تقرير الـsns: ترامب للعبادي: ليت احتلالنا لم ينتهِ..؟!

عربي ودولي

2017-03-21 -
المصدر : sns

استقبل الرئيس ترامب، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، والوفد المرافق له، في البيت الأبيض أمس، بموقف مفاجئ، يفيد بأنّه لم يكن على الأميركيين أن يغادروا العراق «أبداً»، فيما أظهر التسجيل العبادي وهو يومئ برأسه دون أن يصدر عنه أي موقف مباشر. وفي كلمة خلال الاجتماع الموسع بين الطرفين، قال ترامب للعبادي: «بالتأكيد لم يكن ينبغي لنا أن نرحل، ما كان يجب أبداً أن نرحل». وأضاف أنّ رحيل القوات الأميركية «خلق فراغاً، وقد ناقشنا ما حدث (خاصة تمدد داعش)... لكننا سنمضي الكثير من الوقت معك ومع فريقك، ونشكركم جميعاً، شكراً جزيلاً على وجودكم هنا، نحن نقدّر ذلك». وأثنى ترامب على الجنود العراقيين الذي يقاتلون «بضراوة، أعرف أن هناك تقدماً في (معركة) الموصل، سنرى ما يمكن أن نفعله (لدعمها)»، مضيفاً أنّ «توجهنا الرئيسي هو التخلص من التنظيم».  وفي نقطة أخرى، قال ترامب إنّ إيران شكلت إحدى القضايا التي جرى الحديث عنها، مضيفاً: «لقد تساءلت لماذا قام الرئيس باراك أوباما بالتوقيع على اتفاق (نووي) كهذا مع إيران؟ لا أحد يفهم ذلك... ربما يوماً ما نتمكن من الفهم».

من جهته، كرر العبادي ثقته بإدارة ترامب، إذ لفت إلى أنه حصل على تأكيدات في خلال المحادثات بزيادة الدعم الأميركي مع مضي العراق في الحملة على تنظيم «داعش». وقال: «حصلنا على تأكيدات بأنَّ الدعم (الأميركي) لن يستمر فقط، بل سيتسارع لكي ينجز العراق المهمة»، مضيفاً أنّ إدارة ترامب تريد تعزيز مشاركتها في محاربة الإرهاب، وأنها مستعدة لعمل المزيد. وبينما دعا المجتمع الدولي للإسهام بمزيد من الأموال لمساعدة المناطق التي جرى «تحريرها» من سيطرة «داعش»، فإنه ذكر في سياق كلمته أنّه يرى فرصة لتحسن محتمل في العلاقات مع السعودية. وكذلك، فقد وجه العبادي «الشكر» للرئيس الأميركي لرفعه العراق من أمر حظر السفر على مواطني عدة دول ذات أغلبية مسلمة.

وأفادت صحيفة الأخبار أنه ورغم حديث العبادي عن وعود ترامب له بزيادة «الدعم»، فإنّ آليات ذلك تبقى محل تساؤلات، خاصة لأنّ اقتراح ترامب للموازنة الأميركية يشمل تقليصاً يناهز 30 في المئة من تمويل وزارة الخارجية والوكالة الدولية للتنمية، وذلك على حساب تعزيز موازنة «البنتاغون». وهذا ما يجعل من غير المعروف كيف سيتأثر العراق بمقاربات ترامب، خاصة لناحية تأثير سياسات الرئيس الأميركي الصدامية تجاه إيران، على بغداد وحكومتها.

ووفقاً للحياة، لن يطول انتظار إعلان هزيمة «داعش» في الموصل وإعلانها محررة، فالمدينة ساقطة عسكرياً الآن، إلا أن إعلان تحريرها ينتظر قرارات سياسية قد تتخذ خلال زيارة العبادي واشنطن ولقائه ترامب؛ وليس مهماً إعلان تحرير الموصل الآن بمقدار معرفة ماذا بعد التحرير. وفي ظل هذه الأجواء التي يعرفها الجانب الأميركي أكثر من غيره، تحصل زيارة العبادي واشنطن، والهدف غير المعلن منها وضع اللمسات الأخيرة علی الخطة الأميركية لمرحلة ما بعد الموصل، في ظل التجاذب الحاصل مع إيران التي لديها أكثر من خيار داخل العراق. وأضافت الحياة: لا تفاصيل عن النوايا الأميركية لكن بعض ما يلمَّح إليه يراوح بين العمل على تشكيل إقليم سني والاستقلال الكردي، والمشاركة السياسية التي فهمها عمار الحكيم مبكراً فطرح مبادرة للحل بالتعاون مع الأمم المتحدة لم تلق الاستجابة المطلوبة.

وأبرزت العرب: المعركة في الموصل والأعلام ترفع في كركوك. وأضافت: تركيا تلوح بمواجهة مسعى حليفها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني للسيطرة على محافظة كركوك. وأوضحت العرب: لا يبدو أن نهاية معركة الموصل ستفضي إلى توقف المعارك في العراق، وسط توقعات بأن طرد داعش سيفتح الباب أمام عودة التنافس بين القوى المحلية المسنودة خارجيا لتثبيت سيطرتها على مناطق أوسع وخاصة المناطق النفطية المتنازع عليها مثل كركوك. ويرى متابعون للشأن العراقي أن الميليشيات المحلية المختلفة ستعمل على استثمار ما غنمته في الحرب من عتاد وخبرات عسكرية، واعتراف إقليمي ودولي بدورها في الحرب على داعش، لتخوض حروبا جديدة حول الغنائم، معتبرين أن ميليشيا الحشد الشعبي الشيعية وقوات البيشمركة الكردية ستكونان مؤثرتين في معارك تثبيت الخرائط الطائفية والعرقية الجديدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية إنّ “مطالب رفع علم الإقليم الكردي إلى جانب العلم العراقي فوق دوائر مدينة كركوك خلال أيام العمل الأسبوعي، قد تؤدي إلى خطر إلحاق الضرر بمحاولات إحلال الاستقرار والتوافق في العراق”. وأوضح أنّ “التصرفات الأحادية الجانب في هذا الخصوص، ستخلق خطر تآكل هوية كركوك التي تتميّز بتعددية ثقافية، وتعكس الغنى الاجتماعي والاقتصادي للعراق”. واعتبر المتابعون أن تركيا التي تقدم نفسها حليفا لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، تريد أن تقطع الطريق أمام البيشمركة حتى لا تعمل على استثمار دورها في الحرب على داعش، أو في التضييق على حزب العمال الكردستاني المحظور تركيا، في بسط نفوذها على الإقليم المرشح ليكون ساحة حرب عرقية طويلة المدى. وليس مستبعدا أن تتسع دائرة الصراع حول كركوك في ظل التوتر القائم في سوريا بين تركيا والأكراد الذين تحولوا إلى معطى محوري في الملف السوري، مع سعي كل من واشنطن وموسكو للعب الورقة الكردية لتثبيت مصالحهما شمال سوريا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
159
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 25 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة…
2017-07-24 -

تطـورات الوضـع السـوري..؟!

برز في اليومين الماضيين تطورين مهمين في الحرب على سورية ميدانياً وسياسياً؛ سيطرة "جبهة النصرة" على مدينة إدلب، وتأكيد رئيس القوات الأمريكية الخاصة ريموند توماس…
2017-07-25 -

صفات مولود 24 تموز

إنه ذلك الكائن النشيط . الذكي . الذي يعرف ما الذي يريده هو شخصياً وما يريده الآخرون بلمحة عين . حيوي يحب الحياة . يحب…
2017-07-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 تموز

الحمل تذهب إلى عملك بدون رغبة أو حب وتخرج من عملك كأنك كنت في سجن أو في أعمال شاقة فالأقوال حولك كثيرة ولكن لا أفعال وقد ينتابك الكسل أحياناً فانتبه نفسيا الثور لقد بدأت إحدى المشكلات ذات الصلة بالعمل تسير باتجاه الحل المناسب وقد يقل الضجيج حولك ويكثر تفاؤلك وتكثر…
2017-07-24 -

حركة الكواكب يوم 25 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الأسد مما يحذر برج الثور عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج الأسد مما يحذر برج الثور…
2017-07-24 -
2017-07-24 -

مبروك...منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لنهائيات آسيا

تأهل منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم إلى نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاما 2018 في الصين بعد تعادله مع منتخب قطر بهدف لمثله في الجولة… !

2017-07-25 -

ترامب يكشف عن سبب وقف دعم المعارضة السورية

أكد الرئيس ترامب أن قراره وقف برنامج الدعم الأمريكي للمعارضة السورية جاء نتيجة "لانعدام جدوى هذا البرنامج وضخامته وخطورته". وانهال ترامب في هذه المناسبة على… !

2017-07-25 -

سوزان نجم الدين متنكرة في دبي!

نشرت النجمة السورية سوزان نجم الدين، مقطع فيديو عبر صفحتها الرسمية على إنستغرام، تظهر فيه وهي تمشي في شوارع دبي أثناء استخدامها تطبيق سناب شات،… !

2017-07-24 -

محافظ الحسكة يصل برا إلى حلب: الطريق سالك تماما ومن شأنه فتح آفاق جديدة أمام أهالي الحسكة

وصل برا إلى مدينة حلب صباح اليوم وفد من أهالي محافظة الحسكة ضم محافظ الحسكة ورجال دين وفعاليات رسمية وأهلية وذلك إيذانا بإعادة تفعيل الطريق… !

2017-07-24 -

ميداليتان و 7 شهادات تقدير للفرق السورية المشاركة في الأولمبيادات العالمية للرياضيات والفيزياء

تواصل الفرق السورية المشاركة في الأولمبيادات العالمية حصد المزيد من الميداليات الجديدة والسعي لمنافسة الفرق العالمية رغم كل التحديات والظروف حيث فاز الفريقان السوريان المشاركان… !

2017-07-25 -

مشروع لإبطال تقنيات التعرف على الوجوه

أكدت شركة "D-ID" الناشئة تطويرها لمشروع يساعد الناس على حماية خصوصيتهم عن طريق إبطال تقنيات التعرف على الوجوه. وحول تلك التقنية قال جيلوم بيري أحد… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-07-25 -

المقاومة اللبنانية تحرز مزيداً من التقدم في معركتها ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال

سيطرت المقاومة الوطنية اللبنانية اليوم على مواقع جديدة في المعركة التي تخوضها لليوم الخامس على التوالي ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال. وذكر الموقع الالكتروني… !

2017-07-12 -

بوتين يحيي الصحافة الناطقة بالروسية ولوكاشينكو يعتبر اللغة الروسية ثروة لبلاده

حيّا الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء تحرير الصحافة الناطقة بالروسية المؤتمرين في مينسك وذكّرهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتغطية الأحداث التي يشهدها العالم بحياد وشفافية.… !

2017-07-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 تموز

الحمل  ما زال اليوم يحمل لك الفرح و أنت ملئ بالمشاريع لأنك تفكر بتجديد في حياتك فلا تتردد في التعبير عن رأيك لأنك تستطيع إقناع الآخرين بأفكارك و توجهاتك الثور المشكلة اليوم في كلامك الهجومي…

2017-07-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 تموز

الحمل  تذهب إلى عملك بدون رغبة أو حب وتخرج من عملك كأنك كنت في سجن أو في أعمال شاقة فالأقوال حولك كثيرة ولكن لا أفعال وقد ينتابك الكسل أحياناً فانتبه نفسيا الثور لقد بدأت إحدى…