تـرامـب في السـعودية دنيـا وديـن..؟!

رأي البلد

2017-05-12 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

    يا مرحب.. يا مرحب!! السعودية تستدعي 17 زعيما عربياً وإسلامياً للترحيب بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الرياض؛ النظام السعودي في أمس الحاجة داخلياً لمثل هذه الزيارة ليعطي لنفسه المزيد من الشرعية والثقة بالنفس بعدما تكررت الدعوات للمظاهرات، والحوادث الأمنية الغريبة؛ خارجياً يريد النظام السعودي تغطية لمشاريعه وحروبه الكثيرة الممتدة من اليمن والعراق وإيران إلى سورية وصولاً إلى لبنان وغيره؛ وخدمة للضجة الإعلامية ولغايات أخرى في نفس يعقوب، تعقد قمة سعوديةـ أمريكية وقمة خليجيةـ أمريكية وقمة عربية إسلاميةـ أمريكية؛

أما الثمن الذي تحدث السيد ترامب عن وجوب دفعه من قبل السعودية لقاء حمايتها من قبل بلاده وأشياء أخرى، فقد قبضه قبل أن يحط رحاله في أرض الحجاز؛ رجلُ الصفقات كما قيل عنه، عرف ببساطة من أين تؤكل الكتف؛ فأثناء زيارة وزير الدفاع ونجل الملك السعودي محمد بن سلمان إلى واشنطن جرى الحديث عن استثمارات سعودية بعشرات المليارات من الدولارات في الولايات المتحدة ومعها؛ وأمس كشفت تقارير صحفية أمريكية جديدة عن خطط للسعودية لضخ استثمارات جديدة في البنية التحتية الأمريكية بقيمة هائلة تصل إلى 40 مليار دولار أمريكي، وأنّ الكشف عن الموضوع وفقاً لوكالة "بلومبرغ" سيجري خلال زيارة الرئيس ترامب، إلى المملكة الأسبوع المقبل.

هذا دنيوياً، أما دينياً، وبعدما بدأ النظام السعودي استخدام فكرة "تقديس الحروب" وأدلجتها، بدءاً بحربه ضد إيران، والتي سينقلها إلى داخل الجمهورية الإسلامية، أفادت بعض وسائل الإعلام أنّ واشنطن تطالب السعودية "بفتاوى دينية تساعد على تطبيع العلاقات العربية مع تل أبيب باعتبار أهلها أهل كتاب"؛ حقيقـةُ، تخيلوا صدور فتاوي من مشايخ "نظام خادم الحرمين الشريفين"، وبعد حضور 17 زعيما عربياً وإسلاميا، تطالب بالتطبيع مع إسرائيل وتبرر ذلك، فمن يجرؤ بعدها من العرب والمسلمين على التأخر عن الحج إلى تل أبيب..؟! فكيف بأولئك الذين يحجون تحت ستار الليل ومنذ زمن بعيد إلى شواطئ حيفا ومنتزهات جبل الشيخ وصولاً إلى فراش تسيبي ليفني..؟! يصبح استخدام مصطلح "التطبيع" نافراً ومتخلفاً ومتأخراً عن مواكبة الدور السعودي في قيادة دفة التسويق للعلاقات العربية والإسلامية مع إسرائيل؛ هل عرفتم لماذا كتب حسين شبكشي في صحيفة "الشرق الأوسط" ذات يوم أنّ سورية أخطر من إسرائيل؟! عندما تكون سورية أخطر من إسرائيل؛ فإن من المنطقي أن يكون التطبيع السعودي مع إسرائيل والحرب السعودية على سورية.. وهذا ما يحصل.

في ظل مثل هذه الأجواء والأوضاع، لا حاجة لإسرائيل أن تفعل شيئاً؛ هي تقول ما تريد والأدوات تنفّذ؛ قبل عدة أعوام قال شمعون بيريز إن إسرائيل تُعدّ لحملة علاقات عامة دولية لجعل إيران الخطر الأول والعدو الأول في المنطقة؛ تبنى النظام السعودي هذا المنطق وبدأ العمل عليه وصولاً إلى تقديس الحرب على الدولة المسلمة في إيران!! إسرائيل تضع حالياً آمالاً كبيرة على زيارة الرئيس ترامب للمنطقة، وخاصة إلى السعودية؛ تتوقع عقد مؤتمر اقليمي (عربي ـ إسلامي ـ أميركي ـ إسرائيلي) في الأشهر القادمة؛ أليس هذا ما يعمل على هندسته النظام السعودي..؟! وإلا ما غاية دعوة كل هؤلاء القادة لإستقبال ترامب؛ أيضاً وأيضاً، إسرائيل لا تريد إيران وحزب الله في سورية؛ أليس هذا أهم شروط ماهر ابو طير في "الدستور" الأردنية لسحب الذرائع إذا كانت دمشق لا تريد رؤية أي قوة أردنية، أو أردنية دولية تدخل من الجنوب السوري؟! أليس الملك الأردني هو أول من تحدث عما وصفه بالهلال الشيعي؟!

لكن الأمور ليست وردية تماماً؛ فقد قدّم مركز أبحاث إسرائيلي إيجازاً سياسيا تضمن رؤية متشائمة لآفاق تطور البلاد، على خلفية وجود عدد من التحديات الاجتماعية الاقتصادية الكبرى؛ يؤكد المركز أن "أزمة واحدة فقط تهز الأمة مصدرها المجال الأمني أو المجال الاقتصادي، قد تطلق عملية لا رجعة عنها"؛ قلق المسؤولين الإسرائيليين الأهم، يتجلى أيضاً بتأكيدهم ضرورة البحث في اليوم الذي يلي الحرب في سورية؛ إسرائيل تصرّ على رفض تغيير الوضع الراهن وميزان القوى في سورية؛ الأردن القابع على بركان من المشاكل يخشى انفجاره في أي لحظة؛ التطرف وتنظيم "داعش" الإرهابي والوضع الاقتصادي؛ هناك امتعاض قطري واضح من تزايد الدور السعودي ومن زيارة ترامب للرياض، وقد غمزت إحدى الصحف الممولة من الدوحة من قناة البيت الأبيض الذي استبق القمة الخليجية – الأمريكية المتفق عليها بدعوة أحد قادة دول التعاون (الإمارات) لزيارة البيت الأبيض قبل ستة أيام من هذه القمة، مرجحة أن الأمريكيين لا يرغبون في إعطاء شيكات على بياض لأي من حلفائهم وخصومهم، بل يحاولون أيضاً إرباك هؤلاء الحلفاء والخصوم وإزعاجهم و"ابتزازهم" حيثما استطاعوا؛ وليس سراً أنّ الخلافات بين الحلفاء الخليجيين، ساهمت قبل ظهورها إلى العلن في إضعاف حرب التحالف على الحوثيين والرئيس علي عبد الله صالح في اليمن؛

ومع ذلك، يبقى سؤالاً مهماً: هل سترافق السيدة ميلانيا ترامب زوجها إلى الرياض؛ وهل سترتدي حجاباً سعودياً أثناء مصافحتها الملك العجوز وحاشيته، أم أن فتحة تنورتها، تشي بالوضع الجديد للنظام السعودي والمرأة السعودية.. هل انتهت طقوس الحجاب مع السيدة السمراء ميشيل أوباما..؟

                                                                                      بديـع عفيــف

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1303
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-01-16 -

صفات مولود 15 كانون الثاني - هيفاء واصف ...كل عام وأنت بخير

يحب المال ويتقن جمعه .. يحب العمل .. يجيد كل ما يفعله ويعطي كل ذي حق حقه .. بيته .. عمله .. أصدقائه .. يعرف…
2018-01-15 -

صفات مولود 16 كانون الثاني - دلال عبد العزيز ...كل عام وأنت بخير

الأكثر عملاً .. الأكثر تصميماً وعناداً .. لا تعانده فأنت الخسران لأنه كتلة مجسدة من العناد والتشبث بالرأي .. يعتبر انه على صواب .. والآخرون…
2018-01-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج من دائرتك الضيقة لتتعرف على أصدقاء جدد يتجندون لمساعدتك وقد يعرض عليك مشروع جديد بحاجة…
2018-01-16 -

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب مما يحذر برج الأسد…
2018-01-16 -
2018-01-16 -

الاتحاد السوري لكرة القدم يتفق مع الألماني هاي على قيادة نسور قاسيون

اتفق الاتحاد السوري لكرة القدم مع المدرب الألماني أنطوني هاي على تدريب منتخب سوريا الأول للرجال لمدة عام كامل. وذكر صلاح رمضان رئيس الاتحاد السوري… !

2018-01-16 -

المقداد: إعلان واشنطن تشكيل “ميليشيا مسلحة” محاولة لإطالة أمد الأزمة في سورية

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن هدف إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تشكيل “ميليشيا مسلحة” شمال شرق سورية هو محاولة تقسيم سورية وإطالة… !

2018-01-16 -

ميريام فارس توبخ حارسها “الضخم” أمام الجمهور!

وبخت المطربة اللبنانية ميريام فارس حارسها الشخصي، ضخم الجسم، أمام الجمهور وذلك في إحدى حفلاتها في العاصمة المصرية القاهرة. ويرجع غضب ميريام فارس من حارسها… !

2018-01-16 -

الجيش يتابع عملياته ضد تنظيم جبهة النصرة ويحكم السيطرة على تل الشهيد و3 قرى في ريف حلب الجنوبي

تابعت وحدات الجيش العربي السوري تقدمها خلال عملياتها ضد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته بريف حلب الجنوبي واستعادتالسيطرة على تل الشهيد… !

2018-01-16 -

تطوير المناهج التربوية.. الدمج بين المادة المعرفية ومهارات التفكير

مع دخولها مرحلة جديدة لتغيير نحو 14 مادة تواصل لجان تطوير المناهج التربوية سعيها نحو هدف واحد وهو الانتقال بالطالب من موقع التلقي والحفظ إلى… !

2018-01-16 -

تويتر تعود لتوثيق حسابات مستخدميها في سرية تامة

حظيت تويتر عام 2017، باهتمام كبير بعد محاولاتها خلق توازن بين حماية حرية التعبير وتنفيذ سياساتها لحماية المستخدمين من المضايقات. ومن بين الخطوات التي اتخذتها… !

2018-01-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعياً بتمديد العمل بالمرسوم (4) لعام2017 القاضي بتثبيت العاملين المؤقتين بعقود سنوية من ذوي الشهداء وتشغيل الشباب

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2018 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 4 لعام 2017 لمدة سنة… !

2018-01-16 -

تيلرسون: نرفض مبادرة روسيا والصين ومستمرون في الضغط على كوريا الشمالية

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون استمرار واشنطن في الضغط على بيونغ يانغ وأعرب عن رفض واشنطن مبادرة روسيا والصين للتجميد المزدوج والحد من التوتر… !

2018-01-08 -

سيمونيان: بعد 5 سنوات ستنفي المخابرات الأمريكية أي "تدخل روسي"

قالت رئيسة تحرير شبكة روسيا اليوم مارغاريتا سيمونيان، إن المخابرات الأمريكية ستكتشف بعد 5 سنوات، أنه لم يكن هناك أي تدخل روسي في انتخابات الرئاسة… !

2018-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الثاني

الحمل  نقاشاتك العنيدة وقراراتك غير المحسوبة وكلامك الصريح الذي لا تعنيه يتعبك فتحلى بالصبر والعطف مع المحيط وأحفظ حدودك وتصرف بذكاء وبدون مجابهة  الثور ينبغي أن تعبر عن أفكارك، وخاصة أن الأجواء اليوم مشجعة للسفر…

2018-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل   أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج…