الصحافة والصحف !

قضايا إعلامية

2017-03-09 -
المصدر : الأهرام

د. عبد المنعم سعيد

لا بد مما ليس منه بد، وهو التمييز ما بين «الصحافة» كعملية لاستقصاء «الحقيقة»، وتحليلها بالربط بين الفاعلين فيها حتى تتكون المعرفة اللازمة للمجتمع الحديث؛

والصحف التى هى المنتج النهائى لتلك العملية الصحفية. الصحافة واحدة من عمليات «الحداثة» التى بدونها تصبغ المجتمعات بالتخلف؛ والصحف هى الصناعة التى عرفناها وشاركنا فيها. وحجتنا فى هذا المقام أن «الصحافة» ليست فقط مستمرة كمهنة وعملية زمنية للحصول على المعارف، ولكن أيضا هى آخذة فى الاتساع والتوغل حتى باتت جزءا مهما من المجتمع الحديث، قيل عنها يوما أنها «السلطة الرابعة»، والمؤكد الآن أن السلطات الثلاث الأخرى التنفيذية والتشريعية والقضائية-ـ باتت تتحسب لها حسدا مرة وغضبا مرة أخري؛ وتحاول كسبها أحيانا، وتظهر لها العين الحمراء أحيانا أخري. الصحف مسألة أخرى تماما، فالمطبوعة منها، ومعذرة لجميع الزملاء، فى طريقها إلى زوال ليس فى مصر فقط وإنما فى الأغلبية الساحقة من دول العالم مع استثناءات قليلة مثل اليابان. والمعلومات عن ذلك متوافرة فى غالبية عواصم العالم التى شهدت إفلاس عشرات الصحف اليومية، والتى لحقت بتلك الأسبوعية، ومعهما المسائية.

 

التكنولوجيا وزوال الحواجز بين «الصحافة» وميادين المعرفة الأخرى من «أكاديميا» و«إعلام» أعطاها اتساعا فى النطاق وعمقا فى المعرفة وقدرة على التواصل مع الملايين من القراء والمشاهدين. وببساطة انفك الارتباط بين «الصحافة» و«الصحف» المطبوعة نتيجة ظهور الكومبيوتر الشخصى والإنترنت، فباتت الأخبار والحقائق والتحليلات والمعرفة فى عمومها معروفة على مدى الساعة، وأكثر من ذلك أنها لم تعد فقط مكتوبة، وإنما مصورة، وليس صورا ثابتة فقط، بل باتت متحركة، وملونة، وذات أبعاد متعددة. أصبحت الصحافة أقرب إلى «الحقيقة» من أى وقت مضى فى التاريخ، وأقرب إلى الإنسان (On Time) من أى زمن مضي. الصحف هى الأخرى تغيرت عن طبيعتها التى نعرفها، فقد باتت اختيارية، وقتية، مفصلة على المزاج الفردى الخاص، الذى انتقلت إليه «الطباعة» من المطابع إلى الطابعة الشخصية التى تجعل الإنسان قادرا يوميا على تشكيل صحيفته الخاصة للغاية التى يحصل عليها مثل الأفلام القديمة (الأبيض والأسود) أو الملونة. ما حدث لم يكن انخفاضا فى استهلاك ورق الصحف، وإنما كان انتقالا فى نوعية الطباعة من مقاسات الصحف الكبيرة، إلى ما هو معروف بحجم A 4. لم تعد تقسيمات الصحف الشهيرة بين السياسة والاقتصاد والرياضة والثقافة وغيرهم مفروضة على القراء، فكما أن مشاهد التليفزيون يستطيع التنقل بين المحطات المختلفة، كما يمكنه أن يقرر ما سوف يشاهده «حسب الطلب» On Demand، فإن القارئ الكريم ليس عليه بالضرورة متابعة تغيير نادى الزمالك لمدربيه، أو متابعة تعديلات وزارية لا يعرف حكمتها أو أهميتها؛ طالما أنه يستطيع التحديد وبدقة لما يهمه ولا يهمه، ويبحث عن معلومات ومعرفة تخصه فى المقام الأول.

 

مناسبة حديثنا هذا هى انتخابات نقابة الصحفيين وما تثيره من مهام المرحلة الحالية بالنسبة للصحافة والصحف فى مصر. وبالطبع فإن كل الانتخابات تثير قضايا متعددة، وفى تلك النقابية فإن «المهنة» وما جرى فيها من متغيرات تصبح فى قلب المعركة، وربما سوف يتوقف عليها اختيار «النقيب» وأعضاء مجلس النقابة أيضا، وكلاهما لن يستطيع تجاهل المتغيرات التى جرت. ففى عام 1990، أى منذ أكثر، وصدق أو لا تصدق إذا كنت من جيلي، من ربع قرن، فإن توزيع الصحف المصرية كان يصل إلى ثلاثة ملايين ونصف مليون نسخة. الآن، ولا داعى للشعور بالفجيعة، فإن التوزيع لا يتعدى نصف مليون. حدث هذا بينما زاد عدد السكان من 50 مليونا إلى قرابة 93 مليونا، وزاد عدد الصحف اليومية من خمس صحف إلى 21 صحيفة. لا تغضب فإن عدد القراء لم يقل بالضرورة لأن قراء الصحف الإلكترونية زاد زيادة فلكية بحكم وجود 45 مليون نسمة على الإنترنت، وأكثر من هذا العدد يدخل عليه من خلال الهاتف الجوال. فالأخبار والتحليلات والمباريات والمسابقات وحركة الطيران وأحوال الطقس متاحة على مدى الساعة. هى صحافة من نوع آخر، وفيها صحف جديدة ومختلفة ومتنوعة بقدر تنوع البشر واختلاف أذواقهم، وميولهم، واهتماماتهم، والأهم من كل ذلك مصالحهم (السياسية والاقتصادية بالطبع).

 

هل تغير الصحافة، وتغير المنتج الصحفي، يستوجب تغيرا مماثلا فى البنية المؤسسية للإنتاج الصحفي، وهل سيترتب على هذا التغير إذا حدث نتائج مهنية ووظيفية؟ الإجابة بالقطع نعم، ولمثل هذا التغير وجدت النقابات التى يتجمع فيها أهل المهنة للبحث والاجتهاد فيما يخص التحديات الكبرى الوجودية لمصائرهم، ودورهم فى المجتمع. وفى مطلع العقد الراهن من القرن الحادى والعشرين، وبالتحديد فى عام 2009 تنبه مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الغراء لهذه المتغيرات الكبري، وفى مواجهتها وضعت استراتيجية كاملة للدخول إلى عالم «الصحافة» الخاصة بالقرن الجديد بكل ما يعنيه ذلك من تغييرات فى تدريب الصحفيين على دنيا جديدة، بل وتغيرات أخرى فى البنية المعمارية للمؤسسة، وما فيها من قطاعات فرعية. وعندما ذهبت إلى إدارة « المصرى اليوم « الغراء فى 2013 وجدت أن فكر التحديث للصحافة ذائع، وأظن أن ذلك كان حالا فى المؤسسات الصحفية الأخري. ولكن المعضلة الكبرى التى كانت هنا وهناك كانت أن الأحداث الكبرى التى مر بها الوطن طبعت بطابعها مصير ومستقبل المهنة الصحفية. غلب النضال السياسى على الكفاح المهني، وفاز الحزب على النقابة، وانتصر الشعار على الحرفة. الآن لم يعد هناك بد من بناء المهنة وفق ما جرى من تغير فى العصر، ولن يحل المعضلة صيحات الصائحين أن الصحافة المطبوعة مستمرة مهما يكن فيها من علل، ومهما تنفصل عن التطورات الجارية فى العالم. مناقشة ذلك فى أصله وفصله، ربما يشكل قصة أخري، وموعدا آخر!.

-
عدد الزيارات
689
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة…
2017-07-23 -

تقرير الـsns: هل يفعلها الملك سلمان.. أمير قطر يتلو «خطاب النصر»: شكراً تركيا (وإيران)..؟!

ثلاث رسائل أساسية حملها خطاب أمير قطر أمس: تجاوز القطوع الأول من الأزمة بقدر معقول من الخسائر، الاستعداد لـ«حصار» طويل الأمد سيتم التعامل معه على…
2017-07-22 -

صفات مولود 22 تموز

" مقدورك أن تحيى أبداً بين الماء وبين النار " قالت الأغنية فكانت بداية حلوة للحديث عن المولود بين السرطان والأسد وبين الماء وبين النار…
2017-07-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل علاقاتك اليوم مثمرة وفعالة على الصعيد العاطفي وحتى على الصعيد المهني وقد تنجح اليوم في فرض رأيك في العمل بالرغم من وجود بعض المعارضين الثور لا تصعد خلافات بينك وبين عائلتك وأنتبه لصحتك وأنا أحذرك من الإهمال لأنني لا أعرف أنك مهمل لصحتك ولا تحب استشارات الأطباء ألا للضرورة…
2017-07-23 -

حركة الكواكب يوم 23 تموز

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الأسد مما يحذر برج الثور عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج السرطان مما يحذر برج الميزان…
2017-07-23 -
2017-07-23 -

الفوز ولا شيء سواه شعار منتخب سورية الأولمبي في مواجهة نظيره القطري

يطمح منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم للظفر بالنقاط الثلاث من مضيفه المنتخب القطري على ملعب نادي السد اليوم عند الساعة الثامنة مساء ضمن المجموعة الثالثة… !

2017-07-23 -

جنرال أمريكي: روسيا قادرة على طردنا من سورية

قال رئيس قيادة العمليات الخاصة في الجيش الأمريكي إن شرعية الوجود العسكري الروسي في سوريا بطلب من الرئيس الأسد، تمنح موسكو نفوذا يخولها حتى القدرة… !

2017-07-23 -

الصين: "ليس ملائما" قيام جاستن بيبر بجولة في الصين بسبب "السلوك السيء"

قال مكتب الشؤون البلدية للثقافة ببكين إن قيام مغني البوب الكندي جاستن بيبر بزيارة الصين أمر غير ملائم بسبب سوء سلوكه وإنه يتعين عليه تحسين… !

2017-07-23 -

الجيش بالتعاون مع المقاومة يحرران كامل جرود فليطة السورية

أفاد الإعلام الحربي، اليوم الأحد، أن الجيش السوري وحزب الله تمكنوا من تحرير كامل "جرود فليطة" السورية من إرهابيي "فتح الشام". وتمكن الجيش السوري وحزب… !

2017-07-20 -

التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصرية

أعلنت وزارة التعليم العالي عن تقديم 5 منح دراسية و20 مقعدا دراسيا للحصول على الإجازة الجامعية في مختلف الاختصاصات التي توفرها الجامعات المصرية وفق معدلات… !

2017-07-23 -

ثورة علمية...انتاج بروتين من الهواء والكهرباء

تمكن علماء فلنديون من جامعة لابينرانتا للتكنولوجيا ومركز البحوث التقنية، من تطوير تكنولوجيا لانتاج بروتين من الهواء والكهرباء. ووفقا لصحيفة "بوليت إكسبرت"، فإن البروتين أحادي… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-07-23 -

الملك سلمان قد يتنازل عن العرش في ظرف خمسة أشهر وإقامته في طنجة حاسمة والبحث جار عن ولي العهد الجديد

لا يستبعد عارفون بخفايا القصر الملكي في العربية السعودية من احتمال تنحي الملك سلمان بن عبد العزيز عن العرش لفائدة ابنه ولي العرش محمد بن… !

2017-07-12 -

بوتين يحيي الصحافة الناطقة بالروسية ولوكاشينكو يعتبر اللغة الروسية ثروة لبلاده

حيّا الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء تحرير الصحافة الناطقة بالروسية المؤتمرين في مينسك وذكّرهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتغطية الأحداث التي يشهدها العالم بحياد وشفافية.… !

2017-07-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تموز

الحمل  الأمور العاطفية والمالية ليست الأفضل لذلك كنت أنصحك بقبول بما هو موجود والسعي وراء ما هو غير موجود هذا الشهر ولكن بعيدا عن العصبية الثور قد تناقش قضايا شخصية دخولك في نقاشات يجعلك تجد…

2017-07-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 تموز

الحمل  علاقاتك اليوم مثمرة وفعالة على الصعيد العاطفي وحتى على الصعيد المهني وقد تنجح اليوم في فرض رأيك في العمل بالرغم من وجود بعض المعارضين الثور لا تصعد خلافات بينك وبين عائلتك وأنتبه لصحتك وأنا…