الضربة الأمريكية "ذئب منفرد" أم حملة دعم لـ"داعش" وإسرائيل..؟!

رأي البلد

2017-04-07 -
المصدر : محطة أخبار سورية

        الهجوم الصاروخي الأمريكي على مطار "الشعيرات" في حمص، عمل إرهابي وعدوان استفزازي مدان بكلّ الأشكال والطرق، وهو اعتداء سافر على سيادة دولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة، ويمثل انتهاكا فاضحاً للقانون الدولي، وتم تنفيذه تحت حجج واهية، ودون انتظار نتيجة أي تحقيق، أو حتى انتهاء مداولات مجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم على خان شيخون في إدلب. ومن الطبيعي أن تفرح أطراف أخرى داعمة للحرب على سورية بمثل هذا العدوان الخطير والانتهاك السافر للسيادة السورية، كما فعلت بعض أطراف ما يسمى "المعارضة السورية" أو رئيس كيان العدو "الإسرائيلي" والنظام السعودي وبريطانيا وتركيا؛ فمواقف هذه الأطراف معروفة في تأييدها الحرب المستمرة على سورية منذ سبع سنوات لتدمير هذا البلد وتهديمه والتخلص من مواقفه وسياساته وحضارته وقيمه وقوته. لكن الأمر ليس هنا؛ لقد تم تنحية الوكيل وسُحِبت الأداة، وتدخل الأصيل بنفسه في الحرب والعدوان المباشر على سورية، فماذا بعد..؟!

بغض النظر عن عدد الشهداء وحجم الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية، وما إذا كان قد حقق الأهداف التي فشلت "إسرائيل" في تحقيقها قبل أسابيع؛ فالعدوان انتهاك للسيادة السورية والأرض السورية والكرامة السورية، ولكن الأهم، إنه تحدٍّ لروسيا التي لديها قوات على الأرض السورية، وربما في مطار "الشعيرات" نفسه، والتي من المفترض أن تدافع عن نفسها على الأقل. هل علمت بالضربة الأمريكية كما أعلن المتحدث باسم البنتاغون؟ النقطة الأخرى هي؛ هل العدوان مؤشر على حرب أمريكية طويلة مباشرة على سورية وبالتالي على حلفاء سورية، وهذا له تفسيره وطرق أخرى للرد عليه ومواجهته عبر خطط واستراتيجيات سياسية وعسكرية واقتصادية، و"ربما" عبر مهاجمة الأطراف المؤيدة للعدوان؛ أي مهاجمة المصالح الأمريكية في المنطقة والعالم؛  أم أنّ هذا العدوان "ضربة منفردة" أراد منها الرئيس ترامب أن يقول إنه جدّي للغاية فيما يريد، وإنه يفعل ما يقول وليس مثل سلفه أوباما، وبالتالي يفرض شروطه على حلفائه قبل خصومه؟!

ما يجب أخذه على محمل الجد، هو ما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الخميس أمام الصحفيين في ولاية فلوريدا، من أن بلاده بدأت القيام بخطوات ترمي إلى إزاحة الرئيس بشار الأسد، وأن الغارات الأمريكية على سورية تظهر استعداد الرئيس الأمريكي "للقيام بأعمال حاسمة"، واتهامه لروسيا بعدم الوفاء بالتزاماتها في إطار الاتفاقية بشأن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية الموقعة العام 2013. وما يجب أخذه على محمل الجد هو ما قاله الرئيس دونالد ترامب، الذي  وصف الضربة الصاروخية ضد المطار العسكري السوري بأنها "من المصالح الأمنية الحيوية" للولايات المتحدة، وإشارته إلى أن كافة المحاولات السابقة لتغيير سلوك الرئيس بشار الأسد قد فشلت؛ استخدام مصطلح "المصالح الأمنية الحيوية" يذكرنا ويؤكد لنا أنّ الولايات المتحدة تبحث عن مصالحها ولا تبالي بالمعايير الإنسانية؛

بالمجمل، تعيدنا تصريحات الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته، إلى مطالب وزير الخارجية الأمريكية السابق كولن باول، عندما جاء إلى سورية قبل الحرب على العراق، ووضع مجموعة مطالب أمام القيادة السورية، فرفضتها؛ تصريحات المسؤولين الأمريكيين الجديدة والأخيرة لا تنفصل عن التصريحات والمطالب الإسرائيلية التي تطالب برحيل الرئيس السوري بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في العديد من المناطق ومحاصرته الإرهاب في بقع معينة؛ من الواضح أن سياسات الرئيس بشار الأسد التي تتماهى مع السياسات والمواقف الروسية والإيرانية، ومع مقاومة العدو "الإسرائيلي"، لا تترك ارتياحاً في الأوساط الغربية والإسرائيلية والسعودية، فكان لابد من تدخل معيّن يذكّر بمصالح هذه الأطراف، أو يحاول تحسين شروطها.

بالمقابل يمكن طرح السؤال بشكل آخر؛ هل هي ضربة لتحريك الأوضاع في سورية باتجاه الحل، أم باتجاه إعادتها إلى نقطة الصفر؛ أم هي عملية لسحب الأوراق من العملاء والأدوات للدخول في مفاوضات مباشرة مع السوريين والروس والإيرانيين من موقع النّد..؟! ليست لدينا معلومات لنقول أو نؤكد، ولكن الحروب لا تكون عادة إلا لتحقيق غايات وأهداف معينة فشلت في تحقيقها المفاوضات والضغوط الأخرى.. ولا أحد يجهل الكباش الروسي ـ الأمريكي، والروسي ـ الأوروبي، والصيني ـ الأمريكي، ولسوء الحظ، أو لحسنه، نحن قلب العالم.. وجزء من المعارك التي تحدد مستقبل العلاقات الدولية للعقود القادمة، يجري على أرضنا ولنا دور مباشر فيه.. ولهذا يركّز الأمريكان والصهاينة على الرئيس السوري وسياسات الرئيس السوري ودوره ومستقبله، لما يمثله في سورية والمنطقة والعالم..!!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1322
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 20 أيار

هذا المولود يبتعد عن المشاكل و يحرص على أن يكون نزيهاً ، عادلاً وغير متهور في حكمه على الأشياء ، جديته تقلل من عدد أصدقائه…
2018-05-20 -

هام جدا : أخبار وتقارير اسرائيلية: أهم تسعة بنود في "صفقة القرن" الأمريكية..و تفاصيل جديدة عن المهام السرية للجنرال يوآف…

القناة الثانية:الباراغواي تقرر نقل سفارتها الى القدس أعلن المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، إيمانويل ناحشون، أن الباراغواي ستفتتح سفارتها في مدينة القدس، يوم الاثنين المقبل، وذلك…
2018-05-20 -

تقرير الـsns: العراق: نتائج الانتخابات تكرّس تقدم الصدر.. وتعقّد تحالفه مع العبادي

كرّس زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تقدمه في الانتخابات العراقية بعد إعلان النتائج النهائية، فيما تواجه عملية تشكيل الحكومة الجديدة عقبات أخرى. وأعلنت مفوضية الانتخابات…
2018-05-20 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 21 أيار

الحمل أنت تفتح بوابات مؤدية إلى الفرح وإلى التغيير الجدّي في حياتك وتسلك خط مبدأي لتصل إلى واقع أفضل و تثني على ما يحصل حولك وتمتلك حق الرد الثور أغلب إزعاجاتك ستكون بسبب ذكور سواء أكانوا من الأهل أو على الصعيد العملي لذلك أنصحك بإعادة تقييم مواقفك مرات عديدة قبل…
2018-05-20 -

حركة الكواكب يوم 21 أيار

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب المستندات…
2018-05-20 -
2018-05-19 -

حميد ميدو: تجربة احترافية جديدة قريباً.. والتركيز الأكبر على نهائيات آسيا لكرة القدم

حميد ميدو لاعب خط وسط منتخبنا الوطني لكرة القدم تتسابق إليه الأندية للتعاقد معه كونه يعد من أفضل لاعبي خط الوسط والارتكاز في القارة الآسيوية… !

2018-05-21 -

تقرير الـsns: مبادرة لعضو كونغرس أمريكي للاعتراف بالجولان المحتل أرضا إسرائيلية.. فرنسا تعزز تواجدها العسكري.. و«حسم قريب» في مخيم اليرموك..

كشف عضو مجلس النواب الأمريكي، رون دي سانتيس، أنه تقدم بمبادرة في كونغرس الولايات المتحدة تنص على اعترافها بهضبة الجولان السورية المحتلة أرضا إسرائيلية. وفي… !

2018-05-21 -

"الزعيم" يحتفل بعيد ميلاده الـ 78

احتفل الممثل المصري، عادل إمام، بعيد ميلاده الـ 78، وسط فريق عمل أحدث مسلسلاته التلفزيونية "عوالم خفية"، والمعروض خلال شهر رمضان. وشاركت الصفحة الرسمية لعادل… !

2018-05-21 -

مجلس الشعب يقر قانونا يقضي بإعفاء الصناعيين من رسوم تجديد رخص البناء لمدة عام

عقد مجلس الشعب اليوم جلسته السادسة من الدورة العادية السابعة للدور التشريعي الثاني برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس. وأقر المجلس مشروع القانون المتضمن إعفاء الصناعيين… !

2018-05-12 -

سورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية

بمشاركة سورية أجريت اليوم منافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية الذي تنظمه جمهورية روسيا الاتحادية عبر الانترنت بمشاركة أكثر من خمسين دولة. ويضم الفريق السوري… !

2018-05-18 -

مايكروسوفت تطرح حاسبا لوحيا عملاقا

استعرضت مايكروسوفت مؤخرا جهاز "Surface Hub 2" الذي صنف كواحد من أفضل الأجهزة الإلكترونية المخصصة لأصحاب الشركات. ويعتبر هذا الجهاز المنافس الأول لأجهزة "Jamboard" التي… !

2018-05-08 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 165 لعام 2018 القاضي بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها. وفيما يلي نص… !

2018-05-21 -

بومبيو: العقوبات التي سنفرضها على إيران ستكون الأقوى التي شهدها التاريخ

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الاتفاق النووي الإيراني لا يضمن الأمن للعالم، متعهدا بأن العقوبات، التي ستفرضها الولايات المتحدة على إيران، ستكون الأقوى… !

2018-05-16 -

سيمونيان ترد على صحفي أمريكي يحرض على قصف جسر القرم

تطرقت رئيسة تحرير شبكة قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، إلى مقالة نشرتها مجلة "The Washington Examiner" الأمريكية، تتضمن دعوات لقصف جسر القرم الجديد. وكتبت سيمونيان… !

2018-05-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 أيار

الحمل    يوم تتلقى فيه التقدير والعرفان لأعمالك والإطراء لانجازاتك فحاول أن تفاوض وتطلب فأنت تقبل الآخر والرأي الآخر وترتب أمورك عامة ابتداءً من الأمور العملية وانتهاءً بالعاطفة والصحة الثور  تتضايق من أمور عائلية أو شخصية…

2018-05-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 أيار

الحمل    أنت تفتح بوابات مؤدية إلى الفرح وإلى التغيير الجدّي في حياتك وتسلك خط مبدأي لتصل إلى واقع أفضل  و تثني على ما يحصل حولك وتمتلك حق الرد الثور  أغلب إزعاجاتك ستكون بسبب ذكور سواء…