سـتاتيـكو "جنيـف" السـوري..؟!

رأي البلد

2017-02-24 -
المصدر : محطة أخبار سورية

              تتكرر مراوحة مؤتمرات/ اجتماعات "جنيف" السورية، كل مرّة ولكن للاجتماعات الحالية نكهة أخرى؛ فما تسمى "المعارضة السورية، تذهب إلى جنيف بصوت مرتفع وصراخ ونشاز كالعادة ولكن بواقع ميداني مختلف ومتخلف؛ لا قوة فعلية لها على الأرض؛ ما تبقى هو قوى تابعة بوضوح شديد للأردن والسعودية وتركيا وغيرها من الدول التي تلعب في الساحة السورية، إضافة إلى تنظيمي "داعش" و"النصرة" الإرهابيين اللذين يقاتلهما الجيش العربي السوري؛ ولعل الأسباب الأساسية لمراوحة اجتماعات "جنيف" تتلخص بثلاثة؛

أولاً، الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في الفترة الماضية والتي انعكست استقراراً وأماناً في المناطق المحررة الجديدة، وتحسناً في إعادة هيبة الدولة بما تقدمه في مجال الخدمات، ومنح المواطنين المنهكين الشعور بأنها إلى جانبهم وتساعدهم؛ وإعادة تفعيل عمل مؤسسات الدولة. وهذا ما عزز من موقف وفد الجمهورية العربية السورية السياسي المفاوض؛ وعندما تقول مرشحة الانتخابات الرئاسية الفرنسية، السيدة مارين لوبان أنها ستدعم الرئيس بشار الأسد إذا وصلت إلى الإليزيه، فهذا ليس ضرباً من الجنون، بل فعلياً، هو انعكاس واضح للمصالح الوطنية الفرنسية التي تستخدمها السيدة لوبان جيدا في حملتها الانتخابية فما يحققه الجيش العربي السوري بقيادة رئيسه الصامد في ساحات المعارك والقضاء على الإرهاب في سورية، سينعكس حتما على الشعوب الأوربية كافة بتخفيض مخاطر الإرهاب التي تقض مضاجع العالم وليس اوربا وفرنسا فقط.

سورية وحلفاؤها لم يقرروا بعد استثمار انتصارات الجيش العربي السوري، أو بمعنى آخر صرفها في السياسة؛ ما تزال روسيا مثلاً، تمارس سياسة "استقطاب الجميع" وعدم إظهار انكسار أحدهم؛ سواء السعودية أو الأردن، ولاسيما تركيا..

ثانياً، تعرية ما يسمى "المعارضة"، وتحديداً الخارجية منها، وهي التي دأبت على الصراخ واستخدام منابر الإعلام الهائلة المفتوحة لها، بعد خروجها مطرودة من مدينة "حلب" التي كانت تدعي فرض السيطرة عليها عبر الجماعات الإرهابية؛ لقد اعترف الجميع بتراجع "الزخم الذي كان لدى هذه المعارضة ولاسيما المقيمة منها في السعودية؛ الإعلام الخليجي ولاسيما السعودي والإماراتي، أقرّ بتراجع قوة هذه المعارضة وحمّلها المسؤولية بسبب تشتتها وعدم وضوح الرؤية لديها واختلافها مع بعضها على المكاسب والمغانم؛ وهي الآن، عملياً، مجردة من أي قوة على الأرض؛ لا قوة شعبية لديها، ولا من يحملون السلاح يدعمونها لأنهم صاروا يحاورون بأسمائهم شخصياً، ولم يعد ممكناً بالنسبة لها التلطي خلف عباءة "داعش" و"النصرة" بعد الآن؛ ولذلك لم يكن غريباً أن يصف السفير الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف السيد أليكسي بورودافكين مطلب هذه المعارضة أمس في جنيف رحيل الرئيس بشار الأسد بـ"التافهة" أو "الفارغة"، وكأنه يقول لـ "هيئة الرياض" من أنتم ما هي قوتكم.. غطّوا على عيبكم..؟!

ثالثاً، موقف حلفاء الطرفين الداعمين للدولة السورية، ولما يسمى المعارضة. لقد تأكد بالتجربة المديدة أن حلفاء الدولة السورية كانوا صادقين في دفاعهم عنها وعن مصالحهم المتماثلة والمتطابقة مع مصالحها أيضاً؛ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان حازماً أمس عندما أكد أمام البحارة الروس الذين عملوا في السواحل السورية، مدى الخطورة التي يمثلها بالنسبة إلى روسيا، وجود حاضنة للإرهاب في أراضي سورية، الأمر الذي يجعل أداء البحارة العسكريين الروس بعيدا عن أرض وطنهم مساهمة مباشرة في صون أمن روسيا الاتحادية؛ بمعنى آخر، فإن الدفاع عن الدولة السورية الشرعية هو دفاع عن روسيا. وبالطبع لا حاجة لتأكيد حجم الدعم الإيراني أو دور المقاومة في رص الصفوف مع الجيش العربي السوري؛ ولعل الانتصارات التي يحققها هذا المحور وثباته القوي هي السبب الحقيقي للهجمة الإسرائيليةـ السعودية على إيران بالاعتماد على رعاية الإدارة الأمريكية الجديدة لتفكيك المحور المقاوم أو تكبيله قبل الحل السوري.

أما الطرف الآخر ونعني الجهات الداعمة لللإرهابيين في سورية، فيمكننا ملاحظة ما يمكن تسميته "تضعضع" الجبهة الداعمة للإرهاب في سورية بسبب التنافس بينها على المصالح وبسبب تنافر غاياتها؛ الأردن والسعودية، السعودية وقطر، تركيا وأوروبا، فرنسا والاتحاد الأوروبي، الحرب المستمرة على سورية أنهكت هؤلاء وكبّدت ميزانياتهم المليارات من الدولارات، ناهيك عن انتشار الإرهاب والفوضى في المنطقة والعالم ولاسيما وصوله إلى أوروبا القريبة. وبالمحصلة، فإن الدولة السورية لم تنكسر ولكنها لم تستطع حتى الآن استثمار تقدمها الميداني على الأرض؛ ومما لاشك فيه أن ما يصدر ـ وما لم يصدر بعد ـ  عن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أربك الجميع وجعلهم ينتظرون وضوح الرؤية أو لقاء ترامب ـ بوتين المقبل. وفي الأثناء يستمر تقدّم الجيش العربي السوري الميداني وتحرير المزيد من الأرض السورية، ومحاصرته للإرهابيين وتراجع هؤلاء وهو ما قد يشكل أرضية جديدة للمفاوضات المقبلة.. إن وجدت ومتى وجدت..؟!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1098
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

أخبار وتقارير اسرائيلية: قائد سلاح الجو الاسرائيلي: اسرائيل استخدمت طائرة "اف 35" لقصف اهداف في سورية.. تعاون الجيش السوري واللبناني…

القناة الثانية:قائد سلاح الجو الاسرائيلي: اسرائيل استخدمت طائرة "اف 35" لقصف اهداف في سورية كشف قائد سلاح الجو الاسرائيلي، عمكيم نوركين، أن اسرائيل استخدمت لأول…
2018-05-23 -

صفات مولود 23 أيار - محمد رمضان ...كل عام وأنت بخير

صاحب حركة دائمة إنما عنده وسواس الفشل الذي يوقظ عنده رغبة النقاش والجدال . يناقش ، يجادل ، يقارع ويحاول الإقناع بشتى الوسائل ، لا…
2018-05-22 -

حركة الكواكب يوم 24 أيار

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو…
2018-05-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيار

الحمل تأجيل وعرقلة وخاصة في مال من الغرباء أوفي سفر أو مع أشخاص لا تعرفهم فاليوم للإرباكات الحتمية وغالباً في صراعات عائلية زوجية أو مع شركاء الثور عمل كثير وقد يحمل تغيرات في مجالات العمل أو ينتابك الشعور لأكثر من مرة بأنك تريد الانتهاء من المشاغل والمسؤوليات وأنك تريد أن…
2018-05-23 -

حركة الكواكب يوم 24 أيار

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب المستندات…
2018-05-23 -
2018-05-19 -

حميد ميدو: تجربة احترافية جديدة قريباً.. والتركيز الأكبر على نهائيات آسيا لكرة القدم

حميد ميدو لاعب خط وسط منتخبنا الوطني لكرة القدم تتسابق إليه الأندية للتعاقد معه كونه يعد من أفضل لاعبي خط الوسط والارتكاز في القارة الآسيوية… !

2018-05-24 -

تقرير الـsns: الرئيس الأسد يلتقي مبعوث بوتين في دمشق.. ما بعد القدس: إسرائيل تريد من واشنطن الاعتراف بسيادتها على الجولان السوري المحتل..

كشف وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن الحكومة الإسرائيلية تدفع بإدارة ترامب نحو الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة. وأشار كاتس في تصريح… !

2018-05-24 -

براد بيت يعتدي بالضرب على منتج أمريكي تحرش بغوينيث بالترو

كشفت الممثلة الأمريكية غوينيث بالترو، أن النجم براد بيت كان قد أقدم على ضرب المنتج السينمائي هارفي واينستين، المتهم بالتحرش بعدد كبير من نجمات هوليوود.… !

2018-05-24 -

الأرصاد: الحرارة إلى انخفاض وفرصة ضعيفة لهطل زخات متفرقة من المطر

تميل درجات الحرارة للانخفاض قليلا مع بقائها أعلى من معدلاتها بنحو 2 إلى 4 درجات مئوية مع تأثر البلاد بامتداد منخفض جوي سطحي يترافقبتيارات شمالية… !

2018-05-12 -

سورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية

بمشاركة سورية أجريت اليوم منافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية الذي تنظمه جمهورية روسيا الاتحادية عبر الانترنت بمشاركة أكثر من خمسين دولة. ويضم الفريق السوري… !

2018-05-24 -

سامسونغ تطرح نسخة رخيصة من "Galaxy S8"

استعرضت سامسونغ مؤخرا هاتف "S Light Luxury" الذي يعتبر نسخة مبسّطة من هواتف "Galaxy S8" المميزة. وزودت الشركة الهاتف الجديد بشاشة بمقاس 5.8 بوصة وأبعاد… !

2018-05-08 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 165 لعام 2018 القاضي بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها. وفيما يلي نص… !

2018-05-24 -

بوغدانوف: سورية تقرر بنفسها من سيساعدها في محاربة الإرهاب

أدلى ميخائيل بوغدالنوف، نائب وزير الخارجية الروسي، بتصريحات خاصة لـRT، تناول فيها العقوبات الأمريكية ضد روسيا، ومصير اتفاق إيران النووي ومآلات الأزمة السورية. تصريحات بوغدانوف… !

2018-05-16 -

سيمونيان ترد على صحفي أمريكي يحرض على قصف جسر القرم

تطرقت رئيسة تحرير شبكة قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، إلى مقالة نشرتها مجلة "The Washington Examiner" الأمريكية، تتضمن دعوات لقصف جسر القرم الجديد. وكتبت سيمونيان… !

2018-05-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 أيار

الحمل    المشكلة اليوم ستكمن في عدم رضاك عما يحيط بك أو إحساسك الدائم أنك تعمل كثيراً دون أن يقدر عملك وإنجازك وكأنك لا تنال حقك فلا تحمل نفسك مسؤوليات إضافية الثور  تتصرف بهدوء تعالج مشاكلك…

2018-05-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيار

الحمل    تأجيل وعرقلة وخاصة في مال من الغرباء أوفي سفر أو مع أشخاص لا تعرفهم فاليوم للإرباكات الحتمية وغالباً في صراعات عائلية زوجية أو مع شركاء الثور  عمل كثير وقد يحمل تغيرات في مجالات العمل…