شقيق الصهيوني هدار غولدين يخطئ الهدف ويضل الطريق

مقالات مختارة

2017-03-13 -
المصدر : محطة أخبار سورية

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية التصريحات الغاضبة والمواقف المتشنجة التي أدلى بها شقيق الضابط الإسرائيلي الأسير هدار غولدين، الذي تم أسره أثناء العمليات العسكرية التي كان ينفذها جيش الكيان خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة صيف العام 2014، وقد بدا شقيق هدار غاضباً ومستفزاً، وحانقاً وساخطاً على حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التي يعتقد أن ذراعها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام، هي التي تمكنت من أسر شقيقه، ونجحت في إخفائه، وما زالت تحتفظ به وضباطٍ وجنودٍ آخرين كانوا يشاركون معه في العدوان، ويطلقون النار على المواطنين الفلسطينيين، ويدمرون بيوتهم ومساكنهم، وغيرهم من المستوطنين الإسرائيليين الذين تسللوا إلى أرض القطاع في مهام خاصة، إلا أن عناصر أمنية فلسطينية تعنى بأمن الحدود اشتبهت بهم واكتشفتهم، فقامت بتوقيفهم واعتقالهم.

إلا أن شقيق هدار قد طرق الباب الخطأ، وسلك الطريق المسدود، وبدلاً من أن يوجه خطابه إلى رئيس حكومة كيانه المتشبث بالسلطة والحريص على المنصب، وإلى وزير الحرب الحالي والسابق وقادة أركان جيشه، الذي أثبت تقرير مراقب الدولة أنهم جميعاً يتحملون كامل المسؤولية عن مجريات ونتائج الحرب، قام بصب جام غضبه على حركة حماس، وأطلق ضدها سيلاً من التهديدات والوعود العنيفة، متوعداً إياها بأشد العواقب، ومحذراً إياها بالأسوأ في حال لم تقم بإطلاق سراح شقيقه، أو الكشف عن مصيره وبيان حاله، وطالب حكومة كيانه بالضغط على حركة حماس وتهديد قيادتها واستهداف رموزها وعناصرها، والتشديد على أسراها معاقبتهم، وتشديد الحصار على قطاع غزة، والتوقف عن تزويدهم بالمحروقات على أنواعها، والامتناع عن إمدادهم بالكهرباء أو بالوقود المستخدم في تشغيل محطة توليد الكهرباء، والتوقف عن إدخال قوافل المؤن والبضائع والإسمنت ومواد البناء وغيرها.

كما طالب المجتمع الإسرائيلي بالتعاطف مع عائلته وعوائل بقية الجنود الأسرى، والعمل على إغراق صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة بدعوات الإفراج عن شقيقه، وخلق أجواء ضاغطة على آسريه، واعتبر أن الجميع قادرٌ على المساهمة والمشاركة، لدفع المجتمع الدولي للتعاون والتعاطف معهم، والعمل إلى جانبهم لممارسة أقصى الضغوط على حركة حماس، التي يجب أن تستجيب إنسانياً للدعوات الدولية، وتفرج عمن تتحفظ عليهم من الجنود الأحياء أو رفاتهم إن كانوا قتلى.

كان ينبغي على شقيق هدار أن يتوجه إلى حكومة كيانه ورئيسها، ويطالبهم بالاستجابة إلى شروط المقاومة، وتلبية طلباتهم، والموافقة على عقد صفقة تبادل للأسرى مع كتائب القسام، تماماً كما وافقت على عقد صفقاتٍ مشابهةٍ في السابق، وعليهم الاستفادة من تجربتهم مع جلعاد شاليط والتعلم منها، بدلاً من إضاعة الوقت، وتعطيل إجراءات الصفقة، والمماطلة في الموافقة عليها أو تمريرها، أملاً في الحصول على معلوماتٍ مجانية، أو النجاح في تحرير أسراهم بالقوة، دون أن يتكبدوا معرة دفع أثمانٍ باهظة لاستعادتهم، ومهانة الخضوع لشروط المقاومة الفلسطينية، بما يشجعها على القيام بالمزيد من محاولات أسر جنودٍ وضباطٍ آخرين.

عجيبٌ أمر هؤلاء الإسرائيليين وغريبٌ سلوكهم، يقيمون الدنيا ولا يقعدونها، ويشغلون العالم كله معهم، يشتكون إليه ويبكون عنده، ويتوسلون إليه ويلحون عليه، ويحملونه المسؤولية عن جرائمهم، ويطالبونه بموقفٍ جادٍ من أجل بضعة أسرى لهم، ممن أسروا وهم على أرض المعركة وأثناء الحرب والعدوان، وهم في بزاتهم العسكرية، يحملون بنادقهم أو يقودون عرباتهم العسكرية ودباباتهم الهمجية، ممن أجرموا في حق شعبنا وقتلوا منه المئات.

بينما يقومون باعتقال الآلاف من أبناء شعبنا، ويزجون بهم في السجون والمعتقلات المهينة، في ظروفٍ صعبةٍ وأوضاعٍ قاسيةٍ، يعزلونهم ويعاقبونهم ويسومونهم سوء العذاب، ويعذبون أسرهم ويحرمونهم من رؤية أبنائهم وزيارتهم، وفي حال موافقتهم على زيارتهم فإنها تتفنن في تعذيبهم والإساءة إليهم، ثم يأتون أمام المجتمع الدولي ليتشدقوا بالمفاهيم الإنسانية، ويطالبون العالم بأن يتفهم حاجة أمهات الجنود الأسرى، الذين يبكون أبناءهم، ولا يعرفون عنهم شيئاً، ويبحثون عمن يطمئنهم ويسري عنهم، ويقف إلى جانبهم ويخفف عنهم.

الفلسطينيون في قطاع غزة والمقاومة إلى جانبهم ومعهم، ينصحون عوائل الأسرى والمجتمع الإسرائيلي، بأن يطرقوا الأبواب الصحيحة، وأن يلجأوا إلى الخيارات الممكنة والحلول العقلانية، فالطريق الأقصر والأسلم لاستعادة جنودهم وأبنائهم، هي في الضغط على حكومة كيانهم ورئيسها ووزير حربهم، ليباشروا في عقد صفقةٍ مع المقاومة الفلسطينية، والاستجابة إلى شروطها والقبول بها والتعجيل في تنفيذها، ذلك أن المقاومة الفلسطينية ومعها شعبها لن تفرط بمن عندها من الجنود الأسرى، ولن تطلق سراحهم، ولن تفرج عن أي معلوماتٍ عنهم، ولو شن عليهم العدو حرباً جديدة، حتى يقبل بالإفراج عن أسرى الشعب الفلسطيني، وأن يكف عن اعتقال المزيد منهم، وأن يعجل بالوفاء ببنود صفقة وفاء الأحرار، ويفرج عمن اعتقلهم من الأسرى المحررين، وأن يعلن التزامه من جديد بشروط الصفقة الأولى، ويتعهد بعدم خرق شروطها مرةً أخرى، ولا يحلم أبداً بأن يحرر جنوده بدون ثمن، أو أن يقهر المقاومة بالقوة ويحررهم من بين أيديها عنوةً.

إن من حق كلِ أمٍ أن تحزن على ولدها وأن تشفق عليه من الغياب والأسر، وأن تتمنى عودته واحتضانه، ومعانقته وشم رائحته، وأن تراه بعيونها وتحيطه بذراعيها، وأن يكون معها وبالقرب منها، تفرح به وبأولاده، وتسعد معه وبجواره، وإن هذا حلم كل أمٍ فلسطينيةٍ حرمت ولدها، وأمل كل زوجةٍ فقدت زوجها وأب أطفالها، ورجاء كل أبٍ ابيضت عيناه من الحزن شوقاً لولده وحزناً عليه، لهذا الهدف المشروع نحن نسعى لتحرير أبنائنا، واستعادة فلذات أكبادنا، والوفاء لهم بالعهد، والالتزام تجاههم بالوعد، ولن يهنأ لنا عيش ولن تقر لنا عين، حتى نراهم جميعاً أحراراً معنا وطلقاء بيننا.

د. مصطفى يوسف اللداوي                                              

 

عدد الزيارات
481
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

وثيقة سياسية لتمكين مشعل من العودة إلى الضفة الغربية

ذكرت مصادرصحفية فلسطينية مٌطّلعة لـ محطة أخبار سورية أن الوثيقة السياسية التي من المتوقع أن تعلن عنها حركة "حماس" قريبا ستتضمن اعترافها بإقامة دولة فلسطينية…
2017-04-03 -

أخبار قصيرة من فلسطين

الرئيس سيعين مسؤولاً جديداً عن ملف المخيمات في سورية أكدت مصادر فلسطينية مُطّلعة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعين قريباً مسؤولاً عن ملف المخيمات في…
2017-04-24 -

اتصالات ولقاءات لإضاعة الوقت فقط

ذكرت مصادر فلسطينية مُطّلعة أن المفاوضات والاتصالات بين حركتي "حماس" و"فتح" تراوح مكانها. وان اجتماع وفد فتح بعضوية روحي فتوح واحمد حلس مع قادة حركة…
2017-04-24 -

إقرأ أيضا

حظوظ يوم 24 نيسان

الحمل اليوم تعرف متى تركب التيار لتكون في المقدمة ومتى تتوقف لأن الريح ليست مواتية فأطلق إمكاناتك في مواجهة كل الظروف ومحاربتها للوصول بوضعك للأفضل لأنك تتحمل مسؤولياتك في كل الظروف للدفاع عن نفسك وتقدم مواهبك الثور تكتشف اليوم بعض الخيانات أو بعض الأشخاص الغير أكفاء وربما تخسر صديق فلا…
2017-04-24 -

حركة الكواكب يوم 24 نيسان

المشتريكوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتراجع في برج الحمل مما يحذر برج الأسد ماليا و الجوزاء عائليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج الجوزاء مما يحذر…
2017-04-24 -
2017-04-23 -

فوز الوحدة على النواعير في مباراة مؤجلة من الدوري الممتاز لكرة القدم

فاز فريق الوحدة على النواعير بثلاثة أهداف دون رد في مباراة مؤجلة من الجولة الرابعة عشرة في الدوري الممتاز لكرة القدم جمعتهما اليوم على ملعب… !

2017-04-24 -

تقرير الـsns: الأمين العام للأمم المتحدة يهنئ الرئيس الأسد.. وديمقراطيون في الكونغرس يطالبون ترامب بتوضيح استراتيجيته في سورية..؟!

هنأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الرئيس بشار الأسد، بمناسبة عيد الجلاء الذي يوافق 17 نيسان من كل عام. ونشرت رئاسة الجمهورية العربية السورية،… !

2017-04-23 -

لمن أهدت نجوى كرم أغنيتها الجديدة "تعا بورد بقلبي"؟!

نشرت الفنّانة نجوى كرم صورة تجمعها مع ابن شقيقها الرّاحل نقولا كرم. وأرفقتها بعبارة "تعا بورد بقلبي" وهي عنوان أغنيتها الجديدة التي أهدتها الى روح… !

2017-04-24 -

"الذهب» يعود إلى أحياء حلب الشرقية

تحسنت الأحوال المعيشية والأمنية في الأحياء الشرقية من حلب، والتي تطهرت بشكل كامل من الميليشيات في 22 كانون الأول الماضي، لدرجة أن أصحاب محال المشغولات… !

2017-04-13 -

جامعة دمشق: إن استمر رفض الطلاب سنعود عن قرار إلغاء دوام السبت في الاعلام

أكد مدير المكتب الإعلامي بجامعة دمشق والأستاذ في كلية الإعلام محمد العمر لميلودي إف إم أنه "بحال وجود رفض من قبل طلاب كلية الإعلام في… !

2017-04-21 -

"آبل" تخطط لإنتاج هواتفها من النفايات

تعتزم شركة "آبل" إنتاج القطع التي تستخدمها في صناعتها الإلكترونية من مواد معاد تدويرها. حيث تعتمد الشركة على استيراد الكثير من القطع التي تستخدمها في… !

2017-04-23 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975 المتضمن إحداث الاتحاد العام النسائي

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 16 لعام 2017 القاضي بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975 والمعدل بالمرسوم التشريعي رقم 3 لعام… !

2017-04-24 -

بينهم قادة..ضربة موجعة لقوات هادي بصاروخ "قاهر m2" بالجوف شرق اليمن

مصدر عسكري يمني يفيد الميادين بمقتل وجرح عدد من الجنود السعوديين إثر تدمير آليتهم العسكرية شمالي موقع المعايين، بالتزامن مع مقتل جنديين سعوديين برصاص قناصة… !

2017-04-24 -

الصحافة الورقية .. قراءة جديدة في المشهد العالمي!

عزت ابراهيم هذا حديث عن مهنة يقول البعض أنها مهددة وربما تنقرض بينما مؤشرات الواقع تبدو مختلفة.. في مقال بصحيفة «صنداي تليجراف» البريطانية في مارس… !

2017-04-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 نيسان

الحمل أحذرك من التصورات الخاطئة والأحكام السريعة ولا تلتزم بوعود قد لا تنجزها و انتبه من أوهام ومخاوف غير حقيقية قلل من كلامك وكن سريا فاليوم للشائعات الثور تبحث عن أسس واضحة في حياتك العاطفية…

2017-04-24 -

حظوظ يوم 24 نيسان

الحمل اليوم تعرف متى تركب التيار لتكون في المقدمة ومتى تتوقف لأن الريح ليست مواتية فأطلق إمكاناتك في مواجهة كل الظروف ومحاربتها للوصول بوضعك للأفضل لأنك تتحمل مسؤولياتك في كل الظروف للدفاع عن نفسك وتقدم…