الموقف المتلون تجاه سورية.. كشف حقيقة معدن أردوغان

عربي ودولي

2017-03-13 -
المصدر : البيادر السياسي

بعد أن قدم رجب طيب اردوغان، رئيس تركيا، اعتذاره لروسيا حول اسقاط طائرة سوخوي 24 الروسية فوق الاراضي السورية، وبعد أن أفشل الانقلاب العسكري يوم 15/7/2016 بفضل مساعدة روسية، ظهر للعالم كله أن اردوغان سيغير من سياسته المعادية لسورية، وسيكون أكثر ايجاباً في تعامله مع قضايا الشرق الأوسط. وقبلت تركيا رعاية مؤتمر الاستانة رقم 1 الذي عقده في شهر كانون الثاني 2017 الى جانب روسيا وايران، وتعهدت بالتزام "مجموعات" ارهابية بقرارات المؤتمر، أي أنها كفلت هؤلاء المسلحين مما يؤكد أنها الداعمة والممولة لهم، وهذا يؤكد بصورة واضحة دعمها للارهاب في سورية.

لقد ظن الجميع أن تركيا "تابت"، ولكن في مؤتمر الاستانة "2" بدأت تخرّب، وعادت الى طبيعتها العدوانية لأن الرئيس أردوغان يراهن على عدة أمور وأهمها:-

  • الشعب التركي سيمنحه صلاحيات كبيرة من خلال التصويت لصالح الاستفتاء على تعديل نظام الحكم في تركيا من برلماني الى رئاسي في الشهر القادم.
  • الرئيس الاميركي الجديد معني باقامة مناطق آمنة على الحدود السورية، وهو ما يسعى اليه اردوغان لاحتلال أراضٍ سورية.
  • الرئيس الاميركي ترامب هو ضد الارهاب، ولذلك فانه سيدعمه في مواجهة مقاتلي حزب العمال الكردستاني " P.K.K".
  • دعم اميركي لتدخل تركيا العسكري في كل من سورية والعراق تحت شعار محاربة والتصدي للارهاب! وقد دخلت قوات اميركية الى منطقة "منبج" لمنع أي صراع تركي مع القوات السورية وحلفائها، أو مع قوات الحماية الكردية، لكن أردوغان استغل ذلك بأن قامت قواته بقصف مواقع للجيش السوري والقوات الرديفة والمتحالفة معه.

 

لماذا هذا التراجع التركي

شعر أردوغان أن مخططاته العسكرية سقطت عندما تم طرد الارهابيين من حلب، وعادت حلب بكاملها الى أحضان الدولة السورية. وشعر أن عليه "التمسكن" حتى يحصل على بعض أجزاء من الكعكة التي ظن أنها سهلة التقطيع.. فتراجع عن مواقفه، ثم دخل سورية تحت يافطة أحرار الشام وهي بالفعل قوات تركية، وبحجة التصدي للاكراد ومنعهم من اقامة حكم ذاتي في شمال سورية.

وأراد اظهار حسن نوايا، واراد أن يكون على طاولة الحل السياسي للحصول على مكاسب ومن أهمها أن يكون هناك وجود أو تواجد للاخوان المسلمين في الحكومة الانتقالية، وعندما وجد أن من يدعمهم هم "ضعاف" وليس لهم وجود في الميدان، تدخل وفرض "محمد علوش"، قائد مجموعات ارهابية على طاولة المفاوضات، ولكن ممثلي اردوغان في هذه المفاوضات اثبتوا فشلهم، واثبتوا ان وجودهم في الداخل معدوم، كما ان القوى المعارضة الاخرى أقوى منه سياسياً واجتماعياً. وهذه القوى لا تريد اسقاط النظام، بل تريد التعاون معه في التوصل إلى اتفاق حول حل سياسي سلمي في أسرع وقت.

وخلال عقد مؤتمر "جنيف 4" كانت هناك محاولة تركية لاحداث ثغرة في الهجوم والتحرك العسكري السوري حول "منبج"، ولكن أردوغان حصل على صفعة كبيرة إذ أن قوات الحماية الكردية سلمت معظم مواقعها العسكرية حول منبج للجيش العربي السوري، وهذا يعني احراج تركيا، ووضعها في مأزق مواجهة الجيش العربي السوري، كما ان قوات الحماية الكردية أو القوات الديمقراطية هي مدعومة اميركيا، وهذا الدعم يشكل نقطة خلاف كبيرة مع الادارة الاميركية.

لقد ظن أردوغان أن اهدافه في سورية ستتحقق، ولكنه بعد الاستانة (1) و(2)، وبعد "جنيف 4" وهناك جنيف "5" تبين له ان اهدافه لن تتحقق فتراجع عن مواقفه المتمشية مع ايران وروسيا، وبدأ بالتخريب ظناً منه أن روسيا أو ايران سيطلبان منه التوقف عن هذا التخريب.

ما تعانيه سورية من التدخل العسكري التركي، تعاني منه العراق، فهو، أي اردوغان، يكسب عداء عدة دول عربية، تعاني الآن، ولكنها سترد على هذا التدخل عندما تتعافى، ويضطر اردوغان حينها للتوسل لاقامة علاقات محترمة معه؟

 

تركيا في مأزق سياسي

تراجع أردوغان عن مواقفه، وتلونه في المواقف وتصريحاته النارية ضد سورية والعراق، وحتى ضد دول اوروبية، تعكس حالة المأزق الكبير الذي يعيشه الآن أردوغان، فهو يريد أن يكون سلطاناً، ولكنه في الوقت ذاته لا يثبت بأنه جدير بذلك اذ أن العالم تغيّر ولا ضرورة الى وجود سلاطين.

أردوغان قد يكون قوياً الآن ويبطش بأبناء شعبه، ويزج بهم في السجون تحت حجة دعمهم للانقلاب، ويتحدث في الوقت نفسه عن الديمقراطية.. ولكن هذا الوضع لن يطول فاردوغان سيدفع ثمن أخطائه، وعن خداعه وحملته على شعبه وبطشه بكل من يخالفه الرأي. وهذا ما تعلمناه من التاريخ بأن الديكتاتور قد ينعم بالقوة لفترة محدودة وسرعان ما يفقدها.. والشعب التركي عظيم، ويدرك كل ما يجري، ولن يسكت عليه للابد، فانه يصبر، ولكن ليس الى ما لا نهاية، ولا بدّ من أن حقبة اردوغان السيئة في تاريخ تركيا ستنتهي في المستقبل القريب. وهذا ما يتوقعه مراقبون مختصون بالشأن التركي!

عدد الزيارات
169
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: ميركل على هيئة هتلر.. أنقرة تهدد أوروبا بـ 15 ألف لاجئ شهريا..؟!

هددت أنقرة الاتحاد الأوروبي، بفتح المجال أمام المهاجرين واللاجئين للعبور إلى أوروبا، ووقف العمل بالاتفاق الموقع بين الجانبين بشأن اللاجئين، في ظل التوتر الحاصل. ونقلت…
2017-03-18 -

ما هي الاسباب التي تقف وراء زيارة نتنياهو واردوغان الخاطفة لموسكو..؟

قال موقع /تيك ديبكا/ المقرب من الاستخبارات الاسرائيلية، ان هناك عدة اسباب تقف وراء الزيارة الخاطفة التي قام بها كل من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين…
2017-03-12 -

الرئيس الأسد قد لا يحضر القمة.. لكن تأثيره حاضر..؟!

يحجّ الجميع إلى موسكو لتلقي الإرشادات حول ما سيجري في سورية؛ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبعده الرئيس التركي رجب طيب اردوغان؛ دول الخليج العربي…
2017-03-11 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 آذار

الحمل أنت تنعم بسعادة على صعيد الأمور العاطفية فالأمور إيجابية والفلك يعدك بأوقات جميلة وسعيدة برفقة من تحب ووسط مناسبات اجتماعية واعدة ومسلية والمحيط حولك متعاطف الثور ربما تعاني من تراجع معنوي أو رفض داخلي لكل ما هو موجود ولكن عدم رضاك عن الواقع لا يعني رفضه بل يعني بذل…
2017-03-22 -

حركة الكواكب يوم 23 آذار

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الحمل مما يحذر برج السرطان عائليا والجدي مهنيا المريخ كوكب الحديد والنار يتقدم في الثور مما يحذر مواليد…
2017-03-22 -
2017-03-23 -

مدرب منتخب سورية لكرة القدم: مواجهة أوزبكستان اليوم بوابة العبور نحو المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال روسيا

يلتقي منتخب سورية لكرة القدم نظيره الأوزبكي عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم على ملعب هانغ جيبات بمدينة ملاكا الماليزية في افتتاح إياب التصفيات… !

2017-03-23 -

تقرير الـsns: قادروف ينوي زيارة سورية.. لافروف: حققنا تقدما "هشا" في التسوية..؟!

ينوي الرئيس الشيشاني رمضان قادروف زيارة دمشق، حسب أحد أعضاء الوفد النيابي الروسي الأوروبي الذي يقوم بجولة في سوريا. وقال النائب آدم ديليمخانوف الذي يمثل… !

2017-03-22 -

جورج كلوني يحقق حلم سيدة في عيدها الـ 87!

حقق الممثل جورج كلوني حلم معجبة تدعى بات آدامز، وفاجأها في عيد ميلادها الـ87، إذ زارها في دار رعاية للمسنين، حيث تمكث وقدّم لها باقة… !

2017-03-23 -

وحدات الجيش تقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر وتدك خطوط إمدادهم وتجمعاتهم في عمق الغوطة الشرقية

نفذت وحدات من الجيش العربي السوري عمليات مكثفة على مواقع انتشار إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية التابعة له شمال حي جوبر وغوطة دمشق الشرقية. وأفاد… !

2017-03-23 -

التعليم العالي تعلن عن تقديم منح دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في جامعة هونغ كونغ

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم منح دراسية للمرحلة الجامعية الأولى “للإناث فقط” للدراسة بجامعة هونغ كونغ في اختصاصات الطب البشري وطب الأسنان والهندسة… !

2017-03-23 -

سامسونغ تكشف عن ميزة غير متوقعة في غالاكسي S8

أكدت سامسنوغ أن هاتفها القادم، غالاكسي S8، سيأتي مع مساعد صوتي جديد يمكن أن يقضي على مساعد آبل، سيري، ومساعد غوغل الذكي. وقام فريق البحث… !

2017-02-05 -

مرسوم تشريعي يقضي بتمديد العفو عمّن يسلم نفسه من حملة السلاح

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2017 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 15 الصادر بتاريخ 28-7-2016 حتى تاريخ 30-6-2017.… !

2017-03-23 -

استطلاع: ماكرون سيفوز بانتخابات الرئاسة الفرنسية

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة "هاريس إنتر أكتيف"، اليوم الخميس، أن مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون سيفوز في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية المقررة الشهر… !

2017-03-22 -

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

افتتح وزير الإعلام محمد رامز ترجمان في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، المعرض الدولي الثالث عشر للكاريكاتور الذي تحمل دورته اسم الفنان الراحل ممتاز البحرة… !

2017-03-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 آذار

الحمل أنت تنعم بسعادة على صعيد الأمور العاطفية فالأمور إيجابية والفلك يعدك بأوقات جميلة وسعيدة برفقة من تحب ووسط مناسبات اجتماعية واعدة ومسلية والمحيط حولك متعاطف الثور ربما تعاني من تراجع معنوي أو رفض داخلي…

2017-03-22 -

تقرير الـsns: موسكو: رهان إسقاط النظام لا يزال قائماً: «فصائل أستانة» إلى الميدان.. وصول رتل عسكري روسي إلى عفرين.. وكافة…

تخوض «هيئة تحرير الشام» معارك في عدد من جبهات الميدان، تترافق وحملات إعلامية ضخمة تحقق «مكاسب» افتراضية لا تعكس ما يجري على أرض الواقع. ومع استمرار الاشتباكات في أطراف جوبر والقابون، دون نجاح المسلحين في…