تقرير الـsns: الكرد السوريون بينها وبين وواشنطن: موسكو تحذّر من استخدام «النصرة» لمحاربة دمشق..؟!

سياسة البلد

2017-08-12 -
المصدر : sns

تحت عنوان: الكرد السوريون بين موسكو وواشنطن، تطرق رسلان ماميدوف في مقال نشرته صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى عملية تحرير الرقة من سيطرة "داعش"؛ مشيرا إلى أن روسيا قد تحصل على أدوات اضافية للتأثير في المنطقة. وأوضح ماميدوف أنّ عملية تحرير الرقة أصبحت المسألة الرئيسة في جدول أعمال تسوية الأزمة السورية إقليميا وعالميا. فكلما اقتربت نهاية "داعش"، أصبح المحللون يكتبون أكثر عن سورية المقسمة إلى مناطق نفوذ. وتابع الكاتب: إن الفكرة المختمرة في مراكز التحليل الأمريكية بشأن تشكيل اتحاد كردي–عربي في مناطق شمال سورية، وجدت انعكاسا لها في قرار "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي الغالبية فيها. وهذه القوة بالذات هي التي اختارتها الولايات المتحدة لتكون حليفتها في محاربة "داعش" على الأرض. وقد أعلنت واشنطن ذات مرة أن قواتها ستغادر المكان بعد تحرير الرقة؛ أي أن الكرد سيحتاجون إلى الأسلحة والمعدات لضمان أمن المناطق التي يسيطرون عليها. وهنا تجدر الإشارة إلى أن معظم سكان مدينة الرقة هم من العرب. أي أن ولاءهم للكرد أمر مشكوك فيه. وفي هذا السياق، فإن بقاء القوات الأمريكية أمر ضروري رغم المفارقة لمنع حدوث عواقب سلبية محتملة. كما أن من الصعب تصور أن الكرد، الذين قدموا ضحايا في هذه المعارك، سيسلمون سلاحهم طوعا للأمريكيين. وإن ما يشير إلى بقاء القوات الأمريكية في الأراضي الواقعة تحت سيطرة الكرد، هو إنشاء قواعد عسكرية وتجهيزها بمستلزمات كاملة؛ ومع كل ذلك، فإن مسألة بقائهم مرهونة بموافقة الرئيس ترامب.

وتساءل ماميدوف: ما هي الاستراتيجية اللازمة لخروج الولايات المتحدة، وهل دعمها للكرد مفيد؟ هذه مسألة حيوية، لأنه بعكس ذلك من المحتمل أن تحاول واشنطن تحسين علاقاتها مع أنقرة والحصول على مكاسب أكثر، ولاسيما أن خبراء في الولايات المتحدة يشددون على ضرورة الحفاظ على فضاء سياسي موحد عبر حوار الكرد ودمشق بمساعدة موسكو. في هذه الحالة، ستتنصل من المسؤولية، ولن تتحمل نفقات وجود قواتها في سورية. في حين أن خبراء آخرين يعتقدون أن انسحاب القوات الأمريكية سيؤدي إلى عودة "داعش" ثانية. لذلك يرون أن بقاء القوات الأمريكية هو إجراء وقائي من "داعش"، إضافة إلى أنه ردع لإيران. أي أن مستقبل سوريا مرهون بالقرار الذي سيتخذه ترامب.

أما بالنسبة إلى موسكو، فمن الضروري التفكير باستراتيجية للانسحاب من سورية. فقد أعلنت موسكو بعد تدخلها في النزاع السوري بأنها تسعى للحفاظ على اتصالات بين دمشق والكرد السوريين، وقدمت مساعدة دبلوماسية إلى الكرد وأصرت على مشاركة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي صالح مسلم في المفاوضات؛ ويتمثل موقف موسكو في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وتحديد مستقبل سوريا عبر الحوار بين جميع أطراف النزاع بمن فيهم الكرد. وتضمن مشروع الدستور السوري، الذي قدمته روسيا، منح الكرد حكما ذاتيا واسعا، وهذا يشير إلى اهتمام موسكو بوحدة الأراضي السورية مع ضمان حقوق الكرد. وافتُتحت في عام 2016 في موسكو أول ممثلية لكردستان الغربية "روجا آفا" في العالم. كما تم بمساهمة روسيا في آذار 2017 التوصل إلى اتفاق سلمت بموجبه قوات سوريا الديمقراطية المناطق الواقعة غرب مدينة منبج التي تسيطر عليها إلى القوات الحكومية السورية، ما سمح بإنشاء منطقة فاصلة بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية. كما تم مع تقدم قوات الحكومة السورية باتجاه الشرق فتح ممر يربط بين المناطق التي يسيطر عليها الكرد والمناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري؛ هذه الأمور أصبحت أحد العناصر المهمة في دعم الحوار بين دمشق والكرد بشأن مستقبل الدولة السورية.

وأضاف الكاتب أن الموقف الرسمي لكرد سورية لا يتمثل في الاستقلال، وقد سلموا المناطق التي حرروها غرب الرقة إلى القوات الحكومية، وهم يعملون على مسألة الاتفاق مع دمشق بشأن الحكم الذاتي. ومن جانب آخر، فإن اتصالات روسيا مع ممثلي الكرد تسمح بالتعامل مع مختلف سيناريوهات اكتساب الكرد أي صفة تشريعية. وعند اتخاذ موسكو موقفا صحيحا، سيمنحها ذلك أداة تأثير جديدة في المنطقة؛ ويعي الكرد جيدا أنهم بعد تحرير الرقة قد يفقدون الدعم الأمريكي. لذلك فإن الحفاظ على العلاقات مع روسيا يسمح لهم بالتوصل إلى اتفاق مع دمشق وبالتالي حماية أنفسهم من تركيا. ولكن الكثير يعتمد على قرار واشنطن بعد تحرير الرقة وقدرة موسكو على تحريك العملية السياسية للتسوية السورية.

من جهتها، أبرزت صحيفة الأخبار: موسكو تحذّر من استخدام «النصرة» لمحاربة دمشق. وأفادت أنه وتزامناً مع المشاورات التحضيرية لجولة محادثات أستانا المقبلة، والتي افتتحت باجتماع وفود الدول الضامنة في طهران، تشير تصريحات الدول المعنية بالملف السوري إلى أن ملف مدينة إدلب وريفها لن يكون كغيره من مناطق «تخفيف التصعيد»، عقب التطورات الأخيرة التي وضعت المنطقة في يد «هيئة تحرير الشام». وبينما يعمّ الهدوء جبهات الجنوب، في مقابل توتر على أطراف الغوطة الشرقية التي تضم «هيئة تحرير الشام» و«فيلق الرحمن» (غير الموقّعين على اتفاق التهدئة) وفي ريف حمص الشمالي، فإن المدة ما بين اجتماع «أستانا» الماضي والمقبل، كانت كفيلة بتغيير واسع في المشهد الميداني؛ فاليوم، تعمل فصائل الجنوب والغوطة المسلحة على تحييد «تحرير الشام» عن المشهد، إما بالمفاوضات (في الجنوب) أو بالاشتباكات (في الغوطة)؛ وفي المقابل، يبدو تحرك «تحرير الشام» في إدلب وجوارها خطوة استباقية لأي اتفاقات قد يحملها اجتماع «أستانا» المقبل.

وبدت لافتة تصريحات للوزير سيرغي لافروف عن مستقبل «تحرير الشام» (جبهة النصرة)، تفتح احتمالات غير «تخفيف التصعيد» أمام منطقة إدلب. ويتقاطع الكلام المضمّن تحذيرات من جولات جديدة من الاشتباكات (ولو بغير توجه) مع التحذيرات الأميركية للفصائل المسلحة من مغبّة التحالف مع «النصرة». ورأى لافروف خلال «المنتدى الوطني للتعليم الشبابي» في روسيا، أن «هناك الكثير من الدلائل على أن بعض اللاعبين الخارجيين يحمون «جبهة النصرة» الإرهابية، بينما تشجعهم الولايات المتحدة بصمت». وأضاف قائلاً: «لا أتذكر أن «التحالف» الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يشنّ هجمات على تنظيم «داعش» قد نفّذ أيّ عمليات كبيرة ضد «جبهة النصرة»». وذهب إلى أن «هناك شكوكاً في أنه يتم حمايتها (النصرة) للبدء باستخدامها في خطط بعد هزيمة «داعش» بالكامل ــ وهو ما لا ينبغي أن يشكك أحد في أنه سيحدث على الرغم من صعوبة تحديد الوقت ــ لمحاربة الحكومة السورية من أجل تغيير النظام».

ورغم الإدانة الروسية لسياسة «التحالف» ضد «النصرة»، أشار لافروف إلى أن الاتصالات بين الديبلوماسيين والعسكريين الروس والأميركيين حول سورية على درجة عالية من «الاحتراف والبراغماتية»، مضيفاً أن «مثل هذه الاتصالات مهمة في مكافحة الإرهاب، وكذلك للمساهمة في العملية السياسية وخلق مساحة للحكومة السورية والمعارضة، للجلوس والبدء بنقاش مستقبل بلادهم دون تدخل خارجي».

وأتى حديث لافروف بالتوازي مع تصريحات للرئيس أردوغان، قال فيها إن «أجهزة الاستخبارات التركية تواصل مباحثاتها مع نظرائها في روسيا وإيران بشأن (إدلب)»، مؤكداً في الوقت نفسه رغبة بلاده في «إنهاء الخلاف القائم حولها في أسرع وقت ممكن». ولفت أردوغان في الوقت نفسه إلى أن بلاده سوف تبقي معبر جلوة غوزو المقابل لمعبر باب الهوى مفتوحاً أمام الشاحنات التي تنقل المساعدات الإغاثية إلى إدلب.

وفي سياق الدور التركي في تطورات الشمال السوري، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إن بلاده لا يمكنها التهاون حيال «جهود إقامة دولة مصطنعة جديدة» على حدودها الجنوبية. وأضاف أن تركيا تقوم بالمشاورات اللازمة مع الدول المعنية لمنع ذلك. وقال إنه «لا تغييرات في سياسة تركيا الأمنية». وأضاف: «نتابع الوضع هناك (في إدلب) عن كثب؛ فكما تعلمون سيطرت مجموعات متطرفة عليها في الآونة الأخيرة»، موضحاً أن تركيا تتخذ كافة التدابير الضرورية على حدود ولاية هاتاي لمواجهة أي تهديد محتمل.

ويأتي حديث يلدريم بعد يوم واحد من إعلان وزير الجمارك التركي أن السلطات سوف تحدّ من حركة السلع غير الإغاثية عبر معبر باب الهوى إلى إدلب، لكونها تخضع لسيطرة «تنظيم إرهابي». وشهد أمس تطوراً لافتاً على المعبر نفسه، إذ أعلنت الجمارك التركية ضبط 4 طائرات مسيّرة عن بعد و68 جهازاً إلكترونياً في معبر جلوة غوزو، بعدما اشتبه مفتّشو الجمارك في تصرفات سائق إحدى الشاحنات المحمّلة بالسماد الزراعي.

وكتب مايكل م.غونتر في العرب الإماراتية: أثارت السياسة المزدوجة الذي يعتمدها الرئيس ترامب في إطار خططه للقضاء على "داعش" تساؤلات حلفائه الأوروبيين بشأن نوايا الإدارة الجديدة في ملف العلاقات التجارية مع تركيا والأكراد. ورغم ما فرضه وجود التنظيمات الإرهابية من تشكيل تحالف أميركي مع القوات الكردية لمحاربتها، إلا أن ترامب يتحرك نحو تأسيس تقارب إيجابي مع أنقرة من خلال عقد صفقات تجارية قد يكون ثمنها على حساب الأكراد.

وكتبت ماجدة الحاج في الثبات: هدّد اردوغان منذ أيّام بشنّ عمليّة عسكريّة في سورية بحجّة ملاحقة الجماعات الإرهابيّة التي تُهدّد أمن بلاده؛ أراد اردوغان من خلال كلامه الأخير توجيه اكثر من رسالة الى اكثر من طرف اقليميّ، وهو الذي تموضع سريعا الى جانب حليفته قطر ضدّ مناوئيها، وتحديدا ​السعودية​ و​الإمارات​. تدرك ​الاستخبارات التركية​ لجوء الأخيرتين الى تقديم دعم ماليّ وتسليحيّ سخيّ مؤخرا للوحدات الكرديّة في سورية للتّصويب على ​أردوغان​. وهو تجهّز للرّد على الميليشيات المدعومة منهما بما يلزم- حسبما كشف جنرال سابق في الجيش الفرنسي- اكّد استنادا الى ما اعتبره معلومات موثوقة-، أنّ الرئيس التركي سيتمّ اقصاؤه عن الحكم في غضون فترة ليست بعيدة؛ معلومات تقاطعت مع ما سرّبه سفير دولة اقليميّة في بيروت، جزم انّ اردوغان سيكون غائبا كليّا عن المشهد التركي خلال العام 2018، كاشفا انّ مسؤولين كبار في المنطقة اخذوا علما بتحوّلات مفصليّة قادمة في سورية، ستضع نهاية للحرب في غضون اشهر معدودة، لتنتقل كرة النّار منها الى ملعب الدّول الخليجيّة. وهذا ما ذكره ايضا موقع "​ميدل ايست​ مونيتور" الأميركي، الذي كشف انّ ​الولايات المتحدة​ أعدّت الساحة لحرب "بديلة" في الخليج، ستنطوي على أحداث دراماتيكيّة خطيرة في السعودية والإمارات تحديدا.

وكتب راجح الخوري في الشرق الأوسط السعودية: الحديث عن حل في سورية على أساس الفيدرالية ليس جديداً.. وفي التقارير إشارات واضحة إلى «أن الحرب في سورية انتهت»، وأنه سيتمّ ضم الفصائل المعارضة ودمجها بالجيش الوطني الجديد، وسيجري إخراج المقاتلين الأجانب، ويتولى الأميركيون والروس الإشراف على تنفيذ فصول هذا الحل. وأضاف: موسكو أعلنت أنها تنخرط الآن في مفاوضات مع فصائل المعارضة في ست محافظات سورية، بهدف إقناعها بالانضمام إلى خطة «خفض التوتر»، وهذا يعني استطراداً التمهيد لقبول هذه الفصائل بخطة الاندماج في الجيش الوطني الذي تقترحه صيغة الدستور الفيدرالي. ولفت إلى شنّ «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) هجوماً أدى إلى طرد «حركة أحرار الشام» وإلى فرض سيطرتها الكاملة على محافظة إدلب، وكان من المثير أن يتم نقل مقاتلي «النصرة» من جماعة أبو مالك التلي من جرود عرسال إلى إدلب في حافلات سورية وبمواكبة أمنية سورية، وهو ما جعل البعض يفترض أن هناك خطة لجعل إدلب مصيدة للقضاء على حركة «النصرة»، وهو ما يفسّر التقاطع في الموقفين الأميركي والروسي من التطورات في إدلب؛ وفيما حذّرت واشنطن بداية الشهر من عواقب وخيمة لسيطرة «النصرة» على إدلب، شكك لافروف في ضم إدلب إلى خطة خفض التوتر، بما يوحي أن المضي في تنفيذ الاتفاق على حل لسوريا على أساس الفيدرالية، بات يتطّلب تطهير إدلب من «النصرة»، وهو ما يدخل حسابات اردوغان المعقدة على الخط!

بدوره، كتب حنا صالح في الشرق الأوسط: بالتأكيد سوريا تتغير، وما يقوم به الروس من جهة، وما يحصل في الشمال الشرقي بدعم أميركي على يد «قوات سوريا الديمقراطية»، الطرف الأبرز في قتال «داعش»، يوحي وكأن الفيدرالية شكل للحكم في سورية يتقدم على ما عداه، وهنا ربما كان التقارب الأميركي - الروسي أكبر مما كان يعتقد، وطبعاً ضمن الشروط الآنية لمناطق «خفض التصعيد»، سيتمُّ انتخاب مجالس تمثيلية، إذا ما أُعطيت من قِبَل كل المعارضة الأهمية التي تستحق، فإنها مرشحة لأن تكون الخزّان الحقيقي لبلورة الأسس السليمة لتحقيق طموحات الشعب السوري في يومٍ ليس ببعيد.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
258
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 24 تشرين الأول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2017-10-24 -

صفات مولود 23 تشرين الأول

فنان هذا المولود يجمع إلى طرافة الميزان شفافية العقرب وبين الطرافة والشفافية حب للأشياء المستحدثة والفن والموسيقى . هذا المولود المزاجي الذي يجمع بين هوائية…
2017-10-23 -

تقرير الـsns: اتفاقيات سعودية عراقية غير مسبوقة.. لماذا تركت واشنطن أكراد العراق لمصيرهم.. العرب: السعودية تستعيد العراق من سطوة إيران..؟!

اتفقت السعودية والعراق، أمس، على فتح المنافذ الحدودية وتطوير الموانئ والطرق والمناطق الحدودية، ومراجعة اتفاقية التعاون الجمركي بين البلدين، ودراسة منطقة للتبادل التجاري. جاء ذلك…
2017-10-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 24 تشرين الأول

الحمل قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم حتى لو أزعجوك بكلمة جارحة وغير مقصودة الثور تغلبت على ضعفك لوصلت إلى ما تريد فأنت تمتلك حججاً منطقية تسوقها أو باختيارات سليمة من المسئولين عن أعمالك لتصل…
2017-10-24 -

حركة الكواكب يوم 24 تشرين الأول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج العقرب مما يحذر برج الأسد والثور ماليا و عائليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج الميزان مما…
2017-10-24 -
2017-10-23 -

الرئيس الأسد يستقبل أبطال المنتخب السوري لكرة القدم

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم لاعبي المنتخب الوطني للرجال لكرة القدم والكادر الفني والإداري. وهنأ الرئيس الأسد المنتخب بالمستوى المتميز الذي قدمه خلال… !

2017-10-24 -

وزير الدفاع الروسي: سيطرة "داعش" على الأراضي السورية تقلصت من 70% إلى 5%

أكد وزير الدفاع الروسي، الجنرال سيرغي شويغو، أنه لم يتبق تحت سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، أكثر من 5% من أراضي سوريا، ودعا دول… !

2017-10-23 -

فنان عربي يلقى حتفه على المسرح!

توفى الفنان الجزائري شكري توايتية، المعروف بالتبسي، على المسرح خلال أدائه وصلة غنائية في حفل زفاف بحي ذراع الإمام، برفقة فرقته الفنية، المكونة من 4… !

2017-10-24 -

ضبط سيارة مفخخة بمواد شديدة الانفجار في ضاحية تشرين باللاذقية

ضبطت الجهات المختصة صباح اليوم سيارة مفخخة بمواد شديدة الانفجار في ضاحية تشرين على أطراف مدينة اللاذقية. وذكر مراسل سانا في اللاذقية أنه بعد… !

2017-10-24 -

التربية تعلن نتائج اختبارات الترشح لامتحان الشهادة الثانوية بصفة دراسة حرة بفرعيها العلمي والأدبي

أعلنت وزارة التربية صباح اليوم نتائج اختبارات الترشح للتقدم لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة بفرعيها العلمي والأدبي لدورة عام 2018. وذكر وزير… !

2017-10-23 -

ناسا تكشف سبب تجريد المريخ من غلافه الجوي!

من المعروف أن انفجارات البلازما المنبعثة من الشمس على مدى مليارات السنين قد جردت المريخ من الغلاف الجوي، ولكن يوضح اكتشاف جديد وجود بقايا للحقل… !

2017-09-26 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما حول تعديل مادتين من قانون تنظيم الجامعات: منع النقل والتحويل من الجامعات غير السورية والجامعات الخاصة إلى الجامعات السورية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 282 لعام 2017 القاضي بتعديل المادة 117 والمادة 171 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات حول التحويل… !

2017-10-24 -

أردوغان: العملية في إدلب حققت أهدافها وسننظر في أمر عفرين

قال الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان إن العملية العسكرية في إدلب حققت نتائجها إلى حد كبير، مضيفاً "أمامنا الآن موضوع مدينة عفرين شمال سوريا". وخلال… !

2017-10-24 -

«الإتحاد» تبدأ من حيث توقّفت «السفير»

مصطفى ناصر: «الحقيقة العارية» تتحدّى الأزمة في وسط بيروت، وفي محلة «باب ادريس»، بالقرب من مجلس النواب، وبمحاذاة «جامع المنذر»، أي في الحي ذاته الذي… !

2017-10-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تشرين الأول

الحمل  تسير إلى أهدافك ومهامك بطريقة جيدة فاستمتع بتحقيق أهدافك واستمتع بمحبة المحيط وتقديرهم مع من له قدرة على فهمك وفهم توجهاتك وآرائك الثور تتحسن أمورك العملية ويلمع نجمك في محيطك العملي والشخصي وفيه الكثير…

2017-10-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 تشرين الأول

الحمل  قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم حتى لو أزعجوك بكلمة جارحة وغير مقصودة الثور تغلبت على ضعفك لوصلت إلى…