لماذا أدرجت السعودية في القائمة السوداء تزامنا مع زيارة موسكو؟

مقالات مختارة

2017-10-10 -
المصدر : روسيا اليوم

يلفت أليكسي بولوبوتا، في مقال نشرته "غيوبوليتيكا"، إلى إدراج الأمم المتحدة، للتحالف العربي في اليمن بقيادة الرياض، على اللائحة السوداء، تزامنا مع زيارة الملك سلمان إلى موسكو.

جاء في المقال:

أثار مقتل الأطفال اليمنيين من جراء قصف التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، اهتمام الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بصورة مفاجئة، وقرر إدراج هذا التحالف على القائمة السوداء السنوية. وجاء في البيان الذي صدر عنه أن "إجراءات التحالف لاستعادة الشرعية في اليمن أدت موضوعيا إلى قتل الأطفال"، لهذا يجب ضمه إلى القائمة السوداء السنوية.

ويبدو في الظاهر أن الأمم المتحدة اتخذت موقفا سليما. ولكن غرابته تكمن في توقيته الزمني، الذي صادف مع زيارة الملك سلمان إلى موسكو، والأولى من نوعها في تاريخ البلدين. وتزداد الغرابة أكثر حين نتذكر أن الولايات المتحدة هي المايسترو الرئيس تحديدا في مسرح الأمم المتحدة، وأنها على مدى أعوام من الزمن، لم تلحظ أبدا إلا الآن أن السعودية ومعها العديد من دول المنطقة، تقصف اليمن بهمجية بالغة.

وهكذا، فما هي هذه المصادفة العجيبة، التي حولت السعوديين على هذا النحو المفاجئ إلى أشرار في أعين الأمم المتحدة في الظرف الآني؟ ولماذا دعا الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على السعودية، ما إن أصبح معروفا أن العاهل السعودي قرر زيارة موسكو؟

بوريس شميليوف، رئيس مركز الدراسات السياسية في معهد الاقتصاد التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، رئيس كرسي العلاقات الدولية في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة للخارجية الروسية يقول في هذا الشأن:

"في القضايا السياسية الكبيرة، وكما أظهر التاريخ، لا يوجد تطابق زمني لأحداث سياسية بالمصادفة، وخاصة عندما يكون هذا الحدث مرتبطا بأمين عام لمنظمة دولية كبرى مثل الأمم المتحدة.

وبالطبع، فإن أقل ما يمكن قوله عما فعله التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية في اليمن، هو أنه عمل شنيع. وفي واقع الحال هو جريمة حرب. والغرب، الذي يتابع دائما بدقة مسارات كهذه عبر مدافعيه عن حقوق الإنسان، التزم الصمت إزاء اليمن.

لقد أرادت الولايات المتحدة، على لسان الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة، إيصال رسالة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بأن تقاربه مع روسيا، يجب ألا يتعدى الحدود الموضوعة له. وبمعنى آخر، فإن الغرب سوف يضرب بقوة في حال تجاوز الخطوط الحمراء.

صحيح أن الرئيس الأمريكي زار قبل فترة وجيزة السعودية، وهناك تم توقيع عقود مربحة جدا للولايات المتحدة، تجاوزت قيمتها 100 مليار دولار. ولا شك أيضا بوجود ارتباط وثيق بين السعودية والولايات المتحدة. ومن المفهوم أيضا أنهما لن تتخاصما من أجل روسيا. كما أن من الواضح جدا أن واشنطن لن تسمح لأحد حلفائها المحوريين في الشرق الأوسط بالخروج عن طاعتها. ولكن، ومع ذلك كله، فإن السعودية تحاول توسيع مساحة المناورة السياسية لنفسها، ومن المهم بالنسبة إليها أيضا إيجاد بعض النقاط المشتركة مع روسيا حول موضوع حساس مثل موضوع إيران.

وأعتقد أن من المهم بالنسبة إلى الملك سلمان بن عبد العزيز في لقائه الرئيس فلاديمير بوتين وجها لوجه أن يحصل منه على وعد بألا يتدخل إلى جانب طهران في حال نشوب صراع عسكري مع الجمهورية الإسلامية.

أما بالنسبة إلينا، فإن توقيع عقود ومشروعات اقتصادية مختلفة هو مهم لنا، لكن لا حاجة للمبالغة في تقدير أهمية ذلك. فعلى الرغم من أننا مهتمون جدا بالاستثمارات في ظروف العقوبات الغربية، فإننا في الوقت نفسه يجب أن نعرف كيف ستقود السعودية لاحقا سياستها إزاء سوريا وإيران، تركيا الخ. كما يجب علينا أن نعرف أيضا أن هيئة الأمم المتحدة غير قادرة على التأثير في سلوك التحالف العسكري، الذي تقوده السعودية في حرب اليمن. وكان من المنطقي (وأعتقد أن هذا قد حدث) أن تشير موسكو إلى الجانب السعودي في أثناء المباحثات المباشرة بضرورة وقف عمليات القصف الهمجية السافرة في اليمن.

أما كبير الخبراء في مركز الدراسات العسكرية–السياسية في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، ميخائيل ألكسندروف، فيقول في هذا الشأن إن المملكة السعودية أدركت أن "الحماية الأمريكية" لنفوذها في الشرق الأوسط في الظروف الجديدة، لم تعد كافية. ولذا بدأ السعوديون بإرسال إشارات للتقارب معنا. ولكن حتى الآن لا يوجد شيء جدي يتجاوز الوعود الغامضة.

إن السعودية ترى أن نفوذ روسيا في الشرق الأوسط آخذ في الازدياد، ولكن روسيا لم تتدخل في النزاع بين السعودية واليمن، وحافظت على الحياد. وهنا يريد السعوديون ضمان بقاء هذا الحياد مستمرا. أما بالنسبة إلي، وعلى الرغم من اتخاذ قرار الأمين العام للأمم المتحدة بشأن أطفال اليمن كان لأهداف انتهازية تصب في مصلحة الولايات المتحدة، فإنه من حيث المبدأ لا يتعارض مع رؤيتنا.

-
عدد الزيارات
79
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

أخبار وتقارير اسرائيلية: ليبرمان ينفي وجود خلافات مع روسيا حول الوجود العسكري الايراني في سورية..تقرير اسرائيلي يفند المزاعم الاسرائيلية بتدمير…

القناة الثانية: ليبرمان ينفي وجود خلافات مع روسيا بشأن انتشار القوات الايرانية في سورية نفى وزير الحرب الاسرائيلي افيغدور ليبرمان، صحة المعلومات التي تم تداولها…
2017-10-20 -

حركة الكواكب يوم 20 تشرين الأول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2017-10-20 -

تقرير الـsns: دمشق وطهران: واشنطن تعيق تقدم الجيش السوري.. ماذا بعد الرقة؟!

اتهم رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة السورية العماد علي أيوب، واشنطن بمحاولة إعاقة تقدم الجيش السوري في عملياته ضد الإرهاب. وخلال مؤتمر صحفي…
2017-10-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 20 تشرين الأول

الحمل هذا اليوم سيحمل لك التعارف المميز على أصدقاء يمنحونك التأثير والدعم والفرح فحاول أن تصلح ما تستطيع إصلاحه وخاصة أن المساعدات حولك كثيرة الثور ابحث عن استقرارك العاطفي لأنه يؤثر على أعمالك ولا تكابر فأنت متعب لذلك لا أنصحك هذه الفترة باتخاذ القرارات بل أجلها إذا كانت تحتمل التأجيل…
2017-10-20 -

أخبار وتقارير اسرائيلية: ليبرمان ينفي وجود خلافات مع روسيا حول الوجود العسكري الايراني في سورية..تقرير اسرائيلي يفند المزاعم الاسرائيلية بتدمير بطارية الصواريخ السورية "سام 5"..

القناة الثانية: ليبرمان ينفي وجود خلافات مع روسيا بشأن انتشار القوات الايرانية في سورية نفى وزير الحرب الاسرائيلي افيغدور ليبرمان، صحة المعلومات التي تم تداولها مؤخرا في العاصمة البريطانية لندن، عن وجود خلافات بين روسيا واسرائيل حول موضوع التواجد العسكري الايراني في سورية، وان موسكو رفضت طلب تل ابيب بأن…
2017-10-20 -
2017-10-20 -

قائمة نهائية للاعبي منتخب شباب سورية لكرة القدم

يتابع منتخب سورية للشباب بكرة القدم تحضيراته في دمشق لتصفيات آسيا ضمن المجموعة الخامسة المقررة في الأردن مطلع الشهر القادم وتضم أيضا منتخبي فلسطين… !

2017-10-20 -

تيلرسون: مهمتنا في سورية "بعيدة عن النهاية".. لودريان: تحرير الرقة يرمز لبدء عصر ما بعد "داعش"

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن عملية الولايات المتحدة في سورية بعيدة عن الانتهاء، مؤكدا في الوقت ذاته أن تحرير الرقة إنجاز مهم في… !

2017-10-19 -

أمل حجازي بألبوم غنائي ملتزم!

بعد أن ارتدت الحجاب واعتزلت الفن، قررت الفنانة اللبنانية امل حجازي تقديم ألبوم غنائي ملتزم وبحسب موقع "الفن" بدأت أمل بالتحضير للألبوم الذي ستقدم فيه… !

2017-10-20 -

ممثلا للرئيس الأسد.. الوزير عزام يشارك في مراسم تشييع الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء

بمشاركة شعبية ورسمية تم اليوم تشييع جثمان اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء الذي ارتقى شهيدا أثناء تأدية واجبهالوطني في الدفاع… !

2017-10-09 -

جامعة حماة تصدر نتائج مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي

أصدرت جامعة حماة نتائج مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي في كلية التربية للتعليم العام والموازي للعام الدراسي 2017-2018. وأوضح رئيس الجامعة الدكتور زياد سلطان في… !

2017-10-20 -

شركة علي بابا الصينية تضخ 15 مليار دولار لكسب سباق تكنولوجيا المستقبل

أعلنت شركة علي بابا في 11تشرين الأول / أكتوبر الجاري، عن تأسيس "أكاديمية دامو"، حيث ستقوم خلال السنوات الثلاثة القادمة بضخ 100 مليار يوان (ما… !

2017-09-26 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما حول تعديل مادتين من قانون تنظيم الجامعات: منع النقل والتحويل من الجامعات غير السورية والجامعات الخاصة إلى الجامعات السورية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 282 لعام 2017 القاضي بتعديل المادة 117 والمادة 171 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات حول التحويل… !

2017-10-20 -

وزيرة الدفاع الفرنسية: انسحاب واشنطن من اتفاق النووي الإيراني سيكون خطوة أولى نحو حروب مستقبلية

حذرت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، الولايات المتحدة من التداعيات الخطيرة لانسحابها المحتمل من الاتفاق النووي مع إيران، معتبرة أنه سيصبح الخطوة الأولى نحو حروب… !

2017-10-18 -

الوزير ترجمان: الإعلام السوري استعاد ثقة المواطن

أكد وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان أن الإعلام السوري انتصر على التضليل والتشويه الإعلامي ضده منذ بداية الأزمة في سورية واستطاع أن يستعيد… !

2017-10-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الأول

الحمل  تنتبه  أنك اعتمدت على أشخاص غير أكفاء احمي مصالحك - عرقلة في العمل فلا تحاول فض الشراكات هذه الأيام ولا تنسحب من المعارك ولا تهدم كل ما بنيته الثور نحن نخدع أنفسنا حين نعتقد…

2017-10-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 تشرين الأول

الحمل  هذا اليوم سيحمل لك التعارف المميز على أصدقاء يمنحونك التأثير والدعم والفرح فحاول أن تصلح ما تستطيع إصلاحه وخاصة أن المساعدات حولك كثيرة الثور ابحث عن استقرارك العاطفي لأنه يؤثر على أعمالك ولا تكابر…