كيف سـتقرأ واشـنطن وتـل أبيـب رسـائل الحـرس الثوري..؟!

مقالات مختارة

2017-06-19 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

أكد الحرس الثوري الإيراني، مساء الأحد، أن قواته الجوية أطلقت صواريخ أرض - أرض من قواعد الصواريخ لقوات جوـ فضاء للحرس الثوري في محافظاتٍ غرب إيران، على مقر قيادة تنظيم "داعش" في دير الزور. وكان تنظيم "داعش" الإرهابي تبنى مسؤولية هجومين متزامنين على مبنى البرلمان الإيراني ومرقد الإمام الخميني قرب طهران، في السابع من هذا الشهر.

بالقراءة المباشرة، يمكن اعتبار الردّ الإيراني الصاروخي منطقياً وعادياً بعد الاعتداءات المؤلمة على مَعلمَين مهمين في طهران، لاسيما أيضاً وأنّ الجميع هذه الأيام، "ينتف" فروة التنظيم الإرهابي الذي يبدو أنه يعيش أيام "دولته" الأخيرة، ولكن السؤال الجوهري في مكان آخر، وهو؛ كيف تقرأ واشنطن وتل أبيب والرياض الرد الإيراني الواضح وغير المشفّر؟!

منذ وقت طويل، وقبل القصف الإيراني الصاروخي على مواقع "داعش" في دير الزور، كان "القصفُ" الإسرائيلي ـ الأمريكي ـ السعودي السياسي والدبلوماسي والإعلامي على إيران ودورها في المنطقة مستمراً بشكل كبير وهائل، وقد تصاعد بعد وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، وتالياً، بعد زيارته الخارجية الأولى إلى كل من الرياض وتل أبيب على التوالي، والتي كان أحد أهم أهدافها هو التركيز على إيران ودورها في المنطقة وإلصاق تهمة دعم الإرهاب بها، إضافة إلى اتهامها بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.. ناهيك عن الحديث ,القديم الجديد ,عن "الهلال الشيعي" الممتد من طهران عبر العراق وسورية إلى الضاحية الجنوبية في لبنان وصولا إلى المتوسط...

وبالعودة إلى "المدى المجدي" للصواريخ الإيرانية، فإن التمعن بالجغرافيا المحيطة بالدولة الإسلامية، يبيّن بوضوح أنّ الأردن والسعودية ومحميات الخليج العربي جميعها وربما "إسرائيل" معها، مشمولة بالتغطية التي تصلها تلك الصواريخ؛ وهذه رسالة "ردع" قوية مهمة وواضحة ترسلها إيران، قصدت أم لم تقصد ذلك؛ الكلام لـ"داعش" والمعنى للآخرين الذين يرفعون عقيرتهم بالتهديد؛ بكلام آخر، فإن كلام وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بنقل الحرب إلى إيران مردود عليه وبطريقة صاروخية بعيدة المدى، أنْ الزم حدودك؟!

الرسالة الإيرانية الثانية ميدانية صرفة، تزامنت مع إعلان وزارة الدفاع السورية عن إسقاط طائرة مقاتلة سورية فوق محافظة الرقّة من قبل قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، وهي، أي الرسالة، موجهة للقوات الأمريكية في منطقة التنف، والتي نقلت راجمات الصواريخ HIMARS من الأردن إلى داخل الأراضي السورية، بأنْ؛ يتوقفوا عن قصف الجيش العربي السوري وحلفائه وعن محاولات منعه من تحرير بقية الأراضي السورية من الإرهابيين أمثال تنظيمي "داعش" و"النصرة"؛ وأنْ يعرقلوا وصول وحدات الجيش العربي السوري إلى الحدود السورية ـ العراقية؛ صواريخنا مقابل صواريخكم وممنوع منذ الآن مهاجمة حلفائنا؛ طريق طهران ـ بغداد ـ دمشق يجب أن يُفتح وأن يبقى سالكاً وآمناً؛ (أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، اعتبر أمس أن "واشنطن وداعش وجهان لعملة واحدة يسعيان إلى التأثير سلبا على الأوضاع الداخلية لإيران")!!

رسالة الردع الثالثة، وربما هي الأهم، موجهة للكيان الصهيوني؛ لا تلعبوا بالنار؛ تهديداتكم لا تخيفنا ولا ترهبنا، ولن نفرّط بانتصار سـورية والمقاومة ولا بصمودهما؛ مثلما فرحتم بتمزيق الحدود وإزالتها من قِبل أدواتكم "داعش" وبقية المجموعات الإرهابية التي كسرت الحدود شمال وشرق وجنوب وغرب سورية، فلابأس، بل ومن حقنا، أن نعيد ترتيب هذه الحدود وتأمينها بما يتناسب وحماية مصالحنا ومصالح شركائنا بالتنسيق مع الدولة السورية الشرعية، وليس مثلكم ضد سيادة هذه الدولة وضد القانون الدولي والمعاهدات الدولية!!

من المفيد التذكير أنّ الرسائل الإيرانية القوية جاءت بعد وصول قوات الحشد الشعبي العراقية إلى الحدود السورية ـ العراقية، حيث التقت مع طلائع الجيش العربي السوري المتقدمة في ذلك الاتجاه، وأيضاً مع دخول معركة الجيش العراقي ضد "داعش" في مدينة الموصل مرحلتها الأخيرة!! هل نسقت طهران وموسكو قبل إطلاق هذه الصواريخ على معقل "داعش" في دير الزور؟ كيف سيكون الردّ الأمريكي والإسرائيلي على الرسائل الصريحة؟

إطلاق الصواريخ من الأراضي الإيرانية يُعدُّ تطوراً كبيراً ربما يفتح الباب واسعاً أمام مرحلة جديدة في المنطقة، عنوانها: تحجيم الغطرسة الأمريكية الصهيونية وأدواتهما..؟

                                                                                                                               بديـع عفيـف

عدد الزيارات
785
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 20 حزيران - نيكول كيدمان...كل عام وأنت بخير

" قدرك أن تحيى أبداً بين الماء وبين النار " قالت الأغنية فكانت بداية حلوة للحديث عن المولود بين السرطان والأسد وبين الماء وبين النار…
2018-06-19 -

تقرير الـsns: مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية.. لافروف وبومبيو يبحثان التسوية في سورية..؟!

أجرى سيرغي لافروف، اتصالا هاتفيا بنظيره الأمريكي، مايك بومبيو، لبحث الملفين السوري والكوري، إضافة إلى اتصالات ثنائية مستقبلية. وقالت الخارجية الروسية، في بيان، إن المكالمة…
2018-06-19 -

تقرير الـsns: موعد جديد لـ«مشاورات جنيف».. موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة الإرهابيين بجنوب سورية..

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن الدول الضامنة (روسيا وايران وتركيا) اتفقت عقب لقائها مع ستيفان دي ميستورا على إجراء مشاورات جديدة في…
2018-06-20 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 21 حزيران

الحمل أنت تميل إلى فرض آرائك والتحكم بشريكك العاطفي وتحاول إملاء الآراء على من حولك وقد تكون غيوراً أكثر من اللازم أو عصبي وكأنك غير راضٍ عن كل ما يحصل فأنت دائماً تحافظ على الأمان وتحاول حماية ظهرك من مفاجأة غير منتظرة الثور قد تصل إلى آخر النهار خائر القوى…
2018-06-20 -

تقرير الـsns: موعد جديد لـ«مشاورات جنيف».. موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة الإرهابيين بجنوب سورية..

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن الدول الضامنة (روسيا وايران وتركيا) اتفقت عقب لقائها مع ستيفان دي ميستورا على إجراء مشاورات جديدة في جنيف. ونقلت وكالة سبوتنيك عن فيرشينين، أمس، قوله: "لقد اتفقنا على المجيء مجددا إلى جنيف"​​​، دون ذكر أي تفاصيل أخرى. من جهته قال دي ميستورا…
2018-06-20 -
2018-06-19 -

مدرب منتخب سورية بكرة القدم الألماني شتانغه يعلن أسماء اللاعبين المشاركين بمعسكر النمسا

أعلن مدرب منتخب سورية لكرة القدم الألماني بيرند شتانغه قائمة أسماء اللاعبين المشاركين في معسكر النمسا. وضمت القائمة كلاً من اللاعبين ابراهيم عالمة وأحمد مدنية… !

2018-06-20 -

إبراهيم زعير: ليس هناك أي خيار أخر للجيش السوري إلا فتح المعركة في الجنوب

أكد عضو اللجنة المركزية بـالحزب الشيوعي السوري والأستاذ في كلية الإعلام جامعة دمشق إبراهيم زعير لـ ميلودي اف ام في حديثه مع الصحفي هاني هاشم… !

2018-06-20 -

أنجلينا جولي مهددة بالسجن بسبب قضية حضانة الأطفال

صدر قرار جديد يخص قضية حضانة الأطفال العالقة بين الممثلة العالمية أنجلينا جولي وزوجها الممثل العالمي براد بيت وذلك بعد إنفصالهما. ونص القرار على السماح… !

2018-06-20 -

تسعيرة دخول المسابح ذات النجوم الخمسة تحلق حتى خمسة آلاف ليرة سورية .. والسياحة: لا يوجد ضابط سعري لها

وصلت أسعار الدخول إلى بعض مسابح مدينة دمشق إلى 5000 ل.س للشخص الواحد بينما وصل الاشتراك الشهري في ذات المسبح إلى 50 ألف ليرة، وفي… !

2018-06-18 -

ألف منحة دراسية في الجامعات الهندية والتقديم لغاية 24 الجاري

تواصل مديرية النافذة الواحدة في وزارة التعليم العالي استلام طلبات الاشتراك بمفاضلة المنح الدراسية المقدمة من جمهورية الهند للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)… !

2018-06-20 -

قنبلة روسية قادرة على التحول إلى صاروخ مجنح يمكن التحكم به من الفضاء

قال تقرير أعدته مؤسسة الأسلحة الصاروخية التكتيكية، إن روسيا أنتجت قذيفة جوية عالية الدقة، يمكن استخدامها كصاروخ مجنح أو قنبلة جوية تقليدية. ووفقا للتقرير، تحمل… !

2018-05-27 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية من رسوم تجديد رخص البناء

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 18 لعام 2018 المتضمن إعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية المنتهية مدة تراخيصهم من رسوم… !

2018-06-20 -

جماهير المغرب تحاول خطف علم إسرائيل وتمزيقه في مدرجات الملعب

منعت الجماهير المغربية، اليوم الأربعاء، أحد المشجعين من رفع العلم الإسرائيلي في المنطقة الخاصة لهم بالمدرجات بعد انتهاء مبارة المنتخب المغربي أمام نظيره البرتغالي وحاولت… !

2018-06-14 -

أزمة الصحافة المصرية ومستقبلها

عبدالله السناوي مهنة الصحافة مسألة حرية. حين تتقلص قدرتها عن التعبير بحرية عن حقائق مجتمعها وما يجري فيه من أحداث وتحولات تفقد صدقيتها وتأثيرها ويتراجع… !

2018-06-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 حزيران

الحمل   قد ينتابك أحياناً إحساس أنك تعمل أكثر من اللازم دون مساعدات أو شعور بأنك وحدك تناضل أو أن المحيط لا يقدر جهودك لذلك حدد هدفك ولا تبعثر نشاطاتك وناقش الجديد قبل أن تبذل جهوداً…

2018-06-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 حزيران

الحمل   أنت تميل إلى فرض آرائك والتحكم بشريكك العاطفي وتحاول إملاء الآراء على من حولك وقد تكون غيوراً أكثر من اللازم أو عصبي وكأنك غير راضٍ عن كل ما يحصل فأنت دائماً تحافظ على الأمان…