واشـنطن والرياض تستخدمان القوة الناعمة في العراق..؟!

رأي البلد

2017-10-23 -
المصدر : محطة أخبار سورية

          زار وزير الخارجية الأميركي الرياض ثم الدوحة في اليومين الماضيين. وقبل أن يصل ريكس تيلرسون، أعلن أنّ لا حل للأزمة الخليجية حالياً، وأنه لن يفرض حلاً على الخليجيين؛ لماذا هو قادم إذن؟! الجواب كما أعلنه بنفسه وأعلنه أيضاً وزير الخارجي السعودي عادل الجبير؛ لإنشاء محور إقليمي جديد يهدف إلى «مواجهة النفوذ الإيراني» في المنطقة، في المرحلة المقبلة، تماشياً مع توجهات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تنفيذاً لرغبة إسرائيل. من أين ستكون نقطة البداية؛ من العراق الذي يمثل حالياً المجال الحيوي للنشاط الإيراني والذي يربط أطراف محور المقاومة ببعضها.

          لقد أدركت السعودية بعد أكثر من عقدين على عزل العراق، وسنوات على محاربة سورية ولبنان واليمن أن سياساتها فاشلة وعقيمة، وهي التي تقود إلى تدخل الآخرين في الشؤون العربية، سواء إيران أو تركيا أو إسرائيل. ومع ذلك، يبدو أنّ القناعات السعودية الجديدة ليست للمّ الشمل العربي ولا لوقف الحروب والمجازر التي يمولها النظام السعودي، بل لتفتيت محور المقاومة الذي أثبتت الأيام والتجارب والواقع العملي نجاعة سياسته في الصمود ومواجهة الاحتلال؛ ولكن النظام السعودي ليس في هذا الوارد؛ فما يعلنه النظام السعودي وما يتحدث به إعلامه ـ أدرك ذلك أم لم يدركه، عنى ذلك أم لم يعنيه ـ يتطابق تماماً وبحذافيره مع ما تطالب به إسرائيل، بل تخطى المطالب الإسرائيلية بشأن المقاومة. ولكن المسعى السعودي الأمريكي الإسرائيلي الجديد سيستخدم وسائل مختلفة عن السابق؛ الأموال والاقتصاد والعلاقات التجارية والثقافية وتسهيل الحج على العراقيين وغير ذلك من المغريات لتقسيم الشارع العراقي، ولاسيما الشيعي منه.

          وفي الحديث عن المسعى الأميركي المُعلن «لإبعاد بغداد عن طهران»، فقد رعا تيلرسون الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي ـ العراقي في الرياض، بحضور الملك سلمان ورئيس وزراء العراق حيدر العبادي. وعقب ذلك، أعرب الوزير الأميركي عن «الإيمان بأنّ ما حصل سوف ينعكس على التأثيرات العقيمة لإيران في داخل العراق»، إضافة لاتهامات أخرى كثيرة معروفة ساقها ضد إيران.

و"ما حصل"، هو اتفاق السعودية والعراق على فتح المنافذ الحدودية وتطوير الموانئ والطرق والمناطق الحدودية، ومراجعة اتفاقية التعاون الجمركي بين البلدين، ودراسة منطقة للتبادل التجاري، والعمل على تنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، وإتاحة المجال للتعرف على الفرص التجارية والاستثمارية، وتسهيل عمليات الاستثمار، إضافة إلى تشجيع تبادل الخبرات الفنية والتقنية والبحث العلمي بين البلدين.. وستدرس المملكة إمكانية التعاون في تأهيل طريق "جميمة- سماوة"، واستكمال "تنفيذ" طريق الحج البري في محافظة الأنبار العراقية، ودراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع الربط الكهربائي السعودي العراقي. كما تم الإعلان الرسمي عن إعادة تشغيل خطوط الطيران من الرياض إلى بغداد، وافتتاح قنصلية للمملكة ومكتب تابع لشركة طاقة وإعادة افتتاح مكتب شركة "سابك" في العراق... والأهم التمويل السعودي لمشاريع في مناطق الجنوب العراقي الفقيرة.. وقبل أيام وصل إلى العراق وقد سعودي كبير للمشاركة في معرض بغداد... الخ.

كيف اكتشف النظام السعودي كل هذه الإمكانات المتاحة للتعاون والفائدة فجأة؟! لعل الجواب فيما أبرزته صحيفة "القدس العربي"، القريبة من قطر، والتي عنونت: واشنطن تسعى لانتشال بغداد من محور طهران بمساعدة الرياض، وصحيفة "العرب" الصادرة في لندن والقريبة من السعودية والتي أبرزت أيضاً: السعودية تستعيد العراق من سطوة إيران.

       وعليه فإن "الفورة" السعودية مرتبطة بالأجندة الخاصة للولايات المتحدة وإسرائيل بضرورة محاصرة محور المقاومة وقطع اتصاله البري في العراق بعدما فشل قطع اتصاله في سورية. ولا شك أنّ إيران تدرك أن الترحيب السعودي بالعبادي ليس إلا محاولةً طويلة الأجل لتقويض دورها في بلاد الرافدين، وبمباركة ودعم أميركيين، لاسيما بعد الانتصار الذي ساهمت في تحقيقه عبر استعادة مدينة كركوك لحضن الدولة العراقية. ولذلك فإن الدور/التوجه السعودي ليس بريئاً وليس نزيهاً وهو لا يخدم العمل والتعاون والتنسيق العربي المشترك كما يتم الترويج له.. ولذلك فإن استمرار هذا التوجه منوط بالنتائج التي سيحققها على الأرض وفي استمالة العراقيين ودفعهم للاصطفاف في مسارات مختلفة لن تخدم العراقيين ولا مستقبل العراق والمنطقة على الأغلب.

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
665
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 22 تموز..منة شلبي ..كل عام وأنت بخير

قوة من السرطان تتسلح بتفاؤل الأسد فتكون شخصية مرحة وجريئة مع بعض تهور . بين السرطان و الأسد حيرة الواقف بين الماء والنار بين الإقدام…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-07-22 -

أخبار وتقارير اسرائيلية: الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن.. انهيار التفاهمات الروسية- الاسرائيلية…

القناة العاشرة:الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن أعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي، انه قام فجر اليوم الاحد، بإخلاء…
2018-07-22 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحملتستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص وقتاً أطول للعائلة الثوراليوم للتحسن في وضعك العائلي وقد تفرح لخطوات مهمة على الصعيد المالي…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-22 -
2018-07-22 -

الجيش السوري يتوج بلقب كأس الجمهورية للمرة العاشرة في تاريخه

توج فريق الجيش السوري بلقب بطولة كأس الجمهورية، للمرة العاشرة في تاريخه بفوزه على الشرطة 2-1 اليوم السبت، في المباراة التي جمعتهما على ملعب الفيحاء… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: لبنان وســـورية: نهاية النأي بالنفس.. عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي!!

نشرتصحيفة الأخبارملفاً بعنوان: لبنان وسورية: نهاية النأي بالنفس. وتحت عنوان: العلاقات اللبنانية ــ السورية: عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي، كتبابراهيم الأمين:تقترب سورية من المرحلة… !

2018-07-22 -

فيفي عبده: “أنا عايزة أدخل جهنم انت مالك؟”

تسببت الفنانة والراقصة المصرية فيفي عبده بحالة من الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب تصريحها لمتابعيها عبر صفحتها الخاصة على فيسبوك بأنها تريد… !

2018-07-22 -

بعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الارهابي في حوض اليرموك بريف درعا

شكل تحرير وحدات الجيش العربي السوري لتل الجابية بريف درعا الشمالي الغربي خطوة متقدمة ومنطلقا لمتابعة العمليات العسكرية ضد فلول الإرهابيين المتحصنة في تل الجموع… !

2018-07-22 -

الإعلان عن منح دراسية في الجامعات العراقية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 10 مقاعد دراسية لمرحلة الدراسات العليا “ماجستير ودكتوراه” في مختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات العراقية للعام الدراسي 2018-2019… !

2018-07-22 -

هل يختفي أندرويد من الأجهزة الذكية؟!

ذكرت مواقع مهتمة بشؤون التقنية أن غوغل تتحضر لإطلاق نظام تشغيل جديد قد يحل مكان أندرويد في الأجهزة والهواتف الذكية. ومن المفترض أن يحمل النظام… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: عدوان إسرائيلي في مصياف.. نتنياهو يكشف عمالة "الخوذ البيضاء".. و«تسويات» الجنوب في أواخرها..!!

أفاد مصدر عسكريبـ"تعرض أحد مواقعنا العسكرية في مصياف بريف حماة لعدوان جوي إسرائيلي" مشيرا إلى أن الأضرار “اقتصرت على الماديات”. وأضاف المصدر إن هذا… !

2018-07-17 -

قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى "عرب سات"!

قرر مدراء قنوات وإذاعات سودانية حكومية وخاصة الانتقال بشكل جماعي إلى البث عبر أقمار منظمة الاتصالات الفضائية العربية "عرب سات"، بدلا من الشركة المصرية المماثلة… !

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تموز

الحمل   يحمل لك هذا اليوم شراهة للتعلم ابتداءً من تجاربك وانتهاءً بتجارب الآخرين فطموحك أكبر بكثير مما تحصل عليه فتغلب على مشاعرك بالغفران والمحبة والجهد المتواصل الثور  قد تتوصل بذكائك ومثابرتك لكشف بعض المعلومات واستعمالها لمصلحتك وقد…

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل  تستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص…