تقرير الـsns: نتائج أستانا الثاني حول التسوية السورية.. والوضع الميداني يتحسّن..؟!

سياسة البلد

2017-02-17 -
المصدر : sns

توصل اللقاء الثاني حول الأزمة السورية في أستانا الذي اختتم أمس إلى عدة نتائج مهمة. وأكد مصدر رفيع في الخارجية الروسية، الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل ثلاثية (روسية تركية إيرانية) لمراقبة وقف الأعمال القتالية. وأضاف سيرغي فيرشينين، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالخارجية الروسية، أن هذه المجموعة ستعمل على أساس دائم، وستركز على مدى التزام أطراف النزاع بوقف القتال على وجه الخصوص، وإيجاد تدابير بناء الثقة بين تلك الأطراف. كما اتفقت أطراف أستانا على تشكيل آلية لتبادل المعتقلين، بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، بما في ذلك النساء والأطفال، كما تم الاتفاق على موقع تبادل جثامين القتلى، وفق مصدر في وزارة الدفاع الروسية. واعتبر الفريق سيرغي أفاناسييف، أن هذه الإجراءات ستعمل على تعزيز تدابير بناء الثقة في سوريا. ومع ذلك لم يصدر أي بيان ختامي للقاء، الذي استمر يومين، وهو ما يعكس هوة الخلاف الواسعة بين المجتمعين.

وفي هذا السياق أعلن ألكسندر لافرينتيف، مبعوث الرئيس الروسي الخاص للتسوية في سوريا، في مؤتمر صحفي عقب اختتام اللقاء، أن الحوار السوري- السوري المباشر لا يزال بعيدا والثقة معدومة بين الجانبين. وفي الوقت الذي عزا فيه بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية، عدم صدور بيان ختامي عن هذا الاجتماع، أساسا إلى وصول الوفد التركي والمجموعات المسلحة في وقت متأخر إلى أستانا، أعرب عن تقييمه الإيجابي للاجتماع " طالما أنه يخدم تحقيق تثبيت وقف الأعمال القتالية"؛ ومع استمرار دمشق، على لسان الجعفري، باتهام أنقرة "تسهل دخول عشرات الآلاف من الإرهابيين إلى سوريا"، جدد وفد المعارضة المسلحة رفضه للمشاركة العسكرية الإيرانية في سورياـ مشيرا إلى أن الأمر يعرقل تحقيق أي تقدم في المحادثات مع الحكومة السورية، وفقاً لروسيا اليوم.

وعنونت صحيفة الأخبار: ختام باهت لـ«أستانة 2»: عقبات عزل «النصرة» تعود مجدداً. وأوضحت: لم يفض الاجتماع الثاني من لقاءات أستانة التقنية يوم أمس، كسابقه، إلى تفاهمات مشتركة تعكس جواً من التفاؤل على مسار التسوية السورية. وأظهرت معطيات اليومين الماضيين حجم التعقيدات التي تعترض مسار الخطوة التالية لتفاهم «الثلاثي الضامن»، وهو ما منع التوافق حتى حول بيان ختامي مشترك؛ حضر الوفد المعارض على دفعتين، ومتأخراً ليوم كامل، في تناغم مع تخفيض تمثيل الوفد التركي، ناهيك عن تعطيل الأخير لإصدار بيان مشترك في ختام الاجتماع، وفق ما أشار إليه رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري. وقد يترجم هذا التسويف التركي ضمن مسارين رئيسيين؛ الأول؛ هو عدم رغبة ــ أو قدرة ــ أنقرة على إبعاد فصائل المعارضة بشكل حقيقي عن «النصرة»، في ضوء تحالفات الأخيرة على الأرض وعملها الدؤوب لنسف مفاعيل سحب الفصائل من خندقها تحت المظلة التركية. والثاني؛ هو أن الأتراك الساعين إلى استغلال تغيير الإدارة في البيت الأبيض، لترجمة مشروع المنطقة الآمنة في الشمال السوري كأرض موالية لـ«التحالف الدولي»، بعيداً عن قيود تفاهم أستانة، سيلعبون ورقة الضغط الأميركية الجديدة على طهران وموسكو في سوريا، عبر التنصل التدريجي من مفاعيل التفاهم الثلاثي. من جهة أخرى، بقي الاقتراح الأردني خارج إطار البحث بالنظر إلى اشتعال الجبهة الجنوبية المستمر منذ أيام سبقت الاجتماع.

وأبرزت الحياة السعودية: اتهامات متبادلة بين دمشق والمعارضة في آستانة. ووفقاً للصحيفة، تبادل وفدا الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة الاتهامات في شأن المسؤولية عن عدم توصل اجتماع آستانة أمس إلى اتفاق لتثبيت وقف النار وآلية تسجيل الخروق والرد عليها، في وقت أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو «انتهاء المواجهات المباشرة» بين القوات النظامية والمعارضة المعتدلة، مشدداً على ضرورة وضع «خرائط فصل الإرهابيين عن المعتدلين». في الوقت ذاته، تتجه الأنظار إلى بون اليوم حيث يُعقد لقاء بين وزراء خارجية «مجموعة أصدقاء سورية» ونظيرهم الأميركي ريكس تيلرسون لتلمس معالم السياسة الجديدة لإدارة دونالد ترامب إزاء سورية بعد لقاء تيلرسون نظيره الروسي سيرغي لافروف أمس.

بدورها، عنونت العرب الإماراتية: اجتماع أستانة بين المعارضة السورية والنظام ينتهي دون نتيجة. وأضافت: مراقبون يرون أن ما حدث في أستانة سيكون له تأثير كبير على محادثات جنيف 4، وإن كانت المعارضة تعتبر أن الاستحقاقين منفصلان.

وتساءل سلام مسافر في تعليقه في روسيا اليوم: هل أطلق الجعفري رصاصة الرحمة على جنيف المحتضر؟ وقال: "المجموعات الإرهابية"، "تركيا مشعلة الحرائق"، "الأردن معبر الإرهابيين"؛ ثلاثة أوصاف أطلقها رئيس الوفد السوري إلى مباحثات أستانا، بشار الجعفري، يرى المراقبون أنها سددت ثلاث طلقات على اجتماع جنيف المرتقب الأسبوع القادم؛ وتكشف تصريحات الجعفري في ختام لقاء أستانا، ليس فقط عن التباعد في مواقف الفرقاء السوريين، بل ورفض سوري للدور التركي الذي سعت موسكو، بعد تطبيع العلاقات مع أنقرة، إلى جرها نحو التسوية السياسية في سوريا، وإقامة قاعدة للمصالح المشتركة، تحد من الدعم التركي المطلق لمعارضي الرئيس الأسد الذي يبدو أكثر قوة من أي وقت مضى. فقد أعلن في مقابلاته الصحفية المتواترة مؤخرا عن رفض مطلق للاعتراف بخصومه على أنهم معارضة. والإعلان بقوة أن" السلطات السورية هي التي تتخذ القرارات في البلاد، وليس الرئيس بوتين". وحرص على إعادة تمثال والده، حافظ الأسد، الذي أسقط بفعل الاحتجاجات أو العمليات المسلحة. وفي ذلك دلالة رمزية على أن القيادة السورية، تتنفس  الهواء ذاته؛ وحاول ألكسندر لافرينتيف، ، المبعوث الرئاسي  الروسي الخاص الى سوريا، حاول تدوير زوايا الخلاف، بيد أنه لم يتردد في الإعلان بأن الثقة ما تزال معدومة بين الطرفين السوريين، وأن دمشق ترى في الدور التركي خطرا عليها. وأوجز الكاتب أن غياب البيان الختامي عن اجتماع أستانا، وخطاب رئيس الوفد السوري المتشدد، وتصريحات دي مستورا البعيدة عن هوى القيادة السورية،  يدفع بالمراقبين إلى الاعتقاد، بأن اجتماع جنيف المزمع في 23 شباط الجاري، لا يبشر بنقلة ولو صغيرة، إن لم نقل إنه سيولد ميتا على ضفاف بحيرة جنيف المتجمدة الآن.

من جهته، أكد وزير الدفاع لروسي سيرغي شويغو أن الوضع الميداني في سوريا تحسّن بقدر كبير منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في 30 كانون الأول الماضي. وقال خلال لقاء مع المبعوث دي ميستورا: "نأمل في مواصلة تعزيز الحوار البناء مع المعارضة. في نهاية المطاف، ما توصلنا إليه منذ عقد اتفاق 29 كانون الأول، هو أفضل بكثير بالمقارنة مع ما كان قبل ذلك. وتراجع عدد عمليات القصف بقدر كبير، كما تم إيقاف الاشتباكات المباشرة نهائيا". وأضاف شويغو أن الجانب الروسي يتوقع من مفاوضات أستانا، إقرار خريطة تظهر بدقة مناطق سيطرة المعارضة المعتدلة والتنظيمات الإرهابية. بالمقابل، قال وزير الدفاع التركي، فكري إشيق إن الولايات المتحدة لا تصر على مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عملية طرد تنظيم "داعش" من معقله في مدينة الرقة السورية. وأضاف إنه يجب تنفيذ عملية الرقة مع قوات عربية وبدون وحدات حماية الشعب الكردية، موضحاً أن رئيس الأركان الأمريكي سيزور تركيا يوم الجمعة.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مصدر في البنتاغون أن وزارة الدفاع الأمريكية تدرس لأول مرة إمكانية إرسال قوات برية إلى القسم الشمالي من سوريا بهدف تسريع وتيرة الحرب ضد "داعش". وقال مسؤول عسكري إن القوات التقليدية: "من الممكن جدا أن تبقى على الأرض" في سوريا بعض الوقت، مضيفا "أي قرار سوف يتخذه الرئيس بنهاية المطاف".

من جهتها، أشارت صحيفة "إيزفيستيا" إلى سباق الجيشين السوري والتركي مع الزمن لإحكام السيطرة على مدينة الباب بعد تحريرها من "داعش"، ولم تستبعد احتمال المواجهة بينهما. لكن أعضاء في مجلس الاتحاد الروسي يعتقدون أن العسكريين والدبلوماسيين الروس، سيبذلون قصارى جهدهم لردعهما عن الصدام. ويعتقد أعضاء في مجلس الاتحاد الروسي أن موسكو سوف تسعى للحيلولة دون وقوع صدامات ببن الجانب السوري والتركي في الباب.

ولقد شاطر نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد أندريه كليموف الصحيفة رأيه حول هذا الموضوع، وقال إن "القيادة الروسية والخبراء، الذين يعملون على حل النزاع في سوريا، هم أناس محترفون، ويتابعون تطورات الوضع بدقة بالغة. وسيبذلون كل ما في وسعهم لكيلا يظهر أي مبرر اضافي يزيد في تأجيج الوضع أكثر ما هو عليه". وأعرب كليموف عن أمله في أن "كل شيء سيكون على ما يرام". كذلك أكد للصحيفة مصدر رفيع المستوى في الأجهزة الأمنية السورية أن القيادة السورية في دمشق تأمل في تجنب المواجهات مع الأتراك، وقال المتحدث إن "تركيا دعمت سابقا الإرهابيين، وكانت ترسلهم من بلادها إلى سوريا. أما الآن فقد تغير الوضع بشكل جذري. ولدينا عدو مشترك هو "داعش". وإضافة إلى ذلك، فإن بين سوريا وروسيا، وكذلك بين روسيا وتركيا، يوجد تنسيق على مستوى العمل العسكري والأمن.

وتساءل محمد برهومة في الحياة: هل ستدعم إدارة ترامب الأكراد مثلما استثمرت فيهم إدارة أوباما؟ الجواب الأرجح هو نعم، حتى لو كان ذلك على غير رغبة من الأتراك. لكن هذا الدعم، ومراعاةً لهواجس أنقرة، على وجه الخصوص، لن يجعل الأكراد اللاعب الأهم الذي سيحرر الرقة؛ المشهد اليوم يقول إنّ القضاء على عاصمة الخلافة للتنظيم الإرهابي لن يكون حدثاً عابراً، وسيرسم الأقوياءُ خطوطه وتفاصيله، ومن هنا فإن الدعم المطلوب لمعركة الرقة سيعني أنها معركة توافقات دولية وإقليمية في شأن أمرين: الأطراف التي ستخوض التحرير وإدارة توازنات ما بعد التحرير بين الفاعلين المحليين والإقليميين وحلفائهم الدوليين.

واعتبر عادل سعد في الوطن العمانية أنه وبعيدا عن أية مبالغة, فإن المتغير المصري بكل ما يملك من ثقل جيوـ سياسي وقوة استراتيجية فإن بإمكانه أن يعيد رسم مستقبل المنطقة بما يوفر من فرص عديدة للأمن والسلام والاستقرار في سوريا ولعدد من البلدان العربية الأخرى، ولعل التصريحات التي أدلى بها الرئيس اللبناني ميشيل عون في ختام زيارته للقاهرة قبل أيام ما يؤكد ذلك، فقد تمنى على مصر تولي مسؤولية قيادية عربية في مواجهة الإرهاب، ويكفينا في ذلك أيضا قرار بغداد الإيجابي لدعم مصر نفطيًّا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
248
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا

يلتقي منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم نظيره العماني عند التاسعة والنصف من مساء غد في مسقط في مباراة ودية ضمن تحضيرات المنتخبين لتصفيات كأس آسيا…
2017-06-22 -

تحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء

في إطار التحضير لمرحلة إعادة الإعمار، بحث وزيرا الأشغال العامة والإسكان والكهرباء مع سفيري إيران وجنوب أفريقيا بدمشق التعاون وتطوير العمل المشترك في مجالات الأشغال…
2017-06-22 -

موسكو تحذر واشنطن بعد إسقاط التحالف للطائرة الحربية السورية في ريف الرقة و ..و"بريكس" تدعو لحل الأزمة السورية وفقا للقرار…

حذرت وزارة الخارجية الروسية الولايات المتحدة مجددا من تكرار اللجوء إلى القوة العسكرية ضد الجيش العربي السوري . وقال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي،…
2017-06-19 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: تركيا: بوتين يشيد بمستوى التعاون الاقتصادي.. واهتمام شعبي ببرامج الفتاوى..؟!

الاهتمام الشعبي ببرامج الفتاوى والوعظ الدينية في تركيا بات يعكس ملامح تبدّل في المزاج الشعبي في دولة تتبنّى نظاماً علمانياً ويتفرّد بحكمها حزب «العدالة والتنمية» وزعيمه أردوغان منذ 14 سنة، تحت شعار «نريد تنشئة جيل شاب مسلم متدين». وقبل الإفطار والسحور، يكون المواطن التركي على موعد مع برامج دينية ظهرت…
2017-06-24 -

تقرير الـsns: الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا.. لماذا يدعون الشباب إلى الاحتجاج..؟!

اتفق زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية المفروضة ضد روسيا بسبب عدم تنفيذ اتفاق مينسك". إلى ذلك، كشف الاتحاد الأوروبي عن أكثر خططه الدفاعية طموحا، حيث وافق زعماؤه على إنشاء صندوق للتسليح والتمويل لمهام عسكرية والسماح بتشكيل تحالف من الأعضاء الراغبين في القيام بمهام في الخارج.…
2017-06-24 -
2017-06-22 -

منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا

يلتقي منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم نظيره العماني عند التاسعة والنصف من مساء غد في مسقط في مباراة ودية ضمن تحضيرات المنتخبين لتصفيات كأس آسيا… !

2017-06-23 -

تقرير الـsns: ممثلو المعارضة السورية الخارجية يخسرون نفوذهم تدريجيا.. موسكو تطالب واشنطن بإجراء تحقيق دقيق في إسقاط مقاتلة سـورية قرب الرقة..؟!

دعت الخارجية الأمريكية جميع اللاعبين في الشرق الأوسط إلى الاستفادة من نفوذهم لإقناع الحكومة السورية "بالانضمام للهدنة الثابتة". جاء ذلك في تصريح المتحدث الرسمي باسم… !

2017-06-23 -

الإفراج عن قاتل الفنانة سوزان تميم!

صرح مصدران أمنيان لوكالة رويترز أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر، الجمعة 23 حزيران 2017، بالعفو عن هشام طلعت مصطفى المدان بقتل المغنية اللبنانية… !

2017-06-22 -

وحدات الجيش تدمر طائرة مسيرة محملة بالقنابل لـ“داعش” بدير الزور وتقضي على عدد من إرهابيي “النصرة” بدرعا البلد

كثفت وحدات من الجيش العربي السوري مدعومة بالطيران الحربي عملياتها ضد تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور. وأفادت وكالة سانا في… !

2017-06-20 -

دائرة الامتحانات بدمشق مستمرة بقبول طلبات اعتراض طلاب شهادة التعليم الأساسي

تواصل دائرة الامتحانات التابعة لوزارة التربية في دمشق قبول طلبات اعتراض الطلاب الناجحين والراسبين في شهادة التعليم الأساسي والذين يشككون بصحة علاماتهم ويشعرون بغبن أو… !

2017-06-23 -

الهند تطلق 31 قمرا صناعيا دفعة واحدة

أطلقت الهند 31 قمرا صناعيا من بينها قمر لمراقبة الأرض، وذلك في دفعة واحدة من قاعدة "سريهاريكوتا" لإطلاق المركبات الفضائية الواقعة جنوب البلاد. وانطلق الصاروخ… !

2017-06-13 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات… !

2017-06-24 -

تقرير الـsns: تركيا: بوتين يشيد بمستوى التعاون الاقتصادي.. واهتمام شعبي ببرامج الفتاوى..؟!

الاهتمام الشعبي ببرامج الفتاوى والوعظ الدينية في تركيا بات يعكس ملامح تبدّل في المزاج الشعبي في دولة تتبنّى نظاماً علمانياً ويتفرّد بحكمها حزب «العدالة والتنمية»… !

2017-06-20 -

العولمة والإعلام

كاظم الموسوي فرضت العولمة عبر وسائل الإعلام سلطتها المرغوبة أو المتسربة رضائيا، عبر أنظمة تقنية ومعلوماتية معقدة، عابرة الحدود الوطنية للدول، تتحكم فيها شركات متعددة… !

2017-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 حزيران

الحمل تحاول الخروج من دائرة المضايقات إلى استقرارك العاطفي والشخصي وتحاول تغيير وتمتين علاقاتك وتتخلى عن بعض التصرفات الانفعالية تبدو واثقاً من نفسك ومن إمكانياتك الثور استفد من حظوظك الجيدة هذا الشهر مع أنك تصرف…

2017-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل ناقش أمورك بهدوء بدون أن تظلم من حولك ودون سماع أقوالهم ودفاعهم عن أنفسهم وقد تؤثر أمورك العائلية والشخصية فتبدو عصبياً  قلقاً مستعجلاً الحلول الثور أنت تميل للبحث عن روابط أعمق من مجرد العلاقة…