"ترامب سيطالب نتنياهو وعباس ببناء خطوات لإعادة الثقة"

إسرائيليات

2017-05-21 -
المصدر : خاص - محطة أخبار سورية

 تناولت صحيفة "هآرتس" زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى السعودية والمنطقة من خلال لقاء اجرته مع مسؤول رفيع في البيت الأبيض، والذي قال بأن الرئيس ترامب، سيطلب من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتخاذ خطوات بناءة للثقة من اجل خلق اجواء ملائمة لاستئناف المفاوضات السلمية بين الجانبين. وسيطلب ترامب من نتنياهو كبح البناء في المستوطنات، ومن عباس العمل ضد "التحريض" في السلطة الفلسطينية. مع ذلك اوضخ المسؤول بأن ترامب لن يعرض مبادرة سلمية خلال الزيارة، وسيركز على تحسين العلاقات مع اسرائيل، بعد الاساءة اليها خلال فترة سابقه براك اوباما.

وقال المسؤول ان الرئيس ترامب "اطلق تصريحا عاما بشأن موقفه من البناء في المستوطنات، ويأمل بأن تأخذه الحكومة الاسرائيلية في الحسبان. كما كان ترامب مباشر جدا مع الرئيس عباس بشأن ما يجب عمله في موضوع "التحريض" والدفع لعائلات "المخربين". وكان شديد الوضوح في هذه القضايا وسيكون واضحا بشأنها خلال الزيارة، أيضا".

في هذا السياق، تضيف الصحيفة، من المقرر ان يجتمع المجلس الوزاري بعد ظهر اليوم في ديوان رئيس الحكومة في القدس، لمناقشة زيارة ترامب الذي سيصل ظهر غد الاثنين الى اسرائيل، والتركيز بشكل خاص على الخطوات السياسية التي يريد دفعها من اجل تحريك العملية السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين وبين اسرائيل والدول العربية. وقال مسؤول اسرائيلي رفيع انه من المتوقع ان يصادق الوزراء خلال الاجتماع على خطوات في المجال الاقتصادي "تهدف الى تخفيف نسيج الحياة المدنية في الضفة الغربية وقطاع غزة".

ومن بين المقترحات التي ستطرح، توسيع العمل في جسر اللنبي على مدار الساعة يوميا لتسهيل دخول وخروج الفلسطينيين من والى الأردن، تحسين المعابر في الضفة الغربية التي يدخل منها العمال الفلسطينيين الى اسرائيل، وتوسيع المناطق الصناعية الفلسطينية في ترقوميا، قرب الخليل، وفي الجلمة، قرب جنين، وخطوات اخرى للتسهيل على التجار في قطاع غزة. ولم يتضح بعد ما اذا كان نتنياهو سيعرض على الوزراء خطة للبناء للفلسطينيين في المناطق ج في الضفة، والتي تسيطر عليها اسرائيل بشكل كامل. ويمكن لخطوة كهذه ان تواجه بالمعارضة الشديدة من قبل وزراء البيت اليهودي وبعض وزراء الليكود.

وقال مسؤولون كبار في البيت الابيض، بأن زيارة ترامب لا تهدف الى تحريك المحادثات السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين او تدشين مبادرة سياسية جديدة. وحسب اقوالهم، فان الادارة الامريكية تتواجد في مراحل مبكرة جدا من الجهود المتجددة لتحريك العملية السلمية، ومعنية بالتصرف بشكل حذر. وقال المسؤول الامريكي الرفيع، ان "الرئيس يعتقد بأنه يمكن تحقيق السلام وان التوجه الجديد يمكن ان ينجح، لكنه يعرف اننا في مرحلة مبكرة جدا. ولذلك فإننا لا نعتقد بعد بأنه حان الوقت لترتيب لقاء بين القادة او عقد لقاء ثلاثي. هذا مبكر جدا".

يشار الى ان ترامب المعني جدا بتحريك العملية السلمية، سيصل الى اسرائيل بشكل غير مسبوق، في رحلة مباشرة من الرياض التي وصلها امس السبت. وكانت العملية السلمية هي احدى القضايا الرئيسية التي ناقشها ترامب في السعودية. وحسب ما نقله وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، مساء امس السبت، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الامريكي ريك تيلرسون في الرياض، فقد قال الملك السعودي للرئيس الأمريكي انه مقتنع بقدرته على تحقيق التقدم تمهيدا لاتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين وان السعودية على استعداد للمساعدة في ذلك.

وحسب اقوال الجبير فان عملية السلام الاسرائيلية – الفلسطينية كانت احدى القضايا الرئيسية التي نوقشت خلال اللقاء بين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس دونالد ترامب في الرياض، امس. وقال الوزير ان الملك اعرب عن تفاؤله خلال اللقاء بشأن القدرة على تحقيق تقدم في العملية السلمية، واثنى على رؤية واصرار ترامب على دفع الموضوع. واضاف وزير الخارجية السعودي ان الملك اكد استعداد المملكة للعمل مع الولايات المتحدة من اجل تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وبين اسرائيل والدول العربية.

 

ومن المتوقع ان يشارك ترامب في السعودية، اليوم، في قمة تضم عشرات رؤساء الدول العربية والاسلامية، والقاء خطاب امامهم يعرض من خلاله رؤيته للعلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي. وقال مسؤول في البيت الابيض ان الخطاب لن يتضمن تطرقا مباشرا الى عملية السلام الاسرائيلية – الفلسطينية، وانما سيركز على دور القادة العرب والعمل بجدية ضد التطرف الاسلامي.

بالنسبة لإسرائيل سيكون الخطاب الاهم هو الذي سيلقيه ترامب في متحف اسرائيل في القدس يوم الثلاثاء. وقال مسؤولون امريكيون ان ترامب لن يستغل خطابه في القدس من اجل عرض رؤية بشأن العملية السلمية، وانما سيركز على التحالف الاسرائيلي – الامريكي. كما قالوا ان الخطاب لن يتضمن أي تصريح يغير السياسة الامريكية ازاء مكانة القدس او نقل السفارة اليها. وقال المسؤول الأمريكي ان "الرسالة في الخطاب هي رسالة تضامن وصداقة. رسالة اعتراف حقيقي بتاريخ اسرائيل وما مرت به وكيف نشأت وكيف تزدهر اليوم. لا تتوقعوا رؤية بشأن السلام في الخطاب – ليس هذا هو سبب وصوله الى هنا، وليس لدى هذه الادارة أي توجه لإملاء شروط".

 

عدد الزيارات
390
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 17 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2019-01-16 -

التحركات الغاضبة والتحولات الأوروبية

عاطف الغمري تشير الشواهد إلى أن تظاهرات «السترات الصفراء» في فرنسا، لن تكتب لها نهاية قريبة، حتى لو أمكن تهدئتها، وخاصة أن هناك ما يوحي…
2019-01-16 -

ينذر بأزمة عميقة في القارة العجوز.. تزايد الدعوات في ألمانيا للانسحاب من الاتحاد الأوروبي

عشية الانتخابات البرلمانية في الاتحاد الأوروبي أدرج ثاني أكبر حزب ألماني "البديل من أجل ألمانيا" إلى برنامجه بنودا حول احتمال انسحاب بلاده من الاتحاد الأوروبي…
2019-01-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الثاني

الحملأنت تسعد لسعادة من تحب مما يمنحك السعادة والإشراق والفرح و اليوم جيد للعائلة فاستمتع به فقد يأتي الفرج من أقرب الناس لك أو يفتح لك باباً للسعادة لم تكن تتوقعه أو تنتظره الثوراحسب كل قرش تصرفه هذه الأيام ليكون في مكانه المناسب فقد تحتاج معونة وقد تتعسر أمورك…
2019-01-16 -

صفات مولود 17 كانون الثاني - جيم كيري

متسلط وذو كبرياء ولكن من يدخل قلبه يدرك كم أن الشخص حنون ومسئول وطيب فيفاجأ بأن هذه العبسه آتية من خجله . هذا المخلوق واثق من نفسه في الداخل وليس من الخارج . يخجل ويحمل طيبة نفس وعفة أخلاق ونبلاً وشجاعة نادرين . إنه يعمل ويعمل ويرى عمله دائماً خطوة…
2019-01-16 -
2019-01-15 -

سورية تودع كأس آسيا بخسارتها أمام أستراليا بهدف قاتل

أنهى منتخب أستراليا أحلام منتخبنا الوطني بهدف قاتل من توم روجيتش في الدقيقة 93، وتأهل برفقة الأردن إلى ثمن النهائي. وانتهى اللقاء بفوز أستراليا بنتيجة… !

2019-01-17 -

الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم وفدا من حزب روسيا الموحدة برئاسة ديمتري سابلين عضو مجلس الدوما. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات السورية الروسية… !

2019-01-17 -

ريهانا تقاضي والدها!

رفعت المغنية الأمريكية ريهانا دعوى قضائية ضد والدها رونالد فينتي بسبب نزاع حول أحقية شركتيهما في استخدام اسم Fenty، وبتهمة استغلال الاسم، وبحجة أنَّه ضلل… !

2019-01-17 -

توجيه ضربات صاروخية على مواقع التنظيمات الإرهابية بريف حماة والقضاء على إرهابيين حاولوا التسلل من منطقة التنف

قضت الجهات المختصة على مجموعة إرهابية حاولت التسلل من منطقة التنف بواسطة سيارة في بادية الهلبة باتجاه المناطق الآمنة جنوب تدمر بريفحمص الشرقي. وأفاد مراسل… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-13 -

أبل قد تطلق ملابس

قدمت شركة Apple ، التي كانت تنتج أجهزة تكنولوجية فقط، طلبًا للحصول على براءة اختراع "نسيج مع آليات كهربائية مدمجة"، وفقا للبيانات الواردة في طلب… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-17 -

ترامب: سنحمي بلادنا من الضربات بصواريخ مجنحة وفرط صوتية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستقوم بتصميم أنظمة ستسمح بحماية البلاد ليس من الصواريخ الباليستية فحسب، بل والصواريخ المجنحة والفرط صوتية. وقال… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الثاني

الحمل   أنت تسعد لسعادة من تحب مما يمنحك السعادة والإشراق والفرح و اليوم جيد للعائلة فاستمتع به فقد يأتي الفرج من أقرب الناس لك أو يفتح لك باباً للسعادة لم تكن تتوقعه أو تنتظره   الثور   احسب…

2019-01-16 -

صحيفة: سورية عودة الحديث عن مناطق آمنة

يعود الحديث عن ما يسمى بـ”المناطق الآمنة” في سوريا من جديد بعد فترة من الهذيان ظلت حالة لافتة لمعشر المتآمرين والذي توقف مع التدخل العسكري الروسي الذي جاء في وقته، حيث تملكتهم حالة هستيرية نحو…