سـتاتيـكو "جنيـف" السـوري..؟!

رأي البلد

2017-02-24 -
المصدر : محطة أخبار سورية

              تتكرر مراوحة مؤتمرات/ اجتماعات "جنيف" السورية، كل مرّة ولكن للاجتماعات الحالية نكهة أخرى؛ فما تسمى "المعارضة السورية، تذهب إلى جنيف بصوت مرتفع وصراخ ونشاز كالعادة ولكن بواقع ميداني مختلف ومتخلف؛ لا قوة فعلية لها على الأرض؛ ما تبقى هو قوى تابعة بوضوح شديد للأردن والسعودية وتركيا وغيرها من الدول التي تلعب في الساحة السورية، إضافة إلى تنظيمي "داعش" و"النصرة" الإرهابيين اللذين يقاتلهما الجيش العربي السوري؛ ولعل الأسباب الأساسية لمراوحة اجتماعات "جنيف" تتلخص بثلاثة؛

أولاً، الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في الفترة الماضية والتي انعكست استقراراً وأماناً في المناطق المحررة الجديدة، وتحسناً في إعادة هيبة الدولة بما تقدمه في مجال الخدمات، ومنح المواطنين المنهكين الشعور بأنها إلى جانبهم وتساعدهم؛ وإعادة تفعيل عمل مؤسسات الدولة. وهذا ما عزز من موقف وفد الجمهورية العربية السورية السياسي المفاوض؛ وعندما تقول مرشحة الانتخابات الرئاسية الفرنسية، السيدة مارين لوبان أنها ستدعم الرئيس بشار الأسد إذا وصلت إلى الإليزيه، فهذا ليس ضرباً من الجنون، بل فعلياً، هو انعكاس واضح للمصالح الوطنية الفرنسية التي تستخدمها السيدة لوبان جيدا في حملتها الانتخابية فما يحققه الجيش العربي السوري بقيادة رئيسه الصامد في ساحات المعارك والقضاء على الإرهاب في سورية، سينعكس حتما على الشعوب الأوربية كافة بتخفيض مخاطر الإرهاب التي تقض مضاجع العالم وليس اوربا وفرنسا فقط.

سورية وحلفاؤها لم يقرروا بعد استثمار انتصارات الجيش العربي السوري، أو بمعنى آخر صرفها في السياسة؛ ما تزال روسيا مثلاً، تمارس سياسة "استقطاب الجميع" وعدم إظهار انكسار أحدهم؛ سواء السعودية أو الأردن، ولاسيما تركيا..

ثانياً، تعرية ما يسمى "المعارضة"، وتحديداً الخارجية منها، وهي التي دأبت على الصراخ واستخدام منابر الإعلام الهائلة المفتوحة لها، بعد خروجها مطرودة من مدينة "حلب" التي كانت تدعي فرض السيطرة عليها عبر الجماعات الإرهابية؛ لقد اعترف الجميع بتراجع "الزخم الذي كان لدى هذه المعارضة ولاسيما المقيمة منها في السعودية؛ الإعلام الخليجي ولاسيما السعودي والإماراتي، أقرّ بتراجع قوة هذه المعارضة وحمّلها المسؤولية بسبب تشتتها وعدم وضوح الرؤية لديها واختلافها مع بعضها على المكاسب والمغانم؛ وهي الآن، عملياً، مجردة من أي قوة على الأرض؛ لا قوة شعبية لديها، ولا من يحملون السلاح يدعمونها لأنهم صاروا يحاورون بأسمائهم شخصياً، ولم يعد ممكناً بالنسبة لها التلطي خلف عباءة "داعش" و"النصرة" بعد الآن؛ ولذلك لم يكن غريباً أن يصف السفير الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف السيد أليكسي بورودافكين مطلب هذه المعارضة أمس في جنيف رحيل الرئيس بشار الأسد بـ"التافهة" أو "الفارغة"، وكأنه يقول لـ "هيئة الرياض" من أنتم ما هي قوتكم.. غطّوا على عيبكم..؟!

ثالثاً، موقف حلفاء الطرفين الداعمين للدولة السورية، ولما يسمى المعارضة. لقد تأكد بالتجربة المديدة أن حلفاء الدولة السورية كانوا صادقين في دفاعهم عنها وعن مصالحهم المتماثلة والمتطابقة مع مصالحها أيضاً؛ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان حازماً أمس عندما أكد أمام البحارة الروس الذين عملوا في السواحل السورية، مدى الخطورة التي يمثلها بالنسبة إلى روسيا، وجود حاضنة للإرهاب في أراضي سورية، الأمر الذي يجعل أداء البحارة العسكريين الروس بعيدا عن أرض وطنهم مساهمة مباشرة في صون أمن روسيا الاتحادية؛ بمعنى آخر، فإن الدفاع عن الدولة السورية الشرعية هو دفاع عن روسيا. وبالطبع لا حاجة لتأكيد حجم الدعم الإيراني أو دور المقاومة في رص الصفوف مع الجيش العربي السوري؛ ولعل الانتصارات التي يحققها هذا المحور وثباته القوي هي السبب الحقيقي للهجمة الإسرائيليةـ السعودية على إيران بالاعتماد على رعاية الإدارة الأمريكية الجديدة لتفكيك المحور المقاوم أو تكبيله قبل الحل السوري.

أما الطرف الآخر ونعني الجهات الداعمة لللإرهابيين في سورية، فيمكننا ملاحظة ما يمكن تسميته "تضعضع" الجبهة الداعمة للإرهاب في سورية بسبب التنافس بينها على المصالح وبسبب تنافر غاياتها؛ الأردن والسعودية، السعودية وقطر، تركيا وأوروبا، فرنسا والاتحاد الأوروبي، الحرب المستمرة على سورية أنهكت هؤلاء وكبّدت ميزانياتهم المليارات من الدولارات، ناهيك عن انتشار الإرهاب والفوضى في المنطقة والعالم ولاسيما وصوله إلى أوروبا القريبة. وبالمحصلة، فإن الدولة السورية لم تنكسر ولكنها لم تستطع حتى الآن استثمار تقدمها الميداني على الأرض؛ ومما لاشك فيه أن ما يصدر ـ وما لم يصدر بعد ـ  عن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أربك الجميع وجعلهم ينتظرون وضوح الرؤية أو لقاء ترامب ـ بوتين المقبل. وفي الأثناء يستمر تقدّم الجيش العربي السوري الميداني وتحرير المزيد من الأرض السورية، ومحاصرته للإرهابيين وتراجع هؤلاء وهو ما قد يشكل أرضية جديدة للمفاوضات المقبلة.. إن وجدت ومتى وجدت..؟!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
862
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع وكالة سبوتنيك الروسية

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن ما يتم الحديث عنه في خان شيخون أمر مفبرك ولم يكن هناك هجوم وأن الغرب والولايات المتحدة منعوا أي…
2017-04-21 -

أخيراً ....سمح لنساء جنيف السباحة عاريات الصدور

صوت المجلس البلدي لمدينة جنيف السويسرية على قرار يقضي بتعديل قانون تجاوز عمره 90 عاما، ليسمح للنساء بالسباحة عاريات الصدور. وتصدر هذا القانون العناوين الأولى…
2017-04-09 -

وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور الجعفري يعقد جلسة محادثات جديدة مع دي ميستورا

يعقد وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري جلسة محادثات جديدة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا في مقر الأمم…
2017-03-30 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 نيسان

الحمل أحذرك من التصورات الخاطئة والأحكام السريعة ولا تلتزم بوعود قد لا تنجزها و انتبه من أوهام ومخاوف غير حقيقية قلل من كلامك وكن سريا فاليوم للشائعات الثور تبحث عن أسس واضحة في حياتك العاطفية وأنت في الشهر الأفضل للتعارف وللعلاقات الدائمة وتصبح أكثر ميلاً إلى التجمعات والزيارات والتسالي وقد…
2017-04-23 -

حركة الكواكب ليوم 23 نيسان

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتراجع في برج الحمل مما يحذر برج الأسد ماليا و الجوزاء عائليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج الجوزاء مما…
2017-04-23 -
2017-04-17 -

الوحدة يواجه الحد البحريني غدا بطموح حسم تأهله إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي

يتطلع فريق الوحدة إلى حسم تأهله إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عندما يلتقي الحد البحريني على ملعب صيدا في… !

2017-04-23 -

تقرير الـsns: روسيا تتجه لتزويد سورية بما يلزم من منظومات الدفاع الجوي.. اللجنة الدولية المستقلة: لا إثباتات حتى الآن على مسؤولية دمشق عن الهجوم على خان شيخون..؟!

أكد رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي لشؤون الدفاع والأمن، فيكتور أوزيروف، أن روسيا قد تقوم بتصدير الكميات اللازمة من منظومات الدفاع الجوي إلى سوريا في… !

2017-04-22 -

أفيخاي أدرعي يصبّح على أحلام على تويتر!

كعادتها تشارك الفنانة الإماراتية أحلام، متابعيها وجمهورها كافة تفاصيل حياتها منذ الصباح وحتى المساء، حتى في الأحداث المحورية لا تقوم بالتصريح عبر وسائل الاعلام التقليدية… !

2017-04-23 -

تصعيد اسرائيلي جنوبا ...وعدوان على معسكر في ريف القنيطرة

قالت مصادر أهلية وإعلامية أن أصوات انفجارات ضخمة سمعت فجر اليوم في منطقة نبع الفوار بريف القنيطرة أسفرت عن استشهاد ثلاثة مقاتلين وجرح اثنين ونعى… !

2017-04-13 -

جامعة دمشق: إن استمر رفض الطلاب سنعود عن قرار إلغاء دوام السبت في الاعلام

أكد مدير المكتب الإعلامي بجامعة دمشق والأستاذ في كلية الإعلام محمد العمر لميلودي إف إم أنه "بحال وجود رفض من قبل طلاب كلية الإعلام في… !

2017-04-21 -

"آبل" تخطط لإنتاج هواتفها من النفايات

تعتزم شركة "آبل" إنتاج القطع التي تستخدمها في صناعتها الإلكترونية من مواد معاد تدويرها. حيث تعتمد الشركة على استيراد الكثير من القطع التي تستخدمها في… !

2017-04-23 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975 المتضمن إحداث الاتحاد العام النسائي

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 16 لعام 2017 القاضي بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975 والمعدل بالمرسوم التشريعي رقم 3 لعام… !

2017-04-23 -

القضاء المصري قد يسقط الجنسية عن القرضاوي وهاربين آخرين

ينظر القضاء المصري، اليوم الأحد، في 5 دعاوى تطالب بإسقاط الجنسية عن هاربين خارج البلاد، من بينهم الداعية يوسف القرضاوي. ومن المنتظر أن تطرح هذه… !

2017-04-23 -

قناة «العربية» تتأهب لتسريح دفعة جديدة من موظفيها

علمت «القدس العربي» أن قناة «العربية» تتأهب لتنفيذ وجبة جديدة من تسريحات الموظفين العاملين لديها، وذلك في إطار إدخال مزيد من خفض النفقات، فيما يسود… !

2017-04-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 نيسان

الحمل قد لا تسير الأمور على طريقتك أو يتقاعس المحيط عن مساعدتك فلا تثق بأي شخص أو تحن إلى شيء بالماضي وربما تحاول جاهدا أن تستعيده أو تسمع الكثير من العتاب الثور أنت ناضج وبكل…

2017-04-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 نيسان

الحمل أحذرك من التصورات الخاطئة والأحكام السريعة ولا تلتزم بوعود قد لا تنجزها و انتبه من أوهام ومخاوف غير حقيقية قلل من كلامك وكن سريا فاليوم للشائعات الثور تبحث عن أسس واضحة في حياتك العاطفية…