تراجع الاندماج الإقليمي.. التجربتان العربية والأوروبية.. سقوط سورية سيكون السبب المباشر الوحيد وراء انفراط النظام العربي..؟!

مقالات مختارة

2017-04-06 -
المصدر : الخليج الإماراتية

جميل مطر

حلم عربي وحلم أوروبي مهددان بالإحباط. كلاهما يتعلق بالاندماج الإقليمي. جاءا محمولين على أجنحة آمال كبار في أن تحقق التنمية الإقليمية، ما لم تستطع تحقيقه التنمية القطرية، وأن يحقق الأمن الجماعي ما ثبت عجز العمل المنفرد عن الوفاء به على كلا المستويين الإقليمي والقطري. نستطيع بكل بساطة إلقاء مسؤولية الإحباط على عاتق الحكام، وربما بقدرة أوفر، على النخب الحاكمة التي التزمت ولم توفِ، أو التزمت بدون اعتناق كافٍ، أو التزمت شكلاً تحت ضغط أو آخر، ولم تصدق فعلاً وأداء.

نستطيع في الوقت نفسه أن نكون أشد ميلاً للموضوعية، فنقرر أن تحولات جيواستراتيجية في الإقليمين أجبرت النخب الحاكمة على تبني سلوكيات بعينها وشجعتها على تسريع خطوات الاندماج في مرحلة وإبطائها في مراحل أخرى. تحولات أخرى دفعت دولاً في الإقليمين على التخلي عن الإيمان بفكر التكامل الإقليمي، والكفر بكل أشكال العمل الإقليمي.

لا جدال مثلاً في أن سقوط الشيوعية يتصدر قائمة طويلة من التحولات الاستراتيجية التي أثرت تأثيراً مباشراً على مسيرة الوحدة الأوروبية. الشيوعية، كما نعرف، كانت نموذجاً بارزاً لخطر داهم يهدد دول غرب القارة الأوروبية وبالتالي كانت الدافع الرئيسي لمساعي الاندماج الإقليمي. كذلك وبالمنطق ذاته كان سقوطها فرصة تاريخية للإسراع بضم دول عديدة كانت شيوعية وأفلتت بتكلفة عالية فاستحقت عضوية عاجلة واستثنائية في الاتحاد الأوروبي. فجأة تمددت «الفكرة الأوروبية» من غرب القارة لتشمل معظم مساحة أوروبا. جاء التمدد بطبيعة الحال على حساب حجم وكفاءة الأرصدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي استندت إليها الفكرة. بمعنى آخر، صار الواقع الجديد عبئاً على الإمكانات المحدودة للفكرة وللدول، وتحديداً لكل من فرنسا وألمانيا الثنائي الذين قاد مسيرة الوحدة في مرحلة الإنشاء كما في مرحلة التصدي لتنفيذ التمدد.

بترتيب مختلف وأداء أيضاً مختلف وثقافة سياسية شديدة الاختلاف مرت مسيرة الاندماج العربي بمراحل صعود وانحدار بدرجات متفاوتة. نشأت جامعة الدول العربية بعضوية سبع دول، كان التكامل هدف أكثرها وبخاصة بعد تأكيد التزامها التكامل بتوقيع الاتفاق على تحقيق التعاون الاقتصادي. لا شك أن الجامعة عملت بجهد واضح ومؤكد على التعجيل باستقلال شعوب عربية وتخليصها من الاحتلال الأجنبي لتنضم بدورها إلى قائمة الدول الأعضاء في الجامعة. لم تحسب الدول المؤسسة حساب تكلفة هذا الانضمام الجديد. كان واضحاً منذ البداية أن «ثلاثية عربية» سوف تقود مسيرة دعم الاستقلال والانضمام، وكذلك توفير الحد الأدنى الممكن من المساعدة الاقتصادية والعسكرية الضرورية لدولة فقيرة ناشئة. كانت المساعدات محدودة سواء كأرقام مطلقة أو بشكل نسبي، وبالتالي نشأت الشكوك في قدرة هذه المؤسسة التكاملية العربية على توفير الأمن الاقتصادي والعسكري لأعضائها. هكذا درجت الجامعة على ضم أعضاء جدد قبل الاستعداد الكافي لإدماجهم أو على الأقل التحضير لعضويتهم ببرامج تكامل واستيعاب. لم تكن العضوية الجديدة دائماً قوة مضافة للطاقة التكاملية بل على العكس وكالحال في التجربة الأوروبية كانت في معظم الأحوال عبئاً على مسيرة الوحدة أو التكامل.

في الحالة الأوروبية كانت الشيوعية حافزاً قوياً للعمل لتحقيق تكامل يمهد لوحدة، وكان انكسارها، وأقصد الشيوعية، العنصر الذي عجل بترهل الاتحاد الأوروبي وإطلاق العملة الموحدة قبل أوانها، والتركيز الشديد والإيديولوجي إن صح التعبير، على إزالة الحدود بين الدول الأعضاء وإغفال أمن ودعم الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ككل، حتى وقعت الواقعة على يد هجرة موسعة من خارج القارة. في الحالة العربية وجد الحافز المماثل في شكل الصهيونية كفكرة وعقيدة غازية وعنيدة وعدوانية. كانت في البداية مثل الشيوعية في أوروبا حافزاً على الوحدة، ولكن في النهاية اختلفتا. الشيوعية سقطت منهزمة أما الصهيونية فانتصرت. صعود الصهيونية كان حافزاً لتنشيط إيديولوجية إقليمية مناهضة للصهيونية، وانتصارها أو على الأقل توالي صعودها كان عاملاً محبطاً ومثبطاً للهمم، قطرية كانت أم جماعية.

انتصار الصهيونية، ولو بشكل نسبي ولكن ملموس، وانتكاس العروبة كإيديولوجية وقائية وانفراط الثلاثية المصرية السعودية السورية كقاطرة قيادة أو توجيه في النظام العربي وداخل مؤسساته، والغزو الأمريكي للعراق، وصعود الطائفية والوطنيات الضيقة أو الشعبوية، وتدهور قدسية الحدود الخارجية للإقليم العربي وترهلها وضعفها أمام قوى الاختراق الخارجي وانهزام الحدود والمقاومة الداخلية في مواجهة قوى الاختراق الإسلامي المتطرف، وانتكاسة خطط النمو وانخفاض أسعار النفط وتباطؤ التجارة العالمية وظاهرة ترامب الداعم لحكومات القمع والعنف، هذه العناصر وغيرها، مثل توسع فجوة الدخول، هي التي تسببت في انهيار مسيرة التكامل العربي، وهي نفسها العناصر التي أسهمت في فتح أبواب الانفراط الإقليمي العربي.

هناك يسمونها «بريكست»، أو الخروج البريطاني من الإقليم الأوروبي. هنا نسميها سقوط سوريا. لا شيء، لا شيء على الإطلاق كان يمكن أن يكون سبباً مباشراً ووحيداً في سقوط النظام العربي لو حدث وسقط فعلاً إلّا السقوط السوري. خروج بريطانيا سوف يجعل البريطانيين يندمون على استفتاء صوتوا فيه بنعم على خيار الخروج من أوروبا. قلت إن هناك العديد من الأسباب ومنها انكسار الفكرة الأوروبية، ولكني أصر على القول بأن خروج بريطانيا سيكون السبب الوحيد المباشر وراء سقوط بريطانيا ذاتها أولاً ثم انحسار أوروبا الموحدة، حينها ستخرج من أوروبا دولة بعد أخرى.

قلت كذلك إن هناك العديد من الأسباب وراء انفراط النظام العربي ومؤسساته لو وقع الانفراط، لكني أصر على القول بأن سقوط سوريا سيكون السبب المباشر الوحيد وراء انفراط النظام العربي بل وانفراط عدد غير قليل من الدول الأعضاء في هذا النظام.

الفكرتان تنحسران، فكرة العروبة والفكرة الأوروباوية. كلتاهما نشأت في ظرف عالم يتعولم، وينحسران في ظرف عالم يرتد عن العولمة. أمامنا وأمام المفكرين الجدد في أوروبا فرصة لإبداع فكر تكاملي جديد يستوعب التحولات الجيواستراتيجية الهائلة ويضبط حركة النهضة في كلا الإقليمين العربي والأوروبي.

-
عدد الزيارات
490
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 18 أيلول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة…
2017-09-18 -

صفات مولود 18 أيلول

كسول ولكنه ليس كسل الناس العاديين , إنه يحب الاسترخاء , نعم و يحب النوم أيضاً, لكنه ليس كسولاً أبداً حين يتعلق الأمر بجلب المال…
2017-09-18 -

تقرير الـsns: محور المقاومة يُطلق عمليات فتح الحدود: دمشق وحلفاؤها إلى البوكمال.. و«الحشد» إلى القائم.. الدفاع الروسية: أبلغنا شركاءنا الأمريكيين…

أطلقت دمشق وحلفاؤها العاملون في سورية والعراق معركة إقفال الحدود، إذ بعد تثبيت المسألة في الميدان كأمر واقع إثر عزل «جيب التنف» عبر الوصول إلى…
2017-09-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 أيلول

الحمل تستطيع الاعتماد على صداقاتك وعلاقاتك بمن تحب وقد تشعر بالحب يتدفق حولك الثور قد تشعر هذا اليوم بالاستياء والغضب والسبب قد يكون أموراً عائلية متعبة الجوزاء يوم للتعاون والتضامن مع المحيط ولإنهاء أعمال كثيرة ومشاغل ومهمات مطلوبة السرطان تعبر اليوم عن نفسك بارتياح وبحزم تلجأ للصراحة والدبلوماسية صوتك مسموع…
2017-09-19 -

حركة الكواكب يوم 19 أيلول

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج العذراء مما يحذر برج القوس والحوت ماليا و الجوزاء عائليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العذراء…
2017-09-19 -
2017-09-16 -

فوز تشرين وجبلة في بطولة اللاذقية بكرة القدم للشباب

فاز شباب تشرين بكرة القدم على حطين وجبلة على التضامن في الجولة الأولى من منافسات مرحلة الذهاب لبطولة محافظة اللاذقية المقامة على الملاعب الصناعية في… !

2017-09-19 -

تقرير الـsns: الجيش يعبر الفرات: كامل جغرافية دير الزور منطقة عمليات.. تعزيز التنسيق الروسي الأمريكي في سورية.. غارات عراقية على الميادين..؟!

أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، عن اعتزامه عقد اجتماع الخميس القادم، مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، لحثها على إنشاء مجموعة… !

2017-09-19 -

ماجدة الرومي تلغي حفلها في مصر!

قامت الفنانة ماجد الرومي بإلغاء حفلها المتوقع في مصر، والذي كان من المفترض أن تقيمه في السابع من الشهر القادم في القاهرة، ونشر المكتب الإعلامي… !

2017-09-19 -

الجيش يسيطر على نقاط جديدة على الضفة الشرقية لنهر الفرات ويحبط هجوما لإرهابيي (النصرة) بريف حماة الشمالي

حققت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تقدما جديدا في إطار عملياتها المتواصلة لاجتثاث تنظيم “داعش” الإرهابي من مدينة دير الزور… !

2017-09-18 -

برعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية

برعاية السيدة أسماء الأسد احتفل اليوم بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية من خريجي المركز الوطني للمتميزين الذين تابعوا دراستهم في جامعتي دمشق… !

2017-09-18 -

نظرة داخل ’’سفينة فضاء‘‘ آبل العملاقة

كشفت آبل، الثلاثاء 12 أيلول، عن أحدث منتجاتها، فضلا عن افتتاح المقر الجديد "سفينة الفضاء" حيث تم عقد مؤتمرها. ويحمل المقر الجديد اسم "آبل بارك"،… !

2017-09-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة مقدار المكافأة الشهرية للطلاب الأوائل في الشهادات العامة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 27 لعام 2017 القاضي بتعديل مقدار المكافأة الشهرية المنصوص عنها في المادتين الاولى والثالثة من المرسوم… !

2017-09-19 -

ترامب "الفيلسوف" يقدم وصفة لجعل الأمم المتحدة عظيمة!

وصف مصدر رفيع المستوى في البيت الأبيض، الكلمة الافتتاحية التي سيلقيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مستهل أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، بأنها ستتسم بطابع… !

2017-09-19 -

مطالبات في الكونغرس بالتحقيق في مزاعم تدخل راديو "سبوتنيك" في الانتخابات الأمريكية

دعا 3 من أعضاء الكونغرس الأمريكي رئيس اللجنة الفيدرالية للاتصالات، أجيت باي، إلى التحقيق في احتمال "تدخل" راديو "سبوتنيك" في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي.… !

2017-09-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 أيلول

الحمل  قد تشعر أحياناً بأنك تعمل كثيراً وكأن مجهودك ضائع بدون جدوى وهذا الكلام غير صحيح وخاصة إذا طلبت مساعدات الثور  أيام قد تحمل الفرح وتستدعي منك توضيحات لرفع مستوى الحوار والتأهب للدخول إلى جديد…

2017-09-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 أيلول

الحمل  تستطيع الاعتماد على صداقاتك وعلاقاتك بمن تحب وقد تشعر بالحب يتدفق حولك الثور قد تشعر هذا اليوم بالاستياء والغضب والسبب قد يكون أموراً عائلية متعبة الجوزاء  يوم للتعاون والتضامن مع المحيط ولإنهاء أعمال كثيرة…