أنتم الأحرار ونحن السجناء

مقالات مختارة

2017-05-08 -
المصدر : الميادين نت

حدّثتني المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في لقائي معها عام 2008؛ إذ قالت لي: حين حكم عليّ الاستعمار الفرنسي بالإعدام، وكنت في الثامنة عشرة من عمري، أتت والدتي لتزورني، وكان من المفترض أن تكون تلك الزيارة الأخيرة، وأن يكون ذلك لقاءها الأخير مع ابنتها التي سوف ينفّذ فيها حكم الإعدام قريباً.

 

قالت لي والدتي لا تخافي يا بنتي ولا تحزني، ستكون مكانتك كبيرةً في الجزائر، والجزائر تستحقّ أرواحنا جميعاً، ولم تضعف والدتي، ولم تبكِ، بل حيّتني تحية المجاهدة الواثقة من النصر وانصرفت.

 

بعد أن انصرفت، وجدتُ السّجانة الفرنسية، التي كانت تراقب لقاءنا وتسمع كلّ كلمة، وجدتها تبكي، واعتقدتُ أنها ربما تبكي عليّ لأنني سوف أُعدم، فقلت لها لماذا تبكين؛ إذا كانت والدتي لم تبكِ، وأنا لم أبكِ، فلماذا أنتِ تبكين؟ قالت: أبكي على فرنسا؛ لأننا حتماً سنغادر الجزائر إذا كان الجزائريون والجزائريات بهذه العزيمة وهذا الإيمان!

 

والعزيمة والإيمان هما أساس انتصارات كلّ شعوب العالم على المستعمرين والطغاة والمرتزقة، وهما أساس حركات التحرر الوطنية التي انتشرت في بلدان آسيا وإفريقيا للتخلّص من الاستعمار الغربي الدموي، الذي كان ولا يزال يطمع بثروات الشعوب لبناء مجده وتحقيق ازدهاره.

 

اليوم نعيش تجربة جديدة تتطلّب من العرب عزيمة وإيماناً لا سابق لهما، حيث يواجه الفلسطينيون منذ 70 عاماً المحتلّ الإسرائيلي بأجسادهم النحيلة، التي لا يملكون سواها للمقاومة، وقد انتُزعت منهم كلّ أدوات المقاومة إلا عزيمتهم الصلبة، وإيمانهم العميق بفلسطين، وأنّ فلسطين تستحقّ منهم التضحية، وأنّ فلسطين باقية، ولا تزيدها معاناة المقاومين ودماء الشهداء إلا ألقاً وكبرياء ورسوخاً في ضمائر البشر، ولكنّ السؤال هو: لماذا افترض العرب والمسلمون أن فلسطين هي مسؤولية هؤلاء الأسرى فقط، على حين ينشغل المعنيون بالشأن الفلسطيني والعربي والإسلامي بتسويات وتنازلات لن تسمن ولن تغني من جوع، معتقدين أن قراراتهم وكلماتهم سوف تغيّر من مجرى المخططات الصهيونية التي لن تتوقف عند قضية فلسطين وحدها، بل هي تطمع بثروات عرب العراق وسورية والخليج، وهم في أضعف حالة من التمزق يساعدها الإرهاب الوهابي العميل؟ أما الاعترافات والتنازلات فهي بوالين فارغة وكلمات مسطحة لا يقيم لها المحتلّ وزناً، فهو ليس خائفاً، وليس قلقاً من صفوف متشرذمة وإرادات مبعثرة ورؤى لا يجمع بينها جامع، ولكنه قلق فقط من أمثال هؤلاء الأسرى المؤمنين بقضيتهم والمستعدّين لبذل آخر يوم من حياتهم في سبيل أن تحيا فلسطين، وأن تستمرّ الشعلة مضيئة في أيدي الأبناء والأحفاد، وكي لا تعتقد الأجيال القادمة أن أحداً لم يقاوم ولم يستبسل في سبيل القضية المقدسة.

 

لا شكّ أن السجانين الإسرائيليين، وهم يراقبون هؤلاء الأسرى، يشعرون بإحباط وقلق شديدين لأن قضية تمتلك روحاً وإرادةً مثل أرواح وإرادة هؤلاء المدافعين المؤمنين بها لا يمكن أن تموت أو أن تسقط في التقادم.

 

السؤال الآخر هو أن مليار مسلم ونيّفاً يعيشون اليوم في رحاب شهر شعبان، يستعدّون لاستقبال شهر رمضان المبارك، ومع ذلك لم يحوّلوا صيام الأسرى المقدس إلى صيام تسمع به البشرية في أصقاع الأرض الأربعة، ولم يحوّلوا هذا الاستبسال إلى حركة عالمية من أجل فلسطين ونصرة أسراها، والخاسر هنا ليس الأسرى مطلقاً، ولكنّ الخاسر الأكبر هم هؤلاء المتخاذلون أنفسهم من عرب ومسلمين؛ إذ إنهم يقوّضون مكانتهم في أعين العالم ويتسببون في إلغاء أيّ قيمة لهم في أنظار الآخرين، فأيّ مكانة ستكون للعرب والمسلمين الذين لم ينتصروا لإخوانهم ولقضيتهم، ومنذا الذي سوف يحسب حساباً لهم في أي مسألة أخرى؟

 

إنّ تجاهل معظم العرب والمسلمين لأهمية هذه المعركة الدائرة التي يخوضها هؤلاء الأبطال العزّل، يشير فقط إلى انفصال هؤلاء العرب والمسلمين عن دورة الحياة الحقيقية، وعن موازين القوى، وعن جوهر التفكير الإستراتيجي الذي يبقي الأمم ذات مكانة ورفعة في أعين الآخرين.

 

إن إخفاق هؤلاء أن يتجاوبوا بشكل لائق مع التضحيات العظيمة التي يقدّمها هؤلاء الأسرى لفلسطين والعرب جميعاً ولأمة المسلمين، هو أحد أبرز الأوجه للانقراض؛ إذ إن الأمم تنحدر وتنقرض حين تفقد البوصلة الجامعة بين أبنائها، وحين تتفكك الروابط بين أبنائها، ويصبح من شبه المستحيل أن تجتمع على كلمة سواء.

 

أي إن القصور الذي شهدناه من معظم العرب والمسلمين في التضامن مع الأسرى وحمل قضيتهم إلى رحاب المنطقة والعالم ليس قصوراً فلسطينياً يرتبط بالقرار الفلسطيني المستقلّ الذي أوصل دعاته الفلسطينيين إلى العزلة الحالية، وهو أيضاً قصور ذو دلالات خطيرة على المقصرين أنفسهم، وعلى احتمالات توجّهاتهم وحركاتهم المستقبلية، والمستوى الذي يمكن توقعه لهم: «لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين».

 

لا شكّ أن المعركة التي يخوضها هؤلاء الأسرى بأجسادهم السجينة وأرواحهم الأبيّة الشامخة هي معركة مشرّفة ومعركة رابحة بكلّ المقاييس، تنتصر بها الروح على الجسد، والعزيمة والإيمان على السلاسل وجدران السجون وقسوة السّجان، ولكنها معركة تدعو للتوقف والتفكير بمستقبل ومصير أمة في غياب أحزابها القومية، وفي ظلّ أحزاب إسلامية طائفية مزّقت الأمة وسلّمتها لقمةً سائغةً للعدوّ الغربي المتربّص بها لنهب واغتصاب الأرض والحقوق العربية.

 

إنها معركة تدعو للتأمل والتساؤل من السجناء؟ هل هؤلاء الذين يتحدّون أقسى الإجراءات بأجسادهم وإرادتهم؟ أم إنهم أولئك الذين يعيشون في أوهام التسويات والأكاذيب والانتصارات الشخصية الوهمية التي لا تتجاوز حدود تفكيرهم المحدود أصلاً؟ إنها معركة تظهر للعيان أن هؤلاء الأسرى هم الأحرار الحقيقيون، وأنّ من لا يمتلك إرادة وأدوات الانتصار هو السجين جسداً وروحاً وعقلاً وإرادةً وعزيمة.

 

عدد الزيارات
630
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-01-16 -

صفات مولود 15 كانون الثاني - هيفاء واصف ...كل عام وأنت بخير

يحب المال ويتقن جمعه .. يحب العمل .. يجيد كل ما يفعله ويعطي كل ذي حق حقه .. بيته .. عمله .. أصدقائه .. يعرف…
2018-01-15 -

صفات مولود 16 كانون الثاني - دلال عبد العزيز ...كل عام وأنت بخير

الأكثر عملاً .. الأكثر تصميماً وعناداً .. لا تعانده فأنت الخسران لأنه كتلة مجسدة من العناد والتشبث بالرأي .. يعتبر انه على صواب .. والآخرون…
2018-01-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج من دائرتك الضيقة لتتعرف على أصدقاء جدد يتجندون لمساعدتك وقد يعرض عليك مشروع جديد بحاجة…
2018-01-16 -

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب مما يحذر برج الأسد…
2018-01-16 -
2018-01-16 -

الاتحاد السوري لكرة القدم يتفق مع الألماني هاي على قيادة نسور قاسيون

اتفق الاتحاد السوري لكرة القدم مع المدرب الألماني أنطوني هاي على تدريب منتخب سوريا الأول للرجال لمدة عام كامل. وذكر صلاح رمضان رئيس الاتحاد السوري… !

2018-01-16 -

المقداد: إعلان واشنطن تشكيل “ميليشيا مسلحة” محاولة لإطالة أمد الأزمة في سورية

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن هدف إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تشكيل “ميليشيا مسلحة” شمال شرق سورية هو محاولة تقسيم سورية وإطالة… !

2018-01-16 -

ميريام فارس توبخ حارسها “الضخم” أمام الجمهور!

وبخت المطربة اللبنانية ميريام فارس حارسها الشخصي، ضخم الجسم، أمام الجمهور وذلك في إحدى حفلاتها في العاصمة المصرية القاهرة. ويرجع غضب ميريام فارس من حارسها… !

2018-01-16 -

الجيش يتابع عملياته ضد تنظيم جبهة النصرة ويحكم السيطرة على تل الشهيد و3 قرى في ريف حلب الجنوبي

تابعت وحدات الجيش العربي السوري تقدمها خلال عملياتها ضد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته بريف حلب الجنوبي واستعادتالسيطرة على تل الشهيد… !

2018-01-16 -

تطوير المناهج التربوية.. الدمج بين المادة المعرفية ومهارات التفكير

مع دخولها مرحلة جديدة لتغيير نحو 14 مادة تواصل لجان تطوير المناهج التربوية سعيها نحو هدف واحد وهو الانتقال بالطالب من موقع التلقي والحفظ إلى… !

2018-01-16 -

تويتر تعود لتوثيق حسابات مستخدميها في سرية تامة

حظيت تويتر عام 2017، باهتمام كبير بعد محاولاتها خلق توازن بين حماية حرية التعبير وتنفيذ سياساتها لحماية المستخدمين من المضايقات. ومن بين الخطوات التي اتخذتها… !

2018-01-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعياً بتمديد العمل بالمرسوم (4) لعام2017 القاضي بتثبيت العاملين المؤقتين بعقود سنوية من ذوي الشهداء وتشغيل الشباب

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2018 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 4 لعام 2017 لمدة سنة… !

2018-01-16 -

تيلرسون: نرفض مبادرة روسيا والصين ومستمرون في الضغط على كوريا الشمالية

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون استمرار واشنطن في الضغط على بيونغ يانغ وأعرب عن رفض واشنطن مبادرة روسيا والصين للتجميد المزدوج والحد من التوتر… !

2018-01-08 -

سيمونيان: بعد 5 سنوات ستنفي المخابرات الأمريكية أي "تدخل روسي"

قالت رئيسة تحرير شبكة روسيا اليوم مارغاريتا سيمونيان، إن المخابرات الأمريكية ستكتشف بعد 5 سنوات، أنه لم يكن هناك أي تدخل روسي في انتخابات الرئاسة… !

2018-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الثاني

الحمل  نقاشاتك العنيدة وقراراتك غير المحسوبة وكلامك الصريح الذي لا تعنيه يتعبك فتحلى بالصبر والعطف مع المحيط وأحفظ حدودك وتصرف بذكاء وبدون مجابهة  الثور ينبغي أن تعبر عن أفكارك، وخاصة أن الأجواء اليوم مشجعة للسفر…

2018-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل   أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج…