تقرير الـsns: إنجاز «المناورة الكبرى»: حزب الله لم يحتل إسرائيل.. العدو: نخطط لاحتلال أجزاء من لبنان..؟!

عربي ودولي

2017-09-13 -
المصدر : sns

لم تخرج مناورة الفيلق الشمالي عن سياقها الدفاعي والردعي، رغم بدء مرحلتها البرية الهجومية. ولم تغير المرحلة الثانية من حقيقة أنها ليست مؤشراً أو مقدمة لعدوان اسرائيلي وشيك على لبنان، بل عززت مراحل المناورة الدفاعية ثم الهجومية، كما مواقف المسؤولين السياسيين والعسكريين، حقيقة أنها تأتي في إطار خطة رفع مستوى الجاهزية التي يحاول جيش العدو من خلالها اختبار قدراته وتطوير تكتيكاته القتالية بما يتلاءم مع تغير طبيعة التهديدات وتعاظم خطورتها على الجبهة الداخلية الاسرائيلية، وفقاً لصحيفة الأخبار.

ليس عرضياً أن تبدأ مناورة الفيلق الشمالي بعملية دفاعية ضد مجموعات حزب الله المقتحمة للمستوطنات، ثم الانتقال الى الهجوم البري المحدود. ويعود ذلك الى كون فرضية عمل المناورة تؤكد على أن المواجهة لا تبدأ بسيناريو عدوان اسرائيلي واسع ضد حزب الله ولبنان، ثم تنتقل المواجهات الى الداخل الاسرائيلي، كجزء من عمليات رد الحزب. بل بدأت بتصدي الجيش الاسرائيلي لمجموعات حزب الله، ثم الانتقال الى مرحلة الهجوم، كجزء من الرد الاسرائيلي. ويأتي الطابع البري المحدود للعملية الهجومية، التي بلغت في حدها الأقصى 30 كلم، بحسب ما كشفت وسائل اعلام العدو امس، عاملاً اضافياً في التأكيد على الطابع المحدود للمواجهة وكونها تأتي في سياق دفاعي ردعي. وهو ما يعزز حقيقة أن المرحلة الهجومية من المناورة أتت في سياقين، الاول عملاني، بهدف الرد والدفاع، والثاني سياسي برسائل ردعية.

مع ذلك، كان لافتاً أن العدو عالج في مرحلتي الدفاع والهجوم سيناريو اقتحام حزب الله للمستوطنات، كما لو أنه خطوة ابتدائية من الحزب، مع علمه المسبق بأن استراتيجية الأخير لا تقوم على اساس تحويل الحدود الى جبهة مفتوحة أمام العمليات العسكرية. وإنما تتمحور حول الردع والدفاع عن لبنان، وهو ما كرسه بالممارسة العملية طوال السنوات الماضية. باختصار هناك قلق اسرائيلي من طول مدة الحرب المقبلة وإقرار بالعجز عن وقف صواريخ المقاومة؛

وتحت عنوان: المناورة الناقصة، اعتبر ابراهيم الأمين في الأخبار، انه عندما يتحدث جيش كبير وقوي ومحترف عن مناورة شاملة، فهذا يعني أنه يدفع بدولته وقسم كبير من شعبه للمشاركة في عمل غير اعتيادي، وهو عمل يؤثر في حد ذاته على حياتهم، وله بعده المصيري بالنسبة إليهم. ولذلك، فإن الأداء الذي يظهره الجيش وأذرعه في المناورة سيترك تأثيره الحاسم على معنويات الجمهور، وعلى وعي الخصم؛ في إسرائيل، تقرر إجراء مناورة استثنائية في الشمال، تجرى خلالها محاكاة حرب مفتوحة مع حزب الله؛ يفترض أن العدو يحاكي حرباً مع حزب الله بنسخته الحالية، أي حزب الله ــ 2017، وليس حزب الله ــ 2006. وأهمية هذه النقطة، لا ترتبط فقط بحجم التطور الذي طرأ على منظومات المقاومة، بل لكون العدو احتاج الى عشر سنوات، على الأقل، حتى اكتشف جوهر العقيدة القتالية للمقاومة معه، والقائمة على فكرة المفاجآت؛ صار العدو مضطراً إلى إدخال تعديلات نوعية شبه يومية، بسبب انتقال المقاومة الى مرحلة تعاظم الخبرات القتالية والأمنية، والتي استوجبت منه، أيضاً، تعزيز موارده البشرية. عملياً، يمكن اختصار ما يجري، حتى الآن، بالقول إن المناورة ظلت ناقصة، كونها لم تكشف المستور في أدوات الحرب المقبلة. لكنها مناورة هدفت (مهنياً) الى اختبار جاهزية جيش الاحتلال، وسدّ الثغرات القائمة في منظوماته القتالية والأمنية، وقد تكون نجحت في ذلك، علماً بأن التجربة لا تؤكد أن العدو يستفيد فعلياً من الدروس. أما الهدف الثاني، فكان تحويل المناورة الى رسالة ردعية ترهب حزب الله وتخيفه، وهو ما فشل حتماً! ولكن يمكن النظر الى نجاح ما قد يكون العدو حققه لبنانياً، إذ بدا لنا خلال الأيام القليلة الماضية أن المناورة رفعت معنويات فريق لبناني يسعى الى تكريس التطبيع مع العدو، وخصوصاً في الجانب الثقافي. لكن هؤلاء جميعاً سيكتشفون، كما العدو، أن مآلات الأمور هي حكماً في وجهة أخرى!

وفي السياق، كشف ضابط رفيع المستوى في الجيش الإسرائيلي، عن خطط تل أبيب في حال نشوب نزاع جديد مع حزب الله، موضحا أنه إذا اندلع القتال، فستسعى تل أبيب لاحتلال أجزاء من الأراضي اللبنانية مجددا. وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست التي نقلت تصريحات الضابط الإسرائيلي، دون أن تكشف عن اسمه، أن عناصر الفرقة 319 الإسرائيلية، ومعظمهم من جنود الاحتياط يواصلون تدريباتهم على مواجهة حزب الله في أكبر تدريب يجريه الجيش الإسرائيلي منذ 20 عاما. وفي أسبوعه الثاني والأخير، يشهد التدريب انتقال الجنود من المناورات الدفاعية إلى محاكاة عمليات هجومية، اعتمادا على معلومات استخباراتية جمعتها إسرائيل أثناء مراقبة عمليات حزب الله داخل سورية. وأوضح الضابط الذي يشارك في هذه التدريبات، أن إسرائيل مستعدة لاحتلال أجزاء من أراضي جنوب لبنان، لكن هذا الاحتلال لن يستمر طويلا، والهدف من هذا الاحتلال سيكمن في إنهاء النزاع المسلح خلال أقصر فترة زمنية ممكنة، عن طريق تدمير مقدرات الحزب والبنية التحتية التابعة له في جنوب لبنان.

وقال قائد الفرقة المشاركة في التدريبات للصحيفة: "حزب الله جيش حتى ولو لم يملك دبابات. إنه يتصرف ويفكر كجيش". وتابعت الصحيفة أن ما تخشاه إسرائيل في حال نشوب نزاع مسلح جديد أن يطلق حزب الله 1500-2000 صاروخ يوميا على المناطق الإسرائيلية، وأن يواصل الهجمات بالوتيرة نفسها حتى آخر يوم من النزاع. لكن الضابط الذي تحدثت معه الصحيفة، شدد على أنه "لا يوجد أي سبيل على الإطلاق ليكون حزب الله قادرا على احتلال أراض إسرائيلية".

من جانبه، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن المواجهة القادمة المحتملة مع حزب الله ستنتهي لصالح إسرائيل، فيما اعتبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلن أنها ستختلف تماما عن سابقاتها. وجاءت تلك التصريحات خلال حضور كل من ليبرمان ورفلين، أمس، تدريبات الجيش الإسرائيلي على مواجهة "حزب الله"، التي انطلقت الأسبوع الماضي.

وفي لبنان ألغي الاحتفال الرسمي الذي كان سيُقام بمناسبة الانتصار على الإرهاب في الجرود. ورغم اكتمال التحضيرات للاحتفال، أعلن عن إلغائه أمس، «لأسباب لوجستية»، لكن مصادر معنية بالاحتفال أكّدت، وفقاً للأخبار، أنه ألغي نتيجة عدم الاتفاق على برنامجه، فضلاً عن عدم وجود حماسة من الرؤساء الثلاثة للمشاركة فيه.

 

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
298
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 22 تموز..منة شلبي ..كل عام وأنت بخير

قوة من السرطان تتسلح بتفاؤل الأسد فتكون شخصية مرحة وجريئة مع بعض تهور . بين السرطان و الأسد حيرة الواقف بين الماء والنار بين الإقدام…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-07-22 -

أخبار وتقارير اسرائيلية: الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن.. انهيار التفاهمات الروسية- الاسرائيلية…

القناة العاشرة:الجيش الاسرائيلي يعترف بإخلاء 800 ناشط من "الخوذ البيضاء" في سورية الى الأردن أعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي، انه قام فجر اليوم الاحد، بإخلاء…
2018-07-22 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحملتستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص وقتاً أطول للعائلة الثوراليوم للتحسن في وضعك العائلي وقد تفرح لخطوات مهمة على الصعيد المالي…
2018-07-22 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-22 -
2018-07-22 -

الجيش السوري يتوج بلقب كأس الجمهورية للمرة العاشرة في تاريخه

توج فريق الجيش السوري بلقب بطولة كأس الجمهورية، للمرة العاشرة في تاريخه بفوزه على الشرطة 2-1 اليوم السبت، في المباراة التي جمعتهما على ملعب الفيحاء… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: لبنان وســـورية: نهاية النأي بالنفس.. عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي!!

نشرتصحيفة الأخبارملفاً بعنوان: لبنان وسورية: نهاية النأي بالنفس. وتحت عنوان: العلاقات اللبنانية ــ السورية: عودة إلى شعار التكامل السياسي والاقتصادي، كتبابراهيم الأمين:تقترب سورية من المرحلة… !

2018-07-22 -

فيفي عبده: “أنا عايزة أدخل جهنم انت مالك؟”

تسببت الفنانة والراقصة المصرية فيفي عبده بحالة من الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب تصريحها لمتابعيها عبر صفحتها الخاصة على فيسبوك بأنها تريد… !

2018-07-22 -

بعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الارهابي في حوض اليرموك بريف درعا

شكل تحرير وحدات الجيش العربي السوري لتل الجابية بريف درعا الشمالي الغربي خطوة متقدمة ومنطلقا لمتابعة العمليات العسكرية ضد فلول الإرهابيين المتحصنة في تل الجموع… !

2018-07-22 -

الإعلان عن منح دراسية في الجامعات العراقية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 10 مقاعد دراسية لمرحلة الدراسات العليا “ماجستير ودكتوراه” في مختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات العراقية للعام الدراسي 2018-2019… !

2018-07-22 -

هل يختفي أندرويد من الأجهزة الذكية؟!

ذكرت مواقع مهتمة بشؤون التقنية أن غوغل تتحضر لإطلاق نظام تشغيل جديد قد يحل مكان أندرويد في الأجهزة والهواتف الذكية. ومن المفترض أن يحمل النظام… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-23 -

تقرير الـsns: عدوان إسرائيلي في مصياف.. نتنياهو يكشف عمالة "الخوذ البيضاء".. و«تسويات» الجنوب في أواخرها..!!

أفاد مصدر عسكريبـ"تعرض أحد مواقعنا العسكرية في مصياف بريف حماة لعدوان جوي إسرائيلي" مشيرا إلى أن الأضرار “اقتصرت على الماديات”. وأضاف المصدر إن هذا… !

2018-07-17 -

قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى "عرب سات"!

قرر مدراء قنوات وإذاعات سودانية حكومية وخاصة الانتقال بشكل جماعي إلى البث عبر أقمار منظمة الاتصالات الفضائية العربية "عرب سات"، بدلا من الشركة المصرية المماثلة… !

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تموز

الحمل   يحمل لك هذا اليوم شراهة للتعلم ابتداءً من تجاربك وانتهاءً بتجارب الآخرين فطموحك أكبر بكثير مما تحصل عليه فتغلب على مشاعرك بالغفران والمحبة والجهد المتواصل الثور  قد تتوصل بذكائك ومثابرتك لكشف بعض المعلومات واستعمالها لمصلحتك وقد…

2018-07-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل  تستعيد نشاطك وتحاول مصالحة الأشخاص من حولك فجأة وقد تتصل بشخص تحبه وترى منه رداً إيجابياً يسعدك وقد يجعلك تندم على عدم اتصالك به سابقاً وقد تتلقى اعتذارات أو تندم على مواقف سابقة لذلك خصص…