كيف ننتقد المناهج التربوية السورية الجديدة؟

ملفات البلد

2017-10-03 -
المصدر : الأخبار

 

قضية بحجم المناهج التربوية هي قضية وطنية بامتياز

علي محمد

لعل أبرز ما أثبتته أزمة مواقع التواصل الاجتماعي حول المناهج السورية الجديدة هو الحاجة الملحّة لنا كسوريين لتعلّم أصول العمل في الشأن العام، ومنهجيات هذا العمل. وليس مستغرباً غياب هذه المهارات عن فئات كبيرة من الشعب السوري، بعد عهود طويلة من قولبة العمل في الشأن في العام وغياب النشاط السياسي الحقيقي في مرحلة ما قبل الأزمة السورية، ومن ثم سيطرة الممارسات العشوائية وغير المسؤولة منذ اندلاع الأحداث عام 2011.

من البديهي أن قضية بحجم المناهج التربوية في المدارس السورية هي قضية وطنية بامتياز، وتستحق الكثير من البحث والتدقيق والدراسة، مع ضمان أوسع مشاركة شعبية في حوار حقيقي وجدي ومفصل. إلا أن الزوبعة التي سيطرت على وسائل التواصل الاجتماعي كانت للأسف أبعد ما يكون عن نقاش أو حوار جدي وحقيقي، وأقرب إلى نشاط عاطفي هدّام لا يمكن أن تنتج منه أية نتائج إيجابية على صعيد تحسين مستوى المناهج. ولعل أبرز ما قادني إلى هذا الاستنتاج، هو زوبعة النشر دون التحقق، حيث وقع الكثيرون ضحية لبعض المنشورات التي تضمنت مقاطع من مناهج غير سورية على أنها جزء من المناهج الجديدة، ترافقت مع منشورات عاطفية تحريضية وغير عقلانية. ووصلت الأمور بالبعض إلى نشر مقطع عن قناة فضائية سورية يتحدث فيه المذيع ــ على ما يبدو ــ عن مطالبات بإقالة المسؤولين عن المناهج ومحاكمتهم، على أنه قرار صادر عن رئاسة الجمهورية السورية. من جانب آخر، خرج البعض بنبرة حنين إلى الماضي، وتطورت المسألة إلى إنتاج أعمال بصرية تترحم على أيام قصائد سليمان العيسى، التي وللمفارقة ما زالت جزءاً من المنهاج الجديد. كيف إذاً ننتقد المناهج الجديدة بطريقة منهجية تفضي إلى تحسين حقيقي يصبّ في مصلحة الأجيال السورية الجديدة؟

معايير المناهج الوطنية

من غير المنطقي أن نفترض أن الجمهور من غير المتخصصين سيقارنون المناهج الجديدة بمعايير المناهج الوطنية السورية أو المعايير العالمية من حيث المكونات الأكاديمية أو الكفاءات والمهارات المطلوبة لكل فئة عمرية، ولكن مثل هذه المقارنة ضرورية في حالة مثل المطالبة بإلغاء مادة التربية الدينية من المدارس، حيث تنطلق هذه المطالبات (التي أؤيدها شخصياً من حيث المبدأ) من آراء شخصية لا تقيس الرأي العام الوطني، كذلك فإنها تتجاوز العرف الأكاديمي السوري الذي حافظ على إلزامية مادة التربية الدينية دون احتساب نتائجها في المعدل العام. وفي هذا السياق، كان من المطلوب من أصحاب هذه الدعوات عدم الاكتفاء بشعارات براقة مثل تدريس مادة الأخلاق، بل تقديم تصور حقيقي عن مثل هذه المادة، وإجراء دراسات مقارنة سريعة على الأقل لدول العالم وتعاملها مع موضوع التعليم الديني. كذلك كان من المطلوب من أصحاب هذه الدعوات بناء حوار حقيقي مع المعارضين لها، بدل التصرف بطريقة فوقية وتقديم خطاب تعصبي وتمييزي ضد المتدينين ومؤيدي التعليم الديني. وفي الصورة الأشمل، كان ينبغي نقاش المحتوى الأكاديمي للمناهج بنحو أوفى، بدل التركيز على جوانب عاطفية محدودة.

إدارة وزارة التربية لعملية طرح المناهج الجديدة

من المطلوب عملية نقد فعلية ومنهجية لأسلوب وزارة التربية في تقديم المناهج الجديدة للجمهور العام، حيث عانى هذا الأسلوب (كما هو الحال في العمل الحكومي السوري عموماً) من غياب التواصل الفعلي بين الجمهور والجهات المعنية، سواء المجلس الوطني لتطوير المناهج أو الوزارة ذاتها.

المطلوب عملية نقد منهجية لأسلوب وزارة التربية في تقديم المناهج الجديدة

فعلى الرغم من طرح المناهج الجديدة للرأي العام على موقع متخصص، إلا أن هذا الطرح لم يترافق مع حملة إعلامية لتشجيع الجمهور على المشاركة والتفاعل على هذا الموقع، ولم توزع الوزارة أي خبر صحفي حول الموضوع، ولا أقامت (على حد علمي المتواضع) أية لقاءات تلفزيونية أو إذاعية تشرح منهجية العمل ومكونات المناهج الجديدة قبل إصدارها، وحتى الندوة المفتوحة التي عقدتها الوزارة للمتخصصين اقتصرت على حضور «من أهل الدار»، ولم تكن مفتوحة بالمعنى الحقيقي لمشاركة المتخصصين من خارج الدائرة القريبة من فريق الوزارة. في أبجديات العمل الإعلامي، يجب على صاحب الخبر إدارة ظهور هذا الخبر في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وتقديم المكونات الأساسية للخبر إلى وسائل الإعلام للبناء عليها. للأسف، فشلت الوزارة في هذه المهمة، وتركت الفضاء الإعلامي مفتوحاً لغير الخبراء (وربما لبعض المغرضين) الذي أمطروه بالمحتوى غير الدقيق أو الملائم أو الإيجابي حول هذا الموضوع. من جانب آخر، وإذا رغبنا في الحديث عن التكتيكات الإعلامية لاحتواء الرأي العام، كان من الممكن للوزارة تجنب الكثير من النقد السلبي لو أنها أشركت الجمهور في مسألة بسيطة وغير ذات قيمة أكاديمية، مثل اختيار أغلفة الكتب، وكان القسم الأكبر من المنتقدين سينسحبون من النقد السلبي لو أنهم شعروا بدور لهم في مثل هذا التفصيل الصغير، مفسحين المجال للمتخصصين لتقديم نقد أعمق للمحتوى الأكاديمي للمناهج.

جاهزية الكادر التدريسي

يُعَدّ تأهيل الكوادر التدريسية في المدارس الحكومية السورية وتدريبها على استخدام المناهج الجديدة من أهم مسؤوليات وزارة التربية في سياق المناهج، وكان من الملحوظ غياب هذا الجانب المهم عن بساط البحث والانتقاد. انفرد موقع سناك سوري بتصريح منسوب إلى مدير المركز الوطني لتطوير المناهج دارم طباع، قال فيه إن المركز أراد «أن يكون المنهاج تفاعلياً وأن نخرج من موضوع التلقين، لذلك قمنا بإلغاء دليل المعلم ودربنا مئات المعلمين خلال الصيف على المنهاج الجديد وطرق تدريسه بحيث يصبح التعليم أكثر فعالية». وفي الحقيقة، يحمل هذا التصريح رسالة شديدة الخطورة كان من الأجدى أن تكون على رأس جهود النقد والمساءلة. فعملية تدريب المدرسين على استخدام المناهج هي مهمة أساسية وجوهرية من مهمات الوزارة، وليست مجرد مبادرة أو كرم أخلاق، ويجب أن تشمل هذه العملية جميع أفراد الكادر التدريسي دون استثناء، وليس «مئات المعلمين» فقط. كذلك فإن هذه العملية ليست بأي حال من الأحوال بديلاً من تقديم دليل معلم متكامل يكون معياراً للمعلمين على مستوى القطر. إن غياب دليل المعلم والقصور في شمول العملية التدريبية لجميع المعلمين هما مؤشران سلبيان يستحقان التحقيق والمساءلة الشعبية والرسمية، وهما أولى بهذه المساءلة من قصيدة لشاعر معارض أو نشيد موسيقي عن الفيل.

التوافق مع القدرات الفعلية للمدارس الحكومية السورية

لم تتطرق زوبعة وسائل التواصل الاجتماعي لمسألة قدرة المدارس السورية على تطبيق المناهج الجديدة، سواء من حيث الوقت اللازم لإتمام المقرر التعليمي مع الازدحام الشديد في المدارس الحكومية التي لا تزال مفتوحة، أو من حيث قدرة هذه المدارس تقنياً على تطبيق الجوانب العملية من المناهج من حيث وجود مختبرات العلوم أو وسائل الإيضاح الضرورية للمواد النظرية أو الكادر المؤهل.

قد لا يختلف اثنان على أن العملية التعليمية في سوريا تحتاج برمتها إلى إصلاح شامل، يشمل الحالة الفنية العامة للمدارس الحكومية وأهلية الكادر التدريسي في مختلف المواد، إلى جانب النظام التعليمي ذاته، ومن ثم المناهج. ولا نعلم بعد إن كان مثل هذا المشروع الإصلاحي موجوداً على أجندة الحكومة ووزارة التربية، التي يبدو أنها تكتفي حالياً بما هو في متناول يدها بشكل كامل، أي إصلاح المناهج، الذي يعتمد على فريق مركزي وقرارات وزارية بشكل أساسي، ولا تتجاوز ميزانيته الموازنة العادية للوزارة. ولكن هذا الإصلاح حتى ولو أخذ كل الانتقادات بالاعتبار وتوصل إلى مناهج عصرية وملائمة، سيبقى قاصراً دون العمل بجدية على باقي مكونات العملية التعليمية، التي يحتاج العمل عليها إلى قرار على مستوى الحكومة أولاً، ومن ثم إلى ميزانيات وخطة طويلة الأمد لا يبدو أن النية للعمل عليها تتوافر في الوقت الراهن.

* كاتب سوري

-
عدد الزيارات
1237
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: بوتين: دحر الإرهابيين في سورية يفتح الباب أمام التسوية السياسية في البلاد.. «تحرير الشام» تحشد الفصائل في إدلب..…

أكد الرئيس بوتين، أن دحر الإرهابيين في سورية يفتح أبوابا أمام التسوية السياسية في هذه البلاد وانبعاثها بعد الحرب فيها. وقال بوتين، في مراسم حفل…
2017-12-15 -

صفات مولود 15 كانون الأول

كائن محظوظ لكنه متسرع وغير حكيم , ولذلك تراه من الناس الذين يمكن أن يأتيهم الحظ مراراً لكنهم يضيعونه ، فنصيحتي له أن يتقبل آراء…
2017-12-15 -

حركة الكواكب يوم 16 كانون الأول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2017-12-15 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الأول

الحمل استفد من أي دقيقة دون أن تضيعها على الزيارات أو الاتصالات غير المجدية ووفرها للتفكير والتخطيط لأمور مستقبلية الثور اليوم أفضل من اليومين السابقين لأن التناقضات من حولك تقل وقد تجد الراحة في مساعدة الآخرين فالأجواء حولك مؤيدة وتلاقي الدعم والتأييد واتصالات مهمة و ربما تفتح آفاق جديدة الجوزاء…
2017-12-15 -

حركة الكواكب يوم 16 كانون الأول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتراجع في برج القوس مما يحذر برج العذراء عمليا والجوزاء و الحوت عائليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب…
2017-12-15 -
2017-12-15 -

استعدادا لنهائيات آسيا.. منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يبدأ غدا معسكرا داخليا

يبدأ منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم معسكرا تدريبيا داخليا غدا يستمر سبعة أيام استعدادا للمشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 عاما المقررة في الصين… !

2017-12-16 -

وزير الدفاع الأمريكي يعترف بدور الجيش السوري في القضاء على "داعش"

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن تنظيم الدولة الإسلامية يهزم في سورية، مضيفا في الوقت نفسه أن الحرب ضده لم تنته بعد ولم تتم… !

2017-12-11 -

رسالة مؤثرة من يوسف الخال إلى القدس!

نشر الممثل الللبناني يوسف الخال، عبر صفحته الخاصة على تويتر، قصيدة أهداها للقدس وتوجه من خلالها للعرب. وعنون القصيدة بهاشتاغ "#القدس"، وكتب فيها:"أرضكم لكم فهي… !

2017-12-16 -

الأرصاد: استقرار بدرجات الحرارة والجو بين الصحو والغائم جزئيا

تبقى درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 2 إلى 3 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمرتفع جوي سطحي يمتد في طبقات الجو… !

2017-12-13 -

وزير التعليم العالي: الموارد متوافرة لإنجاز أي بحث علمي مهما بلغت تكلفته

نظمت الهيئة العليا للبحث العلمي في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق اليوم ورشة عمل بعنوان “آليات تنفيذية للترابط بين الجهات العلمية البحثية والقطاعات… !

2017-12-15 -

تكنولوجيا مطورة تجعل الدرونات فتاكة مستقبلا

يتوقع أن تصبح الطائرات دون طيار أكثر فتكا مستقبلا، وذلك بفضل التكنولوجيا الجديدة التي يتم تطويرها لجعلها أخف وزنا وأسرع وأكثر صعوبة للكشف عنها. فقد… !

2017-12-10 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018 بمبلغ إجمالي 3187 مليار ليرة سورية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 43 لعام 2017 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018 بمبلغ إجمالي قدره 3187… !

2017-12-16 -

ماتيس: صواريخ كوريا الشمالية لا تشكل خطرا علينا حتى الآن

أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أنه رغم استمرار تقييم تجربة الصاروخ الأخيرة، التي أجرتها كوريا الشمالية، إلا أنه لا يعتقد أن صاروخها الباليستي يشكل… !

2017-12-15 -

ابن سلمان يستولي على مجموعة ام بي سي المملوكة للابراهيم و يعين مقربا منه رئيسا لها

كشفت صحيفة سعودية الخميس أنه تم تعيين الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود رئيساً لمجلس إدارة مجموعة "أم بي سي"، خلفاً… !

2017-12-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الأول

الحمل  استقرار ودعم حاول إيجاد صيغة تفاهم وقواسم مشتركة مع من تحب فأنت لا تستطيع رفض طلب الآخرين لخدمة حتى لو كانت لا توافق مزاجك واليوم للخدمات أو للمساعدات الثور  تغلب على مشاعرك السلبية بالغفران…

2017-12-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الأول

الحمل  استفد من أي دقيقة دون أن تضيعها على الزيارات أو الاتصالات غير المجدية ووفرها للتفكير والتخطيط لأمور مستقبلية الثور  اليوم أفضل من اليومين السابقين لأن التناقضات من حولك تقل وقد تجد الراحة في مساعدة…