سحب السفارات.. فتح السفارات.. والحرب على سـورية..؟!

رأي البلد

2017-08-10 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 

مقدمة؛

"السفارة هي بعثة دبلوماسية تبعث بها دولة ما إلى دولة أخرى لتمثيلها وتمثيل مصالحها ولتسهيل أعمال وشؤون مواطنيها المقيمين في الدولة المضيفة. وعادة ما تكون السفارة بعاصمة الدولة المضيفة؛ ووجود سفارة لدولة بدولة أخرى دليل على وجود اعتراف وعلاقات دبلوماسية بين الدولتين. تطلق كلمة سفارة أحيانا على المبنى الذي تقدم فيه هذه الخدمات، ولكنها تستعمل أحيانا للإشارة إلى مقر سكن السفير. وتعتبر تعتبر سفارة بلد ما (سورية مثلاً) في بلد آخر (قطر مثلاً) جزءا من التراب الوطني لـ(سورية) حيث لا يمكن لأي فرد من (قطر) الدخول إلى السفارة بدون ترخيص من الدولة السورية؛ وأي مخالفة لهذا القانون تعتبر تعدياً على سيادة الدولة السورية. ويمكن إيجاز المهمات الموكلة للسفارة بربط العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين؛ وتأمين خدمات للمواطنين بالخارج وحمايتهم".

فما الذي حدث منذ عام 2011 وإعلان الحرب على سورية؟!

أعلنت العديد من الدول، ولاسيما العربية منها، إغلاق سفاراتها في سورية وسحب بعثاتها الدبلوماسية منها فيما يشبه إعلان حرب حقيقية؛ بل كان ذلك جزءاً من الحرب على سورية وفرض الحصار عليها. ويمكن تقسيم مواقف الدول تجاه سورية في تلك المرحلة إلى؛ دول أغلقت سفاراتها كلياً وأعلنت ما يشبه حالة حرب وعداء ضد سورية تحت شعارات ومبررات، منطقياً لو تتم مناقشتها لكانت سبباً فتح السفارات وليس لإغلاقها مثل الولايات المتحدة وفرنسا وقطر؛ دول أخرى عمدت إلى سحب سفرائها ولكنها لم تغلق سفاراتها، وبدا أنها رضخت للضغوط التي مورست عليها من قبل دول الحرب على سورية (الأردن مثلا)؛ وما حدث يمكن اعتباره تجميد لعمل السفارة؛ الفئة الثالثة من الدول أبقت على سفاراتها كما هي، بل عززت بعض الدول سفاراتها بشكل واضح متحدية الضغوط رافضة الرضوخ، وعملت مع الدولة السورية بتنسيق كامل، مثلما فعلت روسيا.

في المقابل، كان تعامل هذه الدول مع السفارات السورية الموجودة لديها، مشابهاً؛ بعض هذه الدول طردت البعثات الدبلوماسية السورية، كما فعلت فرنسا وقطر؛ وبعض الدول طردت السفير السوري لديها وأبقت على عمل السفارة، كما الأردن؛ وبعض الدول أبقت السفارات السورية لديها كما هي وكأن شيئاً لم يكن، بل بعض الدول عززت دور السفارات السورية لديها.

لكنّ اللافت في هذا السياق، كان ما قامت به فرنسا وقطر؛ فقد استبدلت الدولتان سفيري سـورية المعيّنين لديهما من قبل الدولة السورية، بسفيرين قامت باريس والدوحة باختيارهما، في دلالة متعمدة على إنكار وجود الدولة السورية القائمة، والممثلة في الأمم المتحدة ولا تزال. ويعتبر هذا التصرف انتهاكاً صارخاً لسيادة الدولة السورية وللقانون الدولي ومعاهدات جنيف ولميثاق الأمم المتحدة.

في هذه الأيام، تعود وفود كثيرة إلى دمشق. فمثلاً، تكررت زيارات وفود تونسية إلى سورية؛ تونس التي كان لها دوراً كبيراً في تصدير الجهاديين التونسيين إلى سورية، تريد إعادة العلاقات التي قطعتها مع دمشق، ولكن بعضّ الأطراف التونسية (مثل حزب النهضة الإخواني) لا تريد ذلك، ويبدو أن موضوع إعادة العلاقات التونسية السورية مؤجّل إلى حين.

السؤال الذي يطرح نفسه، هو؛ ما هو موقف الدولة السورية من الدول التي شاركت في الحرب على سورية مباشرة أو بشكل غير مباشر، وتحاول الآن إعادة فتح سفاراتها في سورية والقفز فوق الماضي، وكأن شيئاً لم يكن؟! سحبُ تلك الدول سفرائها من سورية وطرد السفراء السوريين من عواصمها، يعني قطع العلاقات الدبلوماسية بين سورية وتلك البلدان التي قامت بتلك الإجراءات؛ هو إعلان حرب على سورية لأنه كان بلا مبرر قانوني أو بسبب سلوك مسيء من الدولة السورية اقتضى الرد عليه!!

المشكلة التي خلّفتها عملية سحب السفراء الأجانب والعرب من سورية، وطرد السفراء السوريين من تلك الدول، هي زعزعة الثقة والاحترام القائمين وتخريب المصالح المشتركة؛ كيف يمكن للحكومة السورية الوثوق بعد الآن بقدرة تلك الدول على التصرف بموضوعية وأنها ستراعي المصالح المشتركة عند حدوث أي مشكلة، وقد تصرفت بسوء في السابق، دون أي مبرر أو سند قانوني أو منطقي أو أخلاقي يوجب ما قامت به؟! هذه الحالة تعطي الدولة السورية العذر في رفض أو قبول إعادة علاقاتها مع تلك الدول التي تصرفت بعدائية تجاهها وتجاه دبلوماسيّيها ومواطنيها. ولكن مصالح الدول لا تخضع للأمزجة والعناد والعواطف، بل للحكمة في التفكير والدقة في التخطيط والشجاعة والوعي في اتخاذ القرار، وتحتاج القفز فوق الجراح أحياناً، وتحتاج في هذه الحالة، الترفّع عن الدرك الذي انحدر إليه البعض؛ مصالح الشعوب أولى بالتفكير عند اتخاذ أي قرار.. والقيادة السورية الصامدة عودتنا هكذا دائماً..؟! 

عدد الزيارات
523
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 17 تشرين الثاني

إنه العقرب الذي لا يرحم .. عقرب متملك بطريقة مستبدة . رأيه هو الذي يفرض .. لا يمتثل لآراء الآخرين ولا يقبل حتى أن يسمعهم…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: ليبرمان قلق ويحذر.. وواشنطن تباشر خططها لسورية «ما بعد داعش»..؟!

استقبل الرئيس بشار الأسد، أمس، معاون وزير الخارجية الإيراني ورئيس وفد بلاده إلى محادثات أستانا، حسين جابري أنصاري، في دمشق، حيث بحث الطرفان آخر التطورات…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: السعودية حلم الدولة اليهودية.. فماذا طلبت من محمود عباس.. وماذا بعد إعتقالات الرياض..؟!

ذكرت رأي اليوم، أنّ السعودية رسمت ثلاثة محددات أمام الرئيس محمود عباس لكي تشارك بقوة فيما أسمته بدعم “خيار الشرعية الفلسطينية” والتورط أكثر في عملية…
2017-11-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة فالصبر والحكمة مطلوبة منك اليوم للتغلب على بعض الصعوبات الجوزاء أفضل أعمالك هي التي تقوم…
2017-11-17 -

تقرير الـsns: «فيتو» روسي عاشر.. وتهديد أميركي لدمشق.. قمة روسية تركية إيرانية حول سورية في سوتشي22تشرين الحالي..

شهد مجلس الأمن الدولي، أمس، فصلاً جديداً من «المعارك» الروسية ــ الأميركية حول الملف الكيميائي السوري، خلال طرح وفدي البلدين مشروعي قرار حول تمديد عمل لجنة التحقيق الخاصة بتحديد المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سورية. وتم إسقاط المشروع الروسي، لتعود موسكو وتستخدم حق النقض ضد المشروع الأميركي. وعقب «الفيتو»…
2017-11-17 -
2017-11-17 -

تشرين يسعى لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم

يسعى فريق تشرين الى توسيع فارق النقاط مع الجيش لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم نظراً لتأجيل مباراتي الأخير في الجولة الماضية وهذه الجولة… !

2017-11-17 -

لافروف يصف تصريحات نيكي هايلي بالكاذبة

وصف سيرغي لافروف بالكذب تصريحات مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي حول محاولات واشنطن صياغة مشروع قرار مشترك مع موسكو بشأن كيميائي… !

2017-11-17 -

سيلفستر ستالون: اتهامات الإعتداء الجنسي “مثيرة للسخرية”

نفى الممثل الامريكي سيلفستر ستالون يوم الخميس اتهامات منسوبة إليه بشأن الإعتداء جنسياً على فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً في عام 1986 . وقالت… !

2017-11-17 -

محروقات: 400 ليتر لكل أسرة توزع على دفعتين

أكد مدير عام شركة محروقات سمير الحسين أن "مخصصات كل أسرة من مازوت التدفئة 400 ليتر سيتم توزيعها على دفعتين في نهاية عام 2017 وبداية… !

2017-11-16 -

100 منحة للدراسة في الجامعات الإيرانية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 100 منحة دراسية للمرحلة الجامعية الأولى بمختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات الإيرانية باستثناء الطبية للعام الدراسي 2017… !

2017-11-15 -

يوتيوب "تقتل" الخاصية الأكثر إزعاجا على منصتها

أعلنت يوتيوب أنها ستتوقف عن عرض الروابط التي تظهر عبر مقاطع الفيديو خلال المشاهدة، والتي تروج لفيديوهات أخرى، اعتبارا من 14 كانون الأول المقبل. وعلى… !

2017-10-31 -

مرسوم بتعيين الدكتور بسام ابراهيم رئيسا لجامعة البعث

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 313 لعام 2017 القاضي بتعيين الدكتور بسام بشير ابراهيم رئيسا لجامعة البعث. وفيما يلي نص المرسوم. المرسوم… !

2017-11-17 -

تقرير: الأردن يخشى من تنازلات بن سلمان للتطبيع مع إسرائيل

أبدى الأردن قلقه من سعي السعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل من أجل إقامة تحالف لمواجهة إيران، ومن استعداد الرياض للتنازل عن حق الفلسطينيين في العودة… !

2017-11-15 -

ترامب: في آسيا اضطررت لمشاهدة "CNN" وتأكدت أنها سيئة وفاشلة

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جديد عمل قناة "CNN" الأمريكية، واصفا إياها بالمزيفة والفاشلة. وكتب ترامب في حسابه على موقع "تويتر" الأربعاء: "كنت مضطرا… !

2017-11-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  اقترب ممن تحب وممن تثق وأعطِ الفرصة لمن يحبك لإثبات محبته فقد لا تدرك أهمية إحساسك أنك مدعوم بمحبة الآخرين حتى تحتاجها الثور اضبط انفعالاتك واهتم بمسيرتك وتجنب ارتكاب بعض الهفوات الصغيرة ولا تغضب…

2017-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل  يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة…