تقرير الـsns: البرزاني: ماضون بإجراء الاستفتاء.. الحكيم يعارض العبادي ويرفض استقلال كردستان.. والحشد الشعبي يردّ على أردوغان.. ماذا عن إيران..؟!

عربي ودولي

2017-04-21 -
المصدر : sns

قال عمار الحكيم الرئيس الدوري للائتلاف الحاكم في العراق إنه يعارض خطط الأكراد لإجراء استفتاء على استقلال إقليم كردستان بعد إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش". وأضاف الحكيم أن الحفاظ على وحدة العراق من أهم أولوياته، ونصح الأكراد بعدم اتخاذ خطوات أحادية الجانب فيما يتعلق بالاستقلال أو ضم محافظة كركوك للإقليم. وأشار الحكيم إلى أنه "لو تم هذا الاستفتاء فهو استفتاء من طرف واحد وبدون قرار وغطاء من الحكومة الاتحادية في بغداد... لذلك لن يحظى بالغطاء القانوني.. نعتقد أن استخدام أوراق الضغط السياسية في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العراق ليس من مصلحة أحد". وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعتبر أن طموحات الأكراد في إنشاء دولتهم "حق مشروع"، لكن إجراء استفتاء حول هذه المسألة في هذا الوقت ليس من مصلحتهم ومصلحة العراق، وفقاً لروسيا اليوم.

ووفقاً لصحيفة الأخبار، عادت قضية إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان إلى الواجهة مجدّداً، مع إعلان البرزاني نيته المضيّ في إجرائه، وسط تفهّمٍ يبديه حيدر العبادي بـ«حق الكرد في إنشاء دولتهم»، كاشفاً أن الإقليم يعمل مع الأطراف المعنية على «تحديد مراحل هذه العملية». وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، في أربيل، قال البرزاني «إنّنا ماضون بقرار إجراء الاستفتاء، ونعتبره أمراً مهماً لنا، وأولئك الذين لديهم انتقادات تجاه الاستفتاء لم يتفهموا الوضع في الإقليم بشكل جيد»، داعياً إلى ضرورة «الحوار مع بغداد، ومع جميع الأطراف، والجهات بشأن الاستفتاء»، معتبراً أن «إجراء الاستفتاء لا يعني أننا سنعلن الاستقلال بمجرد الانتهاء منه». من جهته، قال وزير الخارجية الألماني إن «مسألة الاستفتاء هي شأن داخلي، فالأكراد وحدهم من يستطيعون معرفة ما هو في مصلحتهم، كذلك العلاقات بين العراق والإقليم شأن داخلي أيضاً». ووافقت الولايات المتحدة الأميركية على بيع عتاد عسكري لقوات «البشمركة» بقيمة 295.6 مليون دولار، وفق وكالة «رويترز» التي نقلت عن «البنتاغون» موافقة وزارة الخارجية على بيع عتاد عسكري لوحدات المدفعية والمشاة التابعة لـ«البشمركة».

وفي تدخل ليس الأول من نوعه، انتقد اردوغان، سياسة إيران، مشيرا إلى أنها تؤلم بلاده. وقال: "إيران تنتهج سياسة انتشار وتوسع فارسية وأصبحت تؤلمنا، في العراق مثلا، من هؤلاء الحشد الشعبي، من الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي، ولكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف وراءها". وقال: "يعملون بجبل سنجار، ويعملون ضد تلعفر، وهناك 400 ألف تركماني في تلعفر، بعضهم شيعي وبعضهم سني، هؤلاء تم تشتيتهم، ونفس الشيء نراه في عاصمة العراق". وأردف: "هذه أمور تؤلمنا، نحن مسلمون، القومية ليست ديننا، والمذاهب ليست ديننا، وهؤلاء يحولون مذاهبهم إلى دينهم". وقال: "علاقتنا تاريخية ومتجذرة مع إيران، وليت العلاقات لم تصل إلى هذا المستوى الحالي". وأردف: "لديهم حساباتهم بخصوص سوريا والعراق واليمن ولبنان، يريدون أن يتغلغلوا في هذه المناطق من أجل تشكيل قوة فارسية في المنطقة، هذا أمر له مغزى، علينا أن نفكر فيه جيدا". وأعرب عن أمله في أن تراجع إيران سياستها، قائلا :"لا نريد أن تكون دولة محاربة من قبل العالم الإسلامي، علينا أن نتكاتف، وأن لا نتعصب للمذهب، هناك أمر يجمعنا هو الإسلام".

ورداً على اردوغان، اعتبر رئيس كتلة "صادقون" النيابية، التي تشكل الجناح السياسي لعصائب أهل الحق، حسن سالم، أمس، أن تحرير قضاء تلعفر سيكون ردا على "وقاحة" الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ونقل موقع "السومرية نيوز" عن سالم: "إن الانتقائية، التي تتعامل بها الأمم المتحدة ومجلس الأمن في اتخاذ القرارات ومحاسبة الجماعات الإرهابية ومن يدعمها، جعلت أردوغان وغيره من ذيول الصهاينة يتطاولون على الشعوب ويقتلون الأبرياء في العراق وسوريا من خلال أذرعهم الإرهابية". واعتبر سالم أيضا أن "الحشد الشعبي أكبر من أردوغان وتصريحاته الوقحة تجاه الحشد"، وأوضح: "سيكون ردنا على هؤلاء الغزاة الداعمين للإرهاب بأفعالنا وتحريرنا لأرضنا بتضحياتنا وليس من خلال أساليبهم الملتفة ونفاقهم الدولي والإقليمي".

ودعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أردوغان إلى عدم التدخل في شؤون العراق وذلك على خلفية تصريحات الأخير بشأن الحشد الشعبي.

وأبرزت العرب: واشنطن تعترف بفشل مرحلة الصبر الاستراتيجي مع إيران. ويرصد المراقبون الأميركيون انتقال إدارة ترامب من مرحلة التصعيد الدبلوماسي ضد إيران إلى مرحلة عملية يجري فيها ترتيب الصفوف وبناء التحالفات لممارسة أقسى الضغوط على طهران. وأعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، أن بلاده بصدد مراجعة شاملة لسياستها تجاه إيران التي تضر بالمصالح الأميركية في العراق وسوريا واليمن وإسرائيل. وتكشف مراجع في واشنطن قريبة من البيت الأبيض أن تنسيقا تاما يجري بين كافة مؤسسات الإدارة الأمنية والعسكرية والدبلوماسية للعمل وفق وتيرة واحدة لإنضاج العناوين الرئيسية للسياسة الأميركية الجديدة المناهضة للنفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط. ويدرج مراقبون للشؤون الإيرانية تصريحات أردوغان الأخيرة ضد الدور الإيراني ضمن واقع تطابق الرؤى بين واشنطن وأنقرة في مجموعة من الملفات بما فيها القلق من سياسات طهران داخل دول الشرق الأوسط.

وفيما، أفادت الحياة أنّ وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس لمس خلال زيارة استمرت ساعات إلى القاهرة أمس، ضمن جولته في المنطقة، رغبة مصرية في استعادة دفء العلاقات لاسيما على الصعيد الأمني، بعد تراجعها بشدة في عهد أوباما، وتلقى دعوة مصرية واضحة لاستعادة الحضور الأميركي الفاعل لحل أزمات المنطقة، ودعم جهود مكافحة الإرهاب، أفادت العرب أنّ بلورة تحالف إقليمي لمواجهة إيران والإرهاب في صلب زيارة ماتيس للقاهرة. وقال متابعون إن الولايات المتحدة تريد من مصر أن تكون طرفا محوريا في وقف الخطر الإيراني والتدخلات السافرة من قبل طهران في اليمن والعراق وسوريا ولبنان. وألمح متابعون إلى أن الملف السوري ربما يكون محل نقاش سياسي حاليا بين مسؤولي البلدين، بحيث لن يحتل أولوية قصوى لدى مصر في هذا الوقت، حيث سينصب التركيز أكثر على ملفي الإرهاب والأوضاع في ليبيا. ومن هنا رجح متابعون أن تبتعد مصر خطوات عن الرئيس بشار الأسد، وينصب اهتمامها على تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية وأمنية مع الولايات المتحدة في ملفي الإرهاب وليبيا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
86
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: تركيا: بوتين يشيد بمستوى التعاون الاقتصادي.. واهتمام شعبي ببرامج الفتاوى..؟!

الاهتمام الشعبي ببرامج الفتاوى والوعظ الدينية في تركيا بات يعكس ملامح تبدّل في المزاج الشعبي في دولة تتبنّى نظاماً علمانياً ويتفرّد بحكمها حزب «العدالة والتنمية»…
2017-06-24 -

تقرير الـsns: الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا.. لماذا يدعون الشباب إلى الاحتجاج..؟!

اتفق زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية المفروضة ضد روسيا بسبب عدم تنفيذ اتفاق مينسك". إلى ذلك، كشف الاتحاد الأوروبي عن…
2017-06-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل ناقش أمورك بهدوء بدون أن تظلم من حولك ودون سماع أقوالهم ودفاعهم عن أنفسهم وقد تؤثر أمورك العائلية والشخصية فتبدو عصبياً قلقاً مستعجلاً الحلول…
2017-06-23 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: تركيا: بوتين يشيد بمستوى التعاون الاقتصادي.. واهتمام شعبي ببرامج الفتاوى..؟!

الاهتمام الشعبي ببرامج الفتاوى والوعظ الدينية في تركيا بات يعكس ملامح تبدّل في المزاج الشعبي في دولة تتبنّى نظاماً علمانياً ويتفرّد بحكمها حزب «العدالة والتنمية» وزعيمه أردوغان منذ 14 سنة، تحت شعار «نريد تنشئة جيل شاب مسلم متدين». وقبل الإفطار والسحور، يكون المواطن التركي على موعد مع برامج دينية ظهرت…
2017-06-24 -

تقرير الـsns: الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا.. لماذا يدعون الشباب إلى الاحتجاج..؟!

اتفق زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية المفروضة ضد روسيا بسبب عدم تنفيذ اتفاق مينسك". إلى ذلك، كشف الاتحاد الأوروبي عن أكثر خططه الدفاعية طموحا، حيث وافق زعماؤه على إنشاء صندوق للتسليح والتمويل لمهام عسكرية والسماح بتشكيل تحالف من الأعضاء الراغبين في القيام بمهام في الخارج.…
2017-06-24 -
2017-06-22 -

منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا

يلتقي منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم نظيره العماني عند التاسعة والنصف من مساء غد في مسقط في مباراة ودية ضمن تحضيرات المنتخبين لتصفيات كأس آسيا… !

2017-06-23 -

تقرير الـsns: ممثلو المعارضة السورية الخارجية يخسرون نفوذهم تدريجيا.. موسكو تطالب واشنطن بإجراء تحقيق دقيق في إسقاط مقاتلة سـورية قرب الرقة..؟!

دعت الخارجية الأمريكية جميع اللاعبين في الشرق الأوسط إلى الاستفادة من نفوذهم لإقناع الحكومة السورية "بالانضمام للهدنة الثابتة". جاء ذلك في تصريح المتحدث الرسمي باسم… !

2017-06-23 -

الإفراج عن قاتل الفنانة سوزان تميم!

صرح مصدران أمنيان لوكالة رويترز أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر، الجمعة 23 حزيران 2017، بالعفو عن هشام طلعت مصطفى المدان بقتل المغنية اللبنانية… !

2017-06-22 -

وحدات الجيش تدمر طائرة مسيرة محملة بالقنابل لـ“داعش” بدير الزور وتقضي على عدد من إرهابيي “النصرة” بدرعا البلد

كثفت وحدات من الجيش العربي السوري مدعومة بالطيران الحربي عملياتها ضد تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور. وأفادت وكالة سانا في… !

2017-06-20 -

دائرة الامتحانات بدمشق مستمرة بقبول طلبات اعتراض طلاب شهادة التعليم الأساسي

تواصل دائرة الامتحانات التابعة لوزارة التربية في دمشق قبول طلبات اعتراض الطلاب الناجحين والراسبين في شهادة التعليم الأساسي والذين يشككون بصحة علاماتهم ويشعرون بغبن أو… !

2017-06-23 -

الهند تطلق 31 قمرا صناعيا دفعة واحدة

أطلقت الهند 31 قمرا صناعيا من بينها قمر لمراقبة الأرض، وذلك في دفعة واحدة من قاعدة "سريهاريكوتا" لإطلاق المركبات الفضائية الواقعة جنوب البلاد. وانطلق الصاروخ… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-06-24 -

تقرير الـsns: تركيا: بوتين يشيد بمستوى التعاون الاقتصادي.. واهتمام شعبي ببرامج الفتاوى..؟!

الاهتمام الشعبي ببرامج الفتاوى والوعظ الدينية في تركيا بات يعكس ملامح تبدّل في المزاج الشعبي في دولة تتبنّى نظاماً علمانياً ويتفرّد بحكمها حزب «العدالة والتنمية»… !

2017-06-20 -

العولمة والإعلام

كاظم الموسوي فرضت العولمة عبر وسائل الإعلام سلطتها المرغوبة أو المتسربة رضائيا، عبر أنظمة تقنية ومعلوماتية معقدة، عابرة الحدود الوطنية للدول، تتحكم فيها شركات متعددة… !

2017-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 حزيران

الحمل تحاول الخروج من دائرة المضايقات إلى استقرارك العاطفي والشخصي وتحاول تغيير وتمتين علاقاتك وتتخلى عن بعض التصرفات الانفعالية تبدو واثقاً من نفسك ومن إمكانياتك الثور استفد من حظوظك الجيدة هذا الشهر مع أنك تصرف…

2017-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل ناقش أمورك بهدوء بدون أن تظلم من حولك ودون سماع أقوالهم ودفاعهم عن أنفسهم وقد تؤثر أمورك العائلية والشخصية فتبدو عصبياً  قلقاً مستعجلاً الحلول الثور أنت تميل للبحث عن روابط أعمق من مجرد العلاقة…