تـرامـب في السـعودية دنيـا وديـن..؟!

رأي البلد

2017-05-12 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

    يا مرحب.. يا مرحب!! السعودية تستدعي 17 زعيما عربياً وإسلامياً للترحيب بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الرياض؛ النظام السعودي في أمس الحاجة داخلياً لمثل هذه الزيارة ليعطي لنفسه المزيد من الشرعية والثقة بالنفس بعدما تكررت الدعوات للمظاهرات، والحوادث الأمنية الغريبة؛ خارجياً يريد النظام السعودي تغطية لمشاريعه وحروبه الكثيرة الممتدة من اليمن والعراق وإيران إلى سورية وصولاً إلى لبنان وغيره؛ وخدمة للضجة الإعلامية ولغايات أخرى في نفس يعقوب، تعقد قمة سعوديةـ أمريكية وقمة خليجيةـ أمريكية وقمة عربية إسلاميةـ أمريكية؛

أما الثمن الذي تحدث السيد ترامب عن وجوب دفعه من قبل السعودية لقاء حمايتها من قبل بلاده وأشياء أخرى، فقد قبضه قبل أن يحط رحاله في أرض الحجاز؛ رجلُ الصفقات كما قيل عنه، عرف ببساطة من أين تؤكل الكتف؛ فأثناء زيارة وزير الدفاع ونجل الملك السعودي محمد بن سلمان إلى واشنطن جرى الحديث عن استثمارات سعودية بعشرات المليارات من الدولارات في الولايات المتحدة ومعها؛ وأمس كشفت تقارير صحفية أمريكية جديدة عن خطط للسعودية لضخ استثمارات جديدة في البنية التحتية الأمريكية بقيمة هائلة تصل إلى 40 مليار دولار أمريكي، وأنّ الكشف عن الموضوع وفقاً لوكالة "بلومبرغ" سيجري خلال زيارة الرئيس ترامب، إلى المملكة الأسبوع المقبل.

هذا دنيوياً، أما دينياً، وبعدما بدأ النظام السعودي استخدام فكرة "تقديس الحروب" وأدلجتها، بدءاً بحربه ضد إيران، والتي سينقلها إلى داخل الجمهورية الإسلامية، أفادت بعض وسائل الإعلام أنّ واشنطن تطالب السعودية "بفتاوى دينية تساعد على تطبيع العلاقات العربية مع تل أبيب باعتبار أهلها أهل كتاب"؛ حقيقـةُ، تخيلوا صدور فتاوي من مشايخ "نظام خادم الحرمين الشريفين"، وبعد حضور 17 زعيما عربياً وإسلاميا، تطالب بالتطبيع مع إسرائيل وتبرر ذلك، فمن يجرؤ بعدها من العرب والمسلمين على التأخر عن الحج إلى تل أبيب..؟! فكيف بأولئك الذين يحجون تحت ستار الليل ومنذ زمن بعيد إلى شواطئ حيفا ومنتزهات جبل الشيخ وصولاً إلى فراش تسيبي ليفني..؟! يصبح استخدام مصطلح "التطبيع" نافراً ومتخلفاً ومتأخراً عن مواكبة الدور السعودي في قيادة دفة التسويق للعلاقات العربية والإسلامية مع إسرائيل؛ هل عرفتم لماذا كتب حسين شبكشي في صحيفة "الشرق الأوسط" ذات يوم أنّ سورية أخطر من إسرائيل؟! عندما تكون سورية أخطر من إسرائيل؛ فإن من المنطقي أن يكون التطبيع السعودي مع إسرائيل والحرب السعودية على سورية.. وهذا ما يحصل.

في ظل مثل هذه الأجواء والأوضاع، لا حاجة لإسرائيل أن تفعل شيئاً؛ هي تقول ما تريد والأدوات تنفّذ؛ قبل عدة أعوام قال شمعون بيريز إن إسرائيل تُعدّ لحملة علاقات عامة دولية لجعل إيران الخطر الأول والعدو الأول في المنطقة؛ تبنى النظام السعودي هذا المنطق وبدأ العمل عليه وصولاً إلى تقديس الحرب على الدولة المسلمة في إيران!! إسرائيل تضع حالياً آمالاً كبيرة على زيارة الرئيس ترامب للمنطقة، وخاصة إلى السعودية؛ تتوقع عقد مؤتمر اقليمي (عربي ـ إسلامي ـ أميركي ـ إسرائيلي) في الأشهر القادمة؛ أليس هذا ما يعمل على هندسته النظام السعودي..؟! وإلا ما غاية دعوة كل هؤلاء القادة لإستقبال ترامب؛ أيضاً وأيضاً، إسرائيل لا تريد إيران وحزب الله في سورية؛ أليس هذا أهم شروط ماهر ابو طير في "الدستور" الأردنية لسحب الذرائع إذا كانت دمشق لا تريد رؤية أي قوة أردنية، أو أردنية دولية تدخل من الجنوب السوري؟! أليس الملك الأردني هو أول من تحدث عما وصفه بالهلال الشيعي؟!

لكن الأمور ليست وردية تماماً؛ فقد قدّم مركز أبحاث إسرائيلي إيجازاً سياسيا تضمن رؤية متشائمة لآفاق تطور البلاد، على خلفية وجود عدد من التحديات الاجتماعية الاقتصادية الكبرى؛ يؤكد المركز أن "أزمة واحدة فقط تهز الأمة مصدرها المجال الأمني أو المجال الاقتصادي، قد تطلق عملية لا رجعة عنها"؛ قلق المسؤولين الإسرائيليين الأهم، يتجلى أيضاً بتأكيدهم ضرورة البحث في اليوم الذي يلي الحرب في سورية؛ إسرائيل تصرّ على رفض تغيير الوضع الراهن وميزان القوى في سورية؛ الأردن القابع على بركان من المشاكل يخشى انفجاره في أي لحظة؛ التطرف وتنظيم "داعش" الإرهابي والوضع الاقتصادي؛ هناك امتعاض قطري واضح من تزايد الدور السعودي ومن زيارة ترامب للرياض، وقد غمزت إحدى الصحف الممولة من الدوحة من قناة البيت الأبيض الذي استبق القمة الخليجية – الأمريكية المتفق عليها بدعوة أحد قادة دول التعاون (الإمارات) لزيارة البيت الأبيض قبل ستة أيام من هذه القمة، مرجحة أن الأمريكيين لا يرغبون في إعطاء شيكات على بياض لأي من حلفائهم وخصومهم، بل يحاولون أيضاً إرباك هؤلاء الحلفاء والخصوم وإزعاجهم و"ابتزازهم" حيثما استطاعوا؛ وليس سراً أنّ الخلافات بين الحلفاء الخليجيين، ساهمت قبل ظهورها إلى العلن في إضعاف حرب التحالف على الحوثيين والرئيس علي عبد الله صالح في اليمن؛

ومع ذلك، يبقى سؤالاً مهماً: هل سترافق السيدة ميلانيا ترامب زوجها إلى الرياض؛ وهل سترتدي حجاباً سعودياً أثناء مصافحتها الملك العجوز وحاشيته، أم أن فتحة تنورتها، تشي بالوضع الجديد للنظام السعودي والمرأة السعودية.. هل انتهت طقوس الحجاب مع السيدة السمراء ميشيل أوباما..؟

                                                                                      بديـع عفيــف

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1003
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء

في إطار التحضير لمرحلة إعادة الإعمار، بحث وزيرا الأشغال العامة والإسكان والكهرباء مع سفيري إيران وجنوب أفريقيا بدمشق التعاون وتطوير العمل المشترك في مجالات الأشغال…
2017-06-22 -

عرض أزياء رجالي في صنعاء يثير جدلا كبيرا!

أثار عرض أزياء رجالي في اليمن ضجة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث لقي تفاعلا كبيرا من نشطاء الانترنت ما بين مؤيد ومعارض. ونشر مستخدمو…
2017-06-22 -

الشرق السوري سيحدد مصير الخليج برمته

عبد المنعم علي عيسى أوردت وكالة CNN الأميركية يوم 14 الجاري خبراً مقتضباً مفاده أن الجيش الأميركي قد قام بنقل منظومة الراجمات الصاروخية المتطورة من…
2017-06-20 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 26 حزيران

الحمل لا تترك أمورك معلقة بدون حلول أنهِ كل ما تستطيع أن تنهيه منها فالحظوظ تدعمك وخاصة في أمورك العائلية فأنت تشغل عقلك وتغتنم الفرص وتبني على أسس ثابتة أمورك المستقبلية الثور احتفظ بمنطقك السليم وابتعد عن العناد وكن أكثر مرونة فيما يتعلق بالإصلاح وكن حريصاً على من تحب ولا…
2017-06-25 -

تقرير الـsns: نواب يقترحون على ترامب الخروج من معاهدة ترسانة الصواريخ النووية متوسطة المدى:

عرض أعضاء الكونغرس الأمريكي على الرئيس ترامب، الخروج من المعاهدة الموقعة مع روسيا حول التخلص من ترسانة الصواريخ النووية متوسطة المدى. ووفقا لصحيفة Politico الأمريكية، يصر عدد من أعضاء الكونغرس بقوة على انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة، مشيرة، إلى أن من بين هؤلاء النواب عضو مجلس النواب ورئيس اللجنة الرئيسية…
2017-06-25 -
2017-06-22 -

منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا

يلتقي منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم نظيره العماني عند التاسعة والنصف من مساء غد في مسقط في مباراة ودية ضمن تحضيرات المنتخبين لتصفيات كأس آسيا… !

2017-06-26 -

تقرير الـsns: تركيا وإيران لم تتقاسما مناطق تخفيف التوتر في سورية..؟!

في إطار دعمه للمجموعات الإرهابية ورفع معنوياتها بعد الخسائر التي منيت بها اعتدى العدو الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية في… !

2017-06-23 -

الإفراج عن قاتل الفنانة سوزان تميم!

صرح مصدران أمنيان لوكالة رويترز أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر، الجمعة 23 حزيران 2017، بالعفو عن هشام طلعت مصطفى المدان بقتل المغنية اللبنانية… !

2017-06-26 -

الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 3 إلى 5 درجات

تستمر درجات الحرارة بالارتفاع لتصبح أعلى من معدلاتها بنحو 3 إلى 5 درجات مئوية نتيجة تأثر سورية بامتداد المنخفض الموسمي الهندي السطحي المترافق بامتداد لمرتفع… !

2017-06-20 -

دائرة الامتحانات بدمشق مستمرة بقبول طلبات اعتراض طلاب شهادة التعليم الأساسي

تواصل دائرة الامتحانات التابعة لوزارة التربية في دمشق قبول طلبات اعتراض الطلاب الناجحين والراسبين في شهادة التعليم الأساسي والذين يشككون بصحة علاماتهم ويشعرون بغبن أو… !

2017-06-23 -

الهند تطلق 31 قمرا صناعيا دفعة واحدة

أطلقت الهند 31 قمرا صناعيا من بينها قمر لمراقبة الأرض، وذلك في دفعة واحدة من قاعدة "سريهاريكوتا" لإطلاق المركبات الفضائية الواقعة جنوب البلاد. وانطلق الصاروخ… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-06-26 -

تقرير الـsns: أمير قطر يرد على جيرانه الخليجيين عبر اتصال هاتفي مع روحاني.. وضبابية واشنطن مستمرة..؟!!

خلافا لما طالبت به دول الخليج، أبدت الدوحة استعدادها لتطوير العلاقات مع طهران، في اتصال هاتفي أجراه أمس، الرئيس الإيراني حسن روحاني، مع أمير قطر… !

2017-06-20 -

العولمة والإعلام

كاظم الموسوي فرضت العولمة عبر وسائل الإعلام سلطتها المرغوبة أو المتسربة رضائيا، عبر أنظمة تقنية ومعلوماتية معقدة، عابرة الحدود الوطنية للدول، تتحكم فيها شركات متعددة… !

2017-06-25 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل إذا أردت نصيحتي لا تدخل في صدامات لإقناع الطرف الآخر بل اقنع من حولك بالأمور المادية والمحسوسة  فأنت تميل إلى فرض آرائك والتحكم بشريكك العاطفي وتحاول إملاء الآراء على من حولك الثور لقاءات شيقة…

2017-06-25 -

حظوظ الأبراج ليوم 26 حزيران

الحمل لا تترك أمورك معلقة بدون حلول أنهِ كل ما تستطيع أن تنهيه منها فالحظوظ تدعمك وخاصة في أمورك العائلية فأنت تشغل عقلك وتغتنم الفرص وتبني على أسس ثابتة أمورك المستقبلية الثور احتفظ بمنطقك السليم…