تقرير الـsns: موسكو ترحب بتخلي باريس عن أولوية المطالبة برحيل الرئيس الأسد.. ماذا عن "أصفار" المعارضة..؟!

سياسة البلد

2017-07-16 -
المصدر : sns

رحبت موسكو بموقف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من مسألة رحيل الرئيس بشار الأسد، في المبادرة التي أعلن عنها الخميس الماضي، واعتبر فيها أن رحيل الأسد لم يعد شرطا أساسيا. وقال أليكسي بورودافكين، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، أمس: "من المهم في هذه المبادرة أن فرنسا لم تعد تطالب برحيل الأسد الفوري، هذا تغير جذري". وأعرب عن أمله في أن تفكر الدول الغربية، بالدرجة الأولى، في محاربة الإرهاب وتطبيع الأوضاع في سورية، مشيرا إلى أهمية أن "الإطاحة بالأسد" لم تعد الهدف الأول.

فقد قال ماكرون، في مؤتمر صحفي الخميس الماضي مع نظيره ترامب: "مسألة رحيل بشار الأسد عن السلطة، لم تعد شرطا ضروريا بالنسبة لفرنسا... أغلقنا سفارتنا في دمشق، منذ خمسة أعوام، ولكن لم يأت ذلك بنتيجة... يجب أن نكون عمليين". وأعلن ماكرون عن توصله، مع الرئيس ترامب، إلى صيغة مشتركة للاستمرار في العمل حول سورية والعراق، وتشكيل مجموعة اتصال حول ذلك، إضافةً للتعاون المشترك في محاربة الإرهاب.

إلى ذلك، اعتبر أليكسي بورودافكين، أن الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف كانت بناءة وحققت نتائج إيجابية رغم عدم تحقيق اختراق مفصلي في المفاوضات. وأشاد بتخلي المعارضة السورية عن موقفها السابق تجاه التسوية السياسية في البلاد، لاسيما ما يتعلق بالتراجع عن المطالبة برحيل الرئيس الأسد فورا. وقال الدبلوماسي الروسي: "حتى المعارضين الراديكاليين ومموليهم، أدركوا أخيرا ضرورة إحلال السلام في سورية قبل البدء بالبحث في الإصلاحات السياسية في ظروف تطبيع الأوضاع داخل البلاد".

وأشار بورودافكين إلى أن الاجتماعات التي عقدت في أستانا، وخاصة توقيع مذكرة مناطق تخفيف التوتر، وتصريحات زعماء الدول المعنية بالتسوية السورية أتت ثمارها، فالمعارضة تحاول إظهار مرونة أكبر في المفاوضات، ولم تعد تتحدث عن تنحي الأسد على الفور، بل عن التوصل إلى اتفاق معه بشأن الإصلاحات السياسية. ورحب بورودافكين بتقارب وجهات نظر الوفود الثلاثة للمعارضة، مشددا على ضرورة أن يكون موقفها موحدا وبنّاء ويهدف إلى البحث عن حل وسط مع وفد الحكومة، دون طرح شروط غير واقعية.

وفي الوقت نفسه، توقف المسؤول الروسي عند عدد من النقاط السلبية التي لا تزال قائمة في المفاوضات، فقال إن هناك بين أعضاء وفد الهيئة العليا للمفاوضات مَن ما زال يطالب بتنحي الأسد عن السلطة فورا، ويصر على سحب مبدأ العلمانية من الأسس التي ستعتمد عليها الدولة السورية في المستقبل، وفقاً لروسيا اليوم.

ووفقاً للحياة، أجرى ألكسندر لافرونتيف محادثات في طهران أمس مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني في شأن الأزمة السورية. ونقلت وكالة «مهر» عن شمخاني تأكيده أن المبادرة السياسية التي تمثلت بعقد محادثات آستانة برعاية ثلاثية يمكن أن تشكل نموذجاً لإنهاء الأزمات في المنطقة. وأفادت بأن شمخاني ولافرونتيف ناقشا أحدث التطورات في المنطقة، خصوصاً سورية والتعاون لمحاربة الإرهاب. وأشار شمخاني إلى أن معظم أهداف اجتماع آستانة تحقق، مؤكداً أهمية التعاون بين إيران وروسيا من أجل تثبيت النجاحات الميدانية والخطط والمبادرات السياسية. وشدد على التزام إيران متابعة الحل السياسي لإنهاء الأزمة السورية، قائلاً أن الخيار العسكري سيكون مؤثراً لدى استخدامه ضد الجماعات التي ترفض تسليم السلاح. وعلق المسؤول الإيراني على القلق الذي أبداه بعض المسؤولين في المنطقة تجاه المبادرة الإيرانية- الروسية- التركية، معتبراً أن «قلقهم لا يعود إلى حرصهم على الشعب السوري، وإنما إلى ضعف الجماعات التي يدعمونها». وأضاف شمخاني أنه «إذا لم تغير هذه الدول سياساتها فلن يكون لها دور بنّاء في الحركة السياسية لمستقبل المنطقة»، واصفاً المبادرة السياسية الثلاثية في اجتماع آستانة بأنها نموذج يمكن تعميمه لإنهاء الأزمات.

من جهته، أعرب لافرونتيف عن دعمه الدور البناء الذي تضطلع به إيران لحل الأزمة السورية سلمياً، وشدد على أن التعاون الميداني بين إيران وروسيا وسورية «سيستمر ضد الإرهابيين الذين لا يلتزمون الحل السياسي».

وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين جابري أنصاري، أمس، أن وجود القوات الإيرانية في سوريا جاء بدعوة من الحكومة السورية. وشدد حسين جابري أنصاري، خلال لقائه بالمبعوث الخاص للرئيس بوتين إلى سورية ألكسندر لافرينتييف، على أن الاتفاقات بين البلدين (إيران وسورية) ليست رهنا بموافقة أي طرف من الأطراف الإقليمية أو الدولية. وأضاف أن إيران لم ولن ترغب، من حيث المبدأ، في التدخل بشكل واسع في الأزمة السورية، مضيفا أن طهران أقامت تواجدها في سورية بشكل محدود ودقيق ووفقا لدعوة من الحكومة السورية وبالاتفاق معها. وأشار إلى أن الهدف من التواجد الإيراني هو إعادة الاستقرار والهدوء إلى سورية وإنهاء الأزمة هناك في أسرع وقت ممكن.

وكتبت كلمة الخليج الإماراتية: لم يفشل «جنيف-7» بأيامه الخمسة، الذي جمع بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة بمنصاتها الثلاث (الرياض والقاهرة وموسكو)، كما لم يحقق اختراقاً بارزاً يمكن أن يحسب لدي ميستورا، لكنه حقق ما يمكن وصفه الخطوات التمهيدية التي يمكن أن تؤسس لبناء الثقة وإطلاق مفاوضات مباشرة تتناول القضايا التي تم الاتفاق عليها في السلة التي تشمل الدستور والانتقال السياسي والإرهاب والانتخابات؛ إحدى المشاكل التي واجهت المفاوضات تمثلت في اختلاف المواقف حول القضايا الخلافية بين وفود المعارضة الثلاثة التي فشلت في تشكيل وفد موحد لمفاوضة الوفد الحكومي، إضافة إلى الخلاف بشأن المرحلة الانتقالية وإصرار المعارضة على الربط بين مكافحة الإرهاب ورحيل الرئيس السوري، وهو أمر لم يعد يلقى تأييداً واسعاً لدى العواصم الغربية التي كانت تصر على هذا الشرط في مراحل سابقة. ويأمل دي ميستورا أن تراجع المعارضة الممثلة بالهيئة العليا للمفاوضات موقفها من هذا الأمر أسوة بما فعل غيرها لتسهيل الانتقال إلى بحث الحل السياسي. ويبدو أن المبعوث الدولي يراهن على دور للدول الكبرى في هذا الشأن؛ وإعطاء المتفاوضين مهلة تزيد على الشهر لاستئناف المفاوضات هدفها توفير الوقت الكافي للمتفاوضين كي يرتبوا أوراقهم ويعيدوا النظر بمواقفهم، وفقاً للمستجدات الميدانية وتطورات المفاوضات التي تجري وراء الكواليس بين الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بالأزمة السورية؛ قد نكون أمام «جنيف 8» يختلف عما سبقه منذ انطلقت محادثات جنيف العام 2016، بمعنى أن تكون مباشرة بين الوفود السورية لأول مرة، وأن تبدأ في بحث الملفات الخلافية التي تتضمنها السلة المتفق عليها.

وتساءل عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: ما الذي يبقي الطلب على المعارضة السـوريـة فـي أدنـى مستـويـاتــه؟ وأوضح أنّ حال منصات المعارضة السورية الأربع.. كثرة كاثرة من الأسماء والوجوه والشخصيات والكيانات، مع ندرة في التأثير والنفوذ والتمثيل، فيما الاستثناء الإسلامي، وأقصد “الإخوان المسلمون” وبعض التيارات الإسلامية، التي تحظى بهامش تناقصت مساحته في الأعوام الثلاثة الفائتة، وهو مرشح لمزيد من الانكماش مع اشتداد الحملة الكونية على هذا الفريق، وفي ضوء تداعيات الأزمة الخليجية والحصار المضروب على قطر وانحسار الدور التركي في الإقليم؛ حال المعارضات السياسية لا يختلف عن حال المعارضات المسلحة، إذ باستثناء “قسد” والحركة الكردية، فإن القوة الضاربة في أوساط هؤلاء، تتوزع ما بين داعش والنصرة، ومن تبعهما بغير إحسان من تيارات السلفية الجهادية المستترة والمكشوفة؛ بخلاف ذلك، لسنا في واقع الحال أمام مشروع وطني مسلح، بل أمام حركات محلية وأمراء حرب وامتدادات للقوى الإقليمية المجاورة والبعيدة؛ هكذا انتهى الحال بالمعارضات السورية، سياسية كانت أم مسلحة.

وتابع الرنتاوي: المعارضات جميعها، وعلى اختلاف منصاتها، باتت تشكو انفضاض “المجتمع الدولي” و”أصدقاء سوريا”، هل تذكرون هذا الاسم، من حول المعارضات ومشاريعها؛ لواشنطن حليف واحد في سوريا، هو وحدات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية، وهؤلاء ليسوا ممثلين في أي من هذه المنصات؛ وفرنسا تستدير بزاوية 180 درجة، منذ أن غادر فرانسوا هولاند وجاء إيمانويل ماكرون إلى الإليزيه؛ أما روسيا، التي طالما تعرضت للهجاء والشيطنة من قبل فرسان الائتلاف، فهي اليوم، اللاعب الرئيس في سورية، وبإقرار امريكي لافت، عبرت عنه تصريحات ترامب ووزير خارجيته تيلرسون الأخيرة؛ لكن مع ذلك، ومن باب “لزوم ما لا يلزم”، يُجري المبعوث دي مستورا مشاورات مكثفة مع هذه المنصات، لجمعها في وفد واحد، وأحسب أن حاصل جمع مجموعة من الأصفار ليس أكثر من صفر..

ورأى الكاتب أنّ ما يُبقي منصات المعارضة على قيد الحياة، هي حاجة جميع الأطراف لوجودها لإدارة العملية السياسية وإدامة المفاوضات إلى حين إنضاج شروط “الصفقة الكبرى” بين لاعبين إقليميين ودوليين، لا يعرف كثيرون منهم أسماء قادة المعارضة السورية والناطقين باسم منصاتها؛ حتى روسيا صديقة النظام وحليفته، بحاجة لمعارضة سورية لإشاعة الوهم بأن ترتيبات ما بعد الأزمة، أخذت بالاعتبار مصالح مختلف الأطراف، وأن سوريا الجديدة ليست نسخة بالكربون عن سوريا القديمة؛ اللعبة انتهت والشعب السوري الذي قلنا إنه يستحق نظاماً أفضل من هذا، يستحق بدوره معارضة غير هذه.

وتساءل فيصل ملكاوي في الرأي الأردنية: اذا تحولت مناطق خفض التصعيد الى مناطق امنة تماما بما يشمل ذلك: وقف شامل ودائم لأطلاق النار، وحدود جغرافية واضحة واليات مراقبة وحماية وتأمين من الخروقات وفق التزامات ثابتة من الاطراف المعينة كافة، فان البيئة تكون باتت مناسبة ليس فقط للحل السياسي والمضي به قدما للازمة السورية ، بل وما المانع في تلك الاجواء من ان يتم التفكير في عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم وفق ظروف امنة تختلف جذريا عن تلك التي اجبرتهم على الفرار بارواحهم من جحيم الحرب واهوالها التي ضربت سورية خلال السنوات الماضية. ورأى أنه يمكن وصف الاجواء الدولية في هذه المرحلة بالنسبة للازمة السورية بانها تشكل (ضوءاً في نهاية النفق) استنادا الى المقاربة الاميركية الروسية التي استجدت على الساحة بلقاء الرئيسين ترامب وبوتين قبل ايام.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
176
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: كشفت أسباب فشل مفاوضات "جنيف 8": موسكو: التطورات تمهد لحوار سياسي على أساس القرار 2254.. ولم يعد هناك…

أعلن سيرغي لافروف أن دحر الإرهابيين في سورية وخلق مناطق خفض التصعيد يمهدان للتسوية السياسية في البلاد على أساس القرار الأممي رقم 2254. وقال لافروف…
2017-12-16 -

العراق يخطط لمد شبكة أنابيب لنقل المشتقات النفطية محليا وخارجيا

قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي إن بلاده تخطط لبناء منظومة خطوط أنابيب لنقل المشتقات النفطية لكافة أنحاء البلاد والدول المجاورة . وأضاف اللعيبي في…
2017-12-16 -

الدفاع الروسية تكشف عن مخطط أمريكي لإنشاء "الجيش السوري الجديد" من بقايا الإرهابيين

أكد المركز الروسي للمصالحة في سوريا أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لا يزال يواصل تعاونه مع بقايا الإرهابيين في سوريا. وقال المركز في بيان…
2017-12-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الأول

الحمل حاول أن ترفع رصيدك عند أصدقائك بتفعيل علاقاتك باتصال أو بدعوة أو سؤال أو شرح وجهة نظرك بهدوء فأنت تستطيع معالجة مشاكلك المتراكمة والتخلص من كل ما كان يزعجك الثور أنت اليوم تتمتع بجاذبية و طاقة وقدرة على التعاطف مع الآخرين والتفاهم معهم وقد تقابل أو تتعرف على شخص…
2017-12-17 -

تقرير الـsns: ماتيس يعترف بدور الجيش السوري في القضاء على "داعش".. و الدفاع الروسية تكشف عن مخطط أمريكي لإنشاء جيش جديد من بقايا الإرهابيين:

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن تنظيم داعش يهزم في سورية، مضيفا في الوقت نفسه أن الحرب ضده لم تنته بعد ولم تتم تصفيته نهائيا: "من الواضح اليوم أن داعش يهزم. أعتقد أن مكافحة "داعش" لم تنته بعد. ولا تثقوا عندما يقول أحد إنه تم القضاء على "داعش". ونحن…
2017-12-17 -
2017-12-15 -

استعدادا لنهائيات آسيا.. منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يبدأ غدا معسكرا داخليا

يبدأ منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم معسكرا تدريبيا داخليا غدا يستمر سبعة أيام استعدادا للمشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 عاما المقررة في الصين… !

2017-12-17 -

الأناضول: تحركات عسكرية إيرانية بدأت تظهر بين طهران والبحر المتوسط

نقلت وكالة أنباء الأناضول، الأحد، عن مصادر سورية محلية قولها إن إيران بدأت باستخدام الخط البري الواصل بين العراق وسورية لأغراض عسكرية. وذكرت الوكالة أن… !

2017-12-17 -

التحرش الجنسي يدمر مستقبل شخصيات أمريكية مشهورة

تسبب التحرش الجنسي بضرر كبير لشخصيتين أمريكييتين بارزتين، هما عضو الكونغرس الأمريكي روبن كيون، والطاهي الشهير ماريو باتالي. وأعلن عضو الكونغرس روبن كيون، أمس السبت،… !

2017-12-17 -

المهندس خميس: مؤشرات نوعية لتقييم عمل معاوني الوزراء وإقالة من تثبت عدم كفاءته

خلص الاجتماع الدوري برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء مع معاوني الوزراء إلى تشكيل منظومات عمل من معاوني الوزراء تكون بمثابةرديف لمجموعات العمل… !

2017-12-13 -

وزير التعليم العالي: الموارد متوافرة لإنجاز أي بحث علمي مهما بلغت تكلفته

نظمت الهيئة العليا للبحث العلمي في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق اليوم ورشة عمل بعنوان “آليات تنفيذية للترابط بين الجهات العلمية البحثية والقطاعات… !

2017-12-17 -

انطلاق الطاقم الجديد للمحطة الفضائية الدولية بنجاح من بايكونور

انطلقت سفينة "سويوز ام اس – 07" الفضائية الروسية وعلى متنها الطاقم الجديد لمحطة الفضاء الدولية، صباح اليوم الأحد من قاعدة بايكونور الفضائية الروسية في… !

2017-12-10 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018 بمبلغ إجمالي 3187 مليار ليرة سورية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 43 لعام 2017 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018 بمبلغ إجمالي قدره 3187… !

2017-12-17 -

مصادر أمنية تكشف عن إحباط خطة لاغتيال أردوغان في أثينا

ذكرت مصادر أمنية يونانية أن 9 موقوفين منتنظيم "جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري" أوقفتهم الشرطة اليونانية في وقت سابق كانوا يخططون لاغتيال الرئيس التركي، رجب… !

2017-12-17 -

تشكيل لجنة لصياغة ميثاق الشرف الإعلامي.. ترجمان: اتحاد الصحفيين أحد الأجنحة الرئيسية للعمل الإعلامي الوطني

قرر المشاركون في اجتماع مجلس اتحاد الصحفيين الثالث في دورته السادسة تشكيل لجنة من أعضاء المجلس لصياغة ميثاق الشرف الصحفي ليصار إلى تقديمه في… !

2017-12-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الأول

الحمل   تظهر لأصدقائك بثوب القائد والمتفائل والدبلوماسي والمتمالك لأعصابه وهدوئه  فمن حولك يحترمونك و مقتنعون بمواهبك ويدعمون آراءك ويؤيدون مواقفك وتبادر للنقاش أو الحوار الثور  تواصلك مع الآخرين يدعم إنجازاتك و ربما تسمع اليوم كلام…

2017-12-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الأول

الحمل   حاول أن ترفع رصيدك عند أصدقائك بتفعيل علاقاتك باتصال أو بدعوة أو سؤال أو شرح وجهة نظرك بهدوء فأنت تستطيع معالجة مشاكلك المتراكمة والتخلص من كل ما كان يزعجك الثور  أنت اليوم تتمتع بجاذبية…