تقرير الـsns: اجتماع خبراء من روسيا وتركيا وإيران في طهران.. ماذا يجري خلف الكواليس..؟!

سياسة البلد

2017-03-20 -
المصدر : sns

كشفت وكالة "تاس" الروسية أمس، أن من المقرر أن يجتمع خبراء من روسيا وتركيا وإيران الشهر القادم في طهران لمناقشة الأزمة السورية، دون حضور ممثلين عن المعارضة. ونقلت الوكالة عن مصدر قريب من المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية، أنه من المقرر أن يعقد الاجتماع في 18 و19 من نيسان المقبل، ويكون مغلقا، مؤكدا أن المعارضة لن تكون طرفا في هذا الاجتماع. وأضاف المصدر نفسه أن الأطراف التي ستجتمع في طهران ستعمل على إعداد مجموعة وثائق تتعلق بالجانب الأمني في سوريا، للتوقيع عليها خلال اللقاء القادم في أستانا المقرر يومي 3 و4 أيار المقبل.

وفي السياق، ذكرت صحيفة "إيزفيستيا" أن المشاركين في مباحثات أستانا بدأوا في تنسيق آلية انسحاب الوحدات الشيعية الأجنبية من سوريا. وأوردت الصحيفة أنّ مراكز المصالحة الروسية بين الأطراف المتحاربة، والمنتشرة في أنحاء مختلفة من سوريا، سوف تصبح أدوات رئيسة للإشراف على احترام وقف إطلاق النار، وانسحاب التشكيلات الأجنبية المسلحة من البلاد، بما في ذلك وحدات حركة "حزب الله". ويرى الخبراء أن هذا الإجراء يمكن أن يقلص بشكل كبير من حدة التناقضات الطائفية في سوريا، ويصبح خطوة مهمة نحو إنهاء الحرب الأهلية.

وأفادت الصحيفة أن الجيش الروسي سيأخذ على عاتقه المهمات الرئيسة لمراقبة الوضع في سوريا ومتابعة تنفيذ شروط وقف إطلاق النار. وسوف يتم نشر ضباط روس في مراكز المصالحة الروسية، التي ستشمل النقاط السكنية الرئيسة كافة، حيث سيكون عليهم أن يتابعوا أين توجد قوات الأطراف، وأن يتحققوا من مدى التزامها النزيه بالهدنة. وتابعت الصحيفة: مهمة هامة أخرى على الأرجح ستضطلع بها مراكز المصالحة الروسية، وهي مراقبة انسحاب التشكيلات الشيعية، التي تحارب إلى جانب بشار الأسد، من العديد من المناطق. وقد نوقشت هذه المسألة البالغة الحساسية بنشاط حثيث من قبل الأطراف المشاركة في لقاء أستانا. وقال مصدر مطلع في الدوائر العسكرية- الدبلوماسية للصحيفة إن أعضاء الوفود تحدثوا في المقام الاول عن "حزب الله".

ووفقا لرأي البروفيسور في قسم العلوم السياسية بمدرسة الاقتصاد العليا ليونيد إيسايف، فإن تركيا والمعارضة السورية تريان أن انسحاب وحدات "حزب الله" وغيره من الحركات الشيعية غير السورية هو إحدى القضايا الرئيسة للتسوية. ويعتقد إيسايف أن من الممكن تماما أن توافق إيران في الظروف الراهنة على هذه المقايضة الفريدة من نوعها، والتي تضمن فيها تركيا الاستقرار في شمال سوريا، مقابل انسحاب الجماعات الموالية لإيران.

وأضاف المستشرق إيسايف إن "الإيرانيين وافقوا شفهيا على ذلك، و"حزب الله" أيضا لا يمانع، لأن مهمة إنقاذ نظام الأسد أصبحت منجزة، لاسيما أن "حزب الله" يحتاج إلى قواته في لبنان. وأشار الخبير إلى أن هناك دلائل عديدة تشير إلى أن وحدات "حزب الله" قد انسحبت بشكل أساس إلى الحدود اللبنانية.

كما تطرقت "إيزفيستيا" في مقال آخر، إلى الجولة الثالثة من مفاوضات أستانا بشأن التسوية السورية، مشيرة إلى انتظار المشاركين فيها ممثلين عن المعارضة السورية المسلحة إلى آخر لحظة. وأوردت تعليق عضو لجنة الشؤون الخارجية في الغرفة العليا للبرلمان الروسي إيغور موروزوف إن "الكلاب تنبح والقافلة تسير. لقد وقع 1300 مركز سكني اتفاق الهدنة في سوريا. أي أن العملية مستمرة ولا تراوح مكانها... إن استانا هي ساحة لجميع من يهمهم السلام في سوريا". ويؤكد أن المعارضة المسلحة سوف تضطر في جميع الأحوال إلى الانضمام للمفاوضات، وبعكس ذلك ستكون "فرصة بقائها على الساحة ضئيلة".

أما المستشرق، الدبلوماسي الروسي السابق فياتشيسلاف ماتوزوف، فيشير إلى أن روسيا كانت إلى وقت قريب ضد مشاركة محمد علوش في أي حوار. ولكن بعض البلدان تمكنت من إقناع روسيا بضرورة مشاركته في الحوار. غير أنه اتضح اليوم أن موقف موسكو الأول كان صحيحا، لأن هذا المتطرف ليس مستعدا للاتفاق". وأضاف ماتوزوف أن "المفاوضات في أستانا هي بالدرجة الأولى تصب في مصلحة المعارضة المسلحة". وأن "مقاطعتها تتعارض مع العملية السياسية، التي يصرّ عليها اللاعبون الخارجيون. وبديل المشاركة في المفاوضات، هو استمرار العمليات القتالية. ولكن في هذه الحالة، لن تبقى للمسلحين أي فرصة لمواجهة القوات الحكومية السورية، التي تدعمها روسيا وإيران وقوى أخرى".

من جانبه، يؤكد رئيس الوفد الروسي إلى أستانا ألكسندر لافرينتيف، أنه كان هناك ما يكفي من الموضوعات للمناقشة بغض النظر عن غياب المعارضة المسلحة؛ كان قرار إيران "توقيع وثيقة انضمامها رسميا إلى اتفاقية الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا" من أهم نتائج هذه الجولة؛ كما أن الوفد الروسي عرض على المشاركين مشروع لائحة لتشكيل لجنة لصياغة الدستور السوري؛ وناقشت روسيا وتركيا وإيران أيضا مسألة الفصل بين المعارضة والإرهابيين. ويجري حاليا التأكد من الخرائط المتوفرة.

وأوجزت الصحيفة أنّ النتيجة المهمة للجولة الثالثة من مفاوضات أستانا هي أن غياب المعارضة لا يعوق استمرار المناقشات بشأن مؤشرات اتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا. وقد تدرك المعارضة هذه المسألة. وبعكس ذلك، فإن العواقب لن تقتصر على إبعادها عن العملية السياسية. وسوف يطرح السؤال نفسه بقوة: هل هذه فعلا معارضة، يمكن الاتفاق معها، أم ارهابيون يستحيل التحاور معهم وهو مرفوض.

وتناولت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" ما سمته خفايا الحملة الشرسة على المتظاهرين الأتراك في هولندا بعد منع اثنين من الوزراء الأتراك من التحدث في تجمعات لحشد الدعم لأردوغان. وأوردت: الشرطة الهولندية تطلق الكلاب البوليسية لمهاجمة المتظاهرين السلميين. ويسأل بعضٌ، هل من الممكن أن يحدث ذلك في أوروبا؟ والجواب ممكن، وخاصة إذا كان المتظاهرون – أتراكا، والأسوأ، إذا كانوا من مؤيدي أردوغان. هنا ينتهي التسامح، وأوروبا التي كانت تحب المهاجرين، تتوجه إليهم بوجه آخر، وبشكل أدق – بالكلاب. وأردفت الصحيفة: أردوغان، ترامب، بوتين، بشار الأسد؛ هؤلاء الحكام لا تحبهم النخبة في الاتحاد الأوروبي، لأنهم يتصرفون على هواهم. أما اليوم، فعلى جدول الأعمال الرئيس التركي أردوغان.

وأوضحت الصحيفة: بعد محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي، أصبح أردوغان يتعامل بحذر شديد مع أوروبا والولايات المتحدة، وتقارب مع روسيا.. والأهم من ذلك تخلى عن الموضوع المحبب بأن "الأسد يجب أن يرحل". وعلى الجبهة السورية، أصبح (أحيانا) يأخذ بالحسبان المصالح الروسية والإيرانية. فأغضب ذلك السيدة ميركل وزملاءها الهولنديين. لأنهم اعتادوا على اتخاذ القرار نيابة عن الأتراك. أما الآن – فوقع الانكسار؛ قرر أردوغان إجراء استفتاء لتعزيز سلطته في بلاده؛ إنها قضية تركية داخلية. ولا يحق لهولندا أو لألمانيا أن تقرر عن الأتراك كيف يجب أن يعيشوا؛ أردوغان لم يعد مرضيا للأوروبيين، ما يعني ألا داعي للدعاية من أجله، ولذا أطلقت السلطات الهولندية ضد المتظاهرين المؤيدين له - الكلاب البوليسية.

وتابعت الصحيفة: تذرعت السلطات في ألمانيا وهولندا بالقضايا الأمنية؛ بيد أن هذه الحجة ليست مقنعة أبدا؛ إذ علينا أن نتذكر أنه عندما أجرى السوريون في العام الماضي انتخابات برلمانية، مُنع المواطنون السوريون في بعض البلدان الأوروبية من ممارسة حقهم الطبيعي في الذهاب إلى السفارات السورية للإدلاء بأصواتهم. وكان الهدف سد أي ثغرة، تساهم في إضفاء الشرعية على نظام الأسد المكروه من قبلهم. والآن، حان دور أردوغان.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
232
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 كانون الثاني - دلال عبد العزيز ...كل عام وأنت بخير

الأكثر عملاً .. الأكثر تصميماً وعناداً .. لا تعانده فأنت الخسران لأنه كتلة مجسدة من العناد والتشبث بالرأي .. يعتبر انه على صواب .. والآخرون…
2018-01-16 -

حركة الكواكب يوم 17 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-01-17 -

صفات مولود 17 كانون الثاني - جيم كاري

عنيد إذا قال شيئاً فعله ولن يثنيه عن فعله شيء .. يتابع أعماله ليتقدم دائماً .. يعرف ما يريد ويصل إليه بالصبر .. يحب أصدقاءه…
2018-01-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الثاني

الحمل لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثور قد تواجه بعدائية أو تشعر ببعض الاضطراب نتيجة مضايقات من المحيط العملي فاترك من لا يهمك أمره يعيش كما يريد…
2018-01-17 -

حركة الكواكب يوم 17 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب مما يحذر برج الأسد…
2018-01-17 -
2018-01-17 -

منتخب سورية الأولمبي يخرج من الدور الأول لبطولة آسيا

خرج منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم من الدور الأول لبطولة آسيا للمنتخبات تحت 23 عاما المقامة حاليا في الصين بعد تعادله اليوم أمام المنتخب… !

2018-01-17 -

دي مستورا يدعو الحكومة السورية والمعارضة إلى محادثات في فيينا

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم إنه دعا الحكومة السورية والمعارضة إلى اجتماع خاص في فيينا بين 25- 26 كانون… !

2018-01-16 -

ميريام فارس توبخ حارسها “الضخم” أمام الجمهور!

وبخت المطربة اللبنانية ميريام فارس حارسها الشخصي، ضخم الجسم، أمام الجمهور وذلك في إحدى حفلاتها في العاصمة المصرية القاهرة. ويرجع غضب ميريام فارس من حارسها… !

2018-01-17 -

الجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة”

تتصاعد وتيرة الانجازات الميدانية والعمليات العسكرية للجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة في المناطق المتجاورة من أرياف حماة وإدلب وحلب لتطهير الأرض من… !

2018-01-17 -

المركز الوطني لتطوير المناهج: الموسيقا والزراعة والمعلوماتية بمنظور جديد في المدارس

ينتظر الطلاب عادة حصص الموسيقا والرياضة والمعلوماتية للخروج من جدية المواد الأساسية والحصول على قسط من الترفيه والراحة وإيجاد مساحة للتعبير عن مواهبهم وهواياتهم… !

2018-01-17 -

"القصر السماوي" قد يسقط فوق أوروبا محملا بمادة سامة

من المتوقع تحطم المحطة الفضائية الصينية "تيانغونغ-1" على سطح الأرض في غضون أسابيع قليلة، وفقا لما ذكره الخبراء. وأُطلقت المحطة الصينية في عام 2011، ولكنها… !

2018-01-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعياً بتمديد العمل بالمرسوم (4) لعام2017 القاضي بتثبيت العاملين المؤقتين بعقود سنوية من ذوي الشهداء وتشغيل الشباب

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2018 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 4 لعام 2017 لمدة سنة… !

2018-01-17 -

البشير يوجه بحل الأزمة مع مصر

أكد الرئيس السوداني عمر البشير ثقة السودان في الدبلوماسية السودانية نحو تأسيس علاقات مع دول الجوار كافة تقوم على المصالح المشتركة و الاحترام المتبادل. وجاءت… !

2018-01-17 -

استشهاد مراسل حربي للإدارة السياسية خلال عمليات الجيش في حرستا

ارتقى المراسل الحربي في الإدارة السياسية المقدم شرف وليد خليل شهيدا خلال تغطيته عمليات الجيش العربي السوري ضد التنظيمات الإرهابية في منطقة حرستا بريف… !

2018-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل   أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج…

2018-01-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الثاني

الحمل   لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثور قد تواجه بعدائية أو تشعر…