هل وصل إردوغان إلى الشوط الأخير..؟!

رأي البلد

2017-07-16 -
المصدر : محطة أخبار سورية

لم تعد تركيا تسير باتجاه تحقيق أيٍ من الأهداف التي رفعتها في الماضي إدارة حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب إردوغان، لا في السياسة الخارجية ولا في السياسة الداخلية ولا في الاقتصاد؛ خارجياً تعاني تركيا من سوء في علاقاتها الدولية ومشاكل لا تنتهي؛ مع العراق واليونان وأرمينيا وقبرص، وسورية ومصر، وأخيراً مع السعودية والإمارات والبحرين بسبب الموقف التركي المنحاز لقطر؛

أما العلاقات مع أوروبا (اتحاداً أو دولاً) فليست بأحسن حال، ويكفي أن نشير إلى أنّ ألمانيا قررت سحب جنودها من قاعدة إنجرليك التركية إلى الأردن، ناهيك عن سوء العلاقات مع هولندا وفرنسا؛ لقد قال إردوغان قبل أيام فقط: "الآن ليس فقط لم يعودوا يدعوننا إلى قمم زعماء الاتحاد الاوروبي، بل ويضيعون وقتنا عبثا وهباء. هذا هو واقع الحال... ولو قال الاتحاد الأوروبي إنه لن يقبل تركيا في صفوفه فسنتنفس الصعداء ونباشر بتنفيذ الخطط البديلة"؛

أما العلاقات التركية مع واشنطن فيعترضها الكثير من المشاكل وعدم الثقة واختلاف الرؤى والمصالح، وخاصة في موضوع دعم الكرد السوريين من قبل واشنطن والذي يستفزّ أنقرة؛ وعدم تسليم الداعية فتح الله غولين المقيم في الولايات المتحدة لتركيا؛ أضيف إلى ذلك من جديد، الانزياح التركي المتزايد نحو روسيا ـ بوتين.

ومما لا شك فيه أنّ عدداً من العمليات الإرهابية في تركيا والخلل في علاقات تركيا الدولية، تركت أثرها السلبي على الاقتصاد التركي الذي تراجع نموه وأدى ذلك لانخفاض قيمة الليرة التركية وتراجع الاستثمارات والسياحة، لاسيما بعد الكشف عن حالات فساد كثيرة يقودها مقربون من إردوغان نفسه.

لكنّ المعطيات التركية الأهم، ربما تأتي من الداخل التركي نفسه؛ إذ كيف يمكن لبلد يدّعي الديمقراطية أن يكون بخير والحديث يجري عن 169 ألف مشتبه بانتمائهم إلى تنظيم غولن على خلفية محاولة الانقلاب، وتسريح أكثر من 7300 موظف حكومي دفعة واحدة، ناهيك عن أكثر من 50 ألف مسجون وحالة الطوارئ المستمرة؟! المؤشر السلبي الآخر، هو المحاولات الحكومية لترسيخ صورة «مهينة» للجيش التركي، وتحميله مسؤولية ما حصل، بشكل يفاقم تحجيم دوره وفاعليته.

لقد انكفأ إردوغان إلى داخل تركيا في المرحلة الأولى، والآن ينكفيء الرجل إلى داخل حزبه وأنصاره ومؤيديه؛ تجلى ذلك بوضوح في البرنامج الذي أعدته الحكومة التركية لإحياء الذكرى الأولى للمحاولة الانقلابية التي نفذتها مجموعة من جنرالات الجيش في 15 تموز 2016؛ استضاف القصر الرئاسي البرنامج الأساسي لإحياء الذكرى بمشاركة جمهور من أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم ومسؤوليه، مع استبعاد ممثلي حزبي الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديموقراطية الموالي للأكراد، والذي وُضِع زعيمه صلاح الدين دميراش في السجن بتهمة دعم الإرهاب، فيما شارك في المناسبة في القصر ممثلون عن حزب الحركة القومية المتحالف مع الحكومة؛ وما يجري يؤكد أنّ تركيا لا تزال منقسمة بشكل كبير، وممارسات الحكومة التركية من اعتقال وسجن قضاة وصحفيين ومحامين، وتسريحٍ للضباط والشرطة والموظفين والإعلاميين وإغلاق المؤسسات الإعلامية، تزيد حالة القلق والخوف وعدم الثقة، فيما تركيا وحكومتها معزولتان خارجياً.

الرئيس التركي الذي اعتاد تقديم العظات للآخرين وإسداء النصح للجيران والأبعدين، يبدو أنه أولى بهذه العظات والنصائح بعدما أفلس في تقديم الأفضل وبات عبئاً على بلاده وجيرانها والإقليم.. وإذا كان البعض يرى أنه ما زالت هناك فرصة أمام اردوغان لإنقاذ تركيا وإنقاذ نفسه وحزبه، شريطة أن يتخلى عن كل المواقف التي أوصلته وبلاده الى هذه الحال من عدم الاستقرار والخلافات، فإننا لا نعتقد أن إردوغان لديه القدرة على التغيير والتراجع بعد كل هذه السنوات وبعد قطع الخطوط مع الآخرين؛

إردوغان لم ينكفيء داخل تركيا فحسب، بل انكفأ داخل حزبه.. وبقاؤه في الحكم حتى الآن، ليس بسبب نجاحاته وجماهيريته، ولكن بسبب ضعف المعارضة التركية وعدم قدرتها على تقديم مشروع بديل يغيّر قناعات المواطن التركي..؟!

 

 

 

محطة أخبار سورية - خاص
عدد الزيارات
125
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتطلع إلى تجاوز نظيره الهندي في تصفيات بطولة آسيا

يتطلع منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى تجاوز نظيره الهندي عندما يلتقيه عند الساعة الخامسة من عصر اليوم في العاصمة القطرية الدوحة في افتتاح مباريات…
2017-07-19 -

صفات مولود 19 تموز

معني في الدرجة الأولى بتأمين حياته وحياة أسرته في المقام الأول . يحب أن يكون مميزاً وهذا راجع لحبه للذوق والجمال . فترى بيته مزيناً…
2017-07-19 -

"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!

نشر الفنان السوري مصطفى الخاني، مجموعة صور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أثناء وجوده في دبي مع الفنان السوري محمد خير الجراح، حيث ظهر الفنانان…
2017-07-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 20 تموز

الحمل الوضع العاطفي جيد فأنت تقبل على بث العواطف بشكل غير مسبوق وتعيش رغبات تشكك وتبدأ في تحويلها إلى واقع تعيشه الثور أنت بحاجة إلى التنظيم على الصعيد المالي كي لا تتعدى حدود الميزانية وعلى كل انتبه إلى مصروفك فلادخار شي جميل ولا تفكر فقط باليوم وفكر بالغد الجوزاء تكتشف…
2017-07-19 -

"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!

نشر الفنان السوري مصطفى الخاني، مجموعة صور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أثناء وجوده في دبي مع الفنان السوري محمد خير الجراح، حيث ظهر الفنانان بطرافتهما المعتادة، وأرفق الخاني الصور بتعليق كتب فيه: علقت بنص دبي ... هالزلمة اذا مو كل فترة عملنالو فركة ادن مابيمشي حالو ... فورا بيتنمرد،…
2017-07-19 -
2017-07-19 -

منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتطلع إلى تجاوز نظيره الهندي في تصفيات بطولة آسيا

يتطلع منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى تجاوز نظيره الهندي عندما يلتقيه عند الساعة الخامسة من عصر اليوم في العاصمة القطرية الدوحة في افتتاح مباريات… !

2017-07-20 -

تقرير الـsns: نتنياهو يقر في تسريبات: ضربنا سورية عشرات المرات.. وترامب ينهي برنامج «CIA» لتدريب المعارضة..؟!

تم تسريب تصريحات خطيرة لنتنياهو حول سياسية بلاده تجاه سورية خلال لقاء مغلق في بودابست، إلى الصحافة، بسبب خطأ ارتكبه القائمون على تنظيم الاجتماع. وجاء… !

2017-07-19 -

"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!

نشر الفنان السوري مصطفى الخاني، مجموعة صور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أثناء وجوده في دبي مع الفنان السوري محمد خير الجراح، حيث ظهر الفنانان… !

2017-07-20 -

تقرير الـsns: اقتتال أحرار وتحرير الشام يعم ريف إدلب بالكامل..؟!

يشهد ريف إدلب اشتباكات تعتبر الأعنف، بعد تصعيد الاقتتال بين مقاتلي "هيئة تحرير الشام" التي تقودها "جبهة النصرة" من جهة، وجماعة "أحرار الشام" المتشددة من… !

2017-07-19 -

والد المصرية المتفوقة في الثانوية العامة يرفض منحة أمريكية: "مش هبيع بنتي"

أصبحت الطالبة المتفوقة بالثانوية العامة، مريم فتح الباب، التي تحدت ظروفها المعيشية الصعبة، وحصلت على مجموع 99%، حديث المجتمع المصري. وأكدت الطالبة مريم أن عائلتها… !

2017-07-19 -

واتساب يطلق ميزةً جديدة

أطلق تطبيق "واتساب" تحديثا يحمل ميزة مفيدة جدا لهواتف الأندرويد و"iOS" يسمح للمستخدمين بإرسال أي نوع من الملفات لبعضهم البعض، بعد أن كان يسمح فقط… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-07-20 -

وزير خارجية الفاتيكان سيناقش في موسكو الوضع في سورية وأوكرانيا

اعلن وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين أنه يأمل خلال زيارته لروسيا في أغسطس المقبل، مناقشة الوضع في سورية وأوكرانيا. وقال الكاردينال في وقت سابق… !

2017-07-12 -

بوتين يحيي الصحافة الناطقة بالروسية ولوكاشينكو يعتبر اللغة الروسية ثروة لبلاده

حيّا الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء تحرير الصحافة الناطقة بالروسية المؤتمرين في مينسك وذكّرهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتغطية الأحداث التي يشهدها العالم بحياد وشفافية.… !

2017-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمل  تنقل كل الملاحظات والانتقادات وتعمل على تحسن أمورك مستفيداً من كل من حولك والأهم أنك تقرأ المتغيرات الحاصلة حولك في العمل عموما الحظوظ مساعدة الثور  اليوم سعيد على الصعيد المالي نتيجة جهود قمت بها…

2017-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 تموز

الحمل  الوضع العاطفي جيد فأنت تقبل على بث العواطف بشكل غير مسبوق وتعيش رغبات تشكك وتبدأ في تحويلها إلى واقع  تعيشه الثور  أنت بحاجة إلى التنظيم على الصعيد المالي كي لا تتعدى حدود الميزانية وعلى…