كيف سـتقرأ واشـنطن وتـل أبيـب رسـائل الحـرس الثوري..؟!

مقالات مختارة

2017-06-19 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

أكد الحرس الثوري الإيراني، مساء الأحد، أن قواته الجوية أطلقت صواريخ أرض - أرض من قواعد الصواريخ لقوات جوـ فضاء للحرس الثوري في محافظاتٍ غرب إيران، على مقر قيادة تنظيم "داعش" في دير الزور. وكان تنظيم "داعش" الإرهابي تبنى مسؤولية هجومين متزامنين على مبنى البرلمان الإيراني ومرقد الإمام الخميني قرب طهران، في السابع من هذا الشهر.

بالقراءة المباشرة، يمكن اعتبار الردّ الإيراني الصاروخي منطقياً وعادياً بعد الاعتداءات المؤلمة على مَعلمَين مهمين في طهران، لاسيما أيضاً وأنّ الجميع هذه الأيام، "ينتف" فروة التنظيم الإرهابي الذي يبدو أنه يعيش أيام "دولته" الأخيرة، ولكن السؤال الجوهري في مكان آخر، وهو؛ كيف تقرأ واشنطن وتل أبيب والرياض الرد الإيراني الواضح وغير المشفّر؟!

منذ وقت طويل، وقبل القصف الإيراني الصاروخي على مواقع "داعش" في دير الزور، كان "القصفُ" الإسرائيلي ـ الأمريكي ـ السعودي السياسي والدبلوماسي والإعلامي على إيران ودورها في المنطقة مستمراً بشكل كبير وهائل، وقد تصاعد بعد وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، وتالياً، بعد زيارته الخارجية الأولى إلى كل من الرياض وتل أبيب على التوالي، والتي كان أحد أهم أهدافها هو التركيز على إيران ودورها في المنطقة وإلصاق تهمة دعم الإرهاب بها، إضافة إلى اتهامها بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.. ناهيك عن الحديث ,القديم الجديد ,عن "الهلال الشيعي" الممتد من طهران عبر العراق وسورية إلى الضاحية الجنوبية في لبنان وصولا إلى المتوسط...

وبالعودة إلى "المدى المجدي" للصواريخ الإيرانية، فإن التمعن بالجغرافيا المحيطة بالدولة الإسلامية، يبيّن بوضوح أنّ الأردن والسعودية ومحميات الخليج العربي جميعها وربما "إسرائيل" معها، مشمولة بالتغطية التي تصلها تلك الصواريخ؛ وهذه رسالة "ردع" قوية مهمة وواضحة ترسلها إيران، قصدت أم لم تقصد ذلك؛ الكلام لـ"داعش" والمعنى للآخرين الذين يرفعون عقيرتهم بالتهديد؛ بكلام آخر، فإن كلام وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بنقل الحرب إلى إيران مردود عليه وبطريقة صاروخية بعيدة المدى، أنْ الزم حدودك؟!

الرسالة الإيرانية الثانية ميدانية صرفة، تزامنت مع إعلان وزارة الدفاع السورية عن إسقاط طائرة مقاتلة سورية فوق محافظة الرقّة من قبل قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، وهي، أي الرسالة، موجهة للقوات الأمريكية في منطقة التنف، والتي نقلت راجمات الصواريخ HIMARS من الأردن إلى داخل الأراضي السورية، بأنْ؛ يتوقفوا عن قصف الجيش العربي السوري وحلفائه وعن محاولات منعه من تحرير بقية الأراضي السورية من الإرهابيين أمثال تنظيمي "داعش" و"النصرة"؛ وأنْ يعرقلوا وصول وحدات الجيش العربي السوري إلى الحدود السورية ـ العراقية؛ صواريخنا مقابل صواريخكم وممنوع منذ الآن مهاجمة حلفائنا؛ طريق طهران ـ بغداد ـ دمشق يجب أن يُفتح وأن يبقى سالكاً وآمناً؛ (أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، اعتبر أمس أن "واشنطن وداعش وجهان لعملة واحدة يسعيان إلى التأثير سلبا على الأوضاع الداخلية لإيران")!!

رسالة الردع الثالثة، وربما هي الأهم، موجهة للكيان الصهيوني؛ لا تلعبوا بالنار؛ تهديداتكم لا تخيفنا ولا ترهبنا، ولن نفرّط بانتصار سـورية والمقاومة ولا بصمودهما؛ مثلما فرحتم بتمزيق الحدود وإزالتها من قِبل أدواتكم "داعش" وبقية المجموعات الإرهابية التي كسرت الحدود شمال وشرق وجنوب وغرب سورية، فلابأس، بل ومن حقنا، أن نعيد ترتيب هذه الحدود وتأمينها بما يتناسب وحماية مصالحنا ومصالح شركائنا بالتنسيق مع الدولة السورية الشرعية، وليس مثلكم ضد سيادة هذه الدولة وضد القانون الدولي والمعاهدات الدولية!!

من المفيد التذكير أنّ الرسائل الإيرانية القوية جاءت بعد وصول قوات الحشد الشعبي العراقية إلى الحدود السورية ـ العراقية، حيث التقت مع طلائع الجيش العربي السوري المتقدمة في ذلك الاتجاه، وأيضاً مع دخول معركة الجيش العراقي ضد "داعش" في مدينة الموصل مرحلتها الأخيرة!! هل نسقت طهران وموسكو قبل إطلاق هذه الصواريخ على معقل "داعش" في دير الزور؟ كيف سيكون الردّ الأمريكي والإسرائيلي على الرسائل الصريحة؟

إطلاق الصواريخ من الأراضي الإيرانية يُعدُّ تطوراً كبيراً ربما يفتح الباب واسعاً أمام مرحلة جديدة في المنطقة، عنوانها: تحجيم الغطرسة الأمريكية الصهيونية وأدواتهما..؟

                                                                                                                               بديـع عفيـف

عدد الزيارات
550
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتطلع إلى تجاوز نظيره الهندي في تصفيات بطولة آسيا

يتطلع منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى تجاوز نظيره الهندي عندما يلتقيه عند الساعة الخامسة من عصر اليوم في العاصمة القطرية الدوحة في افتتاح مباريات…
2017-07-19 -

"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!

نشر الفنان السوري مصطفى الخاني، مجموعة صور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أثناء وجوده في دبي مع الفنان السوري محمد خير الجراح، حيث ظهر الفنانان…
2017-07-19 -

تقرير الـsns: اقتتال أحرار وتحرير الشام يعم ريف إدلب بالكامل..؟!

يشهد ريف إدلب اشتباكات تعتبر الأعنف، بعد تصعيد الاقتتال بين مقاتلي "هيئة تحرير الشام" التي تقودها "جبهة النصرة" من جهة، وجماعة "أحرار الشام" المتشددة من…
2017-07-20 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: اقتتال أحرار وتحرير الشام يعم ريف إدلب بالكامل..؟!

يشهد ريف إدلب اشتباكات تعتبر الأعنف، بعد تصعيد الاقتتال بين مقاتلي "هيئة تحرير الشام" التي تقودها "جبهة النصرة" من جهة، وجماعة "أحرار الشام" المتشددة من جهة أخرى. واتسعت دائرة الاشتباكات، أمس، لتشمل أراضي ريف إدلب، من شرقه إلى غربه ومن الشمال إلى الجنوب، وصولا إلى بلدة سراقب، وقريتي الدانا وسرمدا…
2017-07-20 -

مجلس نواب الشعب التونسي يصادق على مشروع لائحة المطالبة باعادة العلاقات مع سورية

نشرت صفحة مجلس نواب الشعب التونسي على موقع فيس بوك أن المجلس ناقش اليوم مشروع طلب تقدم به بعض نواب المجلس يطلب فيه من الحكومة التونسية اعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية . وقالت الصفحة أنه تمت المصادقة على مشروع لائحة حول المطالبة بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية بأغلبية…
2017-07-20 -
2017-07-20 -

بعد فوزه على نظيره الهندي.. الأولمبي السوري يواجه تركمانستان غداً في تصفيات آسيا

يسعى منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى مواصلة انتصاراته في تصفيات بطولة آسيا تحت 23 عاما 2018 في الصين ضمن المجموعة الثالثة المقامة في العاصمة… !

2017-07-20 -

الرئيس الأسد لجابري أنصاري: والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهاب

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم حسين جابري أنصاري معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية والوفد المرافق. وجرى خلال اللقاء استعراض آخر مستجدات الأحداث… !

2017-07-20 -

Despacito تصل إلى البيت الأبيض!

نشرت إيفانكا ترامب، إبنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مقطع فيديو يظهر فيها طفلاها وهما يرقصان على أنغام أغنية Despacito. وتعليقاً عليه كتبت: "ليس هناك ما… !

2017-07-20 -

مجلس الشعب السوري يحجب الثقة عن رئيسته .. بانتظار انتخاب رئيس جديد

أصدر مجلس الشعب اليوم قرارا يقضي بإعفاء الدكتورة هدية عباس من منصبها رئيسا للمجلس. وجاء في بيان للمجلس على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)… !

2017-07-20 -

التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصرية

أعلنت وزارة التعليم العالي عن تقديم 5 منح دراسية و20 مقعدا دراسيا للحصول على الإجازة الجامعية في مختلف الاختصاصات التي توفرها الجامعات المصرية وفق معدلات… !

2017-07-20 -

سامسونغ تخطط لاسترجاع المعادن النادرة من هواتف نوت 7

تخطط سامسونغ لإعادة تدوير 157 طنا من المعادن النادرة، بما في ذلك الذهب، الموجودة في هواتف غالاكسي نوت 7 التي تم استدعاؤها سابقا. واضطرت الشركة… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-07-20 -

سفير الإمارات بموسكو: لدينا دلائل بالصوت والصورة على أن قطر ساعدت القاعدة لاستهدافنا في اليمن

قال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في روسيا عمر سيف غباش، إن لدى بلاده "دلائل بالصوت والصورة على أن قطر زودت القاعدة بالمعلومات التي مكنتهم… !

2017-07-12 -

بوتين يحيي الصحافة الناطقة بالروسية ولوكاشينكو يعتبر اللغة الروسية ثروة لبلاده

حيّا الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء تحرير الصحافة الناطقة بالروسية المؤتمرين في مينسك وذكّرهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتغطية الأحداث التي يشهدها العالم بحياد وشفافية.… !

2017-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمل  تنقل كل الملاحظات والانتقادات وتعمل على تحسن أمورك مستفيداً من كل من حولك والأهم أنك تقرأ المتغيرات الحاصلة حولك في العمل عموما الحظوظ مساعدة الثور  اليوم سعيد على الصعيد المالي نتيجة جهود قمت بها…

2017-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 تموز

الحمل  الوضع العاطفي جيد فأنت تقبل على بث العواطف بشكل غير مسبوق وتعيش رغبات تشكك وتبدأ في تحويلها إلى واقع  تعيشه الثور  أنت بحاجة إلى التنظيم على الصعيد المالي كي لا تتعدى حدود الميزانية وعلى…