تُركيا تحتفل بالذّكرى الأولى لفشل الانقلاب ولكن الأخطار التي يُواجهها أردوغان ربّما تكون أخطر.. المُعارضة تزداد قُوّة وشعبية..

مقالات مختارة

2017-07-15 -
المصدر : “رأي اليوم”

تحتفل تُركيا اليوم بالذّكرى السّنوية الأولى لفشل مُحاولة الانقلاب العسكري، التي قامت بها وحدات من الجيش بهدف الإطاحة بالرّئيس رجب طيب أردوغان وحُكومته المُنتخبة، وإعادة البلاد إلى الديكتاتورية العّسكرية، وربّما الفوضى، وهي احتفالات مشروعة لأن الدّيمقراطية التي تترسّخ في تُركيا هي التي تقف وراء استقرارها، وجيمع إنجازاتها الاقتصادية.

مياه كثيرة مرّت تحت الجسر التركي في الإثني عشر شهرًا الماضية، التي كانت صاخبة بالأحداث، فقد استخدم الرئيس أردوغان قانون الطوارىء الذي أعلنه بعد الانقلاب الفاشل لاعتقال أكثر من 50 ألفًا، من بينهم نوّاب، وقُضاة كِبار، وصحافيون، وأكاديميون، مثلما طرد أكثر من 150 ألفًا آخرين من وظائفهم، بحُجّة التورّط في الانقلاب، أو التعاطف مع الذين قاموا به.

صحيح أن هذه المُحاولة الفاشلة لم تُطح بالرئيس أردوغان، ولكنّها أضعفته، وساهمت سياساته الداخلية والخارجية في تقليص شعبيته، وإلحاق أضرار كبيرة في الاقتصاد التركي انعكست في انخفاض مُعدّلات النّمو إلى أقل من ثلاثة في المئة، وخسرت الليرة التركية أكثر من نِصف قيمتها، وتراجعت في البلاد التي كانت تدر 36 مليار دولار سنويًا بنسبة 40 بالمئة، وباتت تركيا مُحاطة بالأعداء وتُواجه خطر التفكّك والإرهاب.

الوحدة الوطنية التي تجلّت في توحّد جميع أحزاب المُعارضة خلف الحكومة في مُواجهة الانقلاب، والالتفاف حول الرئيس أردوغان وحُكمه، بدأت تتآكل بشكلٍ مُتسارعٍ بسبب المخاوف من انجراف تركيا نحو ديكتاتورية الزّعيم القائد، على غِرار أنظمة الشرق الأوسط، وتفرّد الرئيس التركي بالسّلطة، بل واستخدامه قوانين الطوارىء لاجتثاث مُعارضيه، ومُصادرة الحريّات، والقضاء على استقلالية القضاء، والمُؤسّسات التشريعية الأخرى، بما في ذلك البرلمان.

يوم الجمعة، أي قبل يوم واحد من مُرور هذه الذكرى، أصدر الرئيس التركي قوانين جديدة أعفى بمُوجبها 7500 شرطي وجندي وموظّف حُكومي من وظائفهم بُحجّة التعاطف مع حركة الانقلاب، وهُناك تقارير تُشير إلى أنّ التسريحات لن تتوقّف عند هذا الرقم، وأن “وجبات” أخرى في الطّريق.

المسيرة المليونية التي نظّمها حزب الشعب الجمهوري في شهر رمضان المُبارك، وانتهت في اسطنبول، في التّاسع من تموز (يوليو) الحالي، وأمام السّجن الذي يقبع فيه أنيس بربر أوغلو، عضو البرلمان، ونائب رئيس الحزب المُعارض، إلى جانب 13 عُضوًا آخرين في البرلمان (مُعظمهم من الأكراد)، هذه المسيرة ربّما تُؤدّي إلى نتائج أخطر من المُحاولة الانقلابية بالنّسبة إلى الرئيس أردوغان وحزبه، حسب آراء الكثير من المُراقبين والخُبراء داخل تركيا وخارجها.

فأن يقود السيد كمال كيليتشدار، زعيم المُعارضة الذي يقترب من السبعين من عُمره، هذه المسيرة مشيًا على الأقدام من أنقرة حتى اسطنبول، وفي شهر رمضان المبارك، وينضم إليه مئات الآلاف من الصائمين، ولا يسمح للمُشاركين فيها إلا رفع العلم التركي، ولافتة واحدة تحمل كلمة “عدالة”، فهذا “انقلاب” سياسي ديمقراطي غير مسبوق، منذ أن فاز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية عام 2002.

كمال كيليتشدار، زعيم حزب الشعب، الذي يصفه أنصاره بأنّه “غاندي” تركيا، استطاع بهذه المسيرة أن يقلب المُعادلات السياسية، ويُعيد الحياة مُجدّدًا لمُعارضة كانت شِبه مُنهارة تحت قيادته، وبسبب الكاريزما الكبيرة التي يتمتّع بها خصمه أردوغان، والمُستندة إلى إنجازات اقتصادية جعلت من تُركيا القوّة رقم 17 على قائمة الدّول العشرين الأقوى اقتصاديًا في العالم بأسره.

في الذّكرى الأولى للانقلاب الفاشل تَقوى المُعارضة، ويَضعف الرّئيس أردوغان وحِزبه، وتتآكل الديمقراطية التركية في ظِل القمع المُتواصل للحريّات، وتحوّل سياسة “زيرو مشاكل” إلى “زيرو أصدقاء”، وانهيار العلاقة مع أوروبا، وألمانيا بالذّات، الشريك الاقتصادي الأكبر لتُركيا.

مُشكلة الرئيس أردوغان أنّه لا يسمع للرأي الآخر، حتى لو كان من داخل حزبه، والدائرة الأصغر المُحيطة به، ولهذا اعتزل شريكه عبد الله غُل من العمل السياسي، وفضّل فيلسوف ثورته أحمد داوود أوغلو الجلوس في بيته عاطلاً عن أي عمل، أكاديمي وسياسي.

الأمريكان، ومعهم بعض حُلفائهم العرب، ورّطوا الرئيس أردوغان في سورية وليبيا، وحرّضوه ضد جيرانه في العراق وإيران واليونان وأوروبا، وأقنعوه بإعادة العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن تحوّل إلى بطل إسلامي بعد تصدّيه لحِصارهم لقِطاع غزّة، والآن انحازوا إلى الأكراد ألد أعدائه، وبدأوا يزوّدونهم بالأسلحة، تمهيدًا لإقامة دولتهم المُستقلة على طول الحدود السّورية التّركية، وربّما تمتد هذه الدولة لتشمل شرق تركيا، وشمال العِراق، وشمال غرب إيران.

ما زالت هُناك فُرصة أمام الرّئيس أردوغان الذي قدّم لتُركيا في سنواته الخمسة عشر في السّلطة، ما لم يُقدّمه لها أي زعيم آخر على مدى ما يَقرب من المئة عام، خاصّةً الازدهار الاقتصادي والإسلام المُعتدل، والحريّات الديمقراطية، فُرصةً لإنقاذ تُركيا قبل إنقاذ نفسه وحِزبه، شريطة أن يعود إلى السياسات التي أوصلت تُركيا إلى هذه المكانة، ويتخلّى عن كُل المواقف التي أوصلته، وتركيا، إلى هذهِ الحالة من عدم الاستقرار والخلافات التي تعيشها حاليًا، ومُرشّحة للتفاقم إذا استمر في تبنّيها من مُنطلق “العِناد وحالة “الإنكار” التي يراها الكثيرون، ولا يُريد أن يراها هو.

-
عدد الزيارات
259
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: الخارجية والدفاع الروسيتان تجددان نفي مزاعم استخدام دمشق للكيميائي.. ماذا عن الجنوب السوري..؟!

مع اقتراب موعد اجتماع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المقرر الأسبوع المقبل في لاهاي، قدمت موسكو مجددا أدلة وبراهين على زيف المزاعم حول…
2018-06-23 -

محاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد

أفادت وكالة رويترز بوقوع انفجار استهدف تجمعا مؤيدا لرئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد، في العاصمة أديس ابابا اليوم السبت. وظهر آبي في كلمة تلفزيونية…
2018-06-23 -

صفات مولود 24 حزيران..ليونيل ميسي

جذاب .. حيوي .. يجذب الآخرين إليه كالمغناطيس .. يحب دائماً أن يحترمه الناس ويقدروه .. عنيد وحساس . يحب أن تعطيه حريته في التحرك…
2018-06-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي أي مشكلة فأنت تظهر نقاطك الايجابية للعلن وتنال الكثير من الدعم أو المحبة والتشجيع فإنجازك…
2018-06-25 -

تقرير الـ sns: الرئيس الأسد: الحوار مع الولايات المتحدة مضيعة للوقت.. دعوات دولية لوقف التصعيد في الجنوب السوري..؟!

قال الرئيس بشار الأسد، إن "الحوار مع الأمريكيين في الوقت الراهن، ليس إلا مضيعة للوقت"، مؤكدا أنه لا يعتقد أن سياسة واشنطن في الشرق الأوسط قد تتغير قريبا. وقال الرئيس الأسد في حديث لقناة "أن تي في" الروسية، ردا على سؤال حول إمكانية لقائه بالرئيس ترامب: "التفاوض مع الخصم شيء…
2018-06-24 -
2018-06-24 -

السباح السوري فراس معلا يحرز ذهبية بطولة روسيا الاتحادية لفئة الماسترز

حقق السباح العالمي فراس معلا المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة روسيا الاتحادية للسباحة في المياه المفتوحة لفئة الماسترز التي أقيمت على شواطئ البحر الأسود… !

2018-06-25 -

طالب زيفا : في سورية لا يوجد بيئة حاضنة لللإرهاب لكن يوجد أفراد قد يشتري اعداء سورية ذممهم بالدولار

أكد المحلل السياسي طالب زيفا لـ ميلودي إف إم أنه "مهما اختلف الشعب السوري الا أن سورية غير قابلة للتقسيم، لأن أبنائها بكل مكوناتهم وقومياتهم… !

2018-06-24 -

ميغان ماركل ربما تكون حاملاً!

ترددت العديد من الأخبار في وسائل إعلامية بريطانية وتفيد بأن ميغان ماركل حامل، وان حملها كان السبب بارتدائها لفستان واسع. وافادت هذه الوسائل ان والد… !

2018-06-24 -

مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري

كلف مجلس الوزراء وزارات الاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي تكثيف التواصل مع الدول الصديقة لتوسيع التعاون الاقتصادي والاستثماري والسياحي ووضع الأسس لهذا… !

2018-06-24 -

سورية تحرز ميداليتين برونزيتين بمنافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات

أحرزت سورية ميداليتين برونزيتين وأربع شهادات تقدير في منافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات الذي نظمته المكسيك عبر الانترنت في 13-3- 2018 وبمشاركة أكثر من… !

2018-06-24 -

يوتيوب يوفر خدمة تمكنك من الربح عبر موقعه!

ذكر موقع "The Verge" أن القائمين على موقع يوتيوب سيضيفون تعديلات عليه تسمح لبعض المدونين بالربح عن طريقه. ووفقا للموقع، سيتمكن المدون الذي يملك على… !

2018-06-24 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 214 لعام 2018 القاضي بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعدا لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية. وفيما… !

2018-06-24 -

زاخاروفا: الغرب يحضر لسيناريو جديد في سوريا يخدم مصالحه

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بأن سيناريو جديدا يجري التحضير له في سوريا لإيجاد أساس قانوني يخدم آيدلوجية الدول الغربية. وقالت زاخاروفا، في… !

2018-06-23 -

الغارديان: لا تصدقوا الضجيج الحقود حول RT

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية على موقعها الإلكتروني، مقالا حول الكيفية التي تغطي بها قناة RT مباريات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، لكنها ما لبثت… !

2018-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل  يوم مبشر بالمساعدات والدعم لتأخذ حقوقك التي تستحقها والتي طال انتظارها  فالحظوظ مساعدة لتساعد نفسك بالهدوء والقرار السليم الذي يفرحك هذا اليوم لأنك تستطيع الاعتماد على صداقاتك وعلاقاتك بمن تحب وقد تشعر بالحب يتدفق…

2018-06-25 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل  تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور  حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي…