تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

بورتريه

السبت, 18/06/2011 - 15:53
لم يتطلّب الأمر أكثر من مكالمة كي نلتقي هشام شربتجي. أخبرنا في البداية أنّه لا يرغب في الظهور الإعلامي، فيما الدماء تجري في سوريا، ثم أجاب على إصرارنا بالقول «إن كنتم ترون ذلك مناسباً فلا بأس»
الأحد, 08/05/2011 - 16:12
في بانياس، وعلى بعد ستة أمتار من البحر المتوسط، فتح أحمد معلا عينيه أمام زرقة شاسعة. بعد سنتين، انتقلت عائلته إلى مدينة الرقة، فحلّ لون الطمي الفراتي محل الأزرق البحري
الاثنين, 18/04/2011 - 16:11
الضابط المتقاعد في سرية الدبابات، ورث عن الكاتب الراحل صدقي إسماعيل صحيفة «الكلب» التي كانت تُكتب بخط اليد، وتُوزَّع على الأصدقاء. وما زال يواصل هذه الهواية التي يرى فيها دليل عافية في «مجتمع يفتقر إلى الحريّة»
الثلاثاء, 29/03/2011 - 15:02
بين انكسارات تشبه وجه الشمس في كانون، وبهجة الأعياد في الطفولة، يتنقل عبد الحكيم قطيفان راوياً لنا سيرته. لم تمنعه زحمة مواعيده من تكريس وقت لنا
الاثنين, 21/02/2011 - 13:53
في الحقبة العاصفة للوحدة السورية المصرية (1959)، وجد أعضاء في رابطة الكتّاب السوريين أنفسهم في قائمة المطلوبين بتهمة الشيوعية. كان من بين هؤلاء عادل قرشولي.
السبت, 29/01/2011 - 21:42
كسَيْف من حزن ودمع، يشق محمود عبد الكريم عتمة طريقه إلى مقهى الرصيف، حيث التقيناه. قبعة صوفية سوداء، رداء أسود، ولحية بيضاء تبدو كأنّ العمر رسم عليها وجعاً أبدياً
الثلاثاء, 04/01/2011 - 15:45
يرتبط تاريخ السينما السورية توثيقاً ونقداً، برجل متحمس، درس السينما في باريس، أواخر الأربعينيات من القرن المنصرم
الأحد, 26/12/2010 - 15:04
تلميذة في المرحلة الابتدائية رسمت شجرة. أخذت المعلمة الرسمة، وعرضتها على التلاميذ في الصفوف الأخرى، وهي تردِّد: «ارسموا مثل عتاب».
الأربعاء, 08/12/2010 - 22:50
يصف محمد الماغوط مدينته السلميّة بـ«الطفلة التي تعثرت بطرف أوروبا، وهي تلهو بأقراطها الفاطمية، وشعرها الذهبي»... تشبه سلافة معمار، ما كتبه الشاعر السوري الراحل،
السبت, 04/12/2010 - 12:47
إن يأتيك صوت عمر حجو عبر الهاتف، حتى تمثل أمامك صور لنهاد قلعي ودريد لحام ومحمد الماغوط. تلك المجموعة هي من صنعت الجزء الأهم من ذاكرة الفن السوري
الخميس, 25/11/2010 - 21:26
سوري حتى العظم، هكذا يعرّف عن نفسه. جدُّه سرجون الأكادي، ملك الجهات الأربع. «روحه تسكنني»، يقول نضال سيجري.
الخميس, 04/11/2010 - 12:44
تحدث عن مشاريعه المستقبليّة، عن أحدث كتاب قرأه، وفيلم شاهده، ومعرض حضره... غسان جبري يقف على عتبة السابعة والسبعين من دون أن يفقد شغفه وولعه بالثقافة والحياة و... الإخراج. غير أنّه غير راض عمّا آلت إليه المهنة اليوم. يقول: «الثقافة والموهبة والمعرفة والشغف لم تعد من متطلبات هذه المهنة». ويذهب المخرج السوري إلى الدراما اليوم حيث «الاستعجال والاستسهال يسيئان إلى مستقبلها
السبت, 23/10/2010 - 12:06
نجيب نصير الدائم كان الترحال والعبور. من حفيف سنابل القمح وبياض القطن في المناطق الشرقية، إلى غموض البحر وأسراب النوارس المهاجرة، وصولاً إلى بوّابات دمشق السبع التي عرفها الكاتب والسيناريست السوري جيداً بكل حارة من حاراتها وشوارعها. والده كان موظفاً في دائرة الأرصاد الجوية
السبت, 09/10/2010 - 15:47
يفاجئنا ياسين رفاعية بأنه ما عاد يأمل سوى قدوم أجَله. لا يخفي الرجل الوحدة الشاسعة والمؤلمة التي غرق فيها منذ رحيل زوجته الشاعرة أمل جراح قبل ست سنوات، وفقد ابنته الشابة بعد ذلك بسنة واحدة.
الخميس, 30/09/2010 - 14:49
لو قشة مما يرف ببيدر البلد. خبأتها بين الجناح وخفقة الكبد. لو رملة من المثلث أو ربا صفد. لو عشبة بيد ومزقة سوسن بيد». أبيات، أمنيات، توصيات حملها يوسف الخطيب لعندليب مهاجر. مرت السنون، خبّأ ابنه المخرج باسل الخطيب قصائد والده في قلبه ومضى إلى غزة، حاملاً الياسمين الدمشقي إليها. هناك، زار قبر جدّيه وأقاربه، وعاد بحفنة تراب وشتلة زيتون ويقين مطلق بأنّ «الأوطان تستعيد أبناءها دائماً».