أياً تكن قدرات ابن سـلمان.. الرياض لن تصبح يوماً سويسرا الشرق..؟!

رأي البلد

2017-06-26 -
المصدر : محطة أخبار سورية -خاص

        بعد قرار الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، صباح الأربعاء 21/6/2017، أصبح نجله محمد ولياً للعهد في المملكة، وعملياً هو الملك أو الحاكم الفعلي. المعلومات المتواترة عن شخصية ابن سلمان متناقضة ومتنوعة تجعل من الصعب الحكم بشكل صحيح عن إمكاناته الحقيقية. ولكن الواضح حتى الآن أن الشاب طموح ومندفع ومتهور ولديه بعض الاطلاع ولكن تنقصه الخبرة والتجربة التي تراكمها سنين العمل. وفي الحقيقة، فإنه مهما امتلك ابن سلمان من إمكانات خارقة، حتى لا نقول عادية، فإن التكهن بنجاحه في مهمته ليس أمراً موفقاً، لعدة أسباب داخلية وخارجية؛

في الداخل السعودي، على ولي العهد ـ الملك أن يواجه ثلاث منظومات أو دوائر تطوقه؛ أولاً، حجم الطموحات التي تراود بال الأمراء الكثر في العائلة المالكة والطامحين للوصول إلى العرش والمناصب والمال والشهرة، وإذا ما تمكن من اجتياز هذا المطب، فإنه يكون قد تخطى واحداً من أعقد وأصعب التحديات؛ إذ كيف يمكن أن يضمن ولاء هؤلاء وصدق مشورتهم والاستقامة والإخلاص في أدائهم ـ وإن أظهروا حسن النوايا..؟!

ثانياً، المؤسسة الدينية الوهابية البالية التي تعود للقرون الوسطى؛ كيف يمكن لابن سلمان تطوير المجتمع السعودي وهو يعاني من قيود دينية قمعية صارمة تشل كلّ حركة، وتواجه كل محاولة انفتاح؛ المجتمع الديني المحافظ المنغلق الذي تسيطر على عليه فتاوى الشيوخ المتطرفين، الذين يمنعون الاختلاط ويمنعون خروج المرأة ويمنعون قيادتها للسيارة ويمنعون دور السينما ويضعون الناس في قوالب جامدة، هذا المجتمع يحتاج عشرات السنوات من التطوير والانفتاح ليطلع على الحياة الخارجية الموجودة حوله، ناهيك عن الحضارة والتطور الذي بلغه العالم؛

ثالثاً، وهذا هو الأهم والأخطر: الثقافة في السعودية؛ مواجهة نمطٍ من الثقافة الخاصة القائمة على الفكر الديني الرجعي المتعصب المتحكم والمسيطر على كل نواح الحياة وجوانبها؛ طريقة التفكير السلبية سوف تضغط لمواجهة أي مشروع تقدمي سوف يتم تبنيه؛ بمعنى آخر، فإن أي مشروع يتبناه الولي ـ الملك سوف لن يجد الكفاءات "العقلية" الديناميكية المحلية لتنفيذه؛ المسافة كبيرة والفجوة هائلة بين الطموحات ومستنقع الواقع السيء..

خارجياً، يواجه الولي ـ الملك، تحديات جمّة وهائلة وأكثرها متراكم بسبب سياسات أسلافه الخاطئة التي اعتمدت التدخل في شؤون الدول الأخرى فورّطت نفسها في مشاكل لا نهاية لها؛ أول هذه التحديات الحرب التي بدأها بن سلمان نفسه في اليمن المجاور والتي تخطت العام، وأصبحت تستنزف طاقات المملكة وإمكاناتها وسمعتها وهيبتها؛ الدور السعودي القذر في الحرب على سورية وتأثير ذلك على العلاقات السعودية في المنطقة ومع روسيا، ولاسيما بعدما مالت الكفة لصالح الدولة السورية وبدأ العالم يقرّ بذلك وبخطئه في شنّ هذه الحرب على دولة محورية وأساسية في العالم، سورية؛

والمسألة الخارجية الأخرى/التحدي الذي يواجه ابن سلمان هو الخلافات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي أعلن الولي ـالملك نفسه، قبل فترة، نقل الحرب إلى داخلها. بالطبع التصريحات النارية شيء وتنفيذها واللعب مع "الدبابير" شيء آخر، خاصة بعد صلية الصواريخ الإيرانية على مقرات "داعش" في دير الزور السورية؛

وليس آخر التحديات الخلاف المستجد مع الجارة الصغيرة قطر. والتي يقال إنها تلعب/ تعمل على تقسيم السعودية لتأخذ حصتها وتوسع مساحتها وتزيد عدد سكانها وإمكاناتها؛ الأزمة التي أصبحت "مُدوّلة" يصعب لفلفتها والتراجع فيها عن السقف المرتفع.. وقطر لا تهادن أبداً.  أضف إلى كلّ ذلك التحديات في العلاقات مع الغرب الأوربي والأمريكي؛ مثلاً ماذا عن قانون "جاستا" الأمريكي لمحاسبة المتورطين في هجمات 11أيلول، هل تضمنت الصفقات والأموال التي دُفعت للرئيس الأمريكي في زيارته الأخيرة للرياض بنداً يسقط المطالبة بالتعويضات متى عنّ على بال الأمريكيين ذلك؛ غيض من فيض.. يؤكد أنّ فشل ابن سلمان هو القاعدة وأنّ نجاحه هو الاستثناء، وأنه لا يمكن لمملكة رجعية متحجرة أن تنتقل دُفعة واحدة من القرون الوسطى لتصبح باريس أو لندن أو سويسرا الشرق..؟

                                                                                                                          بـديــع عفيــف

 

                                        

عدد الزيارات
595
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: هل يفعلها الملك سلمان.. أمير قطر يتلو «خطاب النصر»: شكراً تركيا (وإيران)..؟!

ثلاث رسائل أساسية حملها خطاب أمير قطر أمس: تجاوز القطوع الأول من الأزمة بقدر معقول من الخسائر، الاستعداد لـ«حصار» طويل الأمد سيتم التعامل معه على…
2017-07-22 -

صفات مولود 23 تموز

إنه ذلك الكائن الذي تستطيع الاتكال عليه وإسناد ظهرك عليه متى شئت دون أن تخاف أنه سيغدر بك ، بل سيساعدك بكل طاقته . محب…
2017-07-23 -

حركة الكواكب يوم 24 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة…
2017-07-24 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 24 تموز

الحمل ما زال اليوم يحمل لك الفرح و أنت ملئ بالمشاريع لأنك تفكر بتجديد في حياتك فلا تتردد في التعبير عن رأيك لأنك تستطيع إقناع الآخرين بأفكارك و توجهاتك الثور المشكلة اليوم في كلامك الهجومي وإحساسك بالغيرة وهذا قد يغير علاقاتك مع الأصدقاء وقد تزعجك خيبة أمل بسبب كذب أحد…
2017-07-24 -

حركة الكواكب يوم 24 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الأسد مما يحذر برج الثور عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج السرطان مما يحذر برج الميزان…
2017-07-24 -
2017-07-24 -

مبروك...منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لنهائيات آسيا

تأهل منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاما 2018 في الصين بعد تعادله مع منتخب قطر بهدف لمثله في الجولة… !

2017-07-23 -

جنرال أمريكي: روسيا قادرة على طردنا من سورية

قال رئيس قيادة العمليات الخاصة في الجيش الأمريكي إن شرعية الوجود العسكري الروسي في سوريا بطلب من الرئيس الأسد، تمنح موسكو نفوذا يخولها حتى القدرة… !

2017-07-23 -

الصين: "ليس ملائما" قيام جاستن بيبر بجولة في الصين بسبب "السلوك السيء"

قال مكتب الشؤون البلدية للثقافة ببكين إن قيام مغني البوب الكندي جاستن بيبر بزيارة الصين أمر غير ملائم بسبب سوء سلوكه وإنه يتعين عليه تحسين… !

2017-07-24 -

عشرات القتلى للنصرة بتفجير في إدلب وعلوش يحذّر من "موصل ثانية"

عشرات القتلى والجرحى سقطوا بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري وسط تجمع لهيئة تحرير الشام في إدلب، وقالت مصادر محلية إن "الانفجار وقع عند تواجد تجمع… !

2017-07-20 -

التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصرية

أعلنت وزارة التعليم العالي عن تقديم 5 منح دراسية و20 مقعدا دراسيا للحصول على الإجازة الجامعية في مختلف الاختصاصات التي توفرها الجامعات المصرية وفق معدلات… !

2017-07-23 -

ثورة علمية...انتاج بروتين من الهواء والكهرباء

تمكن علماء فلنديون من جامعة لابينرانتا للتكنولوجيا ومركز البحوث التقنية، من تطوير تكنولوجيا لانتاج بروتين من الهواء والكهرباء. ووفقا لصحيفة "بوليت إكسبرت"، فإن البروتين أحادي… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-07-24 -

حادث غامض داخل السفارة الإسرائيلية بعمّان: إصابة إسرائيلي ومقتل نجّار أردني وإصابة آخر

أكدت مديرية الأمن العام الأردني حدوث إطلاق نار داخل داخل مبنى سكني مستخدم من قبل السفارة الإسرائيلية في العاصمة عمّان. ونقلت وكالة بترا عن مديرية… !

2017-07-12 -

بوتين يحيي الصحافة الناطقة بالروسية ولوكاشينكو يعتبر اللغة الروسية ثروة لبلاده

حيّا الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء تحرير الصحافة الناطقة بالروسية المؤتمرين في مينسك وذكّرهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتغطية الأحداث التي يشهدها العالم بحياد وشفافية.… !

2017-07-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل  علاقاتك اليوم مثمرة وفعالة على الصعيد العاطفي وحتى على الصعيد المهني وقد تنجح اليوم في فرض رأيك في العمل بالرغم من وجود بعض المعارضين الثور لا تصعد خلافات بينك وبين عائلتك وأنتبه لصحتك وأنا…

2017-07-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 تموز

الحمل  ما زال اليوم يحمل لك الفرح و أنت ملئ بالمشاريع لأنك تفكر بتجديد في حياتك فلا تتردد في التعبير عن رأيك لأنك تستطيع إقناع الآخرين بأفكارك و توجهاتك الثور المشكلة اليوم في كلامك الهجومي…