد الرافدين، وبمباركة ودعم أميركيين، لاسيما بعد الانتصار الذي ساهمت في تحقيقه عبر استعادة مدينة كركوك لحضن الدولة العراقية. ولذلك فإن الدور/التوجه السعودي ليس بريئاً وليس نزيهاً وهو لا يخدم العمل والتعاون والتنسيق العربي المشترك كما يتم الترويج له.. ولذلك فإن استمرار هذا التوجه منوط بالنتائج التي سيحققها على الأرض وفي استمالة العراقيين ودفعهم للاصطفاف في مسارات مختلفة لن تخدم العراقيين ولا مستقبل العراق والمنطقة على الأغلب.

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
708
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الأول

مولود حماسي ، شجاع مقدام ، لكنه لا يعرف الصبر ولا يطيق الانتظار ، فالوقت من ذهب والعمر قصير والطموحات كثيرة . إذا شعر أنه…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمللاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثورقد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم…
2018-10-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-10-16 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-17 -

تقرير الـsns: موسكو: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا.. وراضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب..؟!

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئاسة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا، بما في ذلك جمهورية القرم. وقال لافروف في… !

2018-10-17 -

رامي عياش ينهي خلافه مع فارس كرم

شارك الفنان رامي عياش تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر توجه فيها إلى الفنان فارس كرم الذي خسر والده يوم أمس بعد تعرضه لوعكة صحية،… !

2018-10-17 -

الشريط الوردي يغلف “انا أحب دمشق” في ساحة الأمويين للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

غلفت الأشرطة الوردية صرح أنا أحب دمشق في ساحة الأمويين ضمن نشاطات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت بداية تشرين… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-17 -

ابتكار دراجة هوائية ذاتية القيادة

طور طلاب الجامعات الصينية دراجة هوائية ذاتية القيادة، يمكنها تتبع مالكها دون أي إشراف بشري في يوم من الأيام. وعلى الرغم من أن مشاهدة دراجة… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-17 -

مقتل وإصابة العشرات في تفجير عبوة ناسفة غربي القرم الروسية

أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية أن الانفجار الذي وقع اليوم في كلية بوليتيكنك في مدينة كيرتش غربي شبه جزيرة القرم الروسية، ناجم عن عبوة ناسفة… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…