تقرير الـsns: الرياض في انتظاره على أحر من الجمر: تؤيد بقوة سياسة ترامب في فلسطين وردع إيران.. ؟!

عربي ودولي

2017-05-19 -
المصدر : sns

تجلى اهتمام الرياض البالغ بزيارة الرئيس ترامب المرتقبة الأحد المقبل في إطلاقها موقعا إلكترونيا يعد الساعات والدقائق والثواني لوصوله إليها. ووصف الموقع القمة "العربية الإسلامية الأمريكية" التي سيحضرها ترامب بمشاركة 55 مسؤولا من دول عربية وإسلامية، بـ"الحدث التاريخي"، وبأنها "قمة لغد مشرق". ولفت الموقع إلى أن السعودية في الوقت الذي تجمع فيه العالم لمحاربة التطرف والإرهاب، فهي تعمل أيضا "مع شركائنا في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي على تحسين المستوى المعيشي لأبناء أمتنا وتقوية اقتصاداتنا المشتركة".

وأوضح الموقع أن ترامب سيشارك في ثلاث قمم خلال زيارته "التاريخية"، وستعزز هذه القمم العلاقات التاريخية من خلال الجهود المشتركة من التسامح والتعاون، والأسس التي وضعت لانطلاقة جديدة واعدة بمستقبل مشرق للجميع". وأشار هذا الموقع الاحتفائي بأن السعودية تعمل "ضمن جهود موحدة مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول العالم الإسلامي لمكافحة الإرهاب. وقد أخذت على عاتقها كسب الحرب الفكرية وهزيمة الإرهاب من خلال التسامح والاعتدال والانفتاح". إلى ذلك، اعتبرت السعودية أن القمم الثلاث التي تستضيفها الرياض، خلال زيارة ترامب، ستؤدي إلى "تغيير قواعد اللعبة" مع إيران. ويرى مراقبون أن أحد أبرز محاور قمم ترامب في المملكة سيكون مواجهة ما يصفه السعوديون بـ "تدخلات إيران" في شؤون المنطقة.

في المقابل، نقلت روسيا اليوم، تأكيد الإدارة الأمريكية عدم نيتها عرقلة صادرات النفط الخام الإيرانية، كما أعلنت إعفاء واسع النطاق لطهران من عقوبات بموجب الاتفاق النووي الدولي، الذي أبرم في 2015. وأبلغ الرئيس ترامب وزارات الخارجية والخزانة والطاقة الأمريكية بأن الولايات المتحدة لا تزال غير محتاجة لاستيراد النفط من الجمهورية الإسلامية إلى الأسواق الأمريكية، كما أكد عدم نيته إتخاذ إجراءات للحد من مبيعات النفط الإيراني.

وشدد سيرغي لافروف على استحالة حل مشاكل الشرق الأوسط الأكثر تعقيدا إلا على أساس جماعي، مؤكدا أن تشكيل حلف جديد على غرار الناتو لن يساعد في ذلك. وسئل لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره القبرصي، حول موقف موسكو من القمة الأمريكية الإسلامية المرتقبة في الرياض، والتوقعات بأن يسعى ترامب في هذا المحفل لحشد الدعم لمبادرة إنشاء حلف عربي إسلامي على غرار الناتو، وأجاب لافروف: "تعرفون موقفنا المبدئي السلبي من محاولات حل مشاكل الأمن الدولي، التي تطال الجميع، عن طريق أحلاف عسكرية مغلقة... ننطلق من حيث المبدأ من استحالة حل المشاكل الأكثر تعقيدا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلا على أساس جماعي وشامل وبمشاركة جميع اللاعبين دون استثناء، ودون أي محاولات لعزل أحد". وشدد لافروف على أهمية منع محاولات دق أسافين عرقية وطائفية في العلاقات بين دول المنقطة.

وأبرزت صحيفة الأخبار: ترامب رفض استقبال الحريري. وأوضحت أنّ الحريري حاول في آذار الماضي زيارة الولايات المتحدة ولقاء الرئيس ترامب، إلا أنّ الإدارة الأميركية رفضت الطلب، وأُبلغ الحريري أن في إمكانه لقاء وزير الخارجية الأميركي، والبحث في إمكانية لقائه بنائب الرئيس الأميركي. وعلّلت مصادر ديبلوماسية ذلك بأن لبنان يغيب عن الشاشة الأميركية. لذلك، سيُحاول الحريري لقاء ترامب على هامش قمة الرياض، علماً بأن «الأساس بالنسبة إلى الإدارة الأميركية هو في كيفية إضعاف دور حزب الله، كون الأخير يلعب دوراً أكبر مما تريد». وفي هذا الإطار، علّق وزير الخارجية اللبنانية السابق عدنان منصور على مشاركة لبنان، معتبراً أنه «عندما يكون هناك مؤتمر على مستوى القمة توجه الدعوة الى رئيس الدولة، وإذا كان هناك تنسيق مسبق توجّه لرئيس الحكومة»، مؤكداً أنه «إذا لم يكن هناك تنسيق فهذا يشكل خرقاً للأعراف الدولية، وعلى رئيس الحكومة حينها رفض الدعوة».

وأعلن وزير الخارجية السعودي عادل الخبير أن الرياض لا تعتزم فرض ارتداء الزي الإسلامي على زوجة الرئيس الأمريكي، ميلانيا ترامب، عند زيارة الزوجين للسعودية يومي السبت والأحد القادمين.

ووفقاً للحياة، أكد الجبير حضور ٣٧ رئيس دولة و٦ رؤساء حكومات للقمة العربية- الإسلامية- الأميركية، التي ستعقد في الرياض بعد غدٍ (الأحد)، وقال إن هناك محاولات تجرى لتأسيس قوة عسكرية في المنطقة لمكافحة الإرهاب. وفي الشأن الإيراني، قال: «الرئيس ترامب كان واضحاً في دعوة إيران للامتثال لقرارات الأمم المتحدة، ورأينا تحركات عسكرية وزيادة العقوبات على إيران، التي يجب عليها أن توقف نشاطاتها المريبة في المنطقة، وأن تحترم العلاقات الدولية». وشدد على أن الرياض وواشنطن تعملان على زيادة الأمن البحري بهدف ردع إيران لضمان السياسة المتوافقة. وأكد أن قرار ضرب سورية «حكيم وصائب» و«أن إدارة ترامب ستتخذ قرارات صائبة وصعبة عند اللزوم». وكشف عن إطلاق القادة المجتمعين مركز مكافحة الإرهاب الذي سيكون مقره الرياض؛ ونوه الجبير بتطابق الرؤى بين السعودية والولايات المتحدة حيال مختلف القضايا الإقليمية، المبنية على أهمية التعاون بين أميركا وتحالفاتها التقليدية، والعمل معاً بكل قوة وصرامة، للتصدي للسياسات الإيرانية العدوانية ولممارساتها السلبية المتمثلة في تدخلها السافر في شؤون البلدان المجاورة لها، وإصرارها على دعم الإرهاب.

ورأت راغدة درغام في مقالها في الحياة أنّ قمم الرياض ورشة عمل لنظام عالمي ضد الإرهاب. ولفتت إلى أنّ ترامب يعبر أخطر مراحل رئاسته على الصعيد الداخلي، إذ تلاحقه الاتهامات بعرقلة التحقيقات الفيديرالية في علاقات مشبوهة مع روسيا، وتطارده حملات تصنّفه غير مؤهل للرئاسة، وتتأهب له جهات قوية تهيئ الملفات لمحاسبته بهدف عزله بتهمة الاستهانة بالأمن القومي وعرقلة التحقيق والعدالة. هذا محلياً حيث في رئاسة ترامب ثقوب تهدد مصيره وتعكس استياءً شعبياً من انزلاقه تكراراً إلى الاعتباطية وزج نفسه في سجال تلو الآخر مع الإعلام والاستخبارات. أما على صعيد علاقاته مع الخارج، فيجد ترامب نفسه مرشحاً لعملية إنقاذٍ له عبر قمة الرياض التي تحشد القيادات العربية والإسلامية، لإبراز الاستعداد العملي والملموس لإطلاق شراكة تضع المسلمين في الخط الأول من جبهة نظام عالمي جديد ضد إرهاب المسلمين المتطرفين، تقوده الولايات المتحدة الأميركية؛ إنها زيارة عمل يتم الإعداد الدقيق لكل محطة منها؛ هذه القمم ليست مهرجاناً احتفائياً ولا هي لقاءات رمزية، إنها ورشة عمل لنظام عالمي جديد ضد الإرهاب يدشنه ترامب عام 2017 كما كان الرئيس الأميركي السابق هاري ترومان دشن النظام العالمي الجديد ضد الشيوعية عام 1948. فإذا أسفرت قمة الرياض عن إطلاق هذا النظام بتعهدات عملية لا تقتصر على المشاركة في العبء المالي والبيانات السياسية، قد تكون الرياض البوابة الخارجية لإنقاذ ترامب مما تتربص له الساحة الأميركية الداخلية. وإذا تلقى ترامب في الرياض انفتاحاً عربياً وإسلامياً على مقاربة تعدّل عملياً المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل، قد تساعده المحطة الثانية من جولته في انتشال نفسه من تلك الدوامة الخطيرة التي تهدد مصير رئاسته بسبب العلاقات مع روسيا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
164
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: لافروف: عرقلة عمليتنا لن تبقى من دون رد.. موغيريني: التعهدات بشأن سورية يجب أن تنتقل إلى مرحلة التطبيق..…

أكدت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني أن الاتحاد يعتزم عقد مؤتمر ثاني للدول المانحة لسورية في بروكسل الربيع المقبل. وأعلنت موغيريني،…
2017-09-23 -

صفات مولود 24 أيلول

مولود هذا البرج غالبا ما يملك براءة الأطفال على وجهه وفي قلبه , ويعيش في داخله طفل حنون، حساس جدا ورقيق القلب لكنه يرفض الاعتراف…
2017-09-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 أيلول

الحمل فترة ممتازة لمقابلة أناس جدد و التعرف على أجواء جديدة تفيدك عمليا أو جمعية فكرية أو نشاط ثقافي هو ما يشغلك أو تجمع مرح…
2017-09-24 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيلول

الحمل إن ما تمر به هو أزمة عابرة ، لا تيأس وحاول تنتبه لصداقاتك وحافظ عليها لأن حساسيتك مع من حولك ليس لها سبب فكن لبقاً في العاطفة كما أنت في العمل الثور تسير الأمور العاطفية بشكل جيد مفسحة في المجال لتعزيز الروابط وتمتين الأسس وهاتفك لا يهدأ من اتصالات…
2017-09-24 -

تقرير الـsns: مساهل: ندعو لعودة سورية إلى الجامعة العربية.. وساطة إيرانية بين دمشق وحماس.. المعلم: تركيا سعت إلى تسخير الإرهاب لخدمة مشاريعها الإرهابية في المنطقة:

دعا وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، إلى عودة سورية لجامعة الدول العربية. وقال مساهل، في حديث خاص لمراسل "RT" في نيويورك، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم السبت: "لدينا علاقات تاريخية مع سورية وندعو لعودتها إلى الجامعة العربية". وأضاف مساهل أن الاتصلات، التي تقيمها الجزائر مع إيران،…
2017-09-24 -
2017-09-24 -

نائب رئيس الاتحاد السوري الكروي ينفي التفاوض مع فان مارفيك

نفى نائب رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، فادي دباس، شائعات التفاوض مع المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، لخلافة أيمن الحكيم على رأس الإدارة الفنية لمنتخب… !

2017-09-24 -

تقرير الـsns: مساهل: ندعو لعودة سورية إلى الجامعة العربية.. وساطة إيرانية بين دمشق وحماس.. المعلم: تركيا سعت إلى تسخير الإرهاب لخدمة مشاريعها الإرهابية في المنطقة:

دعا وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، إلى عودة سورية لجامعة الدول العربية. وقال مساهل، في حديث خاص لمراسل "RT" في نيويورك، على هامش أعمال… !

2017-09-24 -

نجوى كرم تسبب أزمة في الشارع!

نشرت الفنانة نجوى كرم مقطع فيديو ومجموعة صور عبر صفحتها الخاصة على إنستغرام ظهرت فيها وهي تقضي وقتًا ممتعًا منطقة مار تقلا. وفي الفيديو ظهرت… !

2017-09-24 -

محروقات تنفي إشاعات خفض أسعار اسطوانات الغاز

نفى مدير عام شركة محروقات سمير الحسين لميلودي إف إم الإشاعات التي تحدثت عن انخفاض قريب بأسعار اسطوانات الغاز والمشتقات النفطة، قائلاً :" نتمنى انخفاض… !

2017-09-18 -

برعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية

برعاية السيدة أسماء الأسد احتفل اليوم بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية من خريجي المركز الوطني للمتميزين الذين تابعوا دراستهم في جامعتي دمشق… !

2017-09-24 -

روبوت مطور يساعدك على اتخاذ القرارات السياسية!

طور العلماء روبوتا يمكنه مساعدة الأشخاص على اتخاذ القرار المناسب والتصويت في الانتخابات السياسية. ويطلق على روبوت الذكاء الاصطناعي اسم "Nigel"، القادر على تقديم المساعدة… !

2017-09-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة مقدار المكافأة الشهرية للطلاب الأوائل في الشهادات العامة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 27 لعام 2017 القاضي بتعديل مقدار المكافأة الشهرية المنصوص عنها في المادتين الاولى والثالثة من المرسوم… !

2017-09-24 -

المدفعية الإيرانية تقصف كردستان العراق وحزب بارزاني يرد

أعلن سياسيون عراقيون وشهود عيان أن قوات المدفعية الإيرانية نفذت، صباح اليوم الأحد، عمليات قصف مدفعي كثيفة استهدفت مناطق الغابات الحدودية التابعة لإقليم كردستان العراق.… !

2017-09-21 -

الإفراج عن مراسلي RT في اليمن بعد توقيفهما في المطار

أفاد وكيل وزارة الإعلام اليمنية أسامة الشرمي بأن السلطات الأمنية قامت بتوقيف مراسلينا جمال الأشول وصلاح العاقل في إستجواب روتيني في مطار عدن وتم فيما… !

2017-09-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيلول

الحمل   إن ما تمر به هو أزمة عابرة ، لا تيأس وحاول تنتبه لصداقاتك وحافظ عليها لأن حساسيتك مع من حولك ليس لها سبب فكن لبقاً في العاطفة كما أنت في العمل  الثور  تسير الأمور…

2017-09-23 -

المعلم: ترحب بمشاركة الصين في إعادة إعمار سورية

قال وزير الخارجية وليد المعلم، إن دمشق تقيم دور الصين في تشجيع عملية استعادة الاستقرار والسلام في سورية وترحب بمشاركتها في إعادة إعمار سوريا بعد الحرب. ونقلت الخارجية الصينية تصريحات المعلم، التي أدلى بها في…