دور الإعلام في زعزعة الأمن العربي

قضايا إعلامية

2017-04-18 -
المصدر : الخليج الإماراتية

سلطان حميد الجسمي

الإعلام هو السلطة الرابعة في الدول، ومما لا شك فيه أنه الوسيلة الأكثر تأثيراً في الشعوب، وتغير كثيرًا من الوعي الجماهيري، وتقود إلى تغييرات في السياسات والقرارات والقوانين، وتغييرات في الشارع على مستوى الجماهير، فهو يلعب دورًا خطيرًا في حياة الناس والدول، ولديه القدرة على اختراق الحواجز والحدود، والوصول إلى شتى الفئات واقتحام بيوتهم، وهو سلاح ذو حدين، وقد يكون أداة سلام أو أداة صراع.

ما شهده العالم العربي من ثورات أدت إلى اضطرابات وحروب أهلية كان أحد أسبابه الإعلام المأجور، الذي تاجر بهموم الشارع العربي، واستغل جراحاته وآلامه، ليدفعه إلى القيام بعمليات جراحية خاطئة، أدت إلى حالات نزيف حاد، لا يزال الجسد العربي يعانيها حتى هذه اللحظة.

التحريض على العنف المادي أو المعنوي والتحريض على الإرهاب أحد الأدوار الخطيرة التي يمارسها الإعلام المأجور، وكذلك تبرير الإرهاب، فالتحريض والتبرير وجهان لعملة واحدة، وكذلك التسويق للإرهاب، والدعاية للإرهابيين، ووضع أقنعة تجميل على وجوههم. فدور الإعلام أن يكون وسيلة لهزيمة الإرهابيين، وكشف جرائمهم البشعة وتعريتهم أمام الرأي العام، لا أن يصبح بندقية بأيديهم، يطلقون منها رصاصات أفكارهم لتخترق العقول وتصيب إنسانيتها في مقتل.

حرب الإعلام على الإرهاب لها أهمية كبيرة في دحر الإرهابيين، فالإعلام منبر حر للثقافة والتوعية المجتمعية ومواجهة الأفكار المتطرفة وتنوير العقل العربي.

والإعلام المزيف يسعى إلى هدم العلاقات الاستراتيجية بين الدول العربية، والتأثير في السياسات الخارجية، ويسعى إلى تفاقم حالات التوتر، وتأزيم الخلافات السياسية، وإدارتها إعلاميًا بخبث، لتوسيع مساحة الخلاف، ويقوم الإعلام المأجور بنشر الشائعات وفبركة الأحداث ونشر التحليلات المزيفة، لردم جسور التواصل والتفاهم. فأعداء الداخل والخارج يستهدفون زعزعة الأمن العربي، بمساعدة الإعلام المزيف، لأن تفكيك الصف العربي يخدم أهدافهم.

الإعلام اللامسؤول يضرب الاقتصاد والتنمية والاستثمار والسياحة، بما يقدمه للرأي العام من صورة مشوهة عن البلد، وانعدام الاستقرار فيه، بالتركيز على الصراعات والأخبار السلبية، ونشر الشائعات، وكذلك تشويه سمعة الأجهزة الأمنية، ما يؤثر في قناعات المستثمرين، ويدفعهم للخوف على استثماراتهم، ويشعرون بأنه لا يتوفر المناخ المناسب للمستثمرين، والنتيجة تراجع الاستثمار وقلة معدلات التنمية، وكذلك تراجع السياحة، بسبب الترويج الإعلامي السلبي للوضع الأمني في البلد.

خطاب الكراهية وإقصاء الآخر وإثارة النعرات الطائفية من أكبر الأخطار المحدقة بالوطن العربي، وتنامي هذه الظاهرة في وسائل الإعلام يؤثر سلبا في السلم الاجتماعي، ويؤدي إلى زيادة الاحتقان والجذب الطائفي داخل المجتمعات، ما يؤدي إلى تفتيت الدولة الوطنية، وتوفير بيئة خصبة للإرهابيين الذين يتعيشون على الفوضى والحروب والأزمات.

وعندما نتحدث عن الإعلام المعادي للأمن العربي، فإننا لا ننسى الإعلام الصهيوني، وأساليب البروباغندا التي يستخدمها.

فالكيان الصهيوني اعتمد منذ البداية على الإعلام كسلاح فعال لتنفيذ مخططاته الصهيونية، وقال بن غوريون رئيس وزراء «إسرائيل» الأسبق: «لقد أقام الإعلام دولتنا، واستطاع أن يتحرك للحصول على مشروعيتها الدولية، وتكريس جدارة وجودها، قبل أن تصبح حقيقة واقعة على الأرض».

وارتبط تأسيس التلفزيون «الإسرائيلي» منذ اللحظة الأولى بالصراع العربي - «الإسرائيلي»، واستخدم الإعلام كأداة للحرب النفسية والدعاية السياسية، وأنشأت «إسرائيل» إذاعة بالعربية منذ وقت مبكر، هدفها الأساسي زعزعة الثقة بالنفس وتيئيس العرب.

ويقوم الإعلام «الإسرائيلي» بتبرير كل الأعمال العدوانية التي تقوم بها «إسرائيل» ضد الشعب الفلسطيني، ويعمل على تأليب الرأي العام العالمي ضد العرب وتشويه صورتهم وتزييف عدالة قضيتهم، إضافة إلى إثارة الفتنة والعداوة بين الأشقاء العرب، واللعب على وتر الطائفية من أجل إثارة الفوضى والبلبلة وعدم الاستقرار.

وإذا كان متوقعا ما تقوم به «إسرائيل» من هجمة إعلامية ضد العرب، فليس من المعقول أن يصدر من الإعلام العربي في أي بقعة من تراب الوطن العربي ما يهدم استقرار وأمن الدول العربية وشعوبها. والإعلام الذي ينحدر إلى هذا الحضيض يصبح أشد خطرًا من الإعلام «الإسرائيلي»، لأن إعلام العدو يواجهك وجهًا لوجه، وأما هذا الإعلام فيطعنك في ظهرك، وقد قال الشاعر العربي القديم طرفة بن العبد في معلقته: وظلم ذوي القربى أشدُّ مضاضة....على المرء من وقع الحسام المهند.

يحتاج الوطن العربي إلى إعلام متخصص ناهض، يكون على مستوى التحديات التي يعيشها العالم العربي، ولا يكون أداة إثارة وتجارة أو مشروعًا مرتهنًا بأجندات لا تريد استقرار الوطن العربي، كما يحتاج إلى هيئات لتنظيم ومراقبة وسائل الإعلام، بما لا يمس جوهر حرية الإعلام وحق التعبير، ليتمكن الإعلام من أداء رسالته في المجتمع بمهنية ومسؤولية وطنية.

-
عدد الزيارات
356
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 17 تشرين الثاني

إنه العقرب الذي لا يرحم .. عقرب متملك بطريقة مستبدة . رأيه هو الذي يفرض .. لا يمتثل لآراء الآخرين ولا يقبل حتى أن يسمعهم…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: ليبرمان قلق ويحذر.. وواشنطن تباشر خططها لسورية «ما بعد داعش»..؟!

استقبل الرئيس بشار الأسد، أمس، معاون وزير الخارجية الإيراني ورئيس وفد بلاده إلى محادثات أستانا، حسين جابري أنصاري، في دمشق، حيث بحث الطرفان آخر التطورات…
2017-11-16 -

تقرير الـsns: السعودية حلم الدولة اليهودية.. فماذا طلبت من محمود عباس.. وماذا بعد إعتقالات الرياض..؟!

ذكرت رأي اليوم، أنّ السعودية رسمت ثلاثة محددات أمام الرئيس محمود عباس لكي تشارك بقوة فيما أسمته بدعم “خيار الشرعية الفلسطينية” والتورط أكثر في عملية…
2017-11-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة فالصبر والحكمة مطلوبة منك اليوم للتغلب على بعض الصعوبات الجوزاء أفضل أعمالك هي التي تقوم…
2017-11-17 -

تقرير الـsns: «فيتو» روسي عاشر.. وتهديد أميركي لدمشق.. قمة روسية تركية إيرانية حول سورية في سوتشي22تشرين الحالي..

شهد مجلس الأمن الدولي، أمس، فصلاً جديداً من «المعارك» الروسية ــ الأميركية حول الملف الكيميائي السوري، خلال طرح وفدي البلدين مشروعي قرار حول تمديد عمل لجنة التحقيق الخاصة بتحديد المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سورية. وتم إسقاط المشروع الروسي، لتعود موسكو وتستخدم حق النقض ضد المشروع الأميركي. وعقب «الفيتو»…
2017-11-17 -
2017-11-17 -

تشرين يسعى لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم

يسعى فريق تشرين الى توسيع فارق النقاط مع الجيش لتعزيز صدارته للدوري الممتاز لكرة القدم نظراً لتأجيل مباراتي الأخير في الجولة الماضية وهذه الجولة… !

2017-11-17 -

لافروف يصف تصريحات نيكي هايلي بالكاذبة

وصف سيرغي لافروف بالكذب تصريحات مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي حول محاولات واشنطن صياغة مشروع قرار مشترك مع موسكو بشأن كيميائي… !

2017-11-17 -

سيلفستر ستالون: اتهامات الإعتداء الجنسي “مثيرة للسخرية”

نفى الممثل الامريكي سيلفستر ستالون يوم الخميس اتهامات منسوبة إليه بشأن الإعتداء جنسياً على فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً في عام 1986 . وقالت… !

2017-11-17 -

محروقات: 400 ليتر لكل أسرة توزع على دفعتين

أكد مدير عام شركة محروقات سمير الحسين أن "مخصصات كل أسرة من مازوت التدفئة 400 ليتر سيتم توزيعها على دفعتين في نهاية عام 2017 وبداية… !

2017-11-16 -

100 منحة للدراسة في الجامعات الإيرانية

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم 100 منحة دراسية للمرحلة الجامعية الأولى بمختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات الإيرانية باستثناء الطبية للعام الدراسي 2017… !

2017-11-15 -

يوتيوب "تقتل" الخاصية الأكثر إزعاجا على منصتها

أعلنت يوتيوب أنها ستتوقف عن عرض الروابط التي تظهر عبر مقاطع الفيديو خلال المشاهدة، والتي تروج لفيديوهات أخرى، اعتبارا من 14 كانون الأول المقبل. وعلى… !

2017-10-31 -

مرسوم بتعيين الدكتور بسام ابراهيم رئيسا لجامعة البعث

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 313 لعام 2017 القاضي بتعيين الدكتور بسام بشير ابراهيم رئيسا لجامعة البعث. وفيما يلي نص المرسوم. المرسوم… !

2017-11-17 -

تقرير: الأردن يخشى من تنازلات بن سلمان للتطبيع مع إسرائيل

أبدى الأردن قلقه من سعي السعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل من أجل إقامة تحالف لمواجهة إيران، ومن استعداد الرياض للتنازل عن حق الفلسطينيين في العودة… !

2017-11-15 -

ترامب: في آسيا اضطررت لمشاهدة "CNN" وتأكدت أنها سيئة وفاشلة

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جديد عمل قناة "CNN" الأمريكية، واصفا إياها بالمزيفة والفاشلة. وكتب ترامب في حسابه على موقع "تويتر" الأربعاء: "كنت مضطرا… !

2017-11-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  اقترب ممن تحب وممن تثق وأعطِ الفرصة لمن يحبك لإثبات محبته فقد لا تدرك أهمية إحساسك أنك مدعوم بمحبة الآخرين حتى تحتاجها الثور اضبط انفعالاتك واهتم بمسيرتك وتجنب ارتكاب بعض الهفوات الصغيرة ولا تغضب…

2017-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل  يسعدك شعورك بالنجاح وتكتشف أن كفاحك مجدٍ وأن المحيط يساندك ويسعدك الحوار والعلاقات الاجتماعية والعائلية والحب الثور قد يطرأ ما يعيق مشروعا أو يعرقل بعض الأعمال أو الآمال فعبر عن آرائك ومشاعرك بتروي وحكمة…