إسرائيل.. واليوم الذي يلي نهاية الحرب على سورية..؟!!

رأي البلد

2017-10-18 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بديـع عفيــف

"الضربة التي لا تكسر الظهر تمنحه مزيداً من القوة"؛ هكذا يقول المثل في بلاد الشام؛ وسبع سنوات من الحرب على سورية، لم تكسر ظهرها ولا ظهر المقاومة.. بل أصبحا أكثر قوة وثباتاً وخبرة وتمرساً في الدفاع عن الذات ومواجهة العدو؛ أياً يكن. أنضجت الحرب على سورية فكرة المقاومة ومنحتها تجربة عملية لتؤكد أنّ أوهام و"أسطورة" الجيش الذي لا يقهر قد سقطت جميعها وتم قهرها وقهره؛

لقد احتمت الرجعية العربية بشعار أنّ لا قدرة للعرب على مواجهة جيش الاحتلال الإسرائيلي، ونفخت في الأسطورة حتى لا تحارب لتحرير فلسطين، ولكنها كانت جاهزة للحرب ضد اليمن وضد سورية وضد العراق وضد المقاومة؛ هل تريد إسرائيل من  الرجعية العربية أكثر من وصم المقاومة بالإرهاب؟! ليكن، فقد انتهى الأمر؛ قولوا ما شئتم ووصّفوا كما تريدون؛ أنتم للأقوال وسورية والمقاومة للأفعال، والميدان يثبت كل يوم أنّ الفصل هو للصمود والإرادة وللمدافعين عن الحقوق والأرض والعرض والمقدسات من المتوسط إلى الجنوب اللبناني والجولان ودمشق وبغداد وطهران.. والأهم أنّ البوصلة تشير إلى القدس وبدقة أكثر إلى المسجد الأقصى؟!

صمدت سورية والمقاومة سبع سنوات في مواجهة أعتى أنواع الحروب وأشدها كفراً وظلماً وتدميراً وقتلاً، فهل تستطيع إسرائيل الصمود سبعة أشهر فقط، حتى لو قدّمت الرجعية العربية كلّ أنواع الدعم لها؟!

قبل أيام، نصح السيد حسن نصر الله "اليهود" بالعودة إلى البلاد التي جاؤوا منها، لأنه في الحرب القامة ضد الصهاينة، لن يبقى مكان آمن لهؤلاء في فلسطين المحتلة؛ الرجل الصادق، أنذرهم و"ذنبهم على جنبهم"، ولكن لكلام السيد دلالات مهمة؛ لقد تجاوز معادلة ما بعد بعد حيفا وتل أبيب وديمونا؛ كلّ كيان الاحتلال ومستوطناته ومصانعه في مرمى سلاح المقاومة والجيش العربي السوري؛ أجل، فقد تحدّث السيد أيضاً عن وحدة المعركة حين أضاف إلى ثلاثية "الشعب والجيش والمقاومة" العنصر الرابع والأهم؛ الجيش العربي السوري، ومن ثم دعم طهران وبغداد؛ وبالأمس، وصلت الرسالة الصاروخية السورية ضد عدوان طيران العدو الإسرائيلي فوق لبنان؛ طالما الأرض واحدة، فالسماء واحدة أيضاً. وبالأمس، كذلك، جاء تأكيد السيد علي أكبر ولايتي، مستشار قائد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية، في هذا السياق، حين قال جازماً: "لم يدع أحد الأوروبيين (والأمريكيين) للتدخل في منطقتنا، ومثلما لدى الأوروبيين اتحاد أوروبي، شكّلنا في المنطقة اتحاداً للمقاومة... أوجدنا محور مقاومة، يبدأ من طهران ويعبر بغداد ودمشق ولبنان إلى فلسطين... ". نعم، فلسطين السليبة التي نسيتها الرجعية العربية وهللت لاتفاق "مسخ" بين الأطراف الفلسطينية التي انتظرت /11/عاماً لتتصالح فيما بينها، بينما العدو متربصاً بالجميع؛ فلسطين هي البوصلة لمن لا يقرأ ولا يسترشد من الصهاينة العرب؟!

وبالأمس كذلك، أكد وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو من قلب كيان العدو وفي لقاء مع وزير حربه أفيغدور ليبرمان أنّ الحرب على الإرهاب في سورية "تقترب من نهايتها". وبدوره، أكد النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي فرانز كلينتسيفيتش أن العملية العسكرية في سورية ستنتهي قبل نهاية العام، حتى وفقا لأكثر التوقعات تشاؤما؛ والوقائع الميدانية المتسارعة التي يفرضها الجيش العربي السوري بعون الحلفاء والأصدقاء، تؤكد ذلك طبعاً.

أما من جانب العدو الخائف المرتبك، فقد أشار موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نقلاً عن مصادر إسرائيليّة، إلى أنّ الجيش الإسرائيليّ يقيم مشافي ميدانية تحت الأرض بحيث ستكون جاهزة، لمواجهة الحرب غير التقليدية وصواريخ البركان وسرايا الرضوان التابعة لحزب الله.. بالإضافة إلى ذلك، كُشف عن خطة حكوميّة إسرائيليّة لبناء مُجمع في القدس الغربيّة تحت الأرض، يلجأ إليه رئيس الوزراء وباقي أعضاء وزارته، في حال اندلاع حرب؛ هل تتحوّل المقرات الجديدة والمشافي الحديثة إلى مقابر جماعية للصهاينة...؟!

أحدهم حدّد قبل أسابيع عمراً افتراضياً باقياً لكيان العدو، بخمسة وعشرين عاماً؛ في أي حرب قادمة يشنها العدو، سيصبح هذا الرقم أقلّ بكثير.. ومن يعش يرَ..؟!!!!

 

عدد الزيارات
802
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الأول

مولود حماسي ، شجاع مقدام ، لكنه لا يعرف الصبر ولا يطيق الانتظار ، فالوقت من ذهب والعمر قصير والطموحات كثيرة . إذا شعر أنه…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمللاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثورقد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم…
2018-10-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-10-16 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-17 -

تقرير الـsns: موسكو: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا.. وراضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب..؟!

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئاسة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا، بما في ذلك جمهورية القرم. وقال لافروف في… !

2018-10-17 -

رامي عياش ينهي خلافه مع فارس كرم

شارك الفنان رامي عياش تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر توجه فيها إلى الفنان فارس كرم الذي خسر والده يوم أمس بعد تعرضه لوعكة صحية،… !

2018-10-17 -

الشريط الوردي يغلف “انا أحب دمشق” في ساحة الأمويين للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

غلفت الأشرطة الوردية صرح أنا أحب دمشق في ساحة الأمويين ضمن نشاطات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت بداية تشرين… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-17 -

ابتكار دراجة هوائية ذاتية القيادة

طور طلاب الجامعات الصينية دراجة هوائية ذاتية القيادة، يمكنها تتبع مالكها دون أي إشراف بشري في يوم من الأيام. وعلى الرغم من أن مشاهدة دراجة… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-17 -

مقتل وإصابة العشرات في تفجير عبوة ناسفة غربي القرم الروسية

أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية أن الانفجار الذي وقع اليوم في كلية بوليتيكنك في مدينة كيرتش غربي شبه جزيرة القرم الروسية، ناجم عن عبوة ناسفة… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…