الموقف المتلون تجاه سورية.. كشف حقيقة معدن أردوغان

عربي ودولي

2017-03-13 -
المصدر : البيادر السياسي

بعد أن قدم رجب طيب اردوغان، رئيس تركيا، اعتذاره لروسيا حول اسقاط طائرة سوخوي 24 الروسية فوق الاراضي السورية، وبعد أن أفشل الانقلاب العسكري يوم 15/7/2016 بفضل مساعدة روسية، ظهر للعالم كله أن اردوغان سيغير من سياسته المعادية لسورية، وسيكون أكثر ايجاباً في تعامله مع قضايا الشرق الأوسط. وقبلت تركيا رعاية مؤتمر الاستانة رقم 1 الذي عقده في شهر كانون الثاني 2017 الى جانب روسيا وايران، وتعهدت بالتزام "مجموعات" ارهابية بقرارات المؤتمر، أي أنها كفلت هؤلاء المسلحين مما يؤكد أنها الداعمة والممولة لهم، وهذا يؤكد بصورة واضحة دعمها للارهاب في سورية.

لقد ظن الجميع أن تركيا "تابت"، ولكن في مؤتمر الاستانة "2" بدأت تخرّب، وعادت الى طبيعتها العدوانية لأن الرئيس أردوغان يراهن على عدة أمور وأهمها:-

  • الشعب التركي سيمنحه صلاحيات كبيرة من خلال التصويت لصالح الاستفتاء على تعديل نظام الحكم في تركيا من برلماني الى رئاسي في الشهر القادم.
  • الرئيس الاميركي الجديد معني باقامة مناطق آمنة على الحدود السورية، وهو ما يسعى اليه اردوغان لاحتلال أراضٍ سورية.
  • الرئيس الاميركي ترامب هو ضد الارهاب، ولذلك فانه سيدعمه في مواجهة مقاتلي حزب العمال الكردستاني " P.K.K".
  • دعم اميركي لتدخل تركيا العسكري في كل من سورية والعراق تحت شعار محاربة والتصدي للارهاب! وقد دخلت قوات اميركية الى منطقة "منبج" لمنع أي صراع تركي مع القوات السورية وحلفائها، أو مع قوات الحماية الكردية، لكن أردوغان استغل ذلك بأن قامت قواته بقصف مواقع للجيش السوري والقوات الرديفة والمتحالفة معه.

 

لماذا هذا التراجع التركي

شعر أردوغان أن مخططاته العسكرية سقطت عندما تم طرد الارهابيين من حلب، وعادت حلب بكاملها الى أحضان الدولة السورية. وشعر أن عليه "التمسكن" حتى يحصل على بعض أجزاء من الكعكة التي ظن أنها سهلة التقطيع.. فتراجع عن مواقفه، ثم دخل سورية تحت يافطة أحرار الشام وهي بالفعل قوات تركية، وبحجة التصدي للاكراد ومنعهم من اقامة حكم ذاتي في شمال سورية.

وأراد اظهار حسن نوايا، واراد أن يكون على طاولة الحل السياسي للحصول على مكاسب ومن أهمها أن يكون هناك وجود أو تواجد للاخوان المسلمين في الحكومة الانتقالية، وعندما وجد أن من يدعمهم هم "ضعاف" وليس لهم وجود في الميدان، تدخل وفرض "محمد علوش"، قائد مجموعات ارهابية على طاولة المفاوضات، ولكن ممثلي اردوغان في هذه المفاوضات اثبتوا فشلهم، واثبتوا ان وجودهم في الداخل معدوم، كما ان القوى المعارضة الاخرى أقوى منه سياسياً واجتماعياً. وهذه القوى لا تريد اسقاط النظام، بل تريد التعاون معه في التوصل إلى اتفاق حول حل سياسي سلمي في أسرع وقت.

وخلال عقد مؤتمر "جنيف 4" كانت هناك محاولة تركية لاحداث ثغرة في الهجوم والتحرك العسكري السوري حول "منبج"، ولكن أردوغان حصل على صفعة كبيرة إذ أن قوات الحماية الكردية سلمت معظم مواقعها العسكرية حول منبج للجيش العربي السوري، وهذا يعني احراج تركيا، ووضعها في مأزق مواجهة الجيش العربي السوري، كما ان قوات الحماية الكردية أو القوات الديمقراطية هي مدعومة اميركيا، وهذا الدعم يشكل نقطة خلاف كبيرة مع الادارة الاميركية.

لقد ظن أردوغان أن اهدافه في سورية ستتحقق، ولكنه بعد الاستانة (1) و(2)، وبعد "جنيف 4" وهناك جنيف "5" تبين له ان اهدافه لن تتحقق فتراجع عن مواقفه المتمشية مع ايران وروسيا، وبدأ بالتخريب ظناً منه أن روسيا أو ايران سيطلبان منه التوقف عن هذا التخريب.

ما تعانيه سورية من التدخل العسكري التركي، تعاني منه العراق، فهو، أي اردوغان، يكسب عداء عدة دول عربية، تعاني الآن، ولكنها سترد على هذا التدخل عندما تتعافى، ويضطر اردوغان حينها للتوسل لاقامة علاقات محترمة معه؟

 

تركيا في مأزق سياسي

تراجع أردوغان عن مواقفه، وتلونه في المواقف وتصريحاته النارية ضد سورية والعراق، وحتى ضد دول اوروبية، تعكس حالة المأزق الكبير الذي يعيشه الآن أردوغان، فهو يريد أن يكون سلطاناً، ولكنه في الوقت ذاته لا يثبت بأنه جدير بذلك اذ أن العالم تغيّر ولا ضرورة الى وجود سلاطين.

أردوغان قد يكون قوياً الآن ويبطش بأبناء شعبه، ويزج بهم في السجون تحت حجة دعمهم للانقلاب، ويتحدث في الوقت نفسه عن الديمقراطية.. ولكن هذا الوضع لن يطول فاردوغان سيدفع ثمن أخطائه، وعن خداعه وحملته على شعبه وبطشه بكل من يخالفه الرأي. وهذا ما تعلمناه من التاريخ بأن الديكتاتور قد ينعم بالقوة لفترة محدودة وسرعان ما يفقدها.. والشعب التركي عظيم، ويدرك كل ما يجري، ولن يسكت عليه للابد، فانه يصبر، ولكن ليس الى ما لا نهاية، ولا بدّ من أن حقبة اردوغان السيئة في تاريخ تركيا ستنتهي في المستقبل القريب. وهذا ما يتوقعه مراقبون مختصون بالشأن التركي!

عدد الزيارات
231
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

بوتين يبحث هاتفيا الأزمة السورية مع لاريجاني وإردوغان

بحث الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب اردوغان، في اتصال هاتفي، اليوم، الوضع في سوريا، مشددين على أهمية الإسراع في تنسيق جوانب مذكرة مناطق…
2017-05-27 -

أردوغان يقضي على سلاحه الجوي.. والدفاع التركية تستنجد بشركات الطيران

اعتقل أردوغان أغلب الطيارين الأتراك على خلفية الانقلاب العسكري الفاشل في 16 تموز عام 2016، ولم يتبق إلا القليل منهم. يتابع الرئيس التركي رجب طيب…
2017-05-10 -

لماذا تسـلّح روسـيا عضواً في الناتـو غير مضمون الولاء..؟!

أغلب التحليلات والتعليقات إن لم تكن كلها تجمع على أنّ سياسات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تلعب بمصير تركيا وتقودها نحو المجهول؛ فالرجلً يريد شرعنةً…
2017-04-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 28 أيار

الحمل انتبه لأن وقوعك في الخطأ وارد فأنت لست كاملاً فلا تفسد علاقتك بمن حولك وابتعد عن الشجارات وخاصة على الهاتف فأغلب مشاكلك ستكون بسبب مكالمات هاتفية أو بسبب جدال مع الآخرين وقد تدخل في قيل وقال لن يلزمك لو تمسكت بهدوئك الثور حبذا لو وضعت أهدافاً أمام عينيك واهتممت…
2017-05-28 -

تقرير الـsns: القوات الجوية الروسية تدمر رتلاً داعشياً متوجها من الرقة إلى تدمر:

قال مصدر في الدفاع الروسية، إن الأكراد اتفقوا مع تنظيم "داعش" الإرهابي على فتح ممر آمن لمسلحيه للخروج من الرقة باتجاه تدمر، وأن القوات الروسية في سورية اتخذت خطوات لمنع حدوث ذلك. وقال المصدر: "يوم 25 أيار، استهدفت الطائرات الروسية قافلة للإرهابيين مؤلفة من 39 شاحنة بيك آب محملة بالأسلحة…
2017-05-28 -
2017-05-21 -

لاعبة منتخب سورية لألعاب القوى لوريس دنون تحرز ميدالية ذهبية في بطولة آسيا للناشئين والناشئات في تايلاند

أحرزت لاعبة منتخب سورية لألعاب القوى لوريس دنون ذهبية سباق 800 متر جري اليوم في بطولة آسيا للناشئين والناشئات المقامة في تايلاند. واستطاعت دنون تحقيق… !

2017-05-28 -

تقرير الـsns: القوات الجوية الروسية تدمر رتلاً داعشياً متوجها من الرقة إلى تدمر:

قال مصدر في الدفاع الروسية، إن الأكراد اتفقوا مع تنظيم "داعش" الإرهابي على فتح ممر آمن لمسلحيه للخروج من الرقة باتجاه تدمر، وأن القوات الروسية… !

2017-05-28 -

لطفي لبيب يجري عملية جراحية خطيرة

نُقل الفنان المصري لطفي لبيب إلى المستشفى بعد أن تعرض لأزمة صحية مفاجئة. لطفي أصيب بجلطة دماغية، وأجرى جراحة دقيقة وقام بتركيب دعامة بأحد شرايين… !

2017-05-28 -

ضابط متطرف ينغص على اللاجئين السوريين في ألمانيا

قرر "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" في ألمانيا تشديد مراجعة القرارات الخاصة بطلبات اللجوء التي يتقدم بها لاجئون من سوريا. وذكرت مجلة "دير شبيغل"الألمانية في عددها… !

2017-05-14 -

وزارة التربية : لا يوجد تسريب للأسئلة منذ سنتين .. ومستوى صعوبة الأسئلة تتعلق بدراسة الطالب وتحضيره

أكد معاون وزير التربية عبد الحكيم الحمّاد لميلودي اف ام أن " مستوى صعوبة الأسئلة الامتحانية وسهولتها تتحدد بمقدار ما يقوم به الطالب من اجتهاد… !

2017-05-28 -

خطة لإنشاء أكبر تلسكوب في العالم في تشيلي

وضعت خطة عمل في تشيلي لإنشاء أكبر تلسكوب في العالم الذي سيصبح بعد إنجازه أكبر تلسكوب بصري في العالم، سيساعد العلماء على دراسة الكون بشكل… !

2017-05-28 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعديل مادة من القانون 36 لعام 2014 حول حجز 50 بالمئة من الشواغر المراد ملؤها بموجب المسابقات والاختبارات لذوي الشهداء

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 22 لعام 2017 القاضي بتعديل المادة 2 من القانون 36 لعام 2014 حول حجز نسبة 50… !

2017-05-28 -

مفتي السعودية وأسرة آل الشيخ يتبرآن من أمير قطر

أصدرت أسرة آل الشيخ السعودية بيانا وقعه 200 من أعضائها، أبرزهم مفتي المملكة السعودية ورئيس الشورى ووزير الشؤون الإسلامية نفت فيه نسبة أمير قطر إلى… !

2017-05-28 -

أشهر مذيعة بريطانية تفقد وظيفتها بسبب تغريدة على «تويتر»

تسببت تغريدة مثيرة للجدل نشرتها مذيعة بريطانية عبر حسابها على «تويتر» بأن تفقد وظيفتها من إذاعة (LBC)، وهي أشهر الإذاعات المحلية التي تبث في لندن… !

2017-05-27 -

حظوظ الأبراج ليوم 27 أيار

الحمل اليوم لفاتحة قرارات جديدة للمصالحات أو لصفحة جديدة تفتحها مع من حولك فرطّب الأجواء  فأنت تمنح الحب وتستقبله على الرغم من انشغالك في عملك وتعبك المالي  إلا أنك لا تتوانى عن البحث عن الراحة…

2017-05-28 -

حظوظ الأبراج ليوم 28 أيار

الحمل انتبه لأن وقوعك في الخطأ وارد فأنت لست كاملاً فلا تفسد علاقتك بمن حولك وابتعد عن الشجارات وخاصة على الهاتف فأغلب مشاكلك ستكون بسبب مكالمات هاتفية أو بسبب جدال مع الآخرين وقد تدخل في…