تقرير الـsns: موسكو ترحب بتخلي باريس عن أولوية المطالبة برحيل الرئيس الأسد.. ماذا عن "أصفار" المعارضة..؟!

سياسة البلد

2017-07-16 -
المصدر : sns

رحبت موسكو بموقف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من مسألة رحيل الرئيس بشار الأسد، في المبادرة التي أعلن عنها الخميس الماضي، واعتبر فيها أن رحيل الأسد لم يعد شرطا أساسيا. وقال أليكسي بورودافكين، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، أمس: "من المهم في هذه المبادرة أن فرنسا لم تعد تطالب برحيل الأسد الفوري، هذا تغير جذري". وأعرب عن أمله في أن تفكر الدول الغربية، بالدرجة الأولى، في محاربة الإرهاب وتطبيع الأوضاع في سورية، مشيرا إلى أهمية أن "الإطاحة بالأسد" لم تعد الهدف الأول.

فقد قال ماكرون، في مؤتمر صحفي الخميس الماضي مع نظيره ترامب: "مسألة رحيل بشار الأسد عن السلطة، لم تعد شرطا ضروريا بالنسبة لفرنسا... أغلقنا سفارتنا في دمشق، منذ خمسة أعوام، ولكن لم يأت ذلك بنتيجة... يجب أن نكون عمليين". وأعلن ماكرون عن توصله، مع الرئيس ترامب، إلى صيغة مشتركة للاستمرار في العمل حول سورية والعراق، وتشكيل مجموعة اتصال حول ذلك، إضافةً للتعاون المشترك في محاربة الإرهاب.

إلى ذلك، اعتبر أليكسي بورودافكين، أن الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف كانت بناءة وحققت نتائج إيجابية رغم عدم تحقيق اختراق مفصلي في المفاوضات. وأشاد بتخلي المعارضة السورية عن موقفها السابق تجاه التسوية السياسية في البلاد، لاسيما ما يتعلق بالتراجع عن المطالبة برحيل الرئيس الأسد فورا. وقال الدبلوماسي الروسي: "حتى المعارضين الراديكاليين ومموليهم، أدركوا أخيرا ضرورة إحلال السلام في سورية قبل البدء بالبحث في الإصلاحات السياسية في ظروف تطبيع الأوضاع داخل البلاد".

وأشار بورودافكين إلى أن الاجتماعات التي عقدت في أستانا، وخاصة توقيع مذكرة مناطق تخفيف التوتر، وتصريحات زعماء الدول المعنية بالتسوية السورية أتت ثمارها، فالمعارضة تحاول إظهار مرونة أكبر في المفاوضات، ولم تعد تتحدث عن تنحي الأسد على الفور، بل عن التوصل إلى اتفاق معه بشأن الإصلاحات السياسية. ورحب بورودافكين بتقارب وجهات نظر الوفود الثلاثة للمعارضة، مشددا على ضرورة أن يكون موقفها موحدا وبنّاء ويهدف إلى البحث عن حل وسط مع وفد الحكومة، دون طرح شروط غير واقعية.

وفي الوقت نفسه، توقف المسؤول الروسي عند عدد من النقاط السلبية التي لا تزال قائمة في المفاوضات، فقال إن هناك بين أعضاء وفد الهيئة العليا للمفاوضات مَن ما زال يطالب بتنحي الأسد عن السلطة فورا، ويصر على سحب مبدأ العلمانية من الأسس التي ستعتمد عليها الدولة السورية في المستقبل، وفقاً لروسيا اليوم.

ووفقاً للحياة، أجرى ألكسندر لافرونتيف محادثات في طهران أمس مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني في شأن الأزمة السورية. ونقلت وكالة «مهر» عن شمخاني تأكيده أن المبادرة السياسية التي تمثلت بعقد محادثات آستانة برعاية ثلاثية يمكن أن تشكل نموذجاً لإنهاء الأزمات في المنطقة. وأفادت بأن شمخاني ولافرونتيف ناقشا أحدث التطورات في المنطقة، خصوصاً سورية والتعاون لمحاربة الإرهاب. وأشار شمخاني إلى أن معظم أهداف اجتماع آستانة تحقق، مؤكداً أهمية التعاون بين إيران وروسيا من أجل تثبيت النجاحات الميدانية والخطط والمبادرات السياسية. وشدد على التزام إيران متابعة الحل السياسي لإنهاء الأزمة السورية، قائلاً أن الخيار العسكري سيكون مؤثراً لدى استخدامه ضد الجماعات التي ترفض تسليم السلاح. وعلق المسؤول الإيراني على القلق الذي أبداه بعض المسؤولين في المنطقة تجاه المبادرة الإيرانية- الروسية- التركية، معتبراً أن «قلقهم لا يعود إلى حرصهم على الشعب السوري، وإنما إلى ضعف الجماعات التي يدعمونها». وأضاف شمخاني أنه «إذا لم تغير هذه الدول سياساتها فلن يكون لها دور بنّاء في الحركة السياسية لمستقبل المنطقة»، واصفاً المبادرة السياسية الثلاثية في اجتماع آستانة بأنها نموذج يمكن تعميمه لإنهاء الأزمات.

من جهته، أعرب لافرونتيف عن دعمه الدور البناء الذي تضطلع به إيران لحل الأزمة السورية سلمياً، وشدد على أن التعاون الميداني بين إيران وروسيا وسورية «سيستمر ضد الإرهابيين الذين لا يلتزمون الحل السياسي».

وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين جابري أنصاري، أمس، أن وجود القوات الإيرانية في سوريا جاء بدعوة من الحكومة السورية. وشدد حسين جابري أنصاري، خلال لقائه بالمبعوث الخاص للرئيس بوتين إلى سورية ألكسندر لافرينتييف، على أن الاتفاقات بين البلدين (إيران وسورية) ليست رهنا بموافقة أي طرف من الأطراف الإقليمية أو الدولية. وأضاف أن إيران لم ولن ترغب، من حيث المبدأ، في التدخل بشكل واسع في الأزمة السورية، مضيفا أن طهران أقامت تواجدها في سورية بشكل محدود ودقيق ووفقا لدعوة من الحكومة السورية وبالاتفاق معها. وأشار إلى أن الهدف من التواجد الإيراني هو إعادة الاستقرار والهدوء إلى سورية وإنهاء الأزمة هناك في أسرع وقت ممكن.

وكتبت كلمة الخليج الإماراتية: لم يفشل «جنيف-7» بأيامه الخمسة، الذي جمع بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة بمنصاتها الثلاث (الرياض والقاهرة وموسكو)، كما لم يحقق اختراقاً بارزاً يمكن أن يحسب لدي ميستورا، لكنه حقق ما يمكن وصفه الخطوات التمهيدية التي يمكن أن تؤسس لبناء الثقة وإطلاق مفاوضات مباشرة تتناول القضايا التي تم الاتفاق عليها في السلة التي تشمل الدستور والانتقال السياسي والإرهاب والانتخابات؛ إحدى المشاكل التي واجهت المفاوضات تمثلت في اختلاف المواقف حول القضايا الخلافية بين وفود المعارضة الثلاثة التي فشلت في تشكيل وفد موحد لمفاوضة الوفد الحكومي، إضافة إلى الخلاف بشأن المرحلة الانتقالية وإصرار المعارضة على الربط بين مكافحة الإرهاب ورحيل الرئيس السوري، وهو أمر لم يعد يلقى تأييداً واسعاً لدى العواصم الغربية التي كانت تصر على هذا الشرط في مراحل سابقة. ويأمل دي ميستورا أن تراجع المعارضة الممثلة بالهيئة العليا للمفاوضات موقفها من هذا الأمر أسوة بما فعل غيرها لتسهيل الانتقال إلى بحث الحل السياسي. ويبدو أن المبعوث الدولي يراهن على دور للدول الكبرى في هذا الشأن؛ وإعطاء المتفاوضين مهلة تزيد على الشهر لاستئناف المفاوضات هدفها توفير الوقت الكافي للمتفاوضين كي يرتبوا أوراقهم ويعيدوا النظر بمواقفهم، وفقاً للمستجدات الميدانية وتطورات المفاوضات التي تجري وراء الكواليس بين الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بالأزمة السورية؛ قد نكون أمام «جنيف 8» يختلف عما سبقه منذ انطلقت محادثات جنيف العام 2016، بمعنى أن تكون مباشرة بين الوفود السورية لأول مرة، وأن تبدأ في بحث الملفات الخلافية التي تتضمنها السلة المتفق عليها.

وتساءل عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: ما الذي يبقي الطلب على المعارضة السـوريـة فـي أدنـى مستـويـاتــه؟ وأوضح أنّ حال منصات المعارضة السورية الأربع.. كثرة كاثرة من الأسماء والوجوه والشخصيات والكيانات، مع ندرة في التأثير والنفوذ والتمثيل، فيما الاستثناء الإسلامي، وأقصد “الإخوان المسلمون” وبعض التيارات الإسلامية، التي تحظى بهامش تناقصت مساحته في الأعوام الثلاثة الفائتة، وهو مرشح لمزيد من الانكماش مع اشتداد الحملة الكونية على هذا الفريق، وفي ضوء تداعيات الأزمة الخليجية والحصار المضروب على قطر وانحسار الدور التركي في الإقليم؛ حال المعارضات السياسية لا يختلف عن حال المعارضات المسلحة، إذ باستثناء “قسد” والحركة الكردية، فإن القوة الضاربة في أوساط هؤلاء، تتوزع ما بين داعش والنصرة، ومن تبعهما بغير إحسان من تيارات السلفية الجهادية المستترة والمكشوفة؛ بخلاف ذلك، لسنا في واقع الحال أمام مشروع وطني مسلح، بل أمام حركات محلية وأمراء حرب وامتدادات للقوى الإقليمية المجاورة والبعيدة؛ هكذا انتهى الحال بالمعارضات السورية، سياسية كانت أم مسلحة.

وتابع الرنتاوي: المعارضات جميعها، وعلى اختلاف منصاتها، باتت تشكو انفضاض “المجتمع الدولي” و”أصدقاء سوريا”، هل تذكرون هذا الاسم، من حول المعارضات ومشاريعها؛ لواشنطن حليف واحد في سوريا، هو وحدات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية، وهؤلاء ليسوا ممثلين في أي من هذه المنصات؛ وفرنسا تستدير بزاوية 180 درجة، منذ أن غادر فرانسوا هولاند وجاء إيمانويل ماكرون إلى الإليزيه؛ أما روسيا، التي طالما تعرضت للهجاء والشيطنة من قبل فرسان الائتلاف، فهي اليوم، اللاعب الرئيس في سورية، وبإقرار امريكي لافت، عبرت عنه تصريحات ترامب ووزير خارجيته تيلرسون الأخيرة؛ لكن مع ذلك، ومن باب “لزوم ما لا يلزم”، يُجري المبعوث دي مستورا مشاورات مكثفة مع هذه المنصات، لجمعها في وفد واحد، وأحسب أن حاصل جمع مجموعة من الأصفار ليس أكثر من صفر..

ورأى الكاتب أنّ ما يُبقي منصات المعارضة على قيد الحياة، هي حاجة جميع الأطراف لوجودها لإدارة العملية السياسية وإدامة المفاوضات إلى حين إنضاج شروط “الصفقة الكبرى” بين لاعبين إقليميين ودوليين، لا يعرف كثيرون منهم أسماء قادة المعارضة السورية والناطقين باسم منصاتها؛ حتى روسيا صديقة النظام وحليفته، بحاجة لمعارضة سورية لإشاعة الوهم بأن ترتيبات ما بعد الأزمة، أخذت بالاعتبار مصالح مختلف الأطراف، وأن سوريا الجديدة ليست نسخة بالكربون عن سوريا القديمة؛ اللعبة انتهت والشعب السوري الذي قلنا إنه يستحق نظاماً أفضل من هذا، يستحق بدوره معارضة غير هذه.

وتساءل فيصل ملكاوي في الرأي الأردنية: اذا تحولت مناطق خفض التصعيد الى مناطق امنة تماما بما يشمل ذلك: وقف شامل ودائم لأطلاق النار، وحدود جغرافية واضحة واليات مراقبة وحماية وتأمين من الخروقات وفق التزامات ثابتة من الاطراف المعينة كافة، فان البيئة تكون باتت مناسبة ليس فقط للحل السياسي والمضي به قدما للازمة السورية ، بل وما المانع في تلك الاجواء من ان يتم التفكير في عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم وفق ظروف امنة تختلف جذريا عن تلك التي اجبرتهم على الفرار بارواحهم من جحيم الحرب واهوالها التي ضربت سورية خلال السنوات الماضية. ورأى أنه يمكن وصف الاجواء الدولية في هذه المرحلة بالنسبة للازمة السورية بانها تشكل (ضوءاً في نهاية النفق) استنادا الى المقاربة الاميركية الروسية التي استجدت على الساحة بلقاء الرئيسين ترامب وبوتين قبل ايام.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
205
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: الخارجية والدفاع الروسيتان تجددان نفي مزاعم استخدام دمشق للكيميائي.. ماذا عن الجنوب السوري..؟!

مع اقتراب موعد اجتماع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المقرر الأسبوع المقبل في لاهاي، قدمت موسكو مجددا أدلة وبراهين على زيف المزاعم حول…
2018-06-23 -

محاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد

أفادت وكالة رويترز بوقوع انفجار استهدف تجمعا مؤيدا لرئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد، في العاصمة أديس ابابا اليوم السبت. وظهر آبي في كلمة تلفزيونية…
2018-06-23 -

صفات مولود 24 حزيران..ليونيل ميسي

جذاب .. حيوي .. يجذب الآخرين إليه كالمغناطيس .. يحب دائماً أن يحترمه الناس ويقدروه .. عنيد وحساس . يحب أن تعطيه حريته في التحرك…
2018-06-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي أي مشكلة فأنت تظهر نقاطك الايجابية للعلن وتنال الكثير من الدعم أو المحبة والتشجيع فإنجازك…
2018-06-25 -

تقرير الـ sns: الرئيس الأسد: الحوار مع الولايات المتحدة مضيعة للوقت.. دعوات دولية لوقف التصعيد في الجنوب السوري..؟!

قال الرئيس بشار الأسد، إن "الحوار مع الأمريكيين في الوقت الراهن، ليس إلا مضيعة للوقت"، مؤكدا أنه لا يعتقد أن سياسة واشنطن في الشرق الأوسط قد تتغير قريبا. وقال الرئيس الأسد في حديث لقناة "أن تي في" الروسية، ردا على سؤال حول إمكانية لقائه بالرئيس ترامب: "التفاوض مع الخصم شيء…
2018-06-24 -
2018-06-24 -

السباح السوري فراس معلا يحرز ذهبية بطولة روسيا الاتحادية لفئة الماسترز

حقق السباح العالمي فراس معلا المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة روسيا الاتحادية للسباحة في المياه المفتوحة لفئة الماسترز التي أقيمت على شواطئ البحر الأسود… !

2018-06-25 -

طالب زيفا : في سورية لا يوجد بيئة حاضنة لللإرهاب لكن يوجد أفراد قد يشتري اعداء سورية ذممهم بالدولار

أكد المحلل السياسي طالب زيفا لـ ميلودي إف إم أنه "مهما اختلف الشعب السوري الا أن سورية غير قابلة للتقسيم، لأن أبنائها بكل مكوناتهم وقومياتهم… !

2018-06-24 -

ميغان ماركل ربما تكون حاملاً!

ترددت العديد من الأخبار في وسائل إعلامية بريطانية وتفيد بأن ميغان ماركل حامل، وان حملها كان السبب بارتدائها لفستان واسع. وافادت هذه الوسائل ان والد… !

2018-06-24 -

مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري

كلف مجلس الوزراء وزارات الاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي تكثيف التواصل مع الدول الصديقة لتوسيع التعاون الاقتصادي والاستثماري والسياحي ووضع الأسس لهذا… !

2018-06-24 -

سورية تحرز ميداليتين برونزيتين بمنافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات

أحرزت سورية ميداليتين برونزيتين وأربع شهادات تقدير في منافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات الذي نظمته المكسيك عبر الانترنت في 13-3- 2018 وبمشاركة أكثر من… !

2018-06-24 -

يوتيوب يوفر خدمة تمكنك من الربح عبر موقعه!

ذكر موقع "The Verge" أن القائمين على موقع يوتيوب سيضيفون تعديلات عليه تسمح لبعض المدونين بالربح عن طريقه. ووفقا للموقع، سيتمكن المدون الذي يملك على… !

2018-06-24 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 214 لعام 2018 القاضي بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعدا لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية. وفيما… !

2018-06-24 -

زاخاروفا: الغرب يحضر لسيناريو جديد في سوريا يخدم مصالحه

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بأن سيناريو جديدا يجري التحضير له في سوريا لإيجاد أساس قانوني يخدم آيدلوجية الدول الغربية. وقالت زاخاروفا، في… !

2018-06-23 -

الغارديان: لا تصدقوا الضجيج الحقود حول RT

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية على موقعها الإلكتروني، مقالا حول الكيفية التي تغطي بها قناة RT مباريات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، لكنها ما لبثت… !

2018-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل  يوم مبشر بالمساعدات والدعم لتأخذ حقوقك التي تستحقها والتي طال انتظارها  فالحظوظ مساعدة لتساعد نفسك بالهدوء والقرار السليم الذي يفرحك هذا اليوم لأنك تستطيع الاعتماد على صداقاتك وعلاقاتك بمن تحب وقد تشعر بالحب يتدفق…

2018-06-25 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل  تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور  حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي…