هل وصل إردوغان إلى الشوط الأخير..؟!

رأي البلد

2017-07-16 -
المصدر : محطة أخبار سورية

لم تعد تركيا تسير باتجاه تحقيق أيٍ من الأهداف التي رفعتها في الماضي إدارة حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب إردوغان، لا في السياسة الخارجية ولا في السياسة الداخلية ولا في الاقتصاد؛ خارجياً تعاني تركيا من سوء في علاقاتها الدولية ومشاكل لا تنتهي؛ مع العراق واليونان وأرمينيا وقبرص، وسورية ومصر، وأخيراً مع السعودية والإمارات والبحرين بسبب الموقف التركي المنحاز لقطر؛

أما العلاقات مع أوروبا (اتحاداً أو دولاً) فليست بأحسن حال، ويكفي أن نشير إلى أنّ ألمانيا قررت سحب جنودها من قاعدة إنجرليك التركية إلى الأردن، ناهيك عن سوء العلاقات مع هولندا وفرنسا؛ لقد قال إردوغان قبل أيام فقط: "الآن ليس فقط لم يعودوا يدعوننا إلى قمم زعماء الاتحاد الاوروبي، بل ويضيعون وقتنا عبثا وهباء. هذا هو واقع الحال... ولو قال الاتحاد الأوروبي إنه لن يقبل تركيا في صفوفه فسنتنفس الصعداء ونباشر بتنفيذ الخطط البديلة"؛

أما العلاقات التركية مع واشنطن فيعترضها الكثير من المشاكل وعدم الثقة واختلاف الرؤى والمصالح، وخاصة في موضوع دعم الكرد السوريين من قبل واشنطن والذي يستفزّ أنقرة؛ وعدم تسليم الداعية فتح الله غولين المقيم في الولايات المتحدة لتركيا؛ أضيف إلى ذلك من جديد، الانزياح التركي المتزايد نحو روسيا ـ بوتين.

ومما لا شك فيه أنّ عدداً من العمليات الإرهابية في تركيا والخلل في علاقات تركيا الدولية، تركت أثرها السلبي على الاقتصاد التركي الذي تراجع نموه وأدى ذلك لانخفاض قيمة الليرة التركية وتراجع الاستثمارات والسياحة، لاسيما بعد الكشف عن حالات فساد كثيرة يقودها مقربون من إردوغان نفسه.

لكنّ المعطيات التركية الأهم، ربما تأتي من الداخل التركي نفسه؛ إذ كيف يمكن لبلد يدّعي الديمقراطية أن يكون بخير والحديث يجري عن 169 ألف مشتبه بانتمائهم إلى تنظيم غولن على خلفية محاولة الانقلاب، وتسريح أكثر من 7300 موظف حكومي دفعة واحدة، ناهيك عن أكثر من 50 ألف مسجون وحالة الطوارئ المستمرة؟! المؤشر السلبي الآخر، هو المحاولات الحكومية لترسيخ صورة «مهينة» للجيش التركي، وتحميله مسؤولية ما حصل، بشكل يفاقم تحجيم دوره وفاعليته.

لقد انكفأ إردوغان إلى داخل تركيا في المرحلة الأولى، والآن ينكفيء الرجل إلى داخل حزبه وأنصاره ومؤيديه؛ تجلى ذلك بوضوح في البرنامج الذي أعدته الحكومة التركية لإحياء الذكرى الأولى للمحاولة الانقلابية التي نفذتها مجموعة من جنرالات الجيش في 15 تموز 2016؛ استضاف القصر الرئاسي البرنامج الأساسي لإحياء الذكرى بمشاركة جمهور من أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم ومسؤوليه، مع استبعاد ممثلي حزبي الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديموقراطية الموالي للأكراد، والذي وُضِع زعيمه صلاح الدين دميراش في السجن بتهمة دعم الإرهاب، فيما شارك في المناسبة في القصر ممثلون عن حزب الحركة القومية المتحالف مع الحكومة؛ وما يجري يؤكد أنّ تركيا لا تزال منقسمة بشكل كبير، وممارسات الحكومة التركية من اعتقال وسجن قضاة وصحفيين ومحامين، وتسريحٍ للضباط والشرطة والموظفين والإعلاميين وإغلاق المؤسسات الإعلامية، تزيد حالة القلق والخوف وعدم الثقة، فيما تركيا وحكومتها معزولتان خارجياً.

الرئيس التركي الذي اعتاد تقديم العظات للآخرين وإسداء النصح للجيران والأبعدين، يبدو أنه أولى بهذه العظات والنصائح بعدما أفلس في تقديم الأفضل وبات عبئاً على بلاده وجيرانها والإقليم.. وإذا كان البعض يرى أنه ما زالت هناك فرصة أمام اردوغان لإنقاذ تركيا وإنقاذ نفسه وحزبه، شريطة أن يتخلى عن كل المواقف التي أوصلته وبلاده الى هذه الحال من عدم الاستقرار والخلافات، فإننا لا نعتقد أن إردوغان لديه القدرة على التغيير والتراجع بعد كل هذه السنوات وبعد قطع الخطوط مع الآخرين؛

إردوغان لم ينكفيء داخل تركيا فحسب، بل انكفأ داخل حزبه.. وبقاؤه في الحكم حتى الآن، ليس بسبب نجاحاته وجماهيريته، ولكن بسبب ضعف المعارضة التركية وعدم قدرتها على تقديم مشروع بديل يغيّر قناعات المواطن التركي..؟!

 

 

 

محطة أخبار سورية - خاص
عدد الزيارات
882
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: السعودية تعلن نتائج تحقيقها في قضية خاشقجي... الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 17 سـعودياً... وأنقرة تتهم الرياض بمحاولة…

كشف وكيل النيابة العامة السعودي شلعان الشلعان، أمس، خلال مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيق السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وفيما يلي أهم النقاط…
2018-11-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2018-11-17 -

صفات مولود 17 تشرين الثاني - وفاء موصللي ....كل عام وأنت بخير

حنون .. هادئ .. واثق من نفسه .. منظم .. أعصابه باردة.. صموت يحب عمله وبيته .. مخلص لزوجته .. رومانسي ومحب .. يمنح أعضاء…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة أو يضايقك غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور قد تجد الأمان بالقرب من شخص يفهمك وربما تسعد للارتباط إذا كنت وحيداً فاخرج لمقابلة الناس واقبل كل…
2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من سورية. وسجّلت عملية التصويت على القرار، التي تتكرر كل عام، اعتراضاً أميركياً (إلى جانب إسرائيل) هو الأول من نوعه، بعد أن كانت تتحفظ الولايات المتحدة…
2018-11-17 -
2018-11-17 -

منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني

تعادل منتخب سورية لكرة القدم مع نظيره العماني بهدف لمثله في المباراة التي جرت اليوم في العاصمة العمانية مسقط استعدادا لنهائيات آسيا التي ستقام في… !

2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-17 -

المطران هيلاريون: روسيا على استعداد لتقديم كل ما تستطيع لإنجاح إعادة الإعمار في سورية

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد خلال لقائه اليوم مدير إدارة العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية في موسكو المطران هيلاريون والوفد المرافق تقدير سورية… !

2018-11-17 -

الإدارة السياسية تكرم المتفوقين في امتحانات الشهادة الثانوية والتعليم الأساسي من أبناء العسكريين

برعاية العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع أقامت الإدارة السياسية اليوم حفلاً تكريمياً للمتفوقين من أبناء العسكريين الشهداء… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-17 -

لجنة العلاقات الخارجية بـ"الشيوخ": ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي وعلى ترامب التحرك قبل إعدام المنفذين

اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر، أن ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، أمر بقتل الصحفي، جمال خاشقجي، ودعا واشنطن… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  حاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها   الثور   ربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في…

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…