تقرير الـsns: دمشق وطهران: واشنطن تعيق تقدم الجيش السوري.. ماذا بعد الرقة؟!

سياسة البلد

2017-10-19 -
المصدر : sns

اتهم رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة السورية العماد علي أيوب، واشنطن بمحاولة إعاقة تقدم الجيش السوري في عملياته ضد الإرهاب. وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني اللواء محمد باقري في دمشق قال أيوب: "المشروع الإرهابي إلى زوال والحرب على الإرهاب متواصلة حتى القضاء عليه بشكل كامل وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية". وأضاف: "واشنطن تحاول إعاقة تقدم الجيش العربي السوري في عملياته لمكافحة الإرهاب عبر المجموعات التي ارتهنت لمشيئتها أو بالإيعاز للتنظيمات الإرهابية كتنظيم (داعش) وغيره لمهاجمة الجيش السوري".

من جانبه، قال رئيس الأركان الإيراني: "نتواجد في دمشق للتأكيد على التنسيق والتعاون بمواجهة أعدائنا المشتركين من الصهاينة والإرهابيين.. ناقشنا سبل تعزيز العلاقات في المستقبل ورسمنا خطوطا عريضة لهذا التعاون". وجدد اللواء باقري "رفض بلاده للعدوان الصهيوني على دمشق" مشددا على "احترام وحدة أراضي سورية وسيادتها"، وفقاً لروسيا اليوم.

وذكرت صحيفة الأخبار، أنه وإلى جانب تشديد باقري ومضيفيه على أهمية تعزيز التعاون في كافة المجالات، ولا سيما ضد العدو الإسرائيلي والجماعات الإرهابية، فقد أكدوا رفض الوجود العسكري الأميركي في سورية، الذي يعمل على «عرقلة تقدم قوات الجيش وحلفائه التي تحارب الإرهاب... إما بالتدخل المباشر أو بدعم ميليشيات وقوى ارتهنت لمشيئتها أو بالإيعاز إلى أدواتها الإرهابية من (داعش) و(جبهة النصرة) وغيرهما بغية إطالة أمد الحرب». وتبدو زيارة باقري لافتة من حيث التوقيت، ولاسيما أنه أجرى محادثات مطولة مع الجانب التركي قبيل دخول القوات التركية إلى مناطق في ريفي حلب وإدلب، ولا سيما أن دمشق أبدت اعتراضها على التحركات التركية التي رأت أنها تخالف مخرجات محادثات «أستانا».

وأبرزت الأخبار أيضاً: نتنياهو يستعين بموسكو: إيران تدعم التصدي لطائراتنا. وطبقاً للصحيفة، سارع بنيامين نتنياهو، إلى الاتصال بالرئيس بوتين، بعد سماعه مواقف وتحذيرات رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال محمد باقري، الذي أكد أنه «ليس مقبولاً أن تنتهك إسرائيل المجال الجوي السوري والأراضي السورية». وبادر وزير الأمن أفيغدور ليبرمان أيضاً بالرد، بأن إسرائيل لديها ما يكفي من الوسائل لمواجهة هذا التحدي، خاصة أن باقري وضع زيارته للعاصمة السورية في سياق «تأكيد التنسيق والتعاون بمواجهة أعدائنا المشتركين من الصهاينة والإرهابيين». وأوضحت الصحيفة أنّ ردود الفعل الرسمية المتسارعة في تل أبيب على مواقف القائد العسكري الإيراني، كشفت عن إدراك صنّاع القرار الإسرائيليين للمخاطر التي ينطوي عليها الاعتراض السوري لطائرات العدو في الأجواء اللبنانية يوم الاثنين الفائت، والرسائل الكامنة فيها، وعن مخاوفهم من مفاعيل هذا الخيار إن تواصل، وأثره على ضيق خيارات العدو. وبدت تل أبيب أكثر حرصاً على أن تُظهر أنها فهمت الرسالة، وتعمدت الرد عليها. وكما أنها ترجمت مخاوفها من مفاعيل عدم الرد على الاعتراض الصاروخي السوري، عبر استهداف موقع للدفاعات الجوية السورية شرقي دمشق، كذلك، بادر الثنائي الأعلى في هيكلية صناعة القرار الأمني، للرد السياسي، والمبادرة إلى الاتصال مع موسكو.

ووفقاً للأخبار، أظهرت ردود الفعل الرسمية في تل أبيب قلقها من أن يكون الرد الإسرائيلي على الاعتراض السوري غير كافٍ لثني دمشق عن هذا الخيار. وتخوفت من أن يتحول اعتراض يوم الاثنين إلى محطة في سياق تصاعدي، على مستوى التصدي للطائرات الإسرائيلية، بصرف النظر عن منسوبه وتوقيته وساحته. وتكشف سرعة المبادرة الإسرائيلية إلى الرد السياسي، عن أن صناع القرار في تل أبيب باتوا على يقين من أن ما جرى لم يكن حادثاً عابراً، خاصة أنه ــ بحسب ما كشفت التقارير الإسرائيلية ــ لم يكن محاولة الاعتراض الأولى، بل تتويجاً لسلسلة عمليات اعتراض سابقة، ولكن إسرائيل كان تفضّل الصمت في حينه.

مبادرة نتنياهو ــ ليبرمان عكست قراءة إسرائيلية تفيد بأن تبادل الرسائل الكلامية والعملانية بين دمشق والعدو قد يكون مؤشراً إضافياً على ما ينتظر إسرائيل في الساحتين السورية والإقليمية، بعد استكمال الانتصار على الجماعات الإرهابية والتكفيرية في سوريا. ويبدو أن تل أبيب تتهيب من سيناريو مفاعيل استمرار التصدي السوري لكونه سيضعها في حينه أمام خيارات ضيقة.

وتابعت الأخبار: يهدف اتصال نتنياهو بالرئيس الروسي، على خلفية مواقف الجنرال باقري في دمشق، كما أكدت التقارير الإعلامية الإسرائيلية، إلى إقناع موسكو بالضغط على الطرف السوري، و/ أو الإيراني لثنيه عن خيار التصدي للطائرات الإسرائيلية، حتى لا تُحشر إسرائيل، ومن ثم يتدحرج أي حادث إلى مواجهة ما.

من جهته، قام ليبرمان بدور من يرد على الموقف الإيراني الداعم لسورية، بإطلاق التهديدات. ورأى أن مواقف الجنرال الإيراني «دليل» على أن إيران «تحاول التمركز في سورية لتثبيت حقائق في الأراضي السورية وتهديد إسرائيل من هناك»، متجاوزاً حقيقة أن الموقف الإيراني أتى في سياق دعم الموقف السوري في مواجهة الاختراقات الإسرائيلية للأجواء السورية. في السياق نفسه، يبدو أن إسرائيل تحاول التعامل مع المواقف الإيرانية التي عبّر عنها رئيس أركان الجيش، كفرصة لتعزيز حملتها على مخاطر تكرِّس الوجود الإيراني في سورية، وتأكيد رفضها هذا الوجود، بالقول إن «الإيرانيين يحاولون السيطرة على سورية، ويريدون التحول هناك إلى قوة مهيمنة، ويوجد لدينا كل الأدوات لمواجهة هذا التحدي».

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أبلغ تل أبيب بموافقة موسكو توسيع المنطقة العازلة عند الحدود السورية الإسرائيلية. وبحسب الصحيفة فإن دبلوماسي إسرائيلي أوضح أن موسكو رفضت طلب إسرائيل بإنشاء منطقة عازلة بطول 40 كم، لكنها أعربت عن نيتها بتوسيعها إلى ما بين 10 إلى 15 كم. يذكر أن روسيا لم تعلق بعد على هذه التصريحات. وكان شويغو، وصل إلى إسرائيل مطلع هذا الأسبوع، حيث بحث هناك مع القادة الإسرائيليين الأزمة السورية وملفات المنطقة الساخنة. من جانب آخر، بحث الرئيس بوتين، هاتفيا أمس، مع نتنياهو، التطورات حول الوضع في سورية والبرنامج النووي الإيراني ونتائج الاستفتاء بكردستان العراق. وذكر الكرملين أن الاتصال تم بمبادرة من الجانب الإسرائيلي.

وفي هذا السياق، عنونت الحياة: روسيا مع إبعاد إيران و«حزب الله» عن الحدود السورية – الإسرائيلية. ونقلت عن مصادر متطابقة بأن روسيا وافقت على إبعاد إيران و «حزب الله» عن حدود إسرائيل، وذلك عبر إنشاء «حزام آمن» جنوب سورية. وذكر ديبلوماسي إسرائيلي مطلع أن سيرغي شويغو أبلغ تل أبيب موافقة موسكو على توسيع منطقة «الحزام الآمن» على الحدود السورية- الإسرائيلية خلال زيارته إسرائيل قبل يومين. وأوضح المصدر الديبلوماسي أن موسكو رفضت طلب إسرائيل إنشاء منطقة عازلة بطول 40 كيلومتراً، لكنها أعربت عن نيتها توسيع «الحزام الآمن» إلى ما بين 10 إلى 15 كيلومتراً. وأعلن الكرملين أن الرئيس بوتين بحث أمس، الوضع في سورية في اتصال هاتفي مع نتنياهو. وأفادت مصادر روسية مطلعة بأن الحوار ركز على «مساعي إيران لتعزيز تواجدها في سورية».

وذكرت وسائل إعلام حكومية روسية، نقلاً عن مصدر قريب من الكرملين، أن التركيز انصب خلال المحادثات على «المخاوف الإسرائيلية حيال خطوات إيران لتعزيز تمركزها في سورية». ولفتت إلى أن المحادثات شكلت استكمالاً للزيارة التي قام بها قبل يومين إلى إسرائيل وزير الدفاع الروسي والتي ركزت على الوضع في سورية. وأشار المصدر إلى أن موسكو أبلغت الجانب الإسرائيلي بأنها تسعى إلى إيجاد حل وسط لتخفيف المخاوف الإسرائيلية عبر توسيع «الحزام الآمن» في منطقة الجنوب السوري. وزاد المصدر أن موسكو «أكدت للجانب الإسرائيلي أن القوات المدعومة إيرانياً «لم تقم بخطوات تشكل استفزازاً لإسرائيل منذ بداية التواجد العسكري الروسي المباشر في سورية في نهاية أيلول 2015».

وتحت عنوان: ماذا بعد سقوط الرقة، يقول كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية في معهد الاستشراق بوريس دولغوف لصحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" بشأن تحرير المدينة: هذا حدث مهم لأن الرقة كانت تعدُّ "عاصمة" لـ "دولة الخلافة" في سورية. ولكن ماذا تعني في سياق النزاع السوري؟ أعتقد أن لاستعادة الرقة عدة أهداف؛ أولا، هو حدث مهم في محاربة "داعش". وثانيا، تسيطر على عموم المدينة والمحافظة عمليا التشكيلات الكردية المسلحة، التي تعمل وفق مصالح الولايات المتحدة؛ كما تشير الأنباء إلى أن مئات المسلحين غادروا المدينة محتمين بالمدنيين بالاتفاق مع الأمريكيين والكرد. وهؤلاء سوف يستمرون في نشاطهم الإرهابي. ولذا، فإن تحرير الرقة، الذي سينعكس على تطور النزاع السوري، لن يؤدي عمليا إلى انتهاء النزاع التام. فالعمليات الحربية ستستمر حتى بعد القضاء على تشكيلات "داعش" المسلحة، بسبب وجود خلايا نائمة ستستمر في نشاطها الإرهابي. كما سيغادر بعض المسلحين مناطق سورية إلى بلدان أخرى مثل أفغانستان وليبيا وآسيا الوسطى، وقسم آخر إلى أوروبا الغربية كلاجئين؛ أي إن لاستعادة الرقة تأثيرا دعائيا كبيرا، لأن النزاع المسلح في سورية متنوع، ومحاربة "داعش" هي أحد أنواعه، حيث إن هناك عشرات الألوف من المسلحين لا يقاتلون في صفوف "داعش"، بل ينتمون إلى مجموعات يصنفها الغرب كـ"معارضة معتدلة"، وهي تحارب ضد النظام السوري. وبعض هذه المجموعات تشارك في مفاوضات أستانا، ولكنها في الواقع لا تنفذ دائما الاتفاقات، التي يتم التوصل اليها في هذه المفاوضات، وتستمر في القتال. وهؤلاء لا يشكلون خلفية جيدة للعملية السياسية.

وعنونت العرب الإماراتية: حضور سعودي في الرقة يقلق تركيا وإيران. وذكرت أنّ الزيارة الأميركية السعودية المشتركة إلى الرقة تعكس توافقا بين واشنطن والرياض على تنسيق جهودهما المشتركة في التسوية السورية المقبلة. ونقل موقع "ديلي بيست" الأميركي عن مصادر محلية في الرقة أن وزير الدولة السعودي ثامر السبهان زار بلدة عين عيسى في محافظة الرقة في سورية برفقة بريت ماكغورك المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش. وقد اهتمت وسائل الإعلام التركية والإيرانية بالخبر متسائلة عن مغزى وجود الوزير السعودي في الرقة والخطط التي تحضرها الرياض لعهد ما بعد داعش في سوريا. ورغم عدم وجود تفاصيل رسمية عن الغرض من هذه الزيارة، رجّحت مصادر مراقبة أن يكون السبب له علاقة بخطط السعودية للمساهمة في إعمار المحافظة بعد طرد التنظيم الإرهابي منها.

وأبرزت العرب أيضاً: الرقة بعد داعش: صراع جديد بين الأكراد والنظام السوري. ووفقاً للصحيفة، سيكون على الجماعات الكردية التي قادت المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الرقة معقله السابق أن تخوض بحذر عملية سلام معقدة لتفادي التوترات العرقية مع الأغلبية العربية في المدينة ولتأمين مساعدات أميركية ضرورية. في المقابل سيكون على الولايات المتحدة تطوير إستراتيجية شاملة وواضحة لتصحيح أخطاء أدت إلى تغوّل تنظيم داعش واستقواء روسيا؛ وستكون مواقف واشنطن محل اختبار في الفترة القادمة وفي مواجهة ثلاثة ملفات رئيسية: الدور الإيراني في العراق وسورية والقوة الروسية في سورية وملف الأكراد الذين ما كانوا ليحققوا كل ذلك النجاح والتوسع الجغرافي لولا الدعم الأميركي في إطار الحرب ضد تنظيم داعش. ويريد النظام السوري أن يستعيد السيطرة على المدينة المطلة على نهر الفرات مما يعني أن الرقة قد تصبح ساحة لصراع جديد مع دمشق أو ورقة مساومة في مفاوضات لاحقة بشأن احتمال الحكم الذاتي للأكراد. وفي نظر الدبلوماسيين الأميركيين دينيس روس وجيمس جيفري، بدأ الوقت ينفد بالنسبة إلى الولايات المتحدة، وإذا لم تضع إستراتيجية، فإن الأحداث هي التي ستقود السياسة.

ويقول الخبيران في تحليل نشره معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى إن النزاعين في بلاد الشام، الحرب في سورية والحملة ضد تنظيم داعش، على وشك الانتهاء. وأصبح من الواضح الآن في النزاع الأول أن الرئيس الأسد، بفضل روسيا وإيران، سيبقى مسيطرا على معظم أنحاء سوريا وليس كلها. وفي النزاع الثاني، سيختفي بشكل متزايد الحاجز المؤقت الذي كان يفصل جهود إيران وسورية من الجهود التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش. وسرعان ما ستقف واشنطن والحلفاء المحليون في جميع أنحاء سورية والعراق إلى جانب المتشددين التابعين لإيران، كما هم الآن في جنوب سورية، وفي منبج في الشمال، وبالقرب من الموصل. لكن، لن يكون هناك داعش لتبرير هذا الوجود، ويجب على الولايات المتحدة أن تنسحب أو تستخدم موطئ قدمها لمقاومة برنامج إيران لتحويل سورية والعراق إلى دول تابعة.

وكتبت افتتاحية القدس العربي: السعودية مع الأكراد شمال سورية: أبعد من التطبيع، أنه بالنسبة للوضع السوري انقلبت المعادلة السعودية من النزاع الواضح مع نظام بشار الأسد إلى وقف المساعدات عن المعارضة السورية والضغط عليها للقبول بممثلين سوريين لمصالح روسيا ومصر ضمن هيئتها التفاوضية، وصولاً، على ما يبدو، إلى التماثل مع الموقف الأمريكي الذي يعتبر واجهات حزب العمال الكردستاني أداته للقضاء على تنظيم «الدولة الإسلامية» وتثبيت مصالحه في سورية، وهو أمر يكشف في داخله أيضاً، عن عداء مبطن لتركيا، أمريكيّاً، وسعودياً، وبذلك تستبدل الرياض، كما فعلت أبو ظبي، الصراع مع النظام السوري بالصراع مع أنقرة والدوحة. وتابعت الصحيفة أنه وفي مقابل هذا الموقف هبطت أول طائرة سعودية في العراق، وقرأنا عن مشاركة 60 شركة سعودية في معرض بغداد السبت المقبل، وهذا يعني، ضمن ما يعنيه، استكمالاً تدريجيا للانقلاب في الأولويات والمبادئ؛ فالسعودية تتقرّب من روسيا وتوقع الصفقات الكبيرة معها، وتتقارب مع إسرائيل، وتطبع مع النظام العراقي، حليف إيران، ولا تجد عدوّاً على الكرة الأرضية غير جارتها التي تشاركها حدود الأرض وآمال البشر، قطر، وشريكتها في الإسلام والمصالح الجغرافية والتجارية، تركيا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
240
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 17 تشرين الثاني

إنه العقرب الذي لا يرحم .. عقرب متملك بطريقة مستبدة . رأيه هو الذي يفرض .. لا يمتثل لآراء الآخرين ولا يقبل حتى أن يسمعهم…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: ليبرمان قلق ويحذر.. وواشنطن تباشر خططها لسورية «ما بعد داعش»..؟!

استقبل الرئيس بشار الأسد، أمس، معاون وزير الخارجية الإيراني ورئيس وفد بلاده إلى محادثات أستانا، حسين جابري أنصاري، في دمشق، حيث بحث الطرفان آخر التطورات…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: السعودية حلم الدولة اليهودية.. فماذا طلبت من محمود عباس.. وماذا بعد إعتقالات الرياض..؟!

ذكرت رأي اليوم، أنّ السعودية رسمت ثلاثة محددات أمام الرئيس محمود عباس لكي تشارك بقوة فيما أسمته بدعم “خيار الشرعية الفلسطينية” والتورط أكثر في عملية…
2017-11-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة فالصبر والحكمة مطلوبة منك اليوم للتغلب على بعض الصعوبات الجوزاء أفضل أعمالك هي التي تقوم…
2017-11-17 -

تقرير الـsns: «فيتو» روسي عاشر.. وتهديد أميركي لدمشق.. قمة روسية تركية إيرانية حول سورية في سوتشي22تشرين الحالي..

شهد مجلس الأمن الدولي، أمس، فصلاً جديداً من «المعارك» الروسية ــ الأميركية حول الملف الكيميائي السوري، خلال طرح وفدي البلدين مشروعي قرار حول تمديد عمل لجنة التحقيق الخاصة بتحديد المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سورية. وتم إسقاط المشروع الروسي، لتعود موسكو وتستخدم حق النقض ضد المشروع الأميركي. وعقب «الفيتو»…
2017-11-17 -
2017-11-17 -

تشرين يسعى لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم

يسعى فريق تشرين الى توسيع فارق النقاط مع الجيش لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم نظراً لتأجيل مباراتي الأخير في الجولة الماضية وهذه الجولة… !

2017-11-17 -

لافروف يصف تصريحات نيكي هايلي بالكاذبة

وصف سيرغي لافروف بالكذب تصريحات مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي حول محاولات واشنطن صياغة مشروع قرار مشترك مع موسكو بشأن كيميائي… !

2017-11-17 -

سيلفستر ستالون: اتهامات الإعتداء الجنسي “مثيرة للسخرية”

نفى الممثل الامريكي سيلفستر ستالون يوم الخميس اتهامات منسوبة إليه بشأن الإعتداء جنسياً على فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً في عام 1986 . وقالت… !

2017-11-17 -

محروقات: 400 ليتر لكل أسرة توزع على دفعتين

أكد مدير عام شركة محروقات سمير الحسين أن "مخصصات كل أسرة من مازوت التدفئة 400 ليتر سيتم توزيعها على دفعتين في نهاية عام 2017 وبداية… !

2017-11-16 -

100 منحة للدراسة في الجامعات الإيرانية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 100 منحة دراسية للمرحلة الجامعية الأولى بمختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات الإيرانية باستثناء الطبية للعام الدراسي 2017… !

2017-11-15 -

يوتيوب "تقتل" الخاصية الأكثر إزعاجا على منصتها

أعلنت يوتيوب أنها ستتوقف عن عرض الروابط التي تظهر عبر مقاطع الفيديو خلال المشاهدة، والتي تروج لفيديوهات أخرى، اعتبارا من 14 كانون الأول المقبل. وعلى… !

2017-10-31 -

مرسوم بتعيين الدكتور بسام ابراهيم رئيسا لجامعة البعث

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 313 لعام 2017 القاضي بتعيين الدكتور بسام بشير ابراهيم رئيسا لجامعة البعث. وفيما يلي نص المرسوم. المرسوم… !

2017-11-17 -

تقرير: الأردن يخشى من تنازلات بن سلمان للتطبيع مع إسرائيل

أبدى الأردن قلقه من سعي السعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل من أجل إقامة تحالف لمواجهة إيران، ومن استعداد الرياض للتنازل عن حق الفلسطينيين في العودة… !

2017-11-15 -

ترامب: في آسيا اضطررت لمشاهدة "CNN" وتأكدت أنها سيئة وفاشلة

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جديد عمل قناة "CNN" الأمريكية، واصفا إياها بالمزيفة والفاشلة. وكتب ترامب في حسابه على موقع "تويتر" الأربعاء: "كنت مضطرا… !

2017-11-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  اقترب ممن تحب وممن تثق وأعطِ الفرصة لمن يحبك لإثبات محبته فقد لا تدرك أهمية إحساسك أنك مدعوم بمحبة الآخرين حتى تحتاجها الثور اضبط انفعالاتك واهتم بمسيرتك وتجنب ارتكاب بعض الهفوات الصغيرة ولا تغضب…

2017-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل  يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة…